English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | عاشوراء بين النواصب و الروافض

عاشوراء بين النواصب و الروافض

عاشوراء بين النواصب و الروافض

       إن الكلام حول اليوم العاشر من شهر محرم يجرنا تاريخيا مئات بل آلاف السنين إلى الوراء ، ربما إلى زمان سيدنا موسى أو آدم عليهما السلام ، كما أن له ارتباطات في زمان النبوة وزمان الفتنة الكبرى التي شهدها التاريخ الإسلامي إلى عصرنا الحاضر.

"نظرة تاريخية"

1.     نظرة سريعة للفترة ما قبل ظهور الإسلام:

إذا نظرنا للفترة ما قبل الإسلام، نجد أحداثا وقعت في هذا اليوم، و أن هذا اليوم كانت له ميزة و قيمة مختلفين في قلوب الشعوب القديمة، فنجد مثلا:

v    أن الله تاب على سيدنا آدم في هذا اليوم.

v    وهو اليوم الذي نجى فيه نوحا و أنزله من السفينة.

v    وفيه أخرج يونس من بطن الحوت.

v    و رفع البلاء فيه عن أيوب.

v    وفيه أيضا أنقذ إبراهيم من النمرود.

v    كما أنه اليوم الذي رد فيه تعالى يوسف إلى يعقوب.

v    أيضا أغرق فرعون وجنوده فيه و نجى موسى وبني إسرائيل،  فكان اليهود يصومونه شكرا لله على إنجاء موسى.

v    و صادف العاشر من شهر تشرين – الشهر الأول من السنة العبرية- وهو اليوم الذي أمر فيه موسى اليهود بالصيام تكفيرا عن ذنب عبادتهم للعجل. 

v    وفيه غفر لنبيه داوود.

v    و في مثل هذا اليوم كانت الكعبة تكسى قبل الإسلام.

v    و ارتباطا بهذا الأخير فقد اتخذ العرب في الجاهلية الاحتفال بعاشوراء عادة أخذوها عن اليهود.

v    بينما عده بعض المؤرخين و علماء الآثار إلى أنه عيد مصري قديم يرجع إلى الدولة القديمة و كانوا يطلقون عليه " عيد طرح بذور القمح المقدس".

"ملاحظة"

هذه الأقوال و الأحداث المذكورة أعلاه تتفاوت درجة صحتها بين أكيد مؤكد والذي هو يوم إنجاء الله نبيه موسى عليه السلام وبين خبر يحتمل الصحة و آخر مشكوك فيه و غيره أنكره الكثير من علماء التاريخ.

لكن يبقى الأهم أن هذا اليوم كان له صدى عظيما في مختلف الأزمنة و العصور و في مختلف الأديان و الأجناس و الثقافات الشيء الذي يؤكد و يقرر مبدأ تقارب و تداخل الأديان.

 

2.     نظرة تاريخية لعاشوراء في ظل الديانة الإسلامية: 

Ø     عصر النبوة:

أما في عصر النبوة، فلا يخفى علينا جميعا  أن النبي صلى الله عليه و سلم لما قدم المدينة وجد اليهود صياما يوم عاشوراء، فقال لهم : "ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟" فقالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى و قومه و أغرق فرعون و قومه، فصامه موسى شكرا فنحن نصومه، فقال صلى الله عليه و سلم:" فنحن أحق بموسى منكم"، فصامه رسول الله و أمر بصيامه، ثم قال:" صوموا يوم عاشوراء و خالفوا اليهود، صوموا يوما قبله و بعهده –وفي رواية: أو بعده- وفي أخرى :صوموا التاسع و العاشر-.

Ø     عصر خلافة اليزيد:

و غير بعيد عن عصر النبوة يتصادف عاشوراء مع حدث مؤسف في تاريخ المسلمين، في حقبة تاريخية وصفت بزمان الفتنة الكبرى، و ذلك لعظم و بشاعة الإجرام الذي حصل فيها، وذلك عائد لنوعية المظلومين فيها، إنه اليوم الذي قتل فيه حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم و قطع فيه رأسه، إنه اليوم الذي انتهكت فيه أعراض آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنه يوم المعركة المؤلمة معركة كربلاء التي دارت بين شرار خلق الله من جنود السكير اليزيد- أمير المؤمنين آنذاك – و بين أطيب و أطهر خلق الله نسل حبيبه المصطفى عليه الصلاة و السلام.

 

"النتيجة" 

النتيجة الحاصلة من هذه النظرة التاريخية الموجزة، أن اليوم العاشر من محرم و الذي يسمى عاشوراء، له أصول عريقة في وجود البشري، و حظي بمكانة هامة في قلوب المسلمين بين فرح و حزن، و هذا الفرح و الحزن اللذان حصلا في يوم واحد خلقا لنا مشكلا و تعارضا، أنحزن أم نفرح؟ طبعا مع عدم غض النظر عن العوامل السياسية (أقصد بعض الدول التي تدعي السنية أو التشيع و التي تستغل مثل هذه الوقائع لتثبيت كراسيها و استغلال ثروات بلادها وبيعها للصهاينة) و عدم غض النظر أيضا عن العوامل الطائفية (أقصد استغلاله من طرف النواصب و الجهلة من أهل السنة للتنكيل بأعدائهم الشيعة غير مبالين برزية آل البيت و كذا استغلاله من طرف الروافض لنشر أفكارهم المدسوسة) التي تحكمت في كيفية تعامل الناس مع هذا اليوم المهم.

 

لذا فإننا سنتعرض لبعض المغالطات التي ارتبطت باحتفال أو حزن المسلمين في هذا اليوم، و على الكيفية التي نراها الأقرب إلى الصواب في تعاملنا مع يوم تحكمت في السياسة و الطائفية و المصالح أيما تحكم، طبعا ذلك استنادا على السنة النبوية الشريفة و السيرة العطرة، و على النظرة الأصولية و المقاصدية في تعاملها مع مثل هذه الأحداث، مع إضافة لمسات من فقه الواقع.

  

"عاشوراء بين النواصب و الروافض"

لقد أخذ يوم عاشوراء طابعا سياسيا و طائفيا سيما بعد معركة كربلاء، فتم رصد بعض المغالطات الناتجة عن ذلك، و التي نص عليها جمع غفير من العلماء المحايدين الموضوعيين، فمن ذلك على سبيل الإيجاز:

Ø       استغلال الغلاة من أهل السنة - أو ما يصطلح عليهم ب"النواصب" و الذين يكنون العداء لآل بيت رسول الله - هذا الحدث للاستحواذ على الحكم في أزمنة عدة عبر استغلال عاطفة الطائفة السنية و موقفها من المذهب الشيعي.

Ø       استغلال الغلاة من أهل الشيعة – أو ما يصطلح عليهم ب"الروافض" و الذين يكنون العداء لأصحاب رسول الله – هذا الحدث أيضا كان من أجل الاستحواذ على كراسي الحكم و نهب الثروات عبر استغلال عاطفة الطائفة الشيعية و موقفها من المذهب السني.

Ø       نتيجة لما سبق، انساق الجهلة من أهل السنة مع خدعة السياسويين النواصب فأصبحنا نرى نوعا من المغالاة في مظاهر الاحتفال بنجاة النبي موسى، و في المقابل انساق الجهلة من أهل الشيعة مع خدعة السياسويين الروافض فأصبحنا نرى أيضا مغالاة في مظاهر الحزن على وفاة سيدنا الحسين.

Ø       استمر الوضع على ما هو عليه طبعا، فأفرغ عاشوراء من مضمونه وظهرت مظاهر احتفال غريبة (مثل ظاهرة ألعاب عاشوراء - وهذه لها أصل في السنة لكن لمقصد آخر وليس لمقصد الاحتفال فقط - ومثل ظاهرة الاحتفال بالنار أو الماء عندنا في بعض مناطق المغرب، و مثل تخصيص أطعمة خاصة بهذا اليوم ....) كما ظهرت مظاهر حزن دخيلة على الدين ( مثل الضرب على الخدود و شق الجيوب و ضرب الأجسام و إدماؤها و الدعاء بالويل و الثبور .....) فأصبح عادة عند كلا الطرفين لا غير.

Ø       في ظل هذا الوضع المتأزم بين الطرفين كما أسلفنا، يلاحظ الغياب الواضح للموضوعية من طرف العلماء، كما يلاحظ شح المراجع و المصادر الموضوعية، و مما يزيد الطين بلة عدم مبالاة علماء السنة و الشيعة بعملية التوفيق و الإصلاح و الجمع بين الأمرين، فكل يسعى لإثبات مغالطات الآخر ضاربا قواعد الجمع بين القضايا المتعارضة، و مهملا إهمالا تاما لفقه الواقع، إذ لو انتبه الطرفان بخطورة ما يمارسونه لكان الوضع مختلفا كثيرا عما هو عليه الآن.

Ø       و يبقى طبعا المستفيد الأكبر من العملية و المباراة كلها أعداء الإسلام، طبعا أقصد القوى العالمية الكبرى التي تستفيد من الحروب الطائفية المفتعلة و المصطنعة في بلدان المشرق العربي –الشرق الاوسط - ، لا يخفى علينا جميعا ما يحدث في العراق و سوريا من تناحر بين شرائح المجتمع الإسلامي، و الذي تصل حممه إلى العالم الإسلامي كله.

Ø       و في سياق المستفيدين من هذا الصراع أقصد بالخصوص الدولة المختلقة بفلسطين و المغتصبة لأرضها و المهينة لكرامة المسلمين و العرب منذ قرن من الزمن، دولة إسرائيل الصهيونية و التي نهديها بتفرقنا و تشتتنا أجمل هدية إذ نساعدها على تحقيق هدفها المتمثل في السيطرة و الامتداد من نهر الفرات بالعراق - الذي أنهكت قواه بالاحتلال الأمريكي و الصراع الطائفي – إلى نهر النيل بمصر – التي أنهكت قواها بالانقلاب العسكري الأخير الذي قاده المجرم السيسي-، و ارتباطا بموضوع عاشوراء الناصبي أو الرافضي فلا ننسى دور اليهود في كلا الجانبين، نذكر على وجه الخصوص عبد الله بن سبأ عند الروافض، و نذكر ذي الجوشن اللعين عند النواصب و الذي فصل رأس سيدنا الحسين رضوان الله عليه. 

"خاتمة"

لعل أجود كلام قد يجمع المراحل و المؤامرات و الصيغ و التصورات و المقاربات التي مر منها يوم عاشوراء، هو ما قاله الدكتور سعيد بوعصاب في صفحته على الفيسبوك : " الاحتفال بعاشوراء ، كان قبل الإسلام في بني إسرائيل شكر على نعمة نجاة موسى من فرعون ، وفي صدر الإسلام ، عبادة وشكر على نعمة ، وأصبح في زمن الأمويين سياسة ، وأصبح عند كثير من الناس اليوم عادة ".

 

"عاشوراء مزيج هادئ من الاحتفال و الحزن ... عنواني في هذا اليوم"

نعم ... إنها مزيج من الاحتفال و الحزن، فهي احتفال بالنظر إليها نظرة شرعية كما نظر إليها في زمان النبوة، و الاحتفال بالنصر و النجاة أمر مقرر و مؤكد و مطلوب في الشريعة الإسلامية و السيرة النبوية، لكن يبقى السؤال كيف نحتفل؟ ولعل كيفية احتفاله صلى الله عليه وسلم لا تخفى على أحد، فهو احتفال هادئ عبارة عن عبادة و شكر لله تعالى تجلى في الصيام، و كان هذا الاحتفال ذا أهداف و مقاصد...... ،  أما إذا نظرنا إلى عاشوراء بالنظرة التاريخية فهي أيضا حزن هادئ إنها حزن لفاجعة الأمة التي أصابتها،  و حزن هادئ لأننا نستحضر كيفية حزن النبي صلى الله عليه و سلم الذي هو مصدر التشريع و ليس أفعال بعض الناس المنتسبين لمذهب معين، و كان هذا الحزن أيضا ذا أهداف و مقاصد....

إذن الاحتفال و الحزن الهادئان أمران مقرران في السيرة النبوية و يجب أن نستحضر مقاصد كل منهما في عاشوراء

لكننا نسقط عندما نقرر كل منهما في مشكلة التعارض، و مشكلة التعارض أمرها محسوم عند علماء الأصول، إذ أننا نقدم المصلحة على المضرة، و نقدم الأرجح على الراجح و هكذا، و لكن قبل ذلك تأتي قاعدة إمكانية الجمع بين الأمرين، فالاحتفال و الحزن الهادئان في هذا المقام أمران متكافئان في الأصلحية و الأرجحية، و يمكن الجمع بينهما، فيبقى السؤال: كيف يمكن الجمع بينهما؟

لعل محمدا صلى الله عليه و سلم لم يطلع على الأزمات التي ضربت الأمة الإسلامية جراء الأطماع و المصالح الطائفية و السياسية، لكن الذي خلق محمدا و هداه إلى صيام عاشوراء أكيد اطلع على تعارض الاحتفال بموسى و الحزن على الحسين، لذلك نجد أن الاحتفال النبوي بعاشوراء يختلف عن احتفاله بالأضحى و الفطر و غيرهما، و كأن محمدا صلى الله عليه و سلم ينظر إلى مقتل سبطه الحسين فيوازي و يوافق بينه و بين الفرحة بنجاة أخيه موسى، و أنا أعتقد أنه لو عاش مقتل سبطه لحزن أيضا لمقتله كما فرح بنجاة موسى، كيف لا و الرواية تقول بأنه صلى الله عليه و سلم أتى العباس مناما و في يده إناء يجمع به دم الحسين عليه السلام.

و الأكيد من ذلك كله أنه لو كان في زماننا الحاضر لما أقر احتفالات النواصب اللامبابين بمقتل من أخبر النبي بمقتله و استشهاده و كونه أفضل شباب الجنة، و لما أقر مآتم و مذابح الروافض الذين يختبئون وراء آل البيت لتحقيق أهداف خبيثة و لما سمح لذلك بأن يفرق بين صفوف المسلمين و هذا ما يدعى بفقه الواقع.  

 

أخيرا .... نشكر الله عز و جل أن أنجى موسى و قومه المظلومين من فرعون و حاشيته الظالمين ، و نحزن و نتقدم بأحر التعازي للأمة الإسلامية لمقتل ملهم ثورات المظلومين الذي فصل رأسه عن جسده بشط الفرات على يد الملعونين الظالمين ، إنها يا أحبتي قضية واحدة قضية موسى هي عينها قضية الحسين ، إنها قضية الأمر الذي حرمه الله على نفسه وجعله بين عباده محرما وليس قضية شيعة و سنيين ، إلى متى سيظل هذا الفراق و الشتات ينخرنا، يدمرنا، يهلكنا، يلعننا، يضحك علينا أعداءنا... إلى متى... إلى متى ...

إلى هنا أترك حضراتكم ليحتفل أو ليحزن كل على شاكلته، لأنزوي إلى زاويتي بهدوء فرحا حزينا ، أتأمل حال المسلمين يتناحرون يقطع بعضهم رقاب بعض بأسلحة أمريكية و روسية و باسم الله، وفي الأخير تتحقق مصالح نتنياهو، و داعش تقول: اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم.

 تحيات الفرح الحزين

يونس اليعقوبي

 

طنجة في عاشوراء محرم 1436       

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (56 )

-1-
i love maroc
4 نونبر 2014 - 21:56
من هم النواصب? ومن قتل الحسين رضي الله عنه؟،ولمذا يجب علينا أن نحتفل بمقتله أو نبكي عليه ؟هل لأنه سيد شباب أهل الجنة؟وما هو موقف أهل السنة من مقتله؟ ولمذا طرحة هذا الموضوع ؟ولمذا تقول بدون علم ؟وما الهدف من هذا المقال؟وأين الأدلة على ما كتبته؟ولمذا لم تصمت؟وهل تعلم أن مثل هذه المواضيع لا تعلم فيها شيئ؟من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب.
مقبول مرفوض
-3
-2-
Nordin
4 نونبر 2014 - 23:32
هناك فوارق بين السنة والشيعة لم تذكر في المقال ولكن نية يونس اليعقوبي نية حسنة و خالصة، فلو كانت جميع الناس مثلك لتجاوزنا العديد من المشاكل.
بالنسبة للشيعة النص الديني يحتاج إلى تأويل لأن الواقع يتغير. والشخص الوحيد المؤهل لوظيفة التأويل هو الإمام. وللإمامة شروط ومقتضيات ومسؤولية توازي تقريبا النبوة، فالإمام عليه أن يكون عالم، ومعصوم من الخطأ، ...وإلخ.
السنة كما هو معروف تتناول النص الديني مباشرة بدون أن يتدخل أحداً كوسيط أو إمام. فالمتشددون يقرأون النص حرفيا، والمعتدلون يقرأون ما بين السطور ... وإلخ.

نيتك كانت حسنة فركزت على القواسم المشتركة عوض الفوارق، وهذا من حقك، ولماذا لا. بل أصبت الهدف! الفرق بين السنة والشيعة يوجد على المستوى النظري فقط. لأن الواقع شيء آخر. وسأعطي هنا مثال ظريف، الشيخ الفزازي في إحدى المناسبات مؤخراً يقول: "الشعب المغربي شعب مسلم لا يمكن أن يخطو خطوة واحدة بدون العلماء" ويقصد علماء الدين مثله.
فهذا هو مفهوم الإمامة عند الشيعة! تماماً نفس الشيء!
الواحد يتحدث عن "الإمام" والآخر يسميه "العالم".
فعندما نسمع هذا الكلام منه هو شخصيا حيث غالباً ما يطعن في الشيعة ويكفرهم، إذن فمن سوف نصدق.
أليس هؤلاء سوى بشر مثلنا يبحثون عن الحقيقة ؟
إلى جانب السنة والشيعة هناك فرقة ثالثة تبحث عن الحقيقة وهي المتصوفة، وهذه الفرقة لا يهمها النص الديني في شيء وإنما فقط التجربة الروحانية ... وإلخ.
مقبول مرفوض
-7
-3-
عبد النبي نسوق
5 نونبر 2014 - 19:44
إن الموضوع شائك حاول أن تبتعد عن المواضيع التي لا تعرف عنها شيئ مضى عليها أكثر1375 عاماً.حاول أن تصلط الضوء على ما يجري في المغرب من الغلاء والبطالة والفقر والبؤس والدعارة المتفشية والأمية السوداء والمخدرات بكل أنواعها والهجرة السرية وإستغلال الأطفال من قبل السياح الأجانب تحت مظلة السياحة وووووو.... بدلاً من الثرثرة التي يعاني منها الشعب المغربي

السلسلة الطويلة من الجرائم التي يقوم بها اعداء الدين والانسانية بحق شيعة الامام الحسين(ع) وآل بيته وصحبه الاطهار لم تتوقف بنهاية معركة كربلاء بل هي مستمرة مادام هنالك صنف ممسوخ من البشر لا يحمل من صفات الانسان الا شكله اما الباقي فلا يمكن وصفه بكلمات دالة على مقدار بشاعة وقباحة هذا الصنف المنبوذ الجرائم التي يقوم بها النواصب التكفيريون ضد زوار الامام الحسين(ع) هي تدل على مقدار الاسف الشديد الذي يكنه هؤلاء البغاة لعدم مشاركة اسلافهم في قتل الامام الحسين(ع) وكل من يواليه بل ومحاربة كل ثائر حر وكل فكر حر وان الانسان الحر يقف متحيرا بحق من مدى بشاعة هؤلاء المجرمين الفاقدين لكل الصفات التي تجمعهم بعالم الانسان وبكل المبادئ والقيم الروحية واهم من يتصور ان معركة كربلاء انتهت في وقتها فمنذ نهايتها والطواغيت ووعاظ السلاطين واتباعهم الرعاع يواصلون مسلسل الاجرام المستمر من العراق وباكستان وجديده افغانستان بكل وسيلة ما هو الا دليل على مقدار الكم الهائل من الانحراف والسقوط في الجهل والتخلف وان الفكر الذي يدعو الى هكذا افعال اجرامية لا تستحق حتى مجرد النظر اليها فضلا عن احترام اصحابها الداعين لها نعم نجد اعداء لكل فكر او عقيدة او سلوك اما ان يصل العداء والتدخل في حرية وعقيدة وسلوك الاخرين الى هكذا اجرام مفضوح تأباه كافة الشرائع والتعاليم فذلك امرا مريعا لا يمكن السكوت عنه مهما بلغت الاعذار ان سقوط الشهداء في كل زمان ومكان سوف لن يمنع مسيرة الاحرار من السير مهما وصلت نذالة المجرمين من انحدار
مقبول مرفوض
5
-4-
ANEKMAHO
5 نونبر 2014 - 20:22
إن الموضوع شائك حاول أن تبتعد عن المواضيع التي لا تعرف عنها شيئ مضى عليها أكثر1375 عاماً.حاول أن تصلط الضوء على ما يجري في المغرب من الغلاء والبطالة والفقر والبؤس والدعارة المتفشية والأمية السوداء والمخدرات بكل أنواعها والهجرة السرية وإستغلال الأطفال من قبل السياح الأجانب تحت مظلة السياحة ووووووو..

السلسلة الطويلة من الجرائم التي يقوم بها اعداء الدين والانسانية بحق شيعة الامام الحسين(ع) وآل بيته وصحبه الاطهار لم تتوقف بنهاية معركة كربلاء بل هي مستمرة مادام هنالك صنف ممسوخ من البشر لا يحمل من صفات الانسان الا شكله اما الباقي فلا يمكن وصفه بكلمات دالة على مقدار بشاعة وقباحة هذا الصنف المنبوذ الجرائم التي يقوم بها النواصب التكفيريون ضد زوار الامام الحسين(ع) هي تدل على مقدار الاسف الشديد الذي يكنه هؤلاء البغاة لعدم مشاركة اسلافهم في قتل الامام الحسين(ع) وكل من يواليه بل ومحاربة كل ثائر حر وكل فكر حر وان الانسان الحر يقف متحيرا بحق من مدى بشاعة هؤلاء المجرمين الفاقدين لكل الصفات التي تجمعهم بعالم الانسان وبكل المبادئ والقيم الروحية واهم من يتصور ان معركة كربلاء انتهت في وقتها فمنذ نهايتها والطواغيت ووعاظ السلاطين واتباعهم الرعاع يواصلون مسلسل الاجرام المستمر من العراق وباكستان وجديده افغانستان بكل وسيلة ما هو الا دليل على مقدار الكم الهائل من الانحراف والسقوط في الجهل والتخلف وان الفكر الذي يدعو الى هكذا افعال اجرامية لا تستحق حتى مجرد النظر اليها فضلا عن احترام اصحابها الداعين لها نعم نجد اعداء لكل فكر او عقيدة او سلوك اما ان يصل العداء والتدخل في حرية وعقيدة وسلوك الاخرين الى هكذا اجرام مفضوح تأباه كافة الشرائع والتعاليم فذلك امرا مريعا لا يمكن السكوت عنه مهما بلغت الاعذار ان سقوط الشهداء في كل زمان ومكان سوف لن يمنع مسيرة الاحرار من السير مهما وصلت نذالة المجرمين من انحدار
مقبول مرفوض
2
-5-
mmmmmmm
5 نونبر 2014 - 21:26
baraka man lakdoub 3la ahl albayat radeya allaho 3Alayhim o sahaba ridwano allah 3alayhim ajma3ain o3la rasoula allah salla allaho 3alayhi wasalam .mahada alkadibb al hosayn barie minkoum
مقبول مرفوض
-3
-6-
ميس نناظور
5 نونبر 2014 - 21:35
ما الفرق بين السنة و الشيعة ؟ و هل عادات عاشوراء في المغرب هي من صنع النواصب؟ و ماذا تقصد بالنواصب ؟ فاذا كان قصدك هم الوهابيون فأنت مخطئ تماما لأن هؤلاء يعتبرون ذلك بدعة . اما اذا كنت تقصد بهم السنة بصفة عامة فإنك تسبح في واد أنت متطفل عليه . لأن السنة هي التشريع و سن القوانين و فق منطق اجتهادي يشغل العقل و القلب و يوقف العاطفة. و طبعا وفق سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
و كيف نميز بين الشيعي الحقيقي الذي هو في طريقه الى الاندثار و الذي لا يقول بعصمة احد بعد النبي. و بين الرافضي الامامي الذي يقدس 12 شخصا و يرفعهم درجة اكثر من النبي .وباقي العلماء و الصالحين من هذه الامة و اخيارها فهم الى الجحيم ؟
مزيدا من الكتابة يا اخي و لكن كثيرا من التريث. و شكرا.  
مقبول مرفوض
-1
-7-
الحسين سيد شباب أهل الجنة
5 نونبر 2014 - 22:41
يحزن المسلمون في بقاع الأرض مع بدء شهر محرم الحرام، إذ يتذكرون فيه المصائب التي جرت على آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) من قتلٍ وتشريد وسبي و…، فيقيمون في هذا الشهر الحزين المآتمَ والمجالس وطقوس الرثاء على سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين
إلا أن النواصب لهم طقوسهم الأخرى، فهم يظهرون فيه الفرح والسرور، ويتبادلون التهاني والتبريكات بحجة بداية العام الهجري الجديد تارة، وتارة بادعائهم أن يوم عاشوراء يوماً مباركاً، حيث يروون أنه اليوم الذي أنجا الله تعالى فيه نبيه موسى، ورست سفينة نوح، و…، وقد ورد لعن هؤلاء في زيارة عاشوراء المباركة: «اللهم إنّ هذا يومٌ تبركت به بنو أمية وابن آكلة الأكباد، اللعين ابن اللعين، على لسانك ولسان نبيك (صلى الله عليه وآله)…».
بعض هذه الشعوب التي تكنّ النصب والعداء لآل البيت (عليهم السلام) أيضاً لهم طقوس معينة، طقوسٌ ما أنزل الله بها من سلطان ولا سنها نبيه الكريم، وهي أقرب ما تكون إلى البدع المبتدعة، لا يراد منها سوى استبطان الفرح والسرور بمقتل الحسين (عليه السلام)، لكنا لا نسمع بمهرجي الوهابية يذكرونهم يوماً أو يشنعون عليهم بإدخال ما ليس من الدين فيه، كما نراهم يشنعون دوماً على أبناء الطائفة الحقة لإظهار حزنهم على ريحانة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) وبهجة قلبه!
مقبول مرفوض
5
-8-
الحسين الشهيد في الجنة ان شاء الله
6 نونبر 2014 - 19:07
عجبا لهؤولاء الشيعة
هل يوجد قوم اوشعب في اطراف العالم يبكي قتلاه كل سنة ويحزن كل عام ويظرب بالسلاسل والخناجر والسيوف الا الشيعة فقط
لماذا لا يحزن الشيعة على مقتل علي وعلى موت الحسن فهما اولى من الحسين ؟؟؟
والرسول من قبلهم اولى بالحزن على فراقه
تصوروا لو بدأنا نبكي قتلانا كل عام كم من الدموع يكفينا نحن اهل السنة فسنبكي لفقدنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وسنبكي لموت ابي بكر الصديق وسنبكي على مقتل عمر من طرف الخادم الفارسي المجوسي ونطلب بالثأر من الفرس؟؟؟؟؟
وسنبكي عثمان رضي الله عنه
وسنبكي رابع خلفائنا الراشدين علي ابن ابي طالب
وسنبكي على مقتل الحسين من طرف يزيد الظالم الطاغية
وهكذا ستكون حياتنا كلها أحزان واقر اح ودموع وسيغرق العالم في دموعنا
لأن السنة يشكلون 90 في المائة من المسلمين.
اتركوا عنكم ثقافة الحزن على الاولياء الصالحين والصحابة المجاهدين فهؤولاء مصيرهم الى جنة الخلد وابكوا على انفسكم واعمالكم وراجعوا خطواتكم
ماذا قدمتم لهذا الدين ولهذه البشرية أم أنكم غرقتم في ثقافة السب والشتم والدعوة يالويل والثبور وطلب الثأر من أهل السنة وأنتم من تآمر على الحسين لقتله باعتراف علمائكم
مقبول مرفوض
-4
-9-
جهاز كشف الكذب ،فقط للعقلاء ممنوع على الجهلاء
6 نونبر 2014 - 19:25
هدية لكل الروافض كل هذه من كتبكم حتى تعلموا أن الله يعذبكم بجعلكم تضربون أنفسكم بأيديكم و تلطمون بأيديكم
سلفكم و آباؤكم هم من قتل أهل البيت فألطموا وحطوا الطين على رؤوسكم فوالله هذا جزاؤكم في الحياة الدنيا مازال جزاركم في الآخرة

تمتعوابهذه النصوص:

قال أمير المؤمنين - عليه السلام -: (لو ميزت شيعتي لما وجدتهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد) (الكافي/الروضة 8/338).


وقال أمير المؤمنين - عليه السلام -:
(يا أشباه الرجال ولا رجال، حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة جرت والله ندماً وأعقبت صدماً.. قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجرعتموني نغب التهام أنفاساً، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان، حتى لقد قالت قريش: إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب، ولكن لا رأي لمن لا يطاع) (نهج البلاغة 70، 71).


وقال لهم موبخاً: منيت بكم بثلاث، واثنتين:
(صم ذوو أسماع، وبكم ذوو كلام، وعمي ذوو أبصار، لا أحرار صدق عند اللقاء، ولا إخوان ثقة عند البلاء .. قد انفرجتم عن ابن أبي طالب انفراج المرأة عن قبلها) (نهج البلاغة 142).
قال لهم ذلك بسبب تخاذلهم وغدرهم بأمير المؤمنين - عليه السلام - وله فيهم كلام كثير.


وقال الإمام الحسين - عليه السلام - في دعائه على شيعته:
(اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا) (الإرشاد للمفيد 241).


وقد خاطبهم مرة أخرى ودعا عليهم، فكان مما قال:
(لكنكم استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدبا، وتهافتم كتهافت الفراش، ثم نقضتموها، سفهاً وبعداً وسحقاً لطواغيت هذه الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب، ثم انتم هؤلاء تتخاذلون عنا وتقتلوننا، ألا لعنة الله على الظالمين) (الاحتجاج 2/24).

(بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفاً، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، وقتلوه) (أعيان الشيعة/القسم الأول 34).


وقال الحسن - عليه السلام -:
(أرى والله معاوية خيراً لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وأخذوا مالي، والله لأن آخذ من معاوية ما أحقن به من دمي وآمن به في أهلي خير من أن يقتلوني فيضيع أهل بيتي، والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوا بي إليه سلماً، ووالله لأن أسالمه وأنا عزيز خير من أن يقتلني وأنا أسير) (الاحتجاج 2/10).


وقال الإمام زين العابدين - عليه السلام - لأهل الكوفة:
(هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخذلتموه .. بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يقول لكم: قاتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي) (الاحتجاج 2/32).


وقال أيضاً عنهم:
(إن هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟) (الاحتجاج 2/29).


وقال الباقر - عليه السلام -:
(لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم بنا شكاكاً والربع الآخر أحمق) (رجال الكشي 79).


وقال الصادق - عليه السلام -:
(أما والله لو أجد منكم ثلاثة مؤمنين يكتمون حديثي ما استحللت أن أكتمهم حديثاً) (أصول الكافي 1/496).
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسناً .. فكفرتمونا وكذبتمونا ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نهباً .. كما قتلتم جدنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت .. تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب فكأن قد حل بكم .. ويذيق بعضكم بأس ما تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين. تباً لكم يأهل الكوفة، كم قرأت لرسول الله صلى الله عليه وآله قبلكم، ثم غدرتم بأخيه علي بن أبي طالب وجدي، وبنيه وعترته الطيبين.

فرد علينا أحد أهل الكوفة مفتخراً فقال:
نحن قتلنا علياً وبني علي ... بسيوف هندية ورماحِ
وسبينا نساءهم سبي تركٍ ... ونطحناهمُ فأيُّ نطاحِ (الاحتجاج 2/28)


وقالت زينب بنت أمير المؤمنين صلوات الله عليها لأهل الكوفة تقريعاً لهم: (أما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر والخذل .. إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، هل فيكم إلا الصلف والعجب والشنف والكذب .. أتبكون أخي؟! أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد ابليتم بعارها .. وانى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة ..) (الاحتجاج 2/29-30).
مقبول مرفوض
2
-10-
abouanas
6 نونبر 2014 - 20:27
إن من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم صيام اليوم العاشر من شهر الله المحرم، وصيام يوماً قبله مخالفةً لليهود، فهو سنة مؤكدة، وهكذا الأنبياء واتباعهم يقابلون النعم بالشكر، ولا يقابلونها بالأشر والبطر والإعجاب، وإنما يقابلون النعم، ومنها النصر على الأعداء يقابلونها للشكر لله، والتواضع لله عز وجل، ولا يقابلونها بالمرح والفرح المحرم ويفعلون فيها ما يفعلون من المعاصي كما يفعله الجهال في المناسبات التي يزعمون أنها مناسبات قومية، فهذا من جهلهم وغرورهم، فالنعم تقابل بالشكر، ولا تقابل بالكفر، فهذا ما شرعه الله لنا، وكذلك لا يتخذ يوم عاشوراء يوما للفرح، والتوسعة على العيال كما يقولون، أو يسمى عيدًا ليس هو عيد ليس للمسلمين إلا عيدان، عيد الفطر، وعيد الأضحى، فلا يتخذون هذا اليوم يوم فرح وسرور وإلى أخره هذا من البدع ومن الجهل، كما أن هذا اليوم لا يتخذ يوم حزن، وبكى، وعويل، وضرب للخدود، وخمش للوجه، وضرب للأبدان بالسلاسل، كما تفعله الشيعة، حزناً على مقتل الحسين رضي الله عنه، الحسين بن علي قتل في هذا اليوم مظلوماً رضي الله عنه، وقتله مصيبة على المسلمين تقابل بالصبر والاحتساب، ولا تقابل بالجزع، والسخط، والنياحة، وما يفعله الشيعة، وهذا من جملة ضلالاتهم.
مقبول مرفوض
-1
-11-
عناوين خاطئة %100 !
6 نونبر 2014 - 21:17
بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد الراضين المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك والسلام عليهم وعلى ارواحهم واجسادهم ورحمة الله وبركاته ، ولعنة الله على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين ..
قال الله تعالى : { ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج: 32

لا مجال لتفسير كيف انه كثيرا ما يسقط معظم الكتاب من ادباء وفقهاء وفلاسفة على مر العصور في فخ السواد المسيس من التراث العريق المدلس ، والقرائن كثيرة عبر التاريخ وما تزال مستمرة الى يومنا هذا ضمن مختلف الاتجاهات الفكرية والمذاهب العقائدية الغارقة في بؤرة التسوس المعرفي بمعالمها المتسلطة ، الا من رحم ربي !
حتى لا يختلط الحابل بالنابل كان على الكاتب صاحب المقال التريث قليلا قبل اسقاط رزمة من العناوين المنحولة التي يبدو انه منخدع بها وهي في الواقع لا أساس لها .. كيف لا وهو ما برح يستدل لنا بقواعد ما يسمى بعلماء الأصول في الجمع بين الامرين ومن حذا حذوهم ! نعم اذا كان الجمع بين الامرين المتقاربين فذلك ممكن .. اما اذا تعلق الامر بالنقيضين فكيف يلتقيان والجمع بينهما مستحيل عند جميع العقلاء فضلا عمن يسمون بالأصول ؟ ؟ ؟ !

فهل يا ترى يعقل ان يكون يوم حداد وطني هو يوم عيد وطني في نفس اليوم ؟؟! لا شك ان التاريخ البشري لم يحدثنا بشيء كهذا مطلقا .. ثم كيف يستوي الحزن والفرح في قلب واحد والله عز ذكره يقول في سورة الاحزاب :
{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه } ، فالحزن والحداد له مظاهره واشكاله كما للفرح والفرج مظاهر واشكال حيث ان لكل مقال مقام كما هو معلوم .

اليس قوله " عاشوراء بين النواصب والروافض " تقليص لأهمية هذا اليوم المشؤوم بالنسبة لباقي أطياف المسلمين ؟؟ كان من الأنسب ان يقال مثلا ( عاشوراء بين النواصب والرافضة وباقي المسلمين من السواد الأعظم ) .. وربما عطفنا عليه العالم البشري باسره ! لم لا والحال ان الكفار من الناس قد تعلموا من ثورة الحسين عليه السلام يوم عاشوراء حتى قال غاندي : (( تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر )) .

اليس قوله " عاشوراء مزيج من الاحتفال والحزن " قد اوقعه في تناقض رهيب حتى اضطر الى طرح تساؤل ارهب منه قائلا: [ .. لكن كيف نحتفل ؟ ] ؟؟ نعم ان المقام مقام ندب وحزن وبكاء بالنسبة للامة الاسلامية على مصاب ابن نبيها سيد الشهداء سيد شباب اهل الجنة ولا مجال فيه لأي احتفال ديني اخر ..

اليس حديثه _ كما يتوهم _ ان احتفال رسول الله صلى الله عليه واله بهذا اليوم كان بهدوء وشكر وصيام هو مجرد ادعاء وتخرص ؟؟ الا يعلم انه لا يمكن اثباته بدليل ثابت علمي البتة لا عقلا ولا نقلا ؟؟

اما اذا كان يطلب الحق فان رسول الله صلى الله عليه واله قد كشف الغمة وبين للامة صراطها المستقيم كما جاء في حديث الثقلين المبارك في صحيح الترمذي وصحيح مسلم وغيرهما انه قال : « يا أيها الناس ! اني قد تركت فيكم ما ان اخذتم به لن تضلوا ، كتاب الله وعترتي اهل بيتي » ، فيكفينا بفضله مؤونة ما قاله أئمة اهل البيت المعصومين عليهم السلام في جملة العناوين التي أوردها ؛
فقد سئل الإمام الرضا ( عليه السلام ) عن صوم يوم عاشوراء قال : عن صوم ابن مرجانة تسألني ؟ ذلك يوم صامه الأدعياء من آل زياد لقتل الحسين ( عليه السلام ) .
وقال الإمام ابو عبد الله الصادق ( عليه السلام ) في حديث عن صوم يوم عاشوراء : « كلا ورب البيت الحرام ما هو يوم صوم ، وما هو إلا يوم حزن ومصيبة دخلت على أهل السماء وأهل الأرض وجميع المؤمنين ، ويوم فرح وسرور لابن مرجانة وآل زياد وأهل الشام ...» الكافي : باب صوم يوم عرفة وعاشوراء .
فصيام يوم عاشوراء من مبتدعات الأمويين ، أدخلوه في السنة ووضعوا عليه أحاديث باطلة ، وفي مقام الاحتجاج يمكن أن يحتج عليهم بما رواه مسلم في صحيحه: ( كتاب الصوم ـ صوم يوم عاشوراء ) حيث روى فيه عن ابن مسعود قوله: « قد كان يصام _ يوم عاشوراء _ قبل أن ينزل رمضان ، فلما نزل ترك » .
فعن أي احتفال يتحدث ؟؟؟

كذلك جاء في رواية الشيخ بن بابويه القمي ، بسنده عن جبلة المكية قالت : سمعت ميثماً التمَّار يقول : والله لَتقتُلَنَّ هذه الأمة ابن نبيِّها في المحرم لعشر مضين منه , ولَيتَّخِذَنَّ أعداءُ الله ذلك اليوم يوم بركة ، وإن ذلك لكائن قد سبق في علم الله تعالى ذكره ، أعلمُ بذلك بِعهدٍ عَهِدَهُ إليَّ مولاي أمير المؤمنين علي (عليه السلام ) ...

قالت جبلة : فقلت : يا ميثم ، وكيف يتخذ الناس ذلك اليوم الذي يقتل فيه الحسين بن علي ( عليهما السلام ) يوم بركة ؟ فبكى ميثم ، ثم قال : سيزعمون بحديث يضعونه أنه اليوم الذي تاب الله فيه على آدم ( عليه السلام ) ، وإنما تاب الله على آدم في ذي الحجة ،

ويزعمون أنه اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح ( عليه السلام ) على الجودي ، وإنما استوت على الجودي يوم الثامن عشر من ذي الحجة ،

ويزعمون أنه اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل ، وإنما كان ذلك في شهر ربيع الأول ،

ويزعمون أنه اليوم الذي قبل الله فيه توبة داود ( عليه السلام ) ، وإنما قبل الله توبته في ذي الحجة ،

ويزعمون أنه اليوم الذي أخرج الله فيه يونس ( عليه السلام ) من بطن الحوت ، وإنما أخرجه الله من بطن الحوت في ذي القعدة ،

ثم قال : يا جبلة ، إذا نظرتِ إلى الشمس حَمراء كأنها دم عبيط ، فاعلمي أن سيدكِ الحسين ( عليه السلام ) قد قتل .

صلوات الله عليك يا أبا عبد الله الحسين ولعن الله قاتليك والتابعين بذلك .
ولذلك كانت محجة اهل البيت عليهم السلام معدن العلم امرا مقدسا لا يزيغ عنها الا هالك كما يثبته الواقع والتاريخ يوما بعد يوم وجيلا بعد جيل الى قيام يوم الدين الذي ما فتئ ابليس وجنوده يعملون على تاخيره بكل حيلة ومكر والله خير الماكرين ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

تقبلوا مروري .
مقبول مرفوض
8
-12-
صيام عاشوراء في الفقه الأموي
6 نونبر 2014 - 21:32
يبدو أن الذين يحبون الشجرة الملعونة في القرآن ، لا يستطيعون أن يشغلوا أذهانهم بحرية ! ! حسنا تصومونه شكرا لله على نجاة اليهود ! فهل ترسلون برقية تهنئة لليهود بهذه الذكرى ؟ ! وهل تريدون أن تصوموا يوم شكر على نجاة النصارى ؟ !
ابن تيمية الحراني في الشام معقل بني أمية والنواصب سابقا ، سئل في فتاويه الكبرى : ( وسئل شيخ الإسلام , عما يفعله الناس في يوم عاشوراء من الكحل والاغتسال والحناء والمصافحة , وطبخ الحبوب ، وإظهار السرور وغير ذلك . . فهل ورد في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح ، أم لا ؟ وإذا لم يرد حديث صحيح في شئ من ذلك فيكون فعل ذلك بدعة ، أم لا ؟ وما تفعله الطائفة الأخرى من المأتم والحزن والعطش , وغير ذلك من الندب والنياحة ، وقراءة المصرع , وشق الجيوب . هل لذلك أصل ، أم لا ؟
فأجاب : لم يرد في شئ من ذلك حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه , ولا استحب ذلك أحد من أئمة المسلمين ، لا الأئمة الأربعة ولا غيرهم . . . الخ .
مهما اختلفت رواياتهم وفتاويهم . . فإن عنصر الصوم شكرا على نجاة اليهود ثابت عندهم ! وعنصر التوسعة على العيال والفرحة موروث في عوامهم ! وقد حاول ابن تيمية وغيره أن يتخلصوا من فضيحة الفقه الأموي ، فأبقوا على عنصر الشكر والفرحة في صوم عاشوراء ، وجعلوها من أجل اليهود ! !!!فعليهم أن يهنئ نيتانياهو وشمعون بيريس بنجاة اليهود في يوم عاشوراء وما يفعله الجنود الصهاينة بالتبول على جدران المسجد الأقصى في أيام عاشوراء
مقبول مرفوض
2
-13-
جهاز كشف الكذب ،فقط للعقلاء ممنوع على الجهلاء
7 نونبر 2014 - 17:43
ما ورد في صحيح السنة في فضل عاشوراء ، وأن صيامه يكفر سنة ، وأنه يوم ثابت في العاشر من محرم : كل ذلك لم ينفرد به أهل السنة ، بل قد جاء أيضاً في كتب الرافضة المعتمدة ! فكيف يلتقي هذا مع ادعائهم أن ما عندنا هو إسرائيليات ، وأخذ عن اليهود ، وافتراء أموي ؟!!

1. يروى عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أن عليّاً عليهما السلام ! قال : " صوموا العاشوراء – هكذا - التاسع ، والعاشر ؛ فإنه يكفر ذنوب سنة " .

رواه الطوسي في " تهذيب الأحكام " ( 4 / 299 ) ، و " الاستبصار " ( 2 / 134 ) ، والفيض الكاشاني في " الوافي " ( 7 / 13 ) ، والحر العاملي في " وسائل الشيعة " ( 7 / 337 ) ، والبروجردي في " جامع أحاديث الشيعة " ( 9 / 474 ، 475 ) .

2. وروي عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال : " صام رسول الله صلى عليه وآله يوم عاشوراء " .

" تهذيب الأحكام " ( 4 / 29 ) ، و " الاستبصار " ( 2 / 134 ) ، و " الوافي " ( 7 / 13 ) ، و " وسائل الشيعة " ( 7 / 337 ) ، وهو في " جامع أحاديث الشيعة " ( 9 / 475 ) .

3. وروي عن جعفر عن أبيه عليه السلام أنه قال : " صيام يوم عاشوراء كفارة سنة " .

"تهذيب الأحكام " ( 4 / 300 ) ، و " الاستبصار " ( 2 / 134 ) ، و " جامع أحاديث الشيعة " ( 9 / 475 ) ، وهو في " الحدائق الناضرة " ( 13 / 371 ) ، و " الوافي " للكاشاني ( 7 / 13 ) ، والحر العاملي في " وسائل الشيعة " ( 7 / 337 ) .

4. وعن علي رضي الله عنه قال : " صوموا يوم عاشوراء التاسع والعاشر احتياطاً ؛ فإنه كفارة السنة التي قبله ، وإن لم يعلم به أحدكم حتى يأكل فليتم صومه " .

أخرج هذه الرواية : المحدث الشيعي حسين النوري الطبرسي في " مستدرك الوسائل " ( 1 / 594 ) ، والبروجردي في " جامع أحاديث الشيعة " ( 9 / 475 ) .

5. وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " إذا رأيت هلال المحرم : فاعدد ، فإذا أصبحت من تاسعه : فأصبِح صائماً قلت - أي : الراوي : كذلك كان يصوم محمد صلى الله عليه وآله ؟ قال : نعم " .

أخرج هذه الرواية : الشيعي رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس في كتابه " إقبال الأعمال " ( ص 554 ) ، والحر العاملي في " وسائل الشيعة " ( 7 / 347 ) ، والنوري الطبرسي في " مستدرك الوسائل " ( 1 / 594 ) ، و " جامع أحاديث الشيعة " ( 9 / 475 ) .

استفدنا هذه الروايات بتخريجاتها من كتاب " من قتل الحسين رضي الله عنه ؟ " تأليف : عبد الله بن عبد العزيز .
مقبول مرفوض
4
-14-
bouhout ahmed
7 نونبر 2014 - 22:39
va an l ecole
مقبول مرفوض
1
-15-
الى ابناء المتعة الذين يعرفون امهاتهم ولا يعرفون ابائهم
8 نونبر 2014 - 00:04
نحن نصوم يوم عاشوراء لأنه نجا الله فيه موسى من فرعون ونجا الله فيه الحسين من غدركم فحسين في الجنة وانتم تأكلون اكبادكم وتجلدون ظهوركم بالسلاسل والسيوف وتغرقون في الدماء عقابا لكم من الله عن غدركم لحفيد رسول الله
فاجلدوا ظهوركم ايها الرافضيون واقتلوا انفسكم ايها الاغبياء أما الحسين عليه السلام فقد نجاه الله من كيدكم وهو في جنة خلد عند عليم مقتدر ويتبرأ منكم يوم القيامة كما تبرأ عيسى عليه السلام من النصارى
أما موسى عليه السلام فقد نجاه الله من فرعون ومن الصهاينة حلفائكم
ولأنكم أغبياء فإنكم لا تميزون بين اليهود الذين كانوا مع موسى عليه السلام الذين كانوا موحدين وبين اليهود المعاصرين الذين حرفوا التوراة وبين الصهاينة المغتصبين الذين احتلوا ارضنا بتعاون تام مع المجوس الايرانيين الذين يتوسلون الى امريكا من اجل ان ترضى عنهم ويدخلوا في حلف لمحاربة المجاهين السوريين لكن هيهات ان ترضى عنكم امريكا فانتم اقزام وستضلون كذلك نسبتكم في العالم لا تتجاوز 5 في المائة فموتوا بغيضكم والحمد لله الشعوب الاسلامية استفاقوا من خداعكم وعرفوكم أيها المنافقون وعرفوا حزب اللات والعزى وحسن نصر اللات واصبحتم منبوذين مكروهين من طرف الجميع.
مقبول مرفوض
1
-16-
السيستاني العميل الرقم 1 للشيطان الاكبر
8 نونبر 2014 - 00:16
لعل من بين الاسماء الاكثر تردداً في مذكرات بريمر التي سماها: ( عامي في العراق ) هو علي السيستاني الذي يصفه منذ البداية بانه متعاون جدا من اجل مساعدة قوات الاحتلال علي تحقيق اهدافها.

يقول بريمر: شجع القادة الشيعة، بمن فيهم آية الله السيستاني، اتباعهم علي التعاون مع الائتلاف منذ التحرير (ص: 7).

وأكد بريمر أنه كان علي اتصال دائم بالسيستاني للاستفادة من استخدامه في السيطرة علي الشعب العراقي، لكن ذلك لم يتحقق بالصلة المباشرة بل كان يتم عبر وسطاء عدة منهم حسين الصدر، وموفق الربيعي، وعماد جعفر، واحياناً عادل عبد المهدي واحمد الجلبي. فالسيستاني يفضل أن لا يجتمع مع أحد من الائتلاف لأنه كما فسر ذلك أحد مساعدي بريمر، لا يحتمل ان يُشاهد علناً بأنه يتعاون مع القوي المحتلة، فثمة أطياف لسنة 1920، وما صاحبها، وعليه أن يحمي جانبيه من المتهورين مثل مقتدي، لكن آية الله سيعمل معنا. فنحن نتقاسم الأهداف نفسها (ص: 213 ـ 214)

ولكي لا يسيء بريمر فهم السيستاني، لم يبخل السيستاني في أن يرسل رسالة له يبلغه أنه لم يمانع الاجتماع به بسبب عدائه للائتلاف ، بل ان تجنب الاتصال العام مع الائتلاف يتيح له أن يكون ذا فائدة أكبر في مساعينا المشتركة، وأنه قد يفقد مصداقيته في أوساط المؤمنين إذا تعاون علناً مع مسؤوليّ.... ( ص : 214).

اذا ... هل نقول لسيستاني العميل . انه خائن ؟

هل هوعالم جليل أم عميل جميل لامريكا ؟

للمزيد من المعلومات عن خيانة الشيعة راجعوا مذكرات رامسفيلد ومذكرات بول بريمر
مقبول مرفوض
1
-17-
الكاهن السيكستاني العميل الابرز في احتلال العراق
8 نونبر 2014 - 00:24
ما علاقة وزير الدفاع السابق رامسفيلد واكبر مرجع شيعي السيستاني ؟

السيكستاني دام ظلاله

نسمع الشيعه يرددون مقولة ( الموت لامريكا .. الموت لاسرائيل )
لكن ذلك مجرد تقية فهم متحالفون مع امريكا في العراق واسقطوا نظام صدام عن طريق الخيانة العضمى وهاهو الرئيس روحاني يتوسل للتحالف مع امريكا واليوم 7/11/2014 كشفت صحيفة امريكية وول ستريت جورنال بأن هناك مراسلات سرية بين اوباما والخامنئ الخائني حول تصفيتهم للثورات الشعبية وهذا ما اقم به جل الشيعة في التاريخ ومن ابرزهم في العصر المعاصر اكبر مرجع معاصر تحالف مع المحتل الامريكي من اجل احتلال العراق.
فهاهي علاقة اكبر مرجع شيعي وهو السيستاني ... وخيانته لشعب العراقي خير دليل كيف ازاحت امريكا نظام صدام العميل لأمريكا حسب زعم الشيعة وابقت على نظام خامنئي العدو لأمريكا؟ لماذا يدعوا الرئيس روحاني امريكا الى التعاون للقضاء على داعش ثم نسمع الموت لأمريكا لماذا تزورون الحقائق ايها الافاكون

هل الشيخ القرضاوي حفظه الله تعاون مع امريكا هل افتى بجواز احتلال العراق او سوريا او........ كما فعل مراجع الشيعة
واخيرا ابصرت مذكرات وزيرالدفاع الامريكي السابق التي فجرت الفضيحة الثقيلة النور واكد رامسفيلد استلام السيستاني 200 مليون دولارا ليساعدهم على غزو العراق وليصدر فتاوي تحرم قتال الأمريكيين في العراق في اكبر صفقة دينية سياسية في تاريخ البشرية وذلك فى الصفحة رقم 212 من كتابه. وتحدث رامسفيلد في فصل من مذكراته عن ما أسماه " علاقة قوية " ربطت بينه وبين السيستاني , قبل وبعد وأثناء الحرب على العراق .
و كتب رامسفيلد فصلا عن "علاقاته مع علي السيستاني" كشف فيه عن "قوة" العلاقة التي كانت تربطه مع المرجع الشيعي قبل وأثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003.
وقال رامسفيلد : أن علاقة صداقة قديمة قامت بينه وبين السيستاني ترجع إلى علم 1987 أثناء إعداد السيستاني لتسلم مهام المرجعية بعد الخوئي واضاف وزير الدفاع الأمركي الأسبق أن الاتصال بينهما كان يتم عن طريق وكيله في الكويت جواد المهري ٬ جواد المهري الذي كان ولا يزال واحد من الصناديق السوداء المهمة التي تعرف عن المرجع المتواري عن الانظار والذي لم يقم بزيارة مرقد الامام علي منذ اكثر من 30 سنة وهو الذي يقيم علي بعد امتار من المرقد الشريف
وأردف رامسفيلد
بان الادارة الامريكية قدمت هدية لأصدقائها في العراق على رأسهم السيستاني قدرها 200 مليون دولار , وبعد قبول السيستاني للهدية "أخذت علاقاتنا معه تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش بتسلم السيستاني للهدية قرر فتح مكتب في وكالة المخابرات المركزية وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني , وكان يرأس المكتب الجنرال المتقاعد في البحريه سايمون يولاندي، لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب. وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جد ونشاط ,وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوى من السيستاني بان يلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت ابان الغزو الامريكي للعراق

وقال رامسفيلد:"وفعلا تم التوصل إلي اتفاق مضمونه أن يصدر الزعيم السيستاني فتوى تحظر استخدام هذه الأسلحة ضد قوات التحالف وكان لهذه الفتوى الفضل الكثير لتجنب قوات التحالف خسائر جسيمة" .
مقبول مرفوض
0
-18-
كاره الكذب
8 نونبر 2014 - 08:00
الى المدعو "جهاز كشف الكذب " في قوله :
[ ..صوم العاشر من محرم : كل ذلك لم ينفرد به أهل السنة ، بل قد جاء أيضاً في كتب الرافضة المعتمدة ! فكيف يلتقي هذا مع ادعائهم أن ما عندنا هو إسرائيليات ، وأخذ عن اليهود ، وافتراء أموي ؟ ]

أقول وبالله استعين :

أولا ، لم يدعي احد من العقلاء ان كل ما عند الطائفة المسماة " اهل السنة " هو محض إسرائيليات ومحض موضوعات اموية ، لأنه خلاف الانصاف .. والا فكتاب " صحيح البخاري " مشحون بالإسرائيليات المروية عن كعب الاحبار اليهودي وتلامذته، ناهيك عن الموضوعات من قبيل ما جاء في "صحيح مسلم "
ان النبي صلى الله عليه واله وسلم قال : « لئن بقيت إلى قابل لأصومنَّ التاسع » الحديث رقم : 1134 ؛
فهل يا ترى يمكننا ان نقبل بمثل هذا الحديث الواضح البطلان ؟؟
الا نلاحظ ما يتضمنه من تتبيع سيد المرسلين لشريعة اليهود تنزلا انهم كانوا يصومون العاشر من شهر محرم بالضبط ؟؟
كأنه لا سبيل لمخالفة اليهود في صيامهم ليوم العاشر الا بنقل صيامه الى اليوم التاسع !
وكأن رسول الله صلى الله عليه واله قد وافق اليهود منذ قدومه المدينة في صيام هذا اليوم ومضى على هذه السنْة قرابة 11 سنة حتى اذا به يتفطن في آخر أيامه بلزوم نقل الصيام الى التاسع ! فاعجب وتأمل .

ثانيا ، ان ما ذكر انه جاء في كتب الرافضة المعتبرة والغير معتبرة من روايات ظاهرها الاشتراك في قدر كبير من المضامين المشيرة الى صيام يوم عاشوراء ليس كذبا ؛ فالفريقين من السنة والشيعة يعلمون ذلك جيدا ، لكن لو بحثنا قليلا لنعرف أي الفريقين أحوط في دينه في التعامل مع الروايات لوجدنا ان الشيعة الرافضة من أشد الطوائف حذرا في التثبت من المرويات حسب تعاليم أئمتهم ، فما وافق كتاب الله يؤخذ به وما خالفه يرمى به عرض الجدار حتى ولو نسب الى امام معصوم .. والحال ان كتبهم تبقى مادة خامة ليس كل ما فيها يعتبر صحيحا كما هو الشأن بالنسبة لصحيحي مسلم والبخاري عند مخالفيهم .

ثالثا ، ورود روايات في كتب الشيعة مفادها استحباب صيام عاشوراء المحرم او جوازه قد يلتفت اليها من الزاوية العلمية لإثباتها اذا ثبتت أو نفيها اذا تعارضت ، ولا يقضم كل ما في الحديقة الا الحمار ! وعلى فرض صحة هذه الاخبار فإن صيام هذا اليوم اذا كان مسبوقاً بنية الصوم او متعمدا التبرك به على طريقة بني أمية والمخالفين لأهل البيت عليهم السلام فانّ صاحبه يأثم اثما عظيما ، وأما اذا كان صومه لهذا اليوم حزناً وتأسياً بالحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه ، وان يمسك عن الطعام والشراب ولا يتم صومه الى الليل - أي يفطر في العصر- فلا بأس بذلك حسب رأي كثير من فقهاء الشيعة .. ( انظر كتاب الاستبصار للطوسي 2/134 ، ومنتهى المطالب 2/611 ، والشهيد الثاني في المسالك 2/78، وصاحب المدارك 6/267 ، فقه الصادق للروحاني 8/329 ) .
وقد تعامل علماء الامامية الاثنا عشرية كالشيخ القمي والعلامة المجلسي والسيد الخوئي مع هذه الطائفة من الروايات على وجوه ، منها :

- حمل لفظ الخبر على الصوم حزناً تبعاً للروايات الأخرى الأصح سنداً والأقوى دلالة .
- تطبيق قواعد التعارض في علم الحديث التي تقتضي طرح الرواية لموافقتها للعامة .
- القول بأنها جاءت على جهة التقية اذا ثبت اضطلاع احد رواة العامة في اسناد الرواية .

ويبقى المشترك بين ما رواه الشيعة وما رواه مخالفيهم ان صومه كان قبل رمضان ثم ترك ( راجع رواية صحيح مسلم ) .

اما أساس نقطة الخلاف بين الطرفين فيكمن في كيفية صومه ! فالذين جوزوه من فقهاء الشيعة قيدوه بأن لا يكون بنية التبرك والتيمن والفرح والسرور ، وقالوا بأن هذا لا يحتاج إلى نص لما هو معروف من عمل بني أمية ومتعصبي العامة فرحاً بمقتل الحسين عليه السلام واتخذوه سنة وشعاراً لهم مضافاً لما يفعلونه من التوسعة على العيال فيه ، وهو ما تشير إليه بعض الروايات من أنه صوم ابن مرجانة وأن أجر من صامه مع ابن مرجانة الذي ليس هو إلا النار، ومنه تعرف أن بعض الروايات الواردة بمثل هذا عند العامة هي روايات موضوعة مجعولة دون ادنى شك .

نعم قال بعض الفقهاء عندما ترد روايات تجيز شيء واخرى تنهى عنه يحمل هذا النهي على الكراهة لا الحرمة ، لذا فصوم يوم عاشوراء بعد ورود النهي عنه يعد من الصيام المكروه ! لكنه مجرد اجتهاد .

ومع ذلك فالنهي عن صيام يوم عاشوراء غليظ وشديد ، حيث قال الإمام أبو عبد الله عليه السلام : (( أفصوم يكون في ذلك اليوم ؟ كلا ورب البيت الحرام ما هو يوم صوم وما هو الا يوم حزن ومصيبة دخلت على أهل السماء وأهل الأرض وجميع المؤمنين ، ويوم فرح وسرور لابن مرجانه وآل زياد وأهل الشام .. وذلك يوم بكت عليه جميع بقاع الأرض خلا بقعة الشام ، ومن تبرك به حشره الله مع آل زياد ممسوخ القلب مسخوطاً عليه ، ومن ادخر فيه إلى منزله ذخيرة اعقبه الله تعالى نفاقاً في قلبه إلى يوم يلقاه وانتزع البركة عنه وعن أهل بيته وولده وشاركه الشيطان في جميع ذلك )) .

فيطمأن أنها بدعة أموية بامتياز لا اقل .


دمتم في رعاية الله .
مقبول مرفوض
1
-19-
عابر سبيل
8 نونبر 2014 - 13:18
يروى عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أن عليّاً عليهما السلام ! قال : " صوموا العاشوراء – هكذا - التاسع ، والعاشر ؛ فإنه يكفر ذنوب سنة " .
فهل الحسين عليه السلام يهدي الاحتفال الى النتنت ياهو
إذا كان بيتك من زجاج لا تقصف الاخرين بالحجارة
أما الامام عند الشيعة فهو شخص معصوم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه بمعنى لا يحتاج الى برلمان يحاسبه ولا مجلس دستوري يراقبه ولا شعب يحتج عليه لأنه يحكم باسم الله هو ظل الله على الارض من احتج عليه يحتج على الله وبالتالي نعود الى القرون الوسطى عصر الضلمات وعصر صكوك الغفران والاستبداد
أما الامام عند السنة فيصيب ويخطئ ويحاسب يختار من الجماهير الشعبية وليس من منصب من الله كما هو المهدي الغائب في السرداب نصب من الله حسب زعمك لكنه لا يتحمل اية مسؤولية
بينما الخامنئ غير المعصوم هو من يحكم ايران بسلطة مطلقة
إذن أنت تتحدث عن الخيال وليس الواقع
تحياتي اليك.
مقبول مرفوض
4
-20-
إلى اليزيديين الملاعيــــن
8 نونبر 2014 - 14:02
إن النفوذ التاريخي للمذهب الواحد في منطقتنا( المغرب الإسلامي الأمازيغي الكبير) حجبت عنا المعرفة بباقي المذاهب الإسلامية الأخرى, التي لا نكاد نعرف عنها إلا القليل جدا !.. ولا نعرف شيئا عن المذاهب الخارجة عن إطار أهل الجماعة الأموية!...
خاصة , الذاكرة لأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين.
سيما أصل المذاهب الإسلامية كلها مذهب الإماميّة ــ الجعفري ــ للإمام الصادق عليه السلام ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
فسيطرة المذهب الواحد وضغوطه على المُرغمين اعتناقه !.. جعل عبادةٌ المؤمن لا تُقبل إلا بعقليته وفكره ولسانه!.. وصاحب هذا المذهب المشهور , عند أهل المغرب الإسلامي , هو من ( أخطأ مرّةً) وروى حديثا صحيحا ثابتا عن النبي صلى الله عليه وآله!.. ليصطاد به شيعة آل محمد ( لصالح أسياده بنو العباس ضد بني أمية ) فجهر بندمه مباشرة لما أخرج سنارته فارغة!.. فذهب يصرح علانية أنه ندم على حديث الحوض الذي أدخله في موطأه!.. أنظر:
( فتح الملك العلي / ص 151 / ط الحيدرية, لأحمد بن محمد بن الصديق الحسني المغربي ).
فهذا المذهب الوحيد هو السبب في فساد الأخلاق والمعيشة والعقيدة والملة, و ظهور فتن الطائفية العنصرية في مغربنا الإسلامي الأمازيغي الكبير, وبالخصوص في جزائر.

أن المذهب الحنفي لا يشترط في الخطبة أن تكون بالعربية عدا الحمد لله والثناء عليه أن يكون بالعربية دون الموعظة ونحوها...كذلك الشافعية: تشترط العربية إذا كان القوم عربا أما إذا كانوا عجما فله أن يخطب بلغتهم وإن كان يحسن العربية... وعند الحنابلة: يشترط في الخطبة أن تكون بالعربية مع القدرة ( أي قدرة الأداء والفهم )
أما مذهبنا( المغرغر) مالك يقول: يجب أن يخطب بالعربية وإن كان القوم عجما لا يفهمون شيئا من العربية ؟ فإذا لم يوجد فيهم من يحسن العربية سقطت عنهم صلاة الجمعة !
القطوف الدانية عن: الفقه على المذاهب الأربعة: باب صلاة الجمعة).
ويقول ابن تيمية وهو من كبار دعاة العنصرية, والباغض لكل من لا يحمل العقلية الأموية..
وأما اعتياد الخطاب بغير العربية التي هي شعار الإسلام ولغة القرآن حتى يصير ذلك عادة للمصر وأهله ولأهل الدار وللرجل مع صاحبه ولأهل السوق أو للأمراء أو لأهل الديوان أو لأهل الفقه فلا ريب أن هذا مكروه! فإنه من التشبه بالأعاجم وهو مكروه.
مقبول مرفوض
1
-21-
الى ابناء المتعة احفاد اليهودي ابن السوداء ابن السبأ مؤسس فرقة الشيعة
8 نونبر 2014 - 19:44
1/ إنك أنت من تنتمي الى يزيد الطاغية لعنه الله لأن أجدادك في الكوفة هم من سلموا له الامام الحسين عليه السلام ليقتله فاستققتم اللعنة جميعا ايها المجرمون المتآمرون على الاسلام الم تسمع خطاب زينب (ض) تسبكم وتقرعكم من دعا الحسين لنصرته ثم خذله اين صار الخمسون الف من اهل الكوفة الذين نصبوا الكمين للإمام الحسين ثم تخلوا عنه وخانوه خيانة عضمى إذن فانتم ويزيد في مسار واحد لعنكم الله جميعا ايها القتلة السبابوا الطعانون ويزيد عندنا اهل السنة ملعون بل مفسر اهل السنة الامام الالوسي ذهب الى حد تكفيره ولا قيمة له عندنا لأنه مستبد استحل الالحرمات وقتل الثوار
انتم ايها السبئيون من ينتمي الى يزيد العصر فتراكم تدافعون عما كان يرتكبه يزيد تتحالفون مع امريكا والديكتاتور بشار يزيد هذا العصر من أجل القضاء على الشعب السوري الاعزل وتكررون الاغتيال للحسين (ع) و(ض) مرتين
أما النفوذ التاريخي للمذهب الواحد فأنت لا تