English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.88

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

  6. توقع أمطار عاصفية بعدة مناطق من بينها الحسيمة (0)

  7. محاربة السيدا بالناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | تعقيب على مقال 'داعش والجرائم ضد الانسانية' لصاحبه محمود بلحاج

تعقيب على مقال 'داعش والجرائم ضد الانسانية' لصاحبه محمود بلحاج

تعقيب على مقال 'داعش والجرائم ضد الانسانية' لصاحبه محمود بلحاج

مقدمة

في سياق ما تشهده المنطقة العربية وتحديدا العراق وسوريا من بروز تيارات متطرفة تحمل لواء الاسلام  وتمارس العنف والقتل بحق الابرياء وبكل المخالفين لهم ولتوجهاتهم الايديولوجية مثل تنظيم "داعش"..  يطرح التساؤل عن الخلفيات الفكرية لهذه التنظيمات التي تتخذ من الاسلام شعارا ومن الخلافة هدفا ... وقد يتساءل البعض ممن لم يعرف جيدا سماحة هذا الدين ، هل حقا ان الاسلام يشرع لتلك الجرائم ، أم أنها مجرد قراءة محرفة عنه ومحرفة له  ... 

   وجوابا على مثل هذه الاسئلة كتب السيد محمود بلحاج مقالا بالعنوان أعلاه والمنشور على صفحات الموقع الالكتروني لدليل الريف المتميزة يوم : 27/09/ 14  يتهم فيه الاسلام بشكل مباشر تارة وبشكل غير مباشر تارة اخرى ويعتبر ان سبب  هذا العنف والإجرام هو الدين نفسه ما دام ما يحدث يتم باسمه ومن أجله..هذا اضافة الى ذكره اسباب اخرى موضوعية ليست محل نزاع .. ونعتقد ان صاحبنا قد جانب الصواب في مقالته تلك بشكل كبير جدا ..فلو انه اقتصر في نقده على الجانب التاريخي لما وجد منا اي اعتراض باعتبار ان التاريخ لا قيمة له الا بمقدار الاستفادة منه كأمم وكشعوب  ولو اقتصر على بعض الاحاديث (النبوية) لكان الأمر هينا الى حد ما ،بلحاظ  السياق التاريخي والزمني لمسألة التدوين والأخطاء التي نقلت عن قصد او غير قصد من طرف الرواة ..ولكن الادهى من ذلك انه اعتبر القرآن أيضا سببا في ما يقع من جرائم  وقتل وعنف ..مع ذكره لكثير من المغالطات وتعامله مع النص بأسلوب انتقائي يشبه  اسلوب "داعش" نفسها  حين التعاطي للموضوعات الدينية ...وسنكشف لقرائنا الاعزاء عن اوجه الخطأ في مقاله والذي كما يبدو خلط فيه بين الحابل والنابل كما يقال ..فلم يميز بين التاريخ وبين الدين ..ولا بين النص و بين الواقع ..ولا بين الثقافة والوحي ..فأخذ يرى الامور بالمقلوب ..فبدل ان يحاكم التاريخ من خلال النص الوحي اخذ يحاكم النص/الوحي من خلال التاريخ ..ليجعل من الاسلام  مشجبا يعلق عليه اخطاء القوم ..                                                          

    من المؤكد ان المسار التاريخي للمسلمين –رغم اسهاماتهم في تشييد الحضارة الانسانية في فترة من فترات التاريخ معروفة وعلى جميع المستويات الفكرية والعلمية ..- قد شهد انحرافات خطيرة وظلما وجورا باسم الدين وقد كانت الخلفية الفكرية في معظم تلك المحطات دينية اسس لها "كهنة ألمعبد" سواء في شرعنة الاستبداد السياسي /الحكم لمن غلب –او قومي /(الائمة من قريش)    .او لغوي /قداسة اللغة ..او هيمنة على الشعوب تحت مسميا ت الجهاد/الفتوحات ..كل ذلك وغير ذلك قد تم باسم الدين ..ولكن ذالك ليس دينا ..- كما اراد ان يوهمنا كاتب المقال -بل هو استغلال للدين وتحريف له ولعب بنصوصه من خلال الدس تارة ،والكذب على الرسول أخرى، او التحريف والتأويل الممنهج لخدمة اغراض سلطوية ودنيوية ...                         

 وسنحاول في مقال لاحق بيان  بعض  جوانب الخلل في "الموروث الديني لنتعرف على الجذور المعرفية التي تحكم ذهنية الفقيه – والكلام ليس على إطلاقه و التي قد  تدفعه الى صياغة مفاهيم طوباوية أو اصدار قراءات وأحكام وفتاوى  غريبة  مخالفة  للنص و للواقع معا...وبهذا سيتبين للقارئ تلك القراءة السطحية والتعسفية التي تناول بها صاحب المقال موضوعه اذ ان الامر اعقد مما يتصور ..  وليسمح لي السيد محمود  في أن يكون خطابي موجها إليه في البداية بشكل مباشر ولا يآخذني ان كانت لهجته قاسية في بعض سطوره فهو مما يقتضيه طبيعة الموقف ،اذ ان صاحبنا وهو ينتقد العنف الموجود حاليا يستعمل في ذات الوقت عنفا رمزيا وهو لا يختلف عن العنف المادي إلا شكلا، و قد يكون الثاني نتيجة الأول، ورغم كل ما وقع فيه من أخطاء  فاللوم الحقيقي لا يقع عليه بالقدر الذي  يقع على المؤسسة الدينية عموما التي تعيش الانغلاق و فوضى الاجتهاد وهذا ما سنبينه لاحقا في موضوع مستقل متى توفرت الفرصة لذلك...                                                                    

 1/ - الوجه الاخر للإسلام و ثقافة العنف ..                                                                        

في مقدمة كلامك تقول: (... الذين لا يقبلون – إجمالا – الرأي المخالف لهم – لسبب بسيط هو أن  أغلبيتهم ألفوا اجترار مختلف الصور الإيجابية عن الإسلام دون غيرها من الصور التي تعكس الوجه الآخر للإسلام...) اسألك ما هو الوجه الآخر للإسلام و هل للإسلام  وجوه عدة إن ما نعرفه عن الإسلام هو أنه دين الرحمة و العدالة و المساواة و نبيه نبي الرحمة (و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)الآية .فمن نصدق يا ترى ؟ انت ام الله ؟                                                              

و مرة أخرى نسألك ماذا تقصد حين قولك ( أن العنف جزء من ثقافتنا و سلوكنا) ؟ نعم إن الثقافة و السلوك هو نتاج عوامل متعددة من تقاليد و أعراف و أوضاع اقتصادية و سياسية و حتى دينية، كما أن الفهم الخاطئ للدين قد يؤدي إلى أنماط سلوكية شاذة.. و لكن ما شأن الإسلام بكل ذلك إذ أن هذا الأخير يدعو الناس إلى قيم الخير دائما ألم تسمع بقوله (ص) (الدين المعاملة) و قوله (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) ...و إذا كان الكثيرون قد تاجروا بالدين من أجل تحقيق أهداف شخصية أو سياسية أو اقتصادية أو مذهبية... فهي مشكلتهم و ليس للدين دخل فيها و قد تم ذلك من قبل و الى اليوم باسم ديانات عدة كالمسيحية و اليهودية بل باسم كل الإيديولوجيات ،فهل محاكم التفتيش و الحروب التي تمت تحت شعار (الصليب) قد دعا إليها المسيح (ع)؟ و هل ما قام به ستالين ومن قبله خروشوف في ابادته للمعارضين كان بالضرورة منسجما مع الماركسية ؟وهل ما تفعله امريكا من خرق للديمقراطية ولحقوق الانسان في العالم يجعلنا نطعن في هاتين المقولتين؟...  اذن فهل باعتقادك ان ما تفعله داعش بالمسيحيين                        

ينسجم مع الإسلام الذي أمر أن لا يمسوا ،هم ولا كنائسهم بسوء بل أن نجادلهم بالتي هي أحسن؟ ام ان النجاشي ملك الحبشة النصراني كان مخطأ حين قبوله بإيواء من هاجر اليه من المسلمين الاوائل بأمر من الرسول ولم يدر ان دينهم دين عنف وقتل للمسيحيين ؟ فمن حسن الحظ أنه لم يكن يعتقد بما تقول.. وإلا لأبادهم جميعا...ولنفترض لو كنت انت مكانه –وفرض المحال ليس بمحال كما يقول المناطقة –ماذا كنت ستفعل بهم وأنت تعتقد بما تعتقد به الآ؟                               .                                      أين عدلك أسي محمود و أنت تقطن بالغرب بالقرب  من محكمة لاهاي الدولية أم أنها لازالت هيئة  ممركة؟                             

و تعود مرة أخرى فتقول (... إن العنف جزء من كياننا الديني و الثقافي حيث ان للنص الديني مكانة متميزة في حياتنا اليومية) و تخلص الى النتيجة ذاتها قائلا: (... وبالتالي فثقافة العنف و الكراهية متجذرة في ثقافتنا الاسلامية شئنا أم أبينا) و هنا نسألك مرة أخرى :هل تدعونا إلى طرح النص الديني جانبا حتى نتخلص من ثقافة العنف ؟فإن كان هذا هو الحل الذي تقدمه  فاعتبر هذا الرد ملغيا لأنه حين ذاك سيتوجب منا تغيير مسار النقاش و البحث في مصدر النص هل هو وحي منزل أم لا؟ ولكني لا أحسبك إلا شخصا مثقفا اختلطت عليه بعض المفاهيم كما اختلطت على الكثيرين فأصبح في حيرة من أمره... اذ أن النقاش في وحيانية النص قد تم تجاوزه في الساحة الفكرية منذ فترة ليست بالقصيرة- اللهم ان كنت تريد ان تعيد عقارب الزمن الى الوراء - وها هم الكثيرون من رفاق الدرب قد عادوا- بعد اغتراب مؤقت عن الذات -إلى ساحة الإسلام الشعبي  الذي حافظ على اصالته واستعصى على الأدلجة بكل اشكالها  ... وآخرون منهم  أدت بهم  التجربة النضالية و السياسية الطويلة  الى التمييز-على الأقل- بين الدين و تسييس الدين ..  وأما إن  كان غرضك هو الوصول إلى حل المشكلة الدينية من خلال تخليصه من القراءات المحرفة و التأويلات الخاطئة التي تنسب إلى الإسلام ..فأنا شخصيا لن أكون إلا بجانبك ..                                                                                                          

2 / السقوط في التناقض ..

 و لكني حينما أصل الى بعض الجمل التي ذكرتها اشك في موضوعيتك في هذا المقال فمعذرة ؟! فها أنت مرة أخرى تسقط في نفس المغالطة ؟! حين قولك: ( أما الأمر الثاني فهو أن عامة المسلمين يد ينون  جرائم داعش التي تسيء لهم و لدينهم...) و ماذا تتوقع أس محمود ؟ هل تتوقع من المسلمين أن يباركوا تلك الجرائم ؟! و هل أنت كمسلم  تباركها ؟!    ثم إن كلامك هذا  يتناقض و ما ذكرته آنفا من أن ثقافة العنف و الكراهية متجذرة في ثقافتنا الإسلامية ! فإن كانت كذلك فلماذا يدين عامة المسلمين "داعش" و جرائمها اذن؟  أدعوك الى التركيز حتى لا تسقط في مثل هذا التناقض مرة أخرى.                        

 3 / الاعتقاد بان الاسلام دين العدل والرحمة اعتقاد زائف ..   

و تتمة للجملة تقول عن الإسلام (... الذي عادة ما يوصف بالعدل و الرحمة. هذا الاعتقاد الزائف لدى معظم المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها ناتج – أساسا – عن جهلهم بالنص الديني في شموليته ((القرآن و ما يسمى الحديث)  ها أنت تعود الى نفس الغلط الذي أرجو أن يكون هو الآخر خطأ غير متعمد،اما الملاحظة الأولية فهي انك سمحت لنفسك ان تتهم كل المسلمين في مشارق الارض ومغاربها بأنهم جاهلون بالنص الديني ولم تستثن احدا الا نفسك                                                         

والثانية على شكل سؤال وهو : اذا كان الاعتقاد بان الاسلام دين الرحمة والعدل اعتقاد زائف –على حد قولك -  فلماذا اعتنق الأمازيغ الأحرار الإسلام رغم ما فعله (الفاتحين/الغزاة) بهم و بأرضهم و بكثير من ثرواتهم ؟! لو لم يجدوا في الإسلام الرحمة و العدالة و المساواة و الحرية ؟ هل كانت ثوراتهم ضد الظلم و الاستعمار أم ضد الإسلام ؟لماذا رفضوا الظلم و قبلوا بالإسلام ؟ أم انك تعتقد أنهم أغبياء الى هذا الحد ؟!ولماذا لم يترك الامازيغ هذا الدين بعد ثورتهم على والي الخليفة في شمال افريقيا والملقب (بالحبحاب)..وانما نجدهم قد اسسوا للدولة البرغواطية وبقوا على اسلامهم (الا ان الخلافة المركزية وفقهاء السلطان سموهم بالخوارج) اما عن إمارة بني صالح وحضارتها فان أخبارها ملأت الأمصار والبلدان فلا داعي للكلام، إن اعتناق الامازيغ  للإسلام لم يكن ليحدث لولا كونه دين الحرية و دين الأحرار و لم يكن الأمازيغ في يوم من الأيام - سواء قبل الاسلام ام بعده- و لن يكونوا إلا أحرارا.. بل إن الأمر يصدق حتى على الذين رفضوا الدين و هم قلة على أية حال و انتقلوا الى البحث عن الخلاص في اديولوجيات أخرى بديلة رفضوا الدين المتاجر به، و الدين المستغل، و الدين الذي هو كالطبل المنفوخ الذي لا يحمل إلا الهواء.. و الذي قدم لهم بصورة مشوهة بل كارثية من أطراف عدة ساهم فيها حتى الكثير ممن يسمون أنفسهم بشيوخ الإسلام من ذوي العاهات الفكرية و الإعاقات الذهنية ..وكان من حقهم ان يرفضوا ذاك الدين بل من حقهم ان يكفروا بإله ينحاز الى الأغنياء والمترفين على حساب الفقراء والجياع .                             

إن الاعتقاد بأن الإسلام دين الرحمة و العدالة ليس اعتقادا زائفا كما تقول آسي محمود، بل هو حقيقة قرآنية و نبوية بل وتكوينية (و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) (ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) فهذا مقياس لمن اختلطت عليه الحقيقة بسبب كثرة الأوراق المطبوعة  في دهاليز السياسة و مختبرات الإيديولوجية،فلم يعرف هل داعش و أمثالها ممن انتزع الله الرحمة من قلبه يحسبون على الإسلام أم لا ؟لا شك أنك سمعت بتلك الأحاديث و الآيات الكثيرة التي تدعوا الى العدل و الرحمة بين الناس ؟َ  فما بالك تستعمل الاسلوب الانتقائي في التعامل مع النصوص الدينية ؟الشيء الذي يخرج مقالك من العلمية و الموضوعية ليغرق في الذاتية التي حددت لنفسها نتيجة البحث سلفا .....  

  4/ مفهوم العلم ..                                                                                

وفي معرض انتقادك لبعض المشايخ وخطباء الجمعة- ممن يبدوا انه لم يقنعك خطابه -وهذا مع الاسف حال كثير من الوعاظ والخطباء الذين يعتلون تلك  المنابر ممن هو بعيد كل البعد عن المعرفة العلمية التي لا مناص منها في تفسير النص الديني باعتباره نصا إلاهيا وليس رواية او قصيدة شعرية ... اعود الى حجتك التي سقتها في معرض ردك على خطيب الجمعة – قلت : (ان قائد التنظيم ابي بكر البغدادي حاصل على دكتورا في العلوم الاسلامية )لن نتساءل عن الجهة التي منحت لهذه الشخصية المريبة صفة دكتور لان كل الاحتمالات ممكنة في هذا الزمن الرديء ،فحتى المشعوذ في الأوساط الشعبية يسمونه رفقي /لفقيه ..ولنعتبره تجاوزا دكتورا,ولكن متى كانت الشواهد المحصل عليها دليلا على اخلاقية  صاحبها وإيمانه ووعيه ..ثم ماذا تنفع العلوم الاسلامية من دون استيعاب للعلوم الانسانية وللعلوم الطبيعية في حدودهما القصوى؟. ولعلك سمعت بالفقيه الذي افتى جازما وفي هذا العصر بان الارض ليست كروية .. ان الخطاب القرآني آيات (لأولي الالباب) وليس لذوي الشواهد ألعلمية -مع احترامنا لكل اطرنا الجادة و المخلصة-كما ان هذه الآيات (لا يعقلها إلا العالمون ) .                      

 ثم ما هو مفهومك للعلم؟ أليس العلم سيف ذوا حدين ؟..والقنبلة الذرية مخترعها عالم ..؟بل ان ابليس وفق مفهوم معين للعلم كان عالما، وقد استخدمه في الاغواء والشيطنة.. فكان مصيره الطرد واللعنة الابدية ...ان مفهوم الايمان مفهوم اخلاقي قبل كل شيء وكما يقول كانط (ان الناس يتدينون لأنهم متخلقون وليس العكس ). اتدري لماذا لم ينتفع ابليس بعلمه ؟..لأن أنانيته غلبت عليه فلم يرض الاذعان للحقيقة ..وهذا شأن كل متكبر  سواء كان منتميا لمؤسسة دينية او لا دينية ،انه الأنا  المتضخم أو الانا المتعالي الذي يجعل من الانسان عبدا لنفسه فيستعمل كل الاساليب للوصول الى مراده ولو بتحريف النص او تأوليه.. ثم ماذا في جعبة هذا البغدادي/(سقراط زمانه) , من معرفة؟ وكم كتب من كتب وألف من مؤلفات؟ وكم عالج من قضايا وطرح من نظريات في الاجتماع والسياسة والاقتصاد؟..حتى ينصب نفسه خليفة ... أم تراه قد اصابه الغرور فضن نفسه أعلم أهل الارض ..بل لعله اعلم ب (يوزر سيف) النبي ،الذي بعد ان تم الاعتراف به شعبيا ،ورسميا من طرف العزيز ملك مصر.. طلب ان يكون مكلفا فقط وفقط بالشأن الاقتصادي, أما ذاك البغدادي فلم يستحي من ان يطلب لنفسه ومن جميع مسلمي العالم  البيعة ...والا...                       

 5/ معيار الصحة ..                                              

      ويقول: [عادة ما نسمع ان الاسلام هو دين العدل .والمساواة والتسامح والتعايش الديني (حرية المعتقد )..مما يجعل المرء يعتقد بان الاسلام خالي بتاتا من العنف (هذا ما نعتقده ونحن صغار ).. ]    وهنا نقف لنسأل معترضين :متى كان هذا النوع من الاستدلال استدلال منطقيي ومتى كان التغير في الموقف بين  الصغر و الكبر معيارا للصحة ؟ وإذا كان الامر كذلك فماذا تقول في من كان في صغره يعتقد خلاف ما كنت تعتقد ولما كبر صار يعتقد عكس ما تعتقد .. ؟ وتكمل كلامك جازما (..بينما الحقيقة التي لا تقبل الطعن أبدا ,هي ان الاسلام يحوي في سجله ابشع صور اهانة الانسان وكرامته واستقلاليته...)فماذا تقصد بسجل الاسلام اس محمود ..؟ كن واضحا في خطابك ،فهل تقصد بالسجل التاريخ ام الوحي ؟ ام انك ممن يتعمد اسلوب التورية والمراوغة ..لتمرير مواقف على القراء الكرام..؟ وهل تظن ان القارئ في غفلة عن ذلك..؟ فان شأت ان تتأكد فيكفيك الانتباه الى تعليقات الزوار .                                            

6/ ويل للمصلين .. 

وأنت تطرح السؤال  (ما علاقة الاسلام بالجرائم التي ترتكبها داعش وأمثالها) تجيب  قائلا –وبشكل جزمي متهما النبي والقرآن معا وعلى شكل سؤال استنكاري لا استفهامي  -...اليس الرسول (ص) هو من قال امرت ان اقتل الناس حتى يؤمنوا بالله ؟..الم يتناول القرآن الكريم موضوع الجهاد في ازيد من 100 آية قرآنية؟)

وحتى لا اطيل في الرد على  هذا الخطأ ايضا اكتفي بالقول في ما يخص الحديث :      

   *اولا . إما  قد خانتك الذاكرة فلم تتحقق من الحديث وإما خانك النقل وكلاهما خطأ ينبغي عليك تداركه ..فلفظة( اقتل )  غير واردة في الاحاديث اطلاقا اللهم ان كان لصاحبنا صحيفة اخرى لم نطلع عليها ..   * ثانيا  ان الحديث قد ورد بلفظ امرت ان ( أقاتل ) و هي المقاتلة التي فيها طرفي قتال ..ام انك لا تميز بين القتل و المقاتلة .. ولا تفرق بين القاتل والمقاتل وأخاف ان ان يستوي عندك .. القاتل والمقتول . 

  *ثالثا ان هذا الحديث على فرض صحته, ينبغي وضعه في سياقه العام المأطربنصوص وآيات اخرى حتى لا تقع في مثل ما وقعت فيه داعش في فهمها للدين.. ومنه قوله تعالى "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا "  وإلا فان استدلالك يشبه قول احدهم (ويل للمصلين) .و أما في ما يخص الاستدلال بالقرآن وانه يدعوا الى العنف والقتل و الاجرام أقول:  يبدوا ان صاحب المقال حاول ان يضفي  صبغة علمية على موقفه في التهام الاسلام بالعنف والإجرام ..فراح يستعين بلغة الارقام  متسائلا و ناقلا عن غيره (..الم يتناول القرآن الكريم موضوع الجهاد في أزيد من 100 آية قرآنية )  فلو كان باحثا عن الجواب لأجابه القرآن نفسه ولاكن سؤاله كان استنكاريا فلهذا لم يجد جوابا ..انه القرآن ..وهذا شأنه.. دائما ( يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا) فاحذر..ولم يكلف صاحبنا نفسه بالقيام بمناقشة تلك الآيات ولا النظر في معانيها ولا معرفة سياقاتها الزمنية والمكانية..ولعله يعتبر أيضا قوله تعالى (وجاهدهم به جهادا كبيرا )مقصوده  الجهاد بمفهومه الحربي ..ثم ألى يعتبر هذا الاخير-اي الجهاد العسكري - أمرا ضروريا حينما يكون ضروريا؟ ..وبلغة العصر ان الحرب المشروعة يؤيدها القانون الدولي والمعاهدات الدولية  (ميثاق الأمم المتحدة  المادة 51 )   أما اذا اعطي للجهاد ذلك المفهوم السلبي كما يفهم من كلامه- فانه يلزم من صاحبنا ان يضع محل تساؤل وتشكيك  كل حركات المقاومة والكفاح المسلح الذي خاضته الشعوب من اجل التحرر من الظلم والاستعمار – ولا مشاحاة في الاصطلاح ..جهاد - نضال - كفاح.. ولا ندري اين سيصنف ثورة الريف او المقاومة الريفية التي خاضها المجاهدون ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي في تلك الملحمة الاسطورية التي قل نظيرها في العالم وخاصة ان شعار الجهاد كان حاضرا بكل عفوية وتلقائية ولو لم يكن شعارهم ذاك منسجما مع قضيتهم العادلة لما عرفوا تلك الانتصارات التي ايدها احرار العالم ولم تكن لهم تلك النظرة السلبية للجهاد كما هي عند صاحبنا ..وعودة الى احصائه لعدد آيات الجهاد نتساءل هل قام ايضا بإحصاء لعدد آيات الرحمة والصبر والإحسان والعفو؟..ام له طريقته الخاصة في الاحصاء يتفرد بها عن غيره ؟ ربما                                                                                       

7/الاستشهاد بالتاريخ ..                                                                                             

 وقبل ان يختم كلامه اورد مجموعة من الاحداث التاريخية مما فعله الحجاج وبنوا امية  بالمعارضين  ليلصق ذالك بالإسلام ..ونسأله سؤال المبتدئين ،من الحجاج هذا ؟ ومن هم بنوا امية ؟ فهل كانوا يمثلون هذا الدين يا ترى ؟ وبالمقابل من كان أوليائك المعارضين ؟ هل هم أناس جاؤوا من جزيرة الوقواق ام انهم من المسلمين لهم طرحهم ورؤيتهم للدين تختلف عن رؤية الحجاج؟ فلماذا يستشهد  باستبداد الحجاج ولا يستشهد بمظلومية هؤلاء ؟لقد ذكرني هذا النوع من الاستدلال بمقولة لإبن عمر اثناء مجادلة كلامية مع احدهم قال له مستغربا :"اقول لكم  قال رسول الله وانتم تقولون قال عمر"؟ فلم يقبل أن يكون كلام عمروهو- (الخليفة) - مقابل كلام الله.. ولكن صاحب المقال جعل من الحجاج مصدرا من مصادر التشريع,...وكأن الله قد قال "ولكم في الحجاج أسوة حسنة" ...                                                   

 8/محكمة..    

قرار محكمة العدل الدولية /(لاهاي)                  رقم .....بتاريخ.....                                              

وما دام قد حدث ذلك كله في التاريخ ..يتساءل كاتب المقال ، قائلا:(..فلماذا نتعجب للجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش ؟ بل ولماذا يحاول البعض تبرئة الاسلام مما يحدث الآن من الجرائم باسمه ومن أجله بينما هو(=الاسلام) المرجع والمصدر الأساسي في كل ما يحدث وسيحدث مستقبلا باسم الإسلام والدفاع عنه)  وهنا ينتهي كلامه .

 وبهذا فان صاحب المقال اقام محكمة ونصب نفسه فيها قاضيا وأصدر حكما صارما.. فلم يقبل في الغرفة لا شاهدا ولا محاميا ..رفعت الجلسة .                          

 ولن اعلق اكثر على هذا الكلام  .

                    احترم كل الاشخاص.... ولكني لست ملزما باحترام كل الأفكار                                               

                  مع تحياتنا لكاتب المقال وللقراء الاعزاء....... فريد المغترب 

فريد افقير

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (68 )

-1-
الريفي1
29 أكتوبر 2014 - 21:17
بسم الله الرحمان الرحيم .مقال يستحق كل التنويه و الاحترام في اطار النقد البناء و ان كان صاحبه لا يطرح بديلا للقراءة العنفية للاسلام كما يستعمل مصطلحات فضفاضة من مثل المعرفة العلمية و لاندري ماذا يقصد من ذلك؟ كما انه وضع كلمة عمر بين قوسين و عريضتين و لا ندري لماذا؟ و يضع بنو امية كلهم في سلة واحدة فهل الخليفة عمر ابن عبد العزيز كان من السفاحين؟ ويقول +ولكن ذالك ليس دينا+ عند عرضه لاقوال من يجعل الخلافة في قريش او في العرب .و نتساءل ماهو الدين او الحكم عند صاحب المقال؟ ورغم كل هذا فانه فضح المنتقد وجعله عبرة اذا اراد ان يتعض و الله يهدي من يشاء
مقبول مرفوض
10
-2-
Ahanjr
30 أكتوبر 2014 - 11:54
وأخيرا من يرد على هذا البق(گوذو) بعقلانية وأدلة
فأخونا بلحاج ينتعش بالشتاءم والقذف ويضفي بذلك الشرعية على مايقول.فهو يستمد طريقة رده على الاخر من المتطرف خيرت پيلدرز
فعندما يكون الكلام صادر منه فيسميه حرية التعبير. ولما يكون صادر من غيره فهو التحريض والحكم على الأشخاص بدل الأفكار
لكن عندما يكون الشخص مثل ( اعناب او يازيد) فلا خوف منه فالرياح تذروه أينما ارادت
فها هو الان يكتب في قضية الصحراء لعل وعسى ان يلتفت اليه احد من المخزن ويوشحه بوسام ( كاتب العصر)

الرجوع الى الأصل أصل
مقبول مرفوض
9
-3-
ابر ريفي بروكسلوا
30 أكتوبر 2014 - 18:01
تحية حارة على هذا المقال. في الحقيقة ما احوجنا الى فضح- حتى لا اقول نقد -هؤلاء العلمانوتيون الذين لا يصلون الى مستوى اقرانهم العلمانيين في الغرب الا شكلا - اي على مستوى الجثة و الجسد - اما عقلا و ابداعا على شاكلة بيكون و نيوتون وداروين و روسو و بياجي ... فهيهات هيهات كان لهم ذلك و نحن نعيش في الغرب نجدهم لا يتكلمون الا كلاما ينقل حرفيا و قيل اصلا في نقد الدين في اوروبا فاشتبهت عليهم الامور و حسبوا ان الدين عندهم هو جوهر الدين عندنا لا يختلفان .و لو قرأ صاحبك لمارتين لوثر العلماني الاول لكان قد استيقظ من سباته منذ امد طويل . و لتبينت له هذه الحقيقة المثلى -لماذا اعتنق الامازيغ الاسلام؟- بل و لماذا يميز المسلمون اليوم بين العنف الستاليني الداعيشي وينكرونه اشد الانكار بل هم مجمعون على هذا الانكار- و الامة لا تجتمع على ظلالة كما نعرف في الحديث- و بين روح الاسلام و الدين الذي بني على السلام و اللااكراه؟ 
مقبول مرفوض
6
-4-
المغترب
30 أكتوبر 2014 - 20:53
الى الاخ الكريم الريفي1بداية اشكرك على التعليق وجميع القراء .. بالنسبة للبديل فاني لم اكن في معرض اعطاء بديل وانما كنت في معرض النقد بالدرجة الاولى اما في ما يخص بعض المصطلحات من مثل المعرفة العلمية فهي المعرفة القائمة على اساس البرهان .وهي ليست موضوع البحث ايضا حتى افصل فيها ..وبالنسبة لعمر ابن عبد العزيز فانت على حق في ذالك .ولو قمت بذكر كل التفاصيل لكان المقال اكبر بل لقد حاولت التلخيص قدر المستطاع لأني كنت مضطرا الى نقل كلام صاحب المقال للأمانة العلمية....اما كونه قد وضعت عمر بين قوسين فليس صحيحا بل وضعت كلمة خليفة بين قوسين وذلك لمزيد من التحديد والابراز...ومعذرة ان لم يستوف المقال كل شروطه وشكرا مرة اخرى...
مقبول مرفوض
4
-5-
الدواعش وقطع الرقاب بإسم الله
31 أكتوبر 2014 - 21:01
وليشهد الله، أن كل رموز القتل والإفتاء الإجرامي كانوا من العرب من خالد بن الوليد الذي شوى رأس مالك بن نويرة واغتصب زوجته يوم قتله، إلى ابن تيميه، وتلميذه ابن القيم الجوزية، وتلميذهم المعاصر الإخواني "المعتدل" القرضاوي، عبد الناتو الذليل، فكلهم من أصحاب فتاوي القتل وجز ونحر قطع الرقاب التي تعكس ثقافة وتفكير وتنشئة البدوي العربي الصحراوي، ونزعته الإجرامية التكفيرية. ومنذ البواكير الأولى لتبلور، وانتصار ذاك التيار، وفي قلب الصحراء التي خرج منها نحو العالم، بعولمة "رسالة" الغزو، والسبي والنكاح، والدعارة المشرعنة برضا السماء، والنهب، وتشريع القتل، تولدت جبهات الرفض، والانسحاب "الارتداد" بأشكال مختلفة بدءً بالمقاومة العنيفة للتيار في بداياته ورفضه تماماً في عاصمة الرسالة الخالدة، مكة، ذاتها، لذا انتقل "هاجر" (هنا، أيضاً، إعطى بعداً روحانياً لتكتيك الانسحاب وإعادة الانتشار والتموضع العسكري)، للمدينة، مروراً بما يسمى بحروب الردة، وهي في حقيقتها ليست سوى مجازر، وعمليات إبادة جماعية إجرامية جرت لمجاميع بشرية انتفضت، وثارت رافضة ذاك النهج الدموي، والثقافة والتيار السياسي العنيف الذي فرض نفسه على المجتمع ونكـّد حياة البشر، وانتهت بانتصار تيار العنف المؤسس عسكرياً والمطعـّم روحانياً على تيار الرفض والانسحاب، وتم وصم زعيم ذاك التيار "مسيلمة" بـ"الكذّاب".
مقبول مرفوض
-5
-6-
االمنفي
31 أكتوبر 2014 - 21:13
مقال جميل ورد في المستوى على الترهات التي جاءت في مقال السي محمود, هذا المقال الذي كان غوغائيا متهافتا, ينم عن حقد مبطن, وتصفية حسابات على الطريقة الطفولية. ولم يكن ينقصه بعد ان نسب العنف للاسلام بحجة انه في المسلمين عنف.... الا ان ينسب لهذا الدين التخلف بحجة ان المسلمين متخلفين وينسب اليه الجفاف والتصحر والفقر والتمزق والتحزب وجميع المصائب التي يعاني منها المسلمون ...
تحياتي لك وشكرا على مجهودك.
مقبول مرفوض
9
-7-
القرضاوي شيخ زمانه
31 أكتوبر 2014 - 21:55
الى صاحب رقم 5 اتحداك ان تاتي بفتوى واحدة لخالد ابن الوليد بعد اسلامه او لابن القيم او للقرضاوي تجيز القتل و سفك الدماء . بل حتى عن زمن استوطان العرب في المغرب الكبير. و لأنك تجهل التاريخ فلك ان تقول ما شئت من الكذب الابليسي الحقود. اما ابن تيمية فكل ما نعرفه عنه هو فراره بمكتبته العلمية من هجومات التتار الوحشية على طريقة داعش اليوم و ميليشيات الشيعة الامامية المغتصبون للنساء و القاتلين للاطفال باسلحة روسية و امريكية. نعم لقد فر بمكتبته الغزيرة و حكمه العطائية المشهورة و التي من بينها عدم جوازه تكفيرالتتار و المغول رغم انهم مغتصبون بعد ان اعلنوا اسلامهم بل اكد على ضرورة تبليغ الاسلام لهم .  
مقبول مرفوض
3
-8-
ثقافة الإجرامية التكفيرية
31 أكتوبر 2014 - 22:39
هنا يأتي هذا الصدام البدوي مع العالم أجمع، ومن هنا تبدو كل المناطق في العالم التي يقطنها البدو مناطق صدام وإجرام وفساد واستبداد وديكتاتورية وقباحة وأوساخ (انظروا إلى مدنهم وشوارعهم القذرة وكيف تفوح منها الروائح النتنة)، واحتقار للإنسان والمرأة وتوتر وحروب أهلية وسفك دماء واقتتال على مدى 1400 عام بسبب اصطدام تلك الإجرامية التكفيرية مع كل شيء العقل والمنطق والفطرة البشرية التي لا تحل القتل، ولا السبي، ولا الغزو، ولا اغتصاب الصغيرات، ولا كل ما حمله البدو من ثقافة رثة وضحلة لم تفلح لا في بناء حضارة، ولا في إنشاء إنسان سوي، ومن هنا ترى البدوي، في المجتمعات الأخرى، منبوذاً، وحيداً، مقهوراً، منزوياً، متقوقعاً على ذاته، غير قادر على التكيف، ولا يفهم ما يحصل أمامه، ولا يعي ولا يستطيع أن يتقبل لماذا يعيش الناس بتفاهم وود وانسجام ويفرحون ويطربون ويجتمعون ويختلطون، لأن كل ذلك في عرف حملة الجينات البدوية كفر وشرك وشيطان رجيم. ولذا ترى مجتمعاتهم أصبحت بؤراً للطلاق والعنوسة والشذوذ والانحراف والمخدرات والجرائم رغم أنهم يقولون عنها أنها أراض طاهرة ومباركة من السماء.
مقبول مرفوض
-3
-9-
be. med
1 نونبر 2014 - 07:10
تحية لكم، اكيد الاسلام والديانات كرسالة من الله شيء جميل. ولكن المشكل يكمن في تاويل هذه الرسالة. هنا يكمن المشكل، فبعد موت الرسول (ص) بدأ المسلمون يتهافتون على السلطة، فكل واحد يطبل لاديولجيته وسيده في فهمهم للدين، ومازلنا على نفس النهج.
مقبول مرفوض
1
-10-
Nordin
1 نونبر 2014 - 11:52
مقال أنيق ردّ فيه فريد المغترب بعناية ومنهجية تختلف بكثير عن كتابة محمود بلحاج الذي لا يفرق بين التعبير الشفوي والتعبير الكتابي. على أي حال، هذا يستوجب من بلحاج أن يقوم بالتوضيح والتعليق مرة ثانية.
أنا بدوري عندي رأي في الموضوع ولكن سأحتفظ به إلى وقت آخر. رأي يتعلق ب: هل الوحي منزل أم لا؟
أتمنى التوفيق لكل واحد من الإثنين !
مقبول مرفوض
4
-11-
العرب أشد كفراً ونفاقاً
1 نونبر 2014 - 19:01
اظهر مقطع فيديو جرى تناقله على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مجموعة من ارهابيي داعش من خليجيين وأجانب جالسين في أحد مقراتهم ويتفاخرون بانهم حضروا اليوم سوقا لتقسيم وبيع وشراء شرف وإنسانية العراقيات الذين يسمونهن "سبايا". بعد ذلك يبدأ الارهابيون بالمزايدة على شرف وإنسانية العراقيات اللاتي يسمونهن "سبايا الايزديين" فيما يقوم احد الارهابيين بعرض ما يبدو صورا لفتيات ايزديات في هاتفه الجوال ويجري المزايدة بشأنهن بعد ان تم اختطافهن.
يشار الى ان المتحدث باسم الهلال الاحمر العراقي محمد الخزاعي كان قد اعلن في وقت سابق عن قيام تنظيم داعش الارهابي بعرض نساء الطوائف للبيع بأسواق نينوى كـسبايا.
واضاف الخزاعي إن "عناصر داعش قاموا بخطف النساء من الإيزيديات والمسيحيات كسبايا، وعرضهن في أحد الأسواق لبيعهن"، معرباً عن استنكاره وإدانته لـ"هذه الأفعال الإجرامية التي يقوم بها عناصر داعش.
مقبول مرفوض
-6
-12-
العاصمة
1 نونبر 2014 - 19:45
الا اني كنت اتمني ان اقرأ رد غير مباشر، لا في شكل جواب على مخلاطات ومغالطات سي محمود .. لأن سي محمود واحد من آلاف دواعش العلمانية (ولا اقصد ب كلامي هذا شيء ضد العلمانية)
الذين يحملن التعصب والكره في ثقافتهم كما قال
الا ان المقال اعجبني .. و يهمني .. شخصيا .. و فكريا ..
تحياتي
مقبول مرفوض
4
-13-
derif
1 نونبر 2014 - 21:30
على الكل أن يعرف أن الإشكال من جانب المسلمين لم يكن إعتبار عبادة غير الله أو السير في مسار بأضواء فكرية لا تمت بصلة للإسلام دين أم لا و هذا جلي في آية " لكم دينكم و لي دين " إذا فكل المعاملات التي تتم وفقا لفكر أو سياسة فهو دين الفرق بين هذا و ذاك هو الله فهو يقول أنا لي دين أنزله رب في السماء و الآخر يقول هذا فكر فلان و هذا إلاه في الأرض الهندوس مثلا و هناك أطياف أخرى فسبب القتال واضح جدا إذا تعلق الأمر بقتال الأمريكيين المستعمرين و الناهبين أو قتال من يحاولون فكر واحد على الجميع و قسرا و يحاولون قطع طريق الدعوة إلى الإسلام أما الأخطاء التي يرتكبها جنود أمرييكيون أو إنتحاريين عرب فهذا ما لم يتمنكن العالم بأسره من الحد منه فلم يحد من إعتداء الجنود على الأبرياء و آخرها على الحدود المغربية الجزائرية و لم يتمكن من الحد في إتخاذ عمليات إنتحارية تستهدف الأبرياء في مقاه و أماكن عمل و السبب واضح ذوو نزعات فكرية متعصبين يخرجون عن المألوف الجندي الجزائري لم يتلق تعليمات رسمية و لا الإنتحاري تلقى تعليمات من فقهاء دين و لا أنهم شرعوا له ذلك و حللوه له إذا لا الدساتير الموضوعة و لا المنزلة ( الكتب الأربعة) المسؤولة فيما يحدث لكن الإنسان لم يصل بعد إلى معنى الحقوق الإنسانية و التي تخرج منها الدعوة إلى أي فكر شئت و إلى أي دين شئت و عدم قطع الطريق بالعنف على الخصوص.( أما القانون فلن يكون ملجأ لأحد بسبب الرشاوي و السب و الشتم و اتهام الغير ...إلخ )
مقبول مرفوض
1
-14-
إلى عبيد الكهنة رقم 7
2 نونبر 2014 - 12:47
الشمس لا تحبس بغربال .
أليس غريباً أن يدلي رجل دين وداعية (إسلامي )بحجم القرضاوي بتصريح لا يحاسبه أحد في العالمين العربي والإسلامي؟ أليس قول القرضاوي خروجاً على الأعراف الدينية وإهانة للإسلام والمسلمين؟ ما معنى أن يقول عالم دين إنه لو عاد الرسول الكريم من جديد لتحالف مع قوات شمال الأطلسي؟ وأن يدعو هذه القوات إلى مهاجمة سورية وتدمير قوتها العسكرية وقتل شعبها أو نصفه على الأقل لتحقيق أهداف المؤامرة على سورية تحت شعار الحريات المدنية وحقوق الإنسان وتحقيق الديمقراطية.

القرضاوي في تصريحاته هذه أقرب ما يكون إلى الداعية بطرس الناسك الذي ظهر إبان الحملات الصليبية على بلادنا منذ أكثر من أحد عشر قرناً، واعداً المواطنين الأوروبيين بمنحهم صكوك غفران للدخول إلى الجنة في حال مشاركتهم في الحملات على بلاد المشرق العربي لأجل «تحرير» بيت المقدس من العرب والمسلمين. يستخدم القرضاوي أسلوب الترغيب والتحريض نفسه، واعداً مريديه بصكوك غفران تفضي بحاملها إلى الجنة! ويمد هذا الشيخ، غير الوقور، يديه إلى قوات الناتو مستغلاً طهارة رسالة الدين الحنيف وسموّها لمساعدة أحفاد بطرس الناسك والجنرال غورو كي يعودوا إلى دمشق ويذهبوا مجدداً إلى حيث يرقد القائد العظيم صلاح الدين الأيوبي في الشام ويكرروا ما قاله الجنرال غورو على قبره إنما بصوت عربي كصوت القرضاوي «ها قد عدنا يا صلاح الدين»، دونما حاجة إلى مترجم لأن قناة «الجزيرة» التي تحلم بأن تكون هناك ستقوم بواجبها اللغوي. لكن خسئوا، حماة الديار لهم بالمرصاد. وأن التاريخ لا يرحم أحداً.القرضاوي اليوم أصبح منبوذاً بعدما منعه ولي نعمته آل حمد القطري بالإفتاء ومنعه من مغادرة القاعدة العسكرية الأمريكية الصليبية ولقد أصدر قرار للبوليس الدولي INTERPOL للقبض عليه وتسليمه للأمن المصري...وإلى مزبلة التاريخ
مقبول مرفوض
-7
-15-
متتبعة من الحسيمة
2 نونبر 2014 - 15:45
تحية إسلامية للجميع ، فالسلام عليكم ورحمة الله ، والله أرى أنك وفقت في الرد يا أستاذ فريد افقير على ذالك الذي اختار نهج الملحدين فأصبح يدعوا بالليل والنهار ليفسد عقول أبنائنا ليصبحوا ملاحدة مثله ، فلك منا تحية تقدير واحترام ، كما نشكرك أيضا على تواضعك الذي جاء في تعليقك رقم (4) المغترب
30.10.14 20:53
(الى الاخ الكريم الريفي1بداية اشكرك على التعليق وجميع القراء .. بالنسبة للبديل فاني لم اكن في معرض اعطاء بديل وانما كنت في معرض النقد بالدرجة الاولى ،) فالتواضع شيمة من شيم الانسان المتحضر ، وهو قيمة عالية وراقية ، وقد أجمع كل من بحثوا في قيمة التواضع بكونه خصلة لا يتحلى بها الا الكبار والعظماء . ونحن المسلمون تاريخنا زاخرٌ بقصص تواضع الكبار.. كيف لا وقدوتهم من قال الله فيه: ( وإنك لعلى خلق عظيم ). عمر رضي الله عنه ، أبو بكر ، على ، عثمان وتابعيهم رضي الله عنهم أجمعين.. ، نعم التواضع من شيم الكبار فقط ، لكن ليس كبار السن او العجزة هه بل كبار العقل ، اكثر العقول نضجا ووعيا ، كل من يعرف القيمة الحقيقية للتواضع ، فهو سعيد.. التواضع سلوك عظيم ونهج مخصب وثري ، انه المؤشر الواضح على نضج الذات الانسانية ، واستيعائها لقدراتها وقدرات الآخر ، وهو أيضا علامة على رجاحة العقل وفسحة النفس وقوة الروح . اذ لا يتواضع الا الكبار العظام وقد استطاع الشاعر العربي القديم أن يجمل لنا احدى أهم خصائص ومميزات التواضع في بيت راق وعظيم :
/ ملأى السنابل تنحني بتواضع ......والفارغات رؤوسهن شوامخ /
وهو تصوير فني راق باستعارة مكنية بديعة ، وبلغة شعرية راقية في بساطتها ، لكنها تجمل مفهوم التواضع بمحموله الثقيل ، وبثمره الوافر ، فوجه الشبه هنا بين الانسان المتواضع والسنبلة المثقلة بحبات القمح ، هو الوفرة والخصوبة . كما أن حكمة لقمان عالجت موضوعة التواضع من زاوية أخرى حين يقول : يابني تواضع للحق تكن أعقل الناس ، والجاهل لا يرتدع عن منكرا يفعله ..
مقبول مرفوض
0
-16-
القرضاوي شيخ زمانه
2 نونبر 2014 - 19:12
انتقد الشيخ يوسف القرضاوي بشدة دور واشنطن في التصدي لتنظيم"الدولة الإسلامية". وكتب القرضاوي على موقع تويتر "أنا أختلف مع داعش في الفكر والوسيلة"، إلا أن محاربة التنظيم "لا يكون من طرف أمريكا" بحسبه، معتبرا أن واشنطن "لا تحركها إلا مصالحها".

انتقد الشيخ يوسف القرضاوي دور واشنطن في الحملة ضد متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، متهما الولايات المتحدة بأنها "لا تحركها إلا مصالحها".

وكتب القرضاوي على حسابه على موقع تويتر، "أنا اختلف مع داعش تماما في الفكر والوسيلة، لكني لا أقبل أبدا أن تكون من تحاربهم أمريكا التي لا تحركها قيم الإسلام بل مصالحها وإن سفكت الدماء."

القرضاوي يعتبر إعلان الخلافة في العراق "باطلا شرعا"
فرانس 24/ رويترز

القرضاوي: "لا يحق لأي فصيل إعلان الخلافة الإسلامية؛ لأن هذه وظيفة كل الأمة والعلماء وهؤلاء مطالبون بالرجوع لأهل العلم لبيان الحكم الشرعي في مثل هذه المسائل".

القرضاوي: "لا يحق لأي فصيل إعلان الخلافة الإسلامية؛ لأن هذه وظيفة كل الأمة والعلماء وهؤلاء مطالبون بالرجوع لأهل العلم لبيان الحكم الشرعي في مثل هذه المسائل".
مقبول مرفوض
8
-17-
تقارب الثقافة اليهودية والمسلمة
3 نونبر 2014 - 16:18
على أنغام التواشيح الأندلسية، أدى الحاخام اليهودي المغربي “حاييم لوك” والفنان المغربي “عبد الرحيم الصويري” مقطوعات مأثورة من فن “المطروز″ الأندلسي الذي تنظم أشعاره باللغة العربية والعبرية في آن معا، في مزيج شعري وموسيقي فريد، يجمع بين الثقافة الإسلامية ونظيرتها العبرانية، يؤرخ لقرون من التعايش السلمي بين اليهود والمسلمين في الحواضر العربية.
وعلى إيقاعات هذا العرض الموسيقي المميز أسدل الستار على فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان الأندلسيات الأطلسية المقام بمدينة الصويرة (جنوب) الذي بدأ الخميس الماضي، ويحتفي بالتراث الأندلسي والغناء اليهودي، والموسيقى المغربية الشعبية، والموسيقى القشتالية القديمة.
ويُعد فن المطروز، أحد الفنون الموسيقية العريقة التي جمعت التراث العربي المسلم، بقرينه اليهودي العبراني من خلال قصائد مغناة على ألحان الطرب الغرناطي الذي ذاع صيته في بلاد الأندلس، مؤرخا لحقبة مميزة اندمجت فيها الثقافتان اليهودية والمسلمة وامتزجت روافدها الأدبية والموسيقية، حيث يؤلف الشطر الأول لأشعار أغان “فن المطروز″ باللغة العربية فيما ينظم شطرها الثاني باللغة العبرية، وتؤديها الفرق الموسيقية على ذات الإيقاعات والألحان الأندلسية الغرناطية.
وأنشد المُغنيان أغان وقصائد عربية وأخرى عبرية، مرفوقين بعزف فرقة “العربي التلمساني” للطرب الأندلسية القادمة من مدينة تطوان كما أديا ابتهالات دينية على إيقاعات ألحان الطرب الأندلسي، في استعادة لأجواء صوفية روحانية.وهكذا يتواصل العرب مع أبناء جلدتهم اليهود ويحرمونه عن الأخرين
مقبول مرفوض
-3
-18-
الباديسي
3 نونبر 2014 - 16:35
تحية تقدير واحترام صديقي العزيز فريد افقير الفهري راقني كثيرا نهجك المهذب و المتحضر اتمنى لك الصحة والعافية والعمر المديد
مقبول مرفوض
3
-19-
فؤاد مدريد
3 نونبر 2014 - 16:49
سلام السلام عليكم
و نِعْمَ التعقيب سيدي الفاضل... به دَحَرْت كلام المتطاول على الإسلام و الشامت في دين الله، به أزحت القناع عن وجه علماني لا أفكار منطقية له، كل همه كيل التهم تلو التهم بشكل صريح لدين الله الذي لا دين أرحم منه و إلباس الباطل ثوب الحق.
بتعقيبك أستاذنا الكريم فريد أفقير، تكون و كما يقول المثل قد ضربت عصفورين بحجر، فأثلجت قلوبنا و قلوب كل الطائعين السامعين السجد الركع من جهة، و أنرت طريق كل صاحب شك بتلقينك درسا لا ينسى لصاحب المقال الذي عقبت عليه بتفسيرك المنطقي التاريخي الديني و حججك ضد ترهاته المستفزة لمشاعر المسلمين و للمنطق نفسه.
دمت لنا سيدي نورا و سدا منيعا أمام مثل هؤلاء المشوشين الكسالى و كل الأفكار و الرؤى الفارغة
مع تحياتي الطيبة لك
مقبول مرفوض
2
-20-
فريد المغترب
3 نونبر 2014 - 19:28
اولا تحية طيبة للجميع واشكر كل المتدخلين الذين أثرو هذا النقاش الذي وددت لو كنت معكم في جلسة حميمية للإستماع اليكم مباشرة بدل الجلوس امام هذه الشاشة ...ولكن رغم هذا البعد فإن كلماتكم ومداخلتكم تدل على ان التواصل قائم وهذا هو المطلوب ..فليس المطلوب ان نتفق جميعا وعلى كل شيء وانما ان نعرف كيف نختلف وان نتواصل ولو بعد الاختلاف ..شكرا للجميع اما الذين شكروني فاقول لهم انتم اولا بالشكر ...تحياتي
مقبول مرفوض
5
-21-
Anwar
3 نونبر 2014 - 20:43
تحية إسلامية للجميع ، فالسلام عليكم ورحمة الله يا أستاذ فريد افقير الفهري راقني كثيرا نهجك المهذب و المتحضر اتمنى لك الصحة والعافية والعمر المديد
مقبول مرفوض
4
-22-
احنجير
4 نونبر 2014 - 01:30
اوا فينك السي محمود
الديب شاف النمر وطاحو لو گررنو
ليست لديك الجرأة على ان تدافع على نفسك
لكن الدفاع عن آراء غيرك لا تستحيي منه
راجع نفسك قبل ما يفوتك الفوت
مقبول مرفوض
5
-23-
الباديسي
4 نونبر 2014 - 08:49
السلام عليكم جميعا بطاقة حب و امتنان للاستاذ المحترم فريد افقير الفهري السلام والاحترام موصول ايضا للاستاذ المحترم السيد محمود بلحاج صديقي فريد ثمة هفوة بسيطة وردت في مقالتك المفيدة شخصيا اعتبرها من قبيل السهو فقط لأني على يقين تام بمعلوماتك الوافرة و ثقافتك العميقة ورد في مقالتك المفيدة -هل ما قام به ستالين ومن قبله خروشوف- والدقيق هو ستالين ومن بعده خروشوف ودائما منك نستفيد تحياتي واحتراماتي
مقبول مرفوض
5
-24-
السندباد
4 نونبر 2014 - 15:49
تحية نضالية للجميع
اولا أنا مع حرية الفكر بل مع حرية الكفر (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر). لكنني ضد تزييف المعطيات وطمس الحقيقة لأسباب شخصية وذاتية.
ثانيا ما يطرحه الاخ محمود بلحاج افكار قديمة و متجاوزة في نظري المتواضع لأنها غير موضوعية ولها خلفيات ايديولوجية بعضها استشراقية وفق في كشفها ومعالجتها الكاتب المحترم.
ثالثا لابد من أن نلتزم بالحوار الهادئ المعقلن المبني على الرأي والراي الاخر بعيدا عن كل شتم أو تجريح.
رابعا/ لقد سقط الكاتب المحترم في نفس المنهج الذي ينتقده ألا وهو منهج الانتقاية و عدم الموضوعية والحياد فجانب الصواب وكلهما ينطلقان من الذات والذات فقط لمعالجة الموضوع.
مقبول مرفوض
6
-25-
السندباد
4 نونبر 2014 - 15:51
الكاتب المغترب انتقد الانحرافات داعش في سوريا والعراق لكنه تغاضى عن التجاوزات الطائفية لحالش (حزب الله الشيعي) في سوريا ولبنان واليمن والصواب أن كل من داعش وحالش يرتكبون جرائم ضد الشعبين السوري والعراقي وكذا الشعب اللبناني وهذا في حد ذاته قراءة تحريفية للواقع.
لماذا تدان داعش ولا يدان الحوثيون الذين يعربدون في اليمن ويرتكبون ابشع جرائم التطهير العرقي والطائفي.
الكاتب المحترم ميز بين النص الديني والتفكير الديني وبين النص والتاريخ وهذا امر جيد وخلص الى ادانة الاستبداد الاموي والعباسي و....لكنه تغاضى عن الاستبداد الصفوي عبر التاريخ وتحالفه مع الصليبيين ... ومازال التحالف السري متواصل الى حد الان.
أنا معك ايها المغترب في ادانة الاستبداد والعنف الاموي
لكن ما الفرق بين ظلم يزيد وظلم بشار؟ اليسا هما من طينة واحدة أم أننا ندين ظلم يزيد ونؤيد ظلم بشار؟؟؟
مقبول مرفوض
5
-26-
ريفية
4 نونبر 2014 - 15:53
من تقصد بكهنة المعبد الذين شرعنوا للاستبداد السياسي؟
هل تعني بهم الحاضرين في سقيفة بني ساعدة التي اسست للانتقال السلمي والديموقراطي للسلطة من النبوة الى الخلافة الراشدة خاصة أنك وضعت عبارة الخليفة بين قوسين وانتقدت مقولة الائمة من قريش و تعلم أن قائلها هو ابو بكر الصديق واقرها جميع الصحابة ومن بينهم علي بن ابي طالب ورفضها الخوارج.
هل يعني أنك تعتبر حكم الخلافاء الراشدين(ابو بكر وعمر وعثمان) حكما باطلا؟ ولماذ؟
مقبول مرفوض
4
-27-
السندباد
4 نونبر 2014 - 16:02
أما الحكم لمن غلب او الشوكة والغلبة فهي بدعة استبدادية وهي التي يحكم بها أغلب الشعوب الاسلامية الان الا ترى أن ما قام به السيسي وبشار والعسكر في الجزائر و الحوثيون الان من ثورة مضادة بتحالف مع ازلام النظام السابق بالدبابة و المدفع جرائم مستندة الحكم لمن غلب وضدا على الارادة الشعبية الحرة. لماذا الازدواجية والاتقائية تدين الانحراف السني
لقد انتقدت حكم الخلافة الراشدة ونظرية الشوكة والغلبة لكنك سكتت على الامامة الشيعية التي تستند الى نظرية الحكم الالاهي التي سادت في اوربا خلال القرون المظلمة و ثار ضدها الاروبيون وتخلصوا منها وأسسوا لنظام ديموقراطي شعبي. ثم ما رأيك في نظرية ولاية الفقيه التي هي صيغة معدلة لنظرية الحكم الالاهي بحيث يحكم الملا بصفته نائبا عن الامام الغائب المنصب من الله؟؟؟؟؟ دون ان يختاره الشعب والى الابد.. الى الابد.. الى الابد..... فماهو الاستبداد اذن أيها المغترب !!!
مقبول مرفوض
5
-28-
المغترب
5 نونبر 2014 - 00:40
تحية طيبة للجميع ..اولا اشكر الاخ الكريم البادسي على تصحيحه لكلمة( بعد بدل قبل ) وأحييه تحية حارة..
اما بالنسبة لبعض التعليقات التي يبدوا انها تريد السير في التجاه اخر غير موضوع النقاش اذ ان الموضوع كان: داعش /(العنف والإجرام) / وعلاقته بالإسلام .ومن ثم فلا يمكن لي ان احمل صاحب المقال شيئا لم يذكره وإلا سيكون ردي غير موضوعي بالمرة ...هذا أولا وثانيا : فالملاحظة ان بعض التعليقات بدل ان يناقش اصحابها الموضوع اصبحوا يناقشون امورا أؤكد انها غير موجودة الا في اذهانهم ...وقد تركوا موضوع النقاش وجعلوا مني موضوعا للنقاش .سامحهم الله .وللتوضيح ولإزالة الالتباس التي قد تحصل من جراء عقلية التصنيفات والخلفيات المسبقة ...نقول لهؤلاء - انكم قد ذهبتم بعيدا وأسأتم الضن كثيرا - اذ اننا حينما نقول بأن الإسلام دين رحمة وان العنف والقتل والإجرام ليس من الاسلام في شيء ..فمعنى ذالك اننا لانستثني احدا سواء كان ينتمي صاحبه لداعش او لحزب الله او لبشار او غيره من المستبدين ..ومن ثم فلا اشكال لدينا، لأننا نعتبر ان الظلم حرام وجوديا قبل ان يكون دينيا ..وبالتالي فلا معنى للحديث مذهبيا باعتبار ان الاسلام فوق كل المذاهب سنية كانت او شيعية ...فمن يقول بادفاع عن المسيحيين اذا ظلموا سيدافع ايضا عن السنة اذا ظلموا وسيدافع عن الشيعة اذا ظلموا وسيدافع حتى على الملاحدة اذا ظلموا..لأنه بالنسبة لي وباختصار الظلم حرام وأكرر وجوديا قبل ان يكون دينيا.
ولهذا فان من قال بان مقالي كان ذاتيا وانتقائيا فهو مخطأ تماما لأنني وكما قلت, كنت في معرض مناقشة السيد محمود في مقاله هو ، وليس في موضوع طرحه احدكم ...ولذلك، ولمزيد من التوضيح مرة اخرى نقول: بان الاستبداد مرفوض سواء تستر صاحبه في عباءة دينية او لبس قفازات حريرية..وسواء كان امويا اوصفويا ، سنيا او شيعيا ..او شيوعيا ..او ما شاء له ان يكون فالتسميات بالنسبة لي لاتعني شيئا في مثل هكذا موقف..والصراع الطائفي الدائر حاليا في تلك المناطق ما هو الا حصاد لما زرعه "كهنة المعبد" من كل المذاهب ممن لم يرتق الى رحاب الاسلام وظل قابعا في دائرته المذهبية الطائفية الضيقة ... اما عن ما قصدته من "كهنة المعبد" فان صاحبة التعليق سألت وأجابت..؟؟ ولو انتظرت قليلا لعلمت بمقصودي في مقالات اخرى كنت عازما على نشرها..وهو يختلف عما ذهبت اليه في ضنها فاخذت -سامحها الله- تقولني ما لم اقل ...فما عسانا ان افعل..؟ الا انه اتذكر قول الشاعر (وظلم ذوي القربى اشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند )
ولكن, فصبر جميل ...
مقبول مرفوض
5
-29-
ورياغلي
5 نونبر 2014 - 18:27
تحية للجميع ، السلام عليكم ورحمة الله ، شكرا ، شكرا للأستاذ فريد افقير على هذا المقال الجيد والمفيد جداً في الحقيقة ، كما نشكرك أيضاً على ما جاء في تعليقك الأخير من توضيح وبيان...
مقبول مرفوض
4
-30-
محمد الجرموني
5 نونبر 2014 - 21:38
تحية نضالية لكل المتدخلين
اعتقد ان تعليق السندباد كان في صلب الموضوع لأن الكاتب عرج في رده على محمود بلحاج على كثير من المواضيع و اطلق مجموعة من المواقف تحتاج الى تمحيص وبحث بل وحسم فيها وانتقدها بكل جرأة. فواضح جدا أنه ضد الخلافة الراشدة حيث يقول من المؤكد ان المسار التاريخي للمسلمين –رغم اسهاماتهم في تشييد الحضارة الانسانية في فترة من فترات التاريخ معروفة وعلى جميع المستويات الفكرية والعلمية ..- قد شهد انحرافات خطيرة وظلما وجورا باسم الدين وقد كانت الخلفية الفكرية في معظم تلك المحطات دينية اسس لها "كهنة ألمعبد" سواء في شرعنة الاستبداد السياسي /الحكم لمن غلب –او قومي /(الائمة من قريش...) لكنه لم ينتقد نموذج الاستبداد الوراثي الائمة في نسل الحسين الائمة الاثنى عشر وهل بمقدور الكاتب المحترم أن ينتقد النظرية الشيعية في الحكم خاصة الامامية منها ويعتبرها بأنها شرعنت للاستبداد السياسي الوراثي مثلها مثل نظرية الغلبة و التوريث الاموي لا أعتقد أنه سيفعل وإذ عرف السبب بطل العجب.
مقبول مرفوض
4
-31-
Asiwan
6 نونبر 2014 - 12:38
الله هم وحد الحجر وضلل عقول البشر. ذلك موضوع من اعداء الاسلام ووذلك دين مشرع من اعداء السلام ...للاسف مهم قلت او بينة اوبرهنة او وضحة .... فعقل الانسان المسلم منسوخ بثلاث حجرات ...نسخه محمد ابن عبد الحجر الله الذي= (الحجرالذي كان يعبد من الجهلية الى اليوم ) . المسلم يصلي في اتجاه الحجر ويطوف على الحجر ويقدس الحجر ويتيمم بالحجر ويرمي الشيطان بالحجرو يرجم بالحجر....اي علاقة؟
مقبول مرفوض
-5
-32-
السندباد
6 نونبر 2014 - 15:49
تحية واحترام للكاتب فريد افقير
يبدو أن الكاتب المحترم لم يرق له تعليقنا الذي عبر عن رأي مخالف وأن كلامه حول ترحيبه بالمتدخلين و تقبله للأراء المخالفة لا قيمة له إذا لم يترجم الى الواقع وبالرغم من ذلك فإنني احييه حينما عبر عن ادانته للتدخل الاجرامي في سوريا من حالش حزب الله وايران وادانته للإستبداد الشيعي(الايراني) والسني(الاموي وو) على السواء.
إن تدخلي يأتي من أجل إثراء النقاش و توضيح او استيضاح ما اعتقد أنه مغالطات او أخطاء فلا أخلو من اكون مصيبا فأفيد أو مخطأ فاستفيد والسجال الفكري ينفع ولا يضر حينما يكون عقلانيا بعيد عن التشنجات والاتهامات المجانية لذلك اقول لأخي المغترب لا داع للقلق فربما ينفعك نقدي من حيث تظن أنه يضرك خاصة حينما يروم الوضوح والبعد عن الضبابية في الطرح الفكري ثم عدم سوء الظن وبخاصة أنني لم أتهمك بأي تهمة يا عزيزي. تستوجب الصبر الجميل.
ولذلك اعتقد بأني لامست لب وجوهر الموضوع. ايها الاخ المحترم..
أجل سيدي المغترب لقد كان موضع ردك على الاخ محمود هوموضوع داعش وعلاقته بالاسلام وقلنا لك بانك اصبت في ردك ووضحت ولو وقفت عند هذا الحد لما انتقدناك فداعش تنظيم ارهابي من صنع استخباراتي عالمي (امريكي اسرائلي ايراني سعودي اماراتي سوري...) كان الغرض من تقويته في البداية هو القضاء على الثورة السورية و ايقاف مد الجماهير وتشتيت زحف الربيع الثوري من أن يصل الى ابواب الدول المستبدة وعلى رأسها السعودية وايران والامارات إضافة الى تشويه النموذج السني في الحكم عن طريق تسويق لأنموذج دموي متخلف تحت اسم الدولة الاسلامية (السنية)
لكنك ايها الكاتب المحترم رحلت بنا بعيدأ في التاريخ محاولا التاصيل لبروز هذا التنظيم فصلت بنا وجلت محطات عديدة وتوقفت عند بعضها وانتقدت وخلطت الحابل بالنابل كما يقال وإلا ما علاقة تنظيم داعش الارهابي العميل ما علاقته بالخلافة الراشدة بعد مرحلة النبوة يا سيدي المحترم فانتقدت تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش). لكنك لم تقف الى ذلك الحد فانتقدت دولة الخلافة الراشدة وعهد الخلفاء الراشدين (ابي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن رضي الله عنهم اجمعين)
فهل أنت في معرض انتقادك لأبي بكر البغدادي العميل المزدوج(السعودي/الايراني)؟؟؟ أم أنك تنتقد تصرف ابي بكر الصديق بن ابي قحافة الذي اسس وشرعن حسب زعمك للإستبداد السياسي حينما قال الائمة من قريش الى حد وصفك للحاضرين بسقيفة بني ساعدة بكهنة المعبد.
ما معنى وضعك الخليفة الثاني عمر الخطاب (ض) بين قوسين يا سيدي المحترم إن لم يكن تحفظا منك على شخصه وفترة حكمه وعلى الخلافة الراشدة وانتقادك لها وإلا ما علاقة الخليفة الفاروق امير المؤمنين بداعش يا سيدي أم أنك تعمدت الخلط بين الخلافة الراشدة وخلافة داعش الخارجية صنيعة الاستخبارات العالمية
واضح جدا يا سيدي المحترم أنك تنتقد داعش من زاوية مذهبية معروفة و لك الحق في أن تتبنى أي مذهب عقدي وفقهي شئت بل إنني مستعد للدفاع عنك من أجل ذلك ومستعد للدفاع عن محمود بلحاج في أن يقتنع أي فكرة شاء لكنني غير مستعد أن اروج للمغالطات أو أغض الطرف عنها كما فعلت انت ايضا فانتقدت محمود بلحاج ولك الحق في انتقاد من شئت.
إن الكل ينتقد داعش أمريكا وروسيا ايران والسعودية كينيا الموزمبيق. لكن لم يسعى احد الى طرح التساؤل الذي ينبغي أن يطرح الا وهو من صنع داعش ؟؟ من اوجد داعش؟؟؟؟؟؟ من يمول داعش؟؟؟
و من المستفيد من جرائم داعش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل الشعب السوري هو من اوجد داعش هل هو من يستفيد من ذبحه اياه أم أن النظام الديكتاتوري البعثي الطائفي هو من يستفيد.
إن الذين صنعوا داعش هم اكبر مني ومنك ومن محمود (طبعا في المؤامرة) إن الذين أوجدوا داعش هم أعداء الربيع الثوري(العربي والامازيغي والكردي والاوكراني ووووو) وهؤولاء يستفيدون منه ومازالوا.
هؤولاء يا سيدي هم كهنة المعبد الحقيقيون ... أعداء الشعوب ..أعداء الديموقراطية....أعداء الانسانية....ألا تراهم يا سيدي متوحدون في جبهة واحدة ضد الربيع الثوري فانقلبوا على الثورة الشعبية في مصر فبارك الانقلاب كل من السعودية و الامارات وايران وامريكا وروسيا وسوريا وابادوا الديموقراطية في مهدها وقتلوا الالاف من الاحرار واعتقلوا العشرات الالاف واعدموا المئات وسخروا اعلامهم المتخلف اعلام الكهنة الحقيقيين الم تشارك القنوات المصرية والسعودية والارانية قناة الميادين وقناة العالم وقناة المنار وقناة العبرية في الثورة المضادة ضد ارادة الشعب المصري لتنفيذ الانقلاب من استطاع أن يجمع بين المتناقضات في أن يتفقوا على دعم الانقلاب العسكري في مصر ويصفونه كلهم بالثورة العظيمة هؤولاء هم كهنة المعبد اسي فريد المغترب الا يقتل اطفال سوريا ونسائها بمدافع داعش وبطائرات التحالف الهمجي الذي يقصف الشعب السوري الثائر و يلقي بالورود على مواقع النظام الذي اباد اكثر من خمسة الاف طفل وامراة في ساعة واحدة بالسلاح الكيميائي ولا من عقاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما الفرق بين داعش الذي يذبح العشرات بالسكاكين وبين النظام الايراني والسوري والملشيات الطائفية والتحالف الامريكي العروبي الذين يقتلون الشعب السوري باللالاف؟؟؟؟؟
من ساند الثورة المضادة في اليمن وتغاضى عن جرائم الحوثيين في اليمن اليسوا هم ايران و السعودية والامارات وامريكا
لذلك فإن الخلافة الراشدة هي خلافة شرعية استمدت مشروعيتها من الجماهير التي اختارت ابي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن ولم تشرعن للإستبداد حسب ما فهمته على الاقل من طرحك وإلا فإنك لا تريد ابداء موقف واضح من ذلك مما يترك الحبل على الغارب للتفسيرات؟ خاصة أنك وضعت الخليفة عمر رضي الله عنه بين قوسين ولم توضح لماذا قوسته ؟
إذا كان نموذج الخلافة الراشدة شرعن للاستبداد؟ فماهو الأنمودج الصحيح للحكم في الاسلام؟ وإذا لم يكن هناك نموذج صحيح وصالح للتطبيق في التاريخ فإذن الكاتب المحترم محمود بلحاج على صواب أن التاريخ الاسلامي لم يعرف أي نموذج متميز وصالح ولم يطبق على الاطلاق الى حدود اليوم وأن جل مراحله كلها دماء واشلاء وفتوحات/غزوات بالحديد والنار ارغمت الشعوب على اعتناق الاسلام بالسيف. إذا لم تكن فترة حكم الراشدين هي الانموذج الرائع لتطبيق العدل الاسلامي والرحمة الاسلامية والفتوحات لإنقاذ الشعوب المستعبدة وتحيق المساواة والعدالة الاجتماعية فمن هي المرحلة التي سنحتفي بها في تاريخنا الاسلامي إذن؟
إذا لم يكن هناك أنموذج واقعي سليم وصحيح عادل يجسد مبادئ الاسلام(العدل والرحمة ..) على ارض الواقع حقيقة على مدى اربعة عشر قرنا فما الغاية من هكذا مبادئ هلامية وطوباوية لم تتحق ابدا عبر التاريخ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لكنني يا سيدي المحترم أعتقد بأن فترة الخلافة الراشدة هي التي جسدت لمبادئ الاسلام وازاحت كهنة المعبد الحقيقين من طريقهم للوصول الى انقاذ الشعوب المستعبدة كي تبلغ الاسلام للناس و للجماهير والمستضعفين وكان معركة القادسية مع الفرس ومعركة اليرموك مع الروم حاسمتين في ايصال الدين الى الشعوب المقهورة فاسلمت طواعية حينما رأت الخليفة العادل يطبق العدل على ولاته قبل رعيته(نموذج عمر بن الخطاب مع عمرو بن العاص والي مصر)
إن الحكاية أعظم مما تعتقدان وإن داعش ما هي إلا دمية و ليست إلا حلقة من حلقات التآمر على الاسلام من طرف الكهنة (الحكام المستبدون) الذين يحنون الى أيام الاستعباد والاسترقاق للشعوب بتحالف تام مع الصهاينة المغتصبين و الصليبيين الاستعماريين
مقبول مرفوض
7
-33-
Nordin
6 نونبر 2014 - 17:59
يا لله العجب !
لا يوجد أحداً يعلق ولو بكلمة واحدة عن أحداث غرداية بالجزائر الشقيقة حيث المجازر في حق الأمازيغيين الشيعة.
إذا خرج الإنسان عن الموضوع فـليـبـق قريباً من الدار فلماذا يذهب بعيداً إلى سوريا ؟
أم أن موضوع غرداية يحرج ذوي المرجعية الإسلاموية ؟
مقبول مرفوض
-2
-34-
الشيخ القرضاوي العالم المجاهد
6 نونبر 2014 - 18:28
الى الرافضي """""" الذي يسب الشيخ المجاهد القرضاوي حفظه الله
ما علاقة وزير الدفاع السابق رامسفيلد واكبر مرجع شيعي السيستاني ؟

السيكستاني

نسمع الشيعه يرددون مقولة ( الموت لامريكا .. الموت لاسرائيل )
لكن ذلك مجرد تقية فهم متحالفون مع امريكا في العراق واسقطوا نظام صدام عن طريق الخيانة العضمى
وعلاقة اكبر مرجع شيعي وهو السيستاني ... وخيانته لشعب العراقي خير دليل كيف ازاحت امريكا نظام صدام العميل لأمريكا حسب زعم الشيعة وابقت على نظام خامنئي العدو لأمريكا؟ لماذا يدعوا الرئيس روحاني امريكا الى التعاون للقضاء على داعش ثم نسمع الموت لأمريكا لماذا تضحكون على انفسكم يا معتوهون هل الشيخ القرضاوي حفظه الله تعاون مع امريكا هل افتى بجواز احتلال العراق او سوريا او........ كما فعل مراجع الشيعة الكهنة
واخيرا ابصرت مذكرات وزيرالدفاع الامريكي السابق التي فجرت الفضيحة الثقيلة النور واكد رامسفيلد استلام السيستاني 200 مليون دولارا ليساعدهم على غزو العراق وليصدر فتاوي تحرم قتال الأمريكيين في العراق في اكبر صفقة دينية سياسية في تاريخ البشرية وذلك فى الصفحة رقم 212 من كتابه. وتحدث رامسفيلد في فصل من مذكراته عن ما أسماه " علاقة قوية " ربطت بينه وبين السيستاني , قبل وبعد وأثناء الحرب على العراق .
و كتب رامسفيلد فصلا عن "علاقاته مع علي السيستاني" كشف فيه عن "قوة" العلاقة التي كانت تربطه مع المرجع الشيعي قبل وأثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003.
وقال رامسفيلد : أن علاقة صداقة قديمة قامت بينه وبين السيستاني ترجع إلى علم 1987 أثناء إعداد السيستاني لتسلم مهام المرجعية بعد الخوئي واضاف وزير الدفاع الأمركي الأسبق أن الاتصال بينهما كان يتم عن طريق وكيله في الكويت جواد المهري ٬ جواد المهري الذي كان ولا يزال واحد من الصناديق السوداء المهمة التي تعرف عن المرجع المتواري عن الانظار والذي لم يقم بزيارة مرقد الامام علي منذ اكثر من 30 سنة وهو الذي يقيم علي بعد امتار من المرقد الشريف
وأردف رامسفيلد
بان الادارة الامريكية قدمت هدية لأصدقائها في العراق على رأسهم السيستاني قدرها 200 مليون دولار , وبعد قبول السيستاني للهدية "أخذت علاقاتنا معه تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش بتسلم السيستاني للهدية قرر فتح مكتب في وكالة المخابرات المركزية وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني , وكان يرأس المكتب الجنرال المتقاعد في البحريه سايمون يولاندي، لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب. وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جد ونشاط ,وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوى من السيستاني بان يلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت ابان الغزو الامريكي للعراق

وقال رامسفيلد:"وفعلا تم التوصل إلي اتفاق مضمونه أن يصدر الزعيم السيستاني فتوى تحظر استخدام هذه الأسلحة ضد قوات التحالف وكان لهذه الفتوى الفضل الكثير لتجنب قوات التحالف خسائر جسيمة" .
و لعل من بين الاسماء الاكثر تردداً في مذكرات بريمر ( عامي في العراق ) هو علي السيستاني الذي يصفه منذ البداية بانه متعاون جدا من اجل مساعدة قوات الاحتلال علي تحقيق اهدافها. يقول بريمر: شجع القادة الشيعة، بمن فيهم آية الله السيستاني، اتباعهم علي التعاون مع الائتلاف منذ التحرير (ص: 7).
وأكد بريمر أنه كان علي اتصال دائم بالسيستاني للاستفادة من استخدامه في السيطرة علي الشعب العراقي، لكن ذلك لم يتحقق بالصلة المباشرة بل كان يتم عبر وسطاء عدة منهم حسين الصدر، وموفق الربيعي، وعماد جعفر، واحياناً عادل عبد المهدي واحمد الجلبي. فالسيستاني يفضل أن لا يجتمع مع أحد من الائتلاف لأنه كما فسر ذلك أحد مساعدي بريمر، لا يحتمل ان يُشاهد علناً بأنه يتعاون مع القوي المحتلة، فثمة أطياف لسنة 1920، وما صاحبها، وعليه أن يحمي جانبيه من المتهورين مثل مقتدي، لكن آية الله سيعمل معنا. فنحن نتقاسم الأهداف نفسها (ص: 213 ـ 214)
ولكي لا يسيء بريمر فهم السيستاني، لم يبخل السيستاني في أن يرسل رسالة له يبلغه أنه لم يمانع الاجتماع به بسبب عدائه للائتلاف ، بل ان تجنب الاتصال العام مع الائتلاف يتيح له أن يكون ذا فائدة أكبر في مساعينا المشتركة، وأنه قد يفقد مصداقيته في أوساط المؤمنين إذا تعاون علناً مع مسؤوليّ.... ( ص : 214).
اذا ... هل نقول لسيستاني . انه خائن ؟
هل هوعالم جليل أم عميل جميل لامريكا ؟
للمزيد من المعلومات عن خيانة الشيعة راجعوا مذكرات رامسفيلد
مقبول مرفوض
5
-35-
Nordin
6 نونبر 2014 - 22:42
شخص كتب تعليق تحت إسم متتبعة من الحسيمة مادحاً للمقال وكأنه بمدحه يريد تشديد التعذيب على عدوه المكروه م بلحاج.
ولكن عندما لاحظ غياب بلحاج إنقلب يكتب تحت إسم ريفية أو السندباد وذلك لـلـتـقـزيـم من شهرة و نجومية فريد المغترب وكأن النجومية ملكه بدون منازع. وقد يكتب تحت محمد الجرموني وسوف يستعمل أسماءً أخرى.
هذا الشخص لا يهمه الموضوع و لا النقاش. الذي يهمه هو اللعب و المسرح وتعكير المياه والضحك.
نصيحتي لفريد المغترب : إستمر على مشوارك. لا تأخذ ردود فعل هذا الشخص بعين الجدية. إهمله إهمالاً قطعياً .
هذا الشخص هو نائب رئيس حزب العدالة والتنمية فرع الحسيمة، إسمه الحقيقي حكيم السكاكي. أعرفه جيداً كان يكتب مقالات مطولة ومملة على هذا الموقع ومواقع ريفية أخرى.
أس حكيم! هل لا يوجد عندك شغل تقوم به في مكتب الحزب سوى هذه التعليقات في دليل الريف ؟ الله إنعل لي ما يحشم!
مقبول مرفوض
-3
-36-
القرضاوي شيخ زمانه
6 نونبر 2014 - 23:25
ما علاقة وزير الدفاع السابق رامسفيلد واكبر مرجع شيعي السيستاني ؟

السيكستاني دام ظلاله

نسمع الشيعه يرددون مقولة ( الموت لامريكا .. الموت لاسرائيل )
لكن ذلك مجرد تقية فهم متحالفون مع امريكا في العراق واسقطوا نظام صدام عن طريق الخيانة العضمى
وعلاقة اكبر مرجع شيعي وهو السيستاني ... وخيانته لشعب العراقي خير دليل كيف ازاحت امريكا نظام صدام العميل لأمريكا حسب زعم الشيعة وابقت على نظام خامنئي العدو لأمريكا؟ لماذا يدعوا الرئيس روحاني امريكا الى التعاون للقضاء على داعش ثم نسمع الموت لأمريكا لماذا تضحكون على انفسكم هل الشيخ القرضاوي حفظه الله تعاون مع امريكا هل افتى بجواز احتلال العراق او سوريا او........ كما فعل مراجع الشيعة الكهنة
واخيرا ابصرت مذكرات وزيرالدفاع الامريكي السابق التي فجرت الفضيحة الثقيلة النور واكد رامسفيلد استلام السيستاني 200 مليون دولارا ليساعدهم على غزو العراق وليصدر فتاوي تحرم قتال الأمريكيين في العراق في اكبر صفقة دينية سياسية في تاريخ البشرية وذلك فى الصفحة رقم 212 من كتابه. وتحدث رامسفيلد في فصل من مذكراته عن ما أسماه " علاقة قوية " ربطت بينه وبين السيستاني , قبل وبعد وأثناء الحرب على العراق .
و كتب رامسفيلد فصلا عن "علاقاته مع علي السيستاني" كشف فيه عن "قوة" العلاقة التي كانت تربطه مع المرجع الشيعي قبل وأثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003.
وقال رامسفيلد : أن علاقة صداقة قديمة قامت بينه وبين السيستاني ترجع إلى علم 1987 أثناء إعداد السيستاني لتسلم مهام المرجعية بعد الخوئي واضاف وزير الدفاع الأمركي الأسبق أن الاتصال بينهما كان يتم عن طريق وكيله في الكويت جواد المهري ٬ جواد المهري الذي كان ولا يزال واحد من الصناديق السوداء المهمة التي تعرف عن المرجع المتواري عن الانظار والذي لم يقم بزيارة مرقد الامام علي منذ اكثر من 30 سنة وهو الذي يقيم علي بعد امتار من المرقد الشريف
وأردف رامسفيلد
بان الادارة الامريكية قدمت هدية لأصدقائها في العراق على رأسهم السيستاني قدرها 200 مليون دولار , وبعد قبول السيستاني للهدية "أخذت علاقاتنا معه تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش بتسلم السيستاني للهدية قرر فتح مكتب في وكالة المخابرات المركزية وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني , وكان يرأس المكتب الجنرال المتقاعد في البحريه سايمون يولاندي، لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب. وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جد ونشاط ,وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوى من السيستاني بان يلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت ابان الغزو الامريكي للعراق

وقال رامسفيلد:"وفعلا تم التوصل إلي اتفاق مضمونه أن يصدر الزعيم السيستاني فتوى تحظر استخدام هذه الأسلحة ضد قوات التحالف وكان لهذه الفتوى الفضل الكثير لتجنب قوات التحالف خسائر جسيمة" .
و لعل من بين الاسماء الاكثر تردداً في مذكرات بريمر ( عامي في العراق ) هو علي السيستاني الذي يصفه منذ البداية بانه متعاون جدا من اجل مساعدة قوات الاحتلال علي تحقيق اهدافها. يقول بريمر: شجع القادة الشيعة، بمن فيهم آية الله السيستاني، اتباعهم علي التعاون مع الائتلاف منذ التحرير (ص: 7).
وأكد بريمر أنه كان علي اتصال دائم بالسيستاني للاستفادة من استخدامه في السيطرة علي الشعب العراقي، لكن ذلك لم يتحقق بالصلة المباشرة بل كان يتم عبر وسطاء عدة منهم حسين الصدر، وموفق الربيعي، وعماد جعفر، واحياناً عادل عبد المهدي واحمد الجلبي. فالسيستاني يفضل أن لا يجتمع مع أحد من الائتلاف لأنه كما فسر ذلك أحد مساعدي بريمر، لا يحتمل ان يُشاهد علناً بأنه يتعاون مع القوي المحتلة، فثمة أطياف لسنة 1920، وما صاحبها، وعليه أن يحمي جانبيه من المتهورين مثل مقتدي، لكن آية الله سيعمل معنا. فنحن نتقاسم الأهداف نفسها (ص: 213 ـ 214)
ولكي لا يسيء بريمر فهم السيستاني، لم يبخل السيستاني في أن يرسل رسالة له يبلغه أنه لم يمانع الاجتماع به بسبب عدائه للائتلاف ، بل ان تجنب الاتصال العام مع الائتلاف يتيح له أن يكون ذا فائدة أكبر في مساعينا المشتركة، وأنه قد يفقد مصداقيته في أوساط المؤمنين إذا تعاون علناً مع مسؤوليّ.... ( ص : 214).
اذا ... هل نقول لسيستاني . انه خائن ؟
هل هو عميل لامريكا ؟
مقبول مرفوض
3
-37-
زيكو
7 نونبر 2014 - 11:12
صرح وزير الخارجية السوري وليد لمعلم يوم امس 06-11-2014 بأن النظام يستفيد من ضربات التحالف ضد داعشكما يستفيد بالضربات الموجهة للمعارضة السورية حركة احرار الشام وجبهة النصرة مما مما يؤكد أن من صنع وأوجد داعش هو من يستفيد منها
داعششششششششششش صنيعة استخبراتية سورية-ايرانية -سعودية-امارتية
من أجل تصفية المعارضة
مقبول مرفوض
6
-38-
كلـمة الله هي العليــــا
7 نونبر 2014 - 12:19
كل واحد يغني على هواه !!ولاكن الإستبداد والإستحمار بالدين الأموي ومن بعدهم من خلفاء الشر سينهزم
ظهر تنظيم داعش في عام 2013. أسئلة عدة دارت حوله التنظيم منذ ذلك الحين، عن ظروف تأسيسه وعن الداعمين والممولين.
في مذكرات وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون قامت الإدراة الاميركية بتأسيس داعش بهدف تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير وتقسيم المنطقة على أساس مذهبي وعرقي.
حسب ما جاء في كتاب "الخيارات الصعبة" لكلينتون فإن المخطط كان يرمي إلى اعتراف أكثر من 112 دولة حول العالم بالدولة الإسلامية لحظة إعلان ولادتها. لكن حسابات الحقل لم تتفق مع حسابات البيدر، فالممارسات الوحشية التي قام بها داعش أحرجت الإدارة الأميركية على ما يبدو فتراجعت عن الاعتراف بهذا التنظيم.
يؤكد على هذا الكلام العميل الأميركي الفار سنودن والذي يكشف عن تعاون استخباراتي بين أجهزة كل من أميركا وبريطانيا واسرائيل لتأسيس تنظيم دولة الخلافة. والهدف وفق سنودن هو حماية أمن إسرائيل من خلال استقطاب إرهابيي العالم إلى داعش وتكفير الآخر ومحاولة إلغائه وتشويه الإسلام وفتح حروب ونزاعات مستمرة وهذه العملية هي خطة بريطانية قديمة تعرف بـ"عش الدبابير".
يقول سنودن إن "البغدادي تلقى تدريبات على أيدي الموساد لمدة عام وتعلم فن الخطابة وعلم اللاهوت".
وهي ليست المرة الأولى التي تعترف فيها أميركا بتأسيس تنظيم إرهابي لتنفيذ مصالح استراتيجية لها في المنطقة. قبل ذلك أسست تنظيم القاعدة في أفغانستان لمواجهة الاتحاد السوفياتي وانقلب السحر على الساحر.
مقبول مرفوض
-5
-39-
المغترب
7 نونبر 2014 - 12:37
تحية طيبة الى الجميع اود ان اعتذر لكل المتتبعين لهذا الحوار عن هذا التأخر عن الرد على بعض تعليقات الواردة والناشئ عن اسباب خارج ارادتنا ولكني اعدكم بذلك في القريب العاجل ..وأقول لكم ا:نه قادم ..وشكرا لكم وللإدارة الموقع في تسييرها لهذا النقاش ونشرها لهذا التعليق ..تحياتي
مقبول مرفوض
6
-40-
المغترب
7 نونبر 2014 - 14:13
وفي انتظار ان يأتي التعليق الذي واعدتكم به اود ان انقل لكم عبارات عميقة كتبها الرفيق و المناضل سعيد العمراني في مقالةجميلة له تحت عنوان ما عسانا ان نفعل .؟والتي نشرت على صفحات الموقع نفسه (دليل الريف)المتميزة .. والتي يتحدث فيها عن العنصرية والكراهة والعدوانية وكل اشكال الأحقاد التي قد يتميز بها بعض الاشخاص والذين قد نلتقي بهم في الحل والترحال فشكرا للأخ سعيد لأنه عبر عن نفس قناعتي في هذا الجانب اذ ان هذه العقلية "الداعشية" كما سماها نجدها عند البعض من مختلف التوجهات ولهذا فإننا نعطي اهمية كبرى للجانب الاخلاقي اكثر مما نعطيه للجانب الاديولوجي ومن ثم فإننا قد نعذر اي خطئ فكري لكننامن الصعب ان نعذر احدا حين اساءته المعاملة .. فلك مني التحية يا سعيد العمراني واعذرني ان اقتبسة من كلامك وجهة نظر فكرية .
يقول الاخ سعيد : . ذات يوم وصف الباحث البلجيكي "اندري ارييا" في الجامعة الحرة في بروكسيل و المختص قي قضايا الهجرة في احدى مداخلاته بان "العنصرية بمثابة تراب في كاس ماء فعندما يكون الهدوء و الاستقرار فان التراب يترسب في قاع الكاس و لا نراه، لكن عندما نحرك الكاس لسبب او لآخر يتلوث الماء و يظهر التراب/العنصرية
اعتقد ان هذا المثل يمكن له ان ينطبق ليس على "العنصرية"، فحسب بل ايضا على "الكراهية" و "العدوانية" و كل اشكال الأحقاد....
تخيلوا معي ان يوما يمكن لك ان تقرص "صديقا" لك او ان توجه له "صفعه" و لو عن طريق الخطأ -لأنه ليس هو المقصود اصلا - لتنبيهه -لأنه في تقديرك- انه قد اخطا او انه في طريق الخطأ. و اذا به (اي صديقك زعما)، يأخذ سكينا كبيرا و يبدأ في تقطيع جسدك (تشريكك) اربا اربا من الراس حتى القدمين او يأخذ رشاشا و يبدأ في اطلاق النار عليه بكثافة قل نضيرها، و بشكل عشوائي حتى افرغ كل ما لديه من رصاصات بدون رحمة و لا شفقة مستعملا اساليب ماكرة و خادعة و مستندا على معطيات في اغلبيتها المطلقة غير صحيحة و مجانبة للصواب بل بدا يشكك فيك و في تاريخك و مواقفك و كل تضحياتك و في اصدقائك..... و في كل شيء .....
يفعل ذلك كأنه ينتظر منك ان تنهار كليا بعد اطلاق الرصاص الكثيف عليك و تمريغه في الدم و الوحل و في الوسخ محاولا بذلك توسيخه امام الرأي العام، لكن هذا "الصديق المزعوم" و الذي كشف عن عدوانية قل نضيرها و خطيرة" ربما يجهل او يتجاهل بانك قد تتألم نعم، لكنك لا و لن تموت و التاريخ شاهد على ذلك بل ان له شك في ذلك فان الزمن طويل ليتأكد بنفسه من ذلك.... و البقاء للأصلح .....
اعترف ان المرء قد يخطئ في حياته او يسئ التقدير احيانا لأننا ما نحن إلا بشر و لا احد منا بملائكة او معصوم من الخطأ لكن حذاري من الاحقاد و العدوانية و تصفية الاخر .....
كلنا ننتقد "داعش" لكن لا احد منا كيفما وصلت درجة ذكائه يمكن له ان يتصور ان له "صديقا" يريد قتله "بطريقة داعشية" في اول فرصة تتاح له......و لو افترضنا انك قد اخطئت في حقه بل ان فهم ذلك فانه لا حرج عندنا ان نقدم له الاعتذار اللازم مع التأكيد انه في اعتقادنا انه تجاوز كل الحدود و تطاول عن الاخرين .
شخصيا، علمتني التجربة ان لا ارد على احد و انا في "حالة غضب" او في "حالة فرح" لان الرد في حالتى الغضب او الفرح معا غالبا ما يكون غير موزون و غير موضوعي و غير عاقل و قد نخطئ التقدير ... مع التأكيد انني دائما ضد الانتقام من اي كان.
اومن بان البقاء للأصلح و للصامدين امام الاعاصير و الضربات سواء منها تلك الموجهة من تحت الحزام او بالرشاش الكثيف و القاتل. و اؤدك لكل اصدقائي و خصومي و اعدائي انني لم و لن اموت كما يريدون و "ان عمرنا اطول من عمرهم" (على حد تعبير الفنان سعيد المغربي ) مع التأكيد ان الحياة بالنسبة الينا ما هي إلا وقفة عز وفقط ...)
مقبول مرفوض
0
-41-
متتبعة
7 نونبر 2014 - 18:22
آ المسمى نوردين يبدو أنك غير طبيعي حسب ما يفهم من تعاليقك التي كتبتها وأنت بعيد عن الموضوع وما علينا أن نقول إذا كنت مريضا الله يشفيك ، أما إذا كانت هناك دوافع أخرى الله يهديك ...
مقبول مرفوض
7
-42-
ريفية
7 نونبر 2014 - 20:47
قال رسول الله الله صلى الله عليه وسلم لا تغضب لا تغضب
فلماذا تغضب يا سيد فريد المغترب فالسندباد لم يسأ اليك ابدا
والعكس فقد خاطبك بأدب واحترام عظيمين لكن انتقد بعض الافكار التي سقتها في ردك على السيد محمود بلحاج
لا تتضايق من الافكار المخالفة لك وإنما رد عليه باحترام كما احترمك
ولم تجب على اسئلتي فأنا استفسرتك فقط ولم اسئ اليك
أما المسمى نوردين المتشيع فيريد أن يقول لنا أنه يعلم الغيب ويبتي اسكات المعلقين الذين لا يتفقون معه في ارائه المتخلفة
مقبول مرفوض
6
-43-
زيكيمارلي
7 نونبر 2014 - 20:57
الكاتب المغترب كان يبدو لي مثقفا شامخا يتقبل كل الاراء لكن سرعان ما انهار عند اول امتحان وانكشفت طبيعته
هكذا الاسلاميون متعصبون لا يتقبلون الراي الاخر ولو في مدرستهم اصحاب التفكير الديني سرعان ما يغضبون لمجرد انتقادهم لأنهم تربوا أن ينتقدوا الاخرين فقط
ولا ينتقدوا رغم تبجحه بالتنوير
و من يعتقد نفسه فوق النقد فإته ميت معنويا لا يستفيد من الاخرين
مقبول مرفوض
3
-44-
صديق قديم
7 نونبر 2014 - 21:00
الانفعال والغضب من شيم الضعفاء وليس الاقوياء أسي فريد
دع الناس يعبرون عن افكارهم وقناعاتهم ماداموا لم يخرجوا عن قواعد التواصل والحوار المحترم. هذا الكون شاسع وفضفاض يسع الجميع اسي فريد
مقبول مرفوض
4
-45-
الصفويون يتعاونون مع الشيطان الاكبر
7 نونبر 2014 - 21:07
طالب الرئيس الايراني الولايات المتحدة بالتعاون معها في محاربة داعش في خطوة غير مسبوقة حيث اعرب الريس الايراني روحاني استعداده التعاون مع الشيطان الاكبر لمحاربة الشيطان الاصغر (داعش) لكن الشيطان الاكبر الولايات المتحدة الامريكية بعث برسالة سرية الى الكاهن خامنئي يعتذر له عن تعاون ايران حتى لا تنتهي لعبة الموت لأمريكا الموت لإسرائيل هههههههههههههه
اللع انعل لما يحشم انور الدين الشيعي تريدون التعاون مع الشيطان الاكبر إذن انتم اكبر من الشيطان الاكبر
انتهت اللعبة gameover
مقبول مرفوض
4
-46-
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
7 نونبر 2014 - 21:13
كيف تصبح آية الشيطان ؟

أكذب أكذب تصبح شيعي
أكذب أكذب أكذب تصبح رافضي
أكذب أكذب أكذب وصدق كذبتك تصبح سيد معمم
أكذب أكذب أكذب وصدق كذبتك وأدعوا لها تصبح مرجع معمم
أكذب أكذب أكذب وصدق كذبتك ودونها بالكتب تصبح آية الشيطان
مقبول مرفوض
3
-47-
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
7 نونبر 2014 - 21:20
لماذا يعتبر الخميني ان اهل السنة و الشيعة الزيدية والاسماعيلة ليسوا اخوان للشيعة الاثنى عشرية الذين يحكمون ايران حاليا.
قال (اية الله العضمى) الخميني في كتابه ((المكاسب المحرمة))
:" ... فغيرنا ليسوا باخواننا وان كانوا مسلمين فتكون تلك الروايات مفسرة للمسلم المأخوذ في سايرها، بان حرمة الغيبة مخصوصة بمسلم له اخوة
اسلامية ايمانية مع الآخر، ومنه يظهر الكلام في رواية المناهى وغيرها. والانصاف ان الناظر في الروايات لا ينبغى ان يرتاب في قصورها عن اثبات
حرمة غيبتهم، بل لا ينبغى ان يرتاب في ان الظاهر من مجموعها اختصاصها بغيبة المؤمن الموالى لائمة الحق (ع) مضافا إلى انه لو سلم اطلاق
بعضها وغض النظر عن تحكيم الروايات التى في مقام التحديد عليها فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون، بل
الناظر في الاخبار الكثيرة في الابواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الائمة المعصومون، اكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر
مسائيهم. "
هل هذه هي الوحدة الاسلامية التي يدعوا لها الشيعة وامامهم الخميني يقول ليسوا اخواننا كفى من التقية يا نور الدين الصفوي.
مقبول مرفوض
3
-48-
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
7 نونبر 2014 - 21:21
لعل من المفيد تذكيرك بعمالة السيستاني لاحتلال اميركا العراق
و نذكرك في تعاون ايران مع اميركا لاحتلال العراق و افغانستان
و نذكرك في عمالة المرجع كاظم يزدي المعروف باسم الملا الانكليزي
وطالع مقابلة
الرئيس الايراني الاسبق ابوالحسن بني صدر وعلاقة الخميني مع اميركا
ورد ذكرها في المشاركات السابقة
عوامل اخرى
و اوردنا الملابسات المتعلقة بالاتحاد السوفيتي
و حزب تودة الشيوعي
و محاولات الشاه في الخروج عن الدور الذي رسمته اميركا له
و للتذكير في دلائل عمالة و خيانة مراجع الشيعة لبريطانيا و اميركا وعلى لسان الشيعة
مقبول مرفوض
3
-49-
مواطنة
7 نونبر 2014 - 21:23
هل صحيح أن الرئيس الامريكي يوجه رسالة سرية الى خامنئي للتعاون حول محاربة داعش
غريب لم أعد افهم شيئا
مقبول مرفوض
4
-50-
مولاي احمد
8 نونبر 2014 - 00:09
سبحان مبدل الاحوال كيف ينقلب الانسان بين عشية وضحاها من مرحب بالاراء المخالفة الى منزعج من الرأي الحر
غريبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب
مقبول مرفوض
5
-51-
الغريب
8 نونبر 2014 - 03:16
تحية طيبة للجميع انه لمن دواعي الفرح والسرور ان تكثر التعليقات في مقالي المتواضع هذا سواء التي تتفق معنا او تختلف باستثناء بعضها التي كما يبدوا تحلق خارج السرب...فأولا اشكر السيد الورياغلي على تعقيبه وسرعة فطنته وطيب انفاسه ..اما بالنسبة لبعض التعليقات الأخيرة فإنني اود ان ما سأقدمه من توضيح هذه المرة سيكفيهم اذ كما يبدوا ان التوضيح السابق لم يقنعهم ..مع العلم اننا حاولنا ان نبين موقفنا من جملة من الموضوعات المثارة والتي اعود واكرر انها ليست موضوع نقاشنا ولكن ماعسانا ان نفعل؟ ،فسقوط الطائرة في الحديقة هو اسلوب من اساليب على كل حال ..فالنتبع صاحبه الى الحديقة التي أراد نزولا عند خاطره ان كان هذا سيرضيه ..مع العلم ان المواضيع التي يثيرونها اعتبرها مضيعة لوقتي ووقت القراء الكرام اذ ان ما يشغلنا شيء آخر له اهمية كبرى قد نفيد به انفسنا بشكل افضل كما ان تصفية الحسابات المذهبية التي راح في التجاهها بعضهم لا تروقنا حقيقة ولا تعبر عن ما كنا نتوقعه من مداخلات.. ويبدوا ان اهل الريف ومع الاسف لازال فيهم من لم يستوعب اللعبة ولا زال فيهم من لم يخرج من الشرنقة ففضل ان يبقى فيها بدل التحليق كالفراشة ولهذا نعلن ان هذا الصراع المذهبي بين هؤلاء لايعنيني في شيئ خاصة اذا بقي على هذا الشكل من الأحقاد في ما بينكم ..نعم اقول في ما بينكم ..لأني لا انتمي الى احد من هذه التوجهات المغلقة والمنغلقة فاطلب منكم بكل احترام.. ان لا تعكروا علينا صفو النقاش وان تساهموا معنا في القضاء على التعصب الأعمى الذي نود ان لا يذهب ضحيته اهل الريف وان يستفيدوا بما يجري حولهم من معارك دموية وويلات وكوارث انسانية ...فاذا كان لذ لك الصراع في العراق وسوريا واليمن ما يذكيه فما بالكم انتم؟ ولم تعيشون معارك غيركم ..؟.ان معركتنا في الريف ليست هذه ولا ينبغي لها ان تكون هذه ...فرجاء ثم رجاء ان تفتحوا عقولكم وقلوبكم ..وبالنسبة لي فاني مضطر الى الاجابة على بعض التعليقات للتوضيح والا لو لم ار اهمية التوضيح مجدية ما رددت على احد منكم..قط ..بالنسبة للمسمى المناضل محمد الجرموني فان ما نعرفه عن هذه العائلة المحترمة انها عائلة مثقفة وواعية في مجتمعنا الريفي وعلى هذا فإننا نشك في انتمائك اليها لأنك عبرت عن مستوى لا يليق بتلك العائلة كما عهدناها.. وحشرت نفسك في موضوع اقسم انك لاتعرف رأسه من قدميه لكثرة ما كتب فيه وما اسبل فيه من مداد ولم يحسم المسلمون فيه امرهم الى اليوم.. ولهذا اسالك كيف تدعي انني ضد" الخلافة الراشدة "؟ وهل قرأت في مقالي في مقطع من المقاطع عبارة "الخلافة ألراشدة"؟ ولهذا فإني ادعوك الى قراءته مرة اخرى ..والغريب انك نتقل وتعلق على عبارة لي وهي كالتالي : (..من المؤكد ان المسار التاريخي للمسلمين –رغم اسهاماتهم في تشييد الحضارة الانسانية في فترة من فترات التاريخ معروفة وعلى جميع المستويات الفكرية والعلمية ..- قد شهد انحرافات خطيرة وظلما وجورا باسم الدين وقد كانت الخلفية الفكرية في معظم تلك المحطات دينية اسس لها "كهنة ألمعبد" سواء في شرعنة الاستبداد السياسي /الحكم لمن غلب –او قومي /(الائمة من قريش) .او لغوي /قداسة اللغة ..او هيمنة على الشعوب تحت مسميا ت الجهاد/الفتوحات ..
. .الى هنا هل تجد عبارة "الخلافة الراشدة" ؟ حتما لا . فمن أين أتيت بها يا صديقنا الذي سمى نفسه بالمناضل ولم اكن اعرف ان من شيم المناضل هو الكذب ...فلماذا الكذب يا س الجرموني ؟ الم تعلم ان حبل الكذب قصير وانه لن ينفعك في شيء ..ولهذا فاني انصحك ان كنت من عائلة الجرموني حقا ان تذهب الى مكتبة عمك او جدك.. لا أعرف لتقرأ قبل ان تكتب فلعلك تستفيد وتفيد وان اردت التوضيح اكثر فنقول: ان المنعطف التاريخي الخطير الذي حصل لهذه الامة كان بعد "الخلافة الراشدة " وليس قبلها ..ومعنى ذلك ان الاستبداد قد تم بعد تلكم المرحلة ..وقد استغل وأصل لحكمه مستعينا ومستغلا ومشرعنا لسياسته من خلال مجموعة من المقولات والتي ذكرنا بعضها فقط وهي : الغلبة –الأئمة من قريش –قداسة اللغة .. –الجهاد د والفتوحات ..والتي لم يكن الغرض منها الدعوة خالصة بل شابها عيب السبايا والغنائم ..فانتبه اليها الخليفة عمر ابن عبد العزيز حين قولته الشهيرة (ان محمدا بعث هاديا ولم يبعث جابيا )هذا الاعتراض من الخليفة اتى بعد ما شاهده من انحراف في اهداف في المسار ...والتي وصلت في عهد الرشيد الى ان يقول للسحابة ( اذهبي حيث شئت فإن خراجك سيصل الي )....وهنا سؤال : هل هناك من ينكر مثل هذه الأحداث التاريخية وهل تعتبرون الخلفاء بعد" الخلافة الرشدة " كانوا ممثلين للأمة ؟...وإذا كان الجواب بالنفي فلماذا كل هذا الجدل العقيم يا ترى ؟ لولم يكن محاولة لتحويل الأنظار عن موضوع النقاش الذي دافعنا فيه عن رحمة الاسلام وعدالته في مقابل من انكر ذلك ..الشئ الذي لم يستسغه بعضهم فراحوا يبحثون هنا وهناك عن بعض الهفوات لعلها تلفت الانظار عن صلب الموضوع بخلق معارك وهمية والتي قلنا سابقا ونكرر انها غير موجودة الا في اذهانهم ..فراحوا يؤولون الكلام بل ويتحدثون باسمي مع اني لم اكلف احدا بذالك... تحياتي .(يتبع)
مقبول مرفوض
5
-52-
مراقب
8 نونبر 2014 - 09:14
رائع جدا
حوار حضاري ليس فيه سب وشتم بين سي فريد افقير و بعض مخالفيه في الراي
استمروا راعاكم الله على نهج الاحترام المتبادل
مقبول مرفوض
3
-53-
مراقب
8 نونبر 2014 - 09:17
موضوع رائع من سي فريد عالج فيه بعض الشبهات حول الاسلام ورد فيه على سي محمود بالمنطق والعلم ودحض ادعائته الزائفة حول الاسلام
لكن سي فريد اثار بعض النقط التي هي موضع الخلاف ولم يوضح فيها كثيرا مما خلق بعض البلبلة.
مقبول مرفوض
3
-54-
عابر سبيل: قال الله تعالى في كتابه العزيز يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَ
8 نونبر 2014 - 13:26
يقول الاستاذ فريد المحترم في مقدمة مقاله
في سياق ما تشهده المنطقة العربية وتحديدا العراق وسوريا من بروز تيارات متطرفة تحمل لواء الاسلام وتمارس العنف والقتل بحق الابرياء وبكل المخالفين لهم ولتوجهاتهم الايديولوجية مثل تنظيم "داعش"..
هذه انتقائية يا استاذ فريد
الموضوعية تستلزم القول
..... العراق وسوريا من بروز تيارات متطرفة تحمل لواء الاسلام وتمارس العنف والقتل بحق الابرياء وبكل المخالفين لهم ولتوجهاتهم الايديولوجية مثل تنظيم "داعش".. ومثل المليشيات حزب الله العراقي وميليشيات عصائب اهل الحق و ميليشيات ابو الفضل العباس وميليشيات قاسم سليماني قائد فيلق القدس.
هل تنظيم داعش يقتل باسم الاسلام والمليشيات الشيعية تداوي الناس باسم الاسلام
انهم جميعا يمارسون ابشع صور القتل الهمجي في حق الابرياء باسم الاسلام
ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى
مقبول مرفوض
3
-55-
محمد الجرموني
8 نونبر 2014 - 21:12
بداية تحية نضالية لكا المتدخلين المحترمين
اطلب من فريد المغترب أن يناقش الافكار وأن لا يكلف نفسه عناء البحث والتفتيش عن الانساب فأنت لست بنسابة الريف تعرف كل العائلات وحجمها وأصولها ولا يعنيك هذا في شيء.
كن من شئت وابن من شئت لكن تعامل بوضوح وشفافية وحسن النية
لقد تدخلت لأنك رحبت بالاراء المخالفة غير انك ذهبت بعيدا في ردك وشرعت في محاكمة النوايا وهذا لا يليق ياسيدي واكثر من ذلك تحرم علينا النقاش في موضوع تعتقد جازما أنك وحدك من تبحر فيه وعرف مفاصيله وتفاصيله وحجرت على عقولنا الخوض فيه و القول فيه بما تيسر لدينا من المعلومات ولو من باب السؤال فهل سنسمي هذا عجب اصابك أو توهم لتملك المعارف والحقائق لوحدك دون غيرك من الناس،
ولا تدري أن صاحب التعليق هذا قد اشبع الموضوع بحثا من مختلف الزوايا والاركان وبكل موضوعية بعيدا عن التحريفات الاموية والصفوية على السواء لما قرأت مقالك وجدت فيه بعض العبارات التي فهمت منها أنك تنتقد فيه فقط نظريات الحكم التي اقرها الفقه السياسي السني وبخاصة مقولة الائمة من قريش التي قالها محمد صلى الله عليه وسلم وهو حديث صحيح رواه الامام احمد وغيره من أئمة الحديث عن جماعة من الصحابة منهم انس ابن مالك وعلي ابن ابي طالب وابن برزة الاسلامي وهو حديث صحيح الاسناد بطرقه وشواهده لكنه محكوم باطاره الزمني والمكاني ولا يتجاوزه لغيره من الامصار والازمان في نظري لأن المنطق السليم يقتضي أن تكون المرحلة الانتقالية من النبوة الى الخلافة في قريش القبيلة الكبيرة التي لن يخضع العرب لغيرها من القبائل وفطنة رسول الله ووعيه السياسي الكبير بما كان وما يلي من الحوادث جعله يصرح بأن الإمامة في قريش فليس من المنطق أن تنتقل السلطة الى غير قريش التي تشكل الاغلبية آنذاك وربما تعلم أن من ساقها للإحتجاج بها هو ابو بكر الصديق حينما اراد الانصار ان يتولوا الحكم بدل القرشيين فقال لهم ابو بكر الصديق:.... أما ما ذكرتم فيكم من خير، فأنتم له أهل، ولن تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحيّ من قريش، هو أوسط العرب نسباً وداراًقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين، فبايعوا أيهما شئتم،(ترشيح واقتراح وليس الفرض) وأخذ بيدي(عمر) وبيد أبي عبيدة الجراح، قال (عمر): وهو جالس بيننا، ولم أكره شيئاً مما قاله (أي أبو بكر) غيرها، كان والله أن أُقَدَّمَ فتُضْرَبَ عنقي، لا يُقَرِّبني ذلك إلى إثم، أحب إليَّ من أن أتأمَّرَ على قوم فيهم أبو بكر». ذكر في سيرة ابن هشام، ج 4 / ص 659.
لكنني اعتذر لك إن فهمت غير ما سقته الان أو تسرعت في اصدار الحكم عليك فقد تكون تقصد أمرا أخر غير الذي فهمته اي رفضك لاعتبار شرط القرشية شرطا ضروريا للحكم فنحن في القرن الواحد والعشرين ولسنا في القرن الاول الهجري. كما يعتقد بذلك اخواننا الشيعة الى حد اليوم حيث لا يجوز أن يتولى الحكم عندهم غير القرشي وبالاخص الهاشمي بل لا يجوز أن يتولى الحكم سوى المنتمي الى نسل الحسين (الاثنا عشرية) باعتبارهم يؤمنون بالتنصيب وليس بالاختيار كما عند عموم المسلمين (سنة وزيدية واسماعيلية و اباضية ..)
واعترف أن استنتاجي بأنك ضد الخلافة الراشدة غير دقيق وخطأ غير مقصود اصححه الان واعتذر لك ولعموم القراء أيضا.
مقبول مرفوض
6
-56-
الجرموني
8 نونبر 2014 - 21:29
ملاحظة
لقد اخطأت أنت ايضا في حقي يا فريد افقير حينما اتهمتني بالكذب عليك فحاكمت المكنون وجانبت الصواب وحدت عن النقاش الحضاري ولو قلت أخطأت وصححت لكنت قد اصبت الهدف وعالجت الموضوع لأنه لا يجوز في الحوار ان تحاكم النوايا والله تعالى يطالبنا بمجادلة اهل الكتاب بالتي هي احسن فكيف بالمسلمين المنتمين الى رقعة جغرافية واحدة. والاتهام بالكذب امر خطير اقل من اتهامك بانتقاد فترة حكم أو مقولة شخص باستثناء قول الرسول الكريم (ص) لذلك اخطأت مرتين حينما اتهمتني بالكذب والمرة الثانية حينما انتقدت الائمة من قريش وهو حديث صحيح كان ينبغي التريث قبل انتقاده ولكم الشكر على تقبل الملاحظة.
مقبول مرفوض
5
-57-
ورياغلي
8 نونبر 2014 - 21:49
يبدو أن المسمى أزرو أي هذا الإسم الذي يستعلمه على الأعمدة التي تختص بمقالات محمود وهو يعتبر مساعد للسي محمود بلحاج حسب نظري نعم إني أراه هو الذي خلق هذه الفوضى والتشويش على هذا المقال الجيد شاء من شاء وكره من كره ، كما أقول للأخ الكريم فريد افقير، إنتبه لهذا وهدئ أعصابك ..، أما ماذهبت إليه في مقالك وردك على من اختاروا الزيغ والإنحراف وفضلوا الطريق والثقافة المعادية للإسلام كأنهم متحالفين مع أعداء الإسلام فتراهم آخذين كل المعاويل والوسائل التي إختارها وهيأها الغرب المعادي للإسلام ليضعها في أيدي الضعاف ... من المنتسبين لهذه الأمة . . فردك كان جد صائب ، ولذلك غاظهم فبدؤوا يتهجمون بشتى الأسماء المستعارة كل مرة بإسم ، ليشككون المتتبعين والمشاركين الذي عبروا بإعجابهم لما جاء في مقالك من رد على المبطلين . فثق بنفسك واعلم أنك على حق ، وسيكون عملك مأجور إن شاء الله ، فاستمر ولا تبالي .
مقبول مرفوض
-1
-58-
مهتم من الريف العميق
9 نونبر 2014 - 00:24
تحية طيبة للاستاذ المحترم السيد محمود بلحاج ،يحذوني امل كبيربأن تتفاعل مع التعقيب الذي يهم مقالتك المهمة- داعش والجرائم ضد الانسانية- لصاحبه فريد افقير، خصوصا وأنه قد خلف اصداء واسعة, شخصيا لدي بعض الملاحظات المتصلة بموضوع السجال، الا أنني ارتأيت التريث قليلا ،ودواعي تريثي هو تقديري أنه من الحكمة بمكان الاطلاع أولا على ما قد يجود به قلمك الخلاق من توضيحات وتعزيزات وحجج وربما أيضا تعديلات أو تصويبات,أترقب صادقا تجاوبك ,طبعا إذا ما سمحت لك الظروف وإستشعرت ضرورة لذلك, تحياتي الخالصة ومشاعري الصادقة
مقبول مرفوض
-4
-59-
متابعة ....نصيحة للكاتب
9 نونبر 2014 - 12:21
نفسية الانسان مجبولة على حب المدح والثناء وكره النقد و التصويب إلا القليل من الناس الذين روضوا نفسيتهم على تقبل الانتقاد من اجل الفوز والظفر بالحقيقة فهذه الاخيرة ثمينة ولن يفوز بها الاالمتواضعون الذي يقدرون كل الاراء
أسي افقير تشكر كل من يؤيد فكرتك ويصفق لها بينما تتهم كل من ينتقدها بالكذب و الافتراء عليك وكأنك أنت من فقط من يملك الحقيقة عيب وعار أن تتصرف هكذا وتدعي انك تدافع عن عدل الاسلام ورحمته في حين لا تقدر قيمة الاخرين
اجتنب التجريح في ردودك على منتقديك والتزم آداب الحوار الهادئ وابتعد عن الشخصانية و الردود الانفعالية التي تنتقص من قيمتك ولا تخشى من أي رأي يخالف ما تعتقد به وقم بتدويرها واستخرج الحكمة منها كما كان يفعل سقراط
تحياتي لأصحاب الراي الحر الملتزمون بآداب الجدال.
مقبول مرفوض
5
-60-
سؤال للكاتب المحترم
9 نونبر 2014 - 15:40
لقد قلت بأن الغزوات والفتوحات الاسلامية والجهاد كان للهيمنة على الشعوب وهو ما يتفق معك محمود بلحاج كذلك.
فهل الغزوات في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وحروب الردة التي خاضها ابو بكر والمعارك ضد الفرس والروم التي خاضها الخلفاء الراشدون كانت بهدف الهيمنة على الشعوب ام من اجل تحريرها؟
اتمنى منك اسي فريد افقير ان تجيب بوضوح دون لف او دوران او امتعاض
وشكرا لك.
مقبول مرفوض
5
-61-
ملاحظ
9 نونبر 2014 - 20:15
نلاحظ أن التعاليق الثلاثة 58ــ59ـ60ـ وبأسماء مختلفة تعود لشخص واحد والهدف فعلا من أجل التشويش على كاتب المقال الأستاذ فريد افقير . بل نلاحظ أن هذا الشخص تدخل بأكبر عدد من التعاليق الموجودة على العمود مرة بإسم إمرأة ومرة بأسماء أخرى .. والأسلوب الذي يستمله واحد ، صدقت يا الأخ الورياغي لما ذهبت إليه من تحليل في تعليقك .
مقبول مرفوض
-1
-62-
المغترب
9 نونبر 2014 - 20:47
بداية تحية طيبة للجميع وشكرا لكم على تتتبعكم لهذا النقاش الذي نود ان تساهموا في اثرائه وتصحيح مساره حتى نستطيع السير به خطوات الى الامام كما احيي بدوري المناضل السيد محمد الجرموني واعتذر له كما اعتذر هو بل اكثر ان شاء... وأقبل رأسه كأخ صغير اخطأ في حق اخيه الكبير ...او كتلميذ اخطا في حق استاذه...ولكني ايضا كان خطاي ذاك نتيجة لكلامك السابق الذي ختمته بكلمة : (اذا عرف السبب بطل العجب) .فقد حكمت على النوايا ولمحت الى التصنيفات ..وهو ما جعلني اخطا في حقك لأنه تصرف غير لائق ... ولنتجاوز معا كل ذالك.. فمعذرة مرة اخرى على ما صدر مني من كلام وأتمنى خالصا ان تقبل الاعتذار واسحب كلمة (الكذب) التي اصدرتها في حقك وبهذا قد اكون استجبت ايضا لنصيحة الأخت الكريمة –متابعة-صاحبة التعليق رقم59 واشكرها على ما قدمته نن نصح ما احوجنا اليه .. ..صحيح ان كلامي ربما كانت بعض مفرداته غير واضحة عند البعض خاصة ما جاء في المقدمة التي كانت بالنسبة لي هي مجرد تمهيد للد خول في صلب الموضوع وبالتالي لم تكن تمثل لي تلك العناوين -المختلف فيها بين المسلمين -اهمية منهجية بالنسبة لي وهو ما خلق تلك الالتباسات ...لكن بعضهم بدل الاستفسار راحوا يناقشون النوايا ويؤولون الكلام بل ان يعتبروا وضع كلمة خليفة بين قوسين جريمة نكراء مع العلم ان علامة الترقيم هذه ( ) لها ما يقرب عن عشر حالات استعمال وليس فيها واحدة تفيد القدح ..فتساءلت في نفسي لو ان عمر الخليفة لا زال حيا ووضعت عبارة الخليفة بين قوسين ماذا كان صانعا بي ؟مع ما عرف من عدله وصرامته فهل سيعزرني ام سيضربني بعصاه ؟ ..حتما لا يفعل من ذالك شيء بل سينتقد من يريد ان يضعه فوق النقد ..كيف لا وهو المعترف حين يخطئ : اصابت امراة واخطا عمر ..وهذا من تواضعه وزهده كما تعلمون ..والا فمن سيقبل من الخلفاء المستبدين ان يعترف بخطأه امام امراة .او امام رجل .... وأخيرا اود منكم ان تساهموا معنا في الحديث عن نماذج الرحمة في الاسلام وتجلياتها المختلفة على جميع المستويات .فلا تبخلوا علينا من فضلكم ...فمن اجل هذا العنوان كتبنا هذا المقال ولم يكن قصدنا ان نسجل اهدافا على احد فنحن لسنا في مباريات رياضية بل رأينا ان من واجبنا الرد لما تم المس بالنبي والقرآن والإسلام وانتظرنا طويلا لعل احدا يقوم بذلك فينوب عنا.. خاصة مع زحمة الاشغال وكثرة الالتزامات وخاصة ان والدي مريض جدا يحتاج الى رعاية كما يحتاج الى دعائكم ..وشكرا للجميع .. تحياتي ..
مقبول مرفوض
7
-63-
محمد الجرموني
10 نونبر 2014 - 19:59
تحية خالصة الى كل المفكرين
عفوا سيدي فريد افقير فأنا اسامحك من أعماق قلبي
فكلنا يتتلمذ حين نستفيد
وكلنا اساتذة لما نفيد
ولقد قيل:
لكل شيئ زينة في الورى * وزينة المرء تمام الأدب
قد يشرفُ المرء بآدابه * فينا وان كان وضيع النسب
ما كانت غايتنا سوى الاسهام في إثراء النقاش
لا عليك فمقالك يستحق التنويه وبالطبع يأتي من غيرتك ودفاعك عن رحمة هذا الدين وعدله،
وبتدخل الاخوة المشاركين تتضح بعض النقط الغامضة ويزول بعض اللبس وتتدارك بعض النقائص لأن الكمال لله وحده ولا ضير أن نختلف لكن كما سبق أن قلت أن نعرف كيف نختلف وكيف نحول الاختلاف إلى نقطة قوة وكيف نجمع عناصر الاختلاف لتصب في انتاج طاقة فكرية تسمى الاجتهاد والابداع، ولكل قناعته.
أحسنت ووفقت بارك الله فيك ننتظر أن تتحفنا بمقال أخر اروع
لكن لا تنسى بأننا سننتقدك لو لزم الامر فالتقد البناء طبعا هو من يصقل العقول.
تحياتي اليك ايها الفارس
مقبول مرفوض
8
-64-
محمد الجرموني
10 نونبر 2014 - 20:31
ونرجوا من الله تعالى الشفاء العاجل لوالدكم الكريم فاللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .واكلأه فى الليل و فى النهار و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا يا أرحم الراحمين اللهم امين .اللهم آمين اللهم آمين.
مقبول مرفوض
9
-65-
said
12 نونبر 2014 - 10:26
ارجوا من زملاءي نشر مقولات العرب والسلام
مقبول مرفوض
-5
-66-
said
12 نونبر 2014 - 10:27
سعيد البوعياشي يطلب منكم القيام بواجبكم والهجوم على قوات المساعدة واغتنام الاسلحة والذخيرة لمحاربة قوم لوط عندكم
مقبول مرفوض
-26
-67-
HANIN
24 نونبر 2014 - 14:22
TAHIYA TAYIBA LLAKH FARID IZEM NARIF
مقبول مرفوض
2
-68-
souad zegzaoui
26 دجنبر 2014 - 12:19
إن الدين الاسلامي هو دين التسامح والمحبة والسلام فالإسلام حث على حسن الخلق والتسامح والمحبة، وحرص على حرية العقيدة مع احترام ممارستها وعدم الاجبار على تركها فرسالات الرسل جميعها تستهدف الخير للبشر والرسل قدوة للناس في الاخلاق والمعاملة، وسأضيف قول مليكتي ديهيا"لداعش"أنتم تدعون أنكم حملة رسالة إلهية،فبلغوها لنا إذن وارجعوا من حيث أتيتم. تحياتي لك صديقي المميز رائع بركت أيها العبقري مقال في جيد المستوى ثنميرث.
مقبول مرفوض
2
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية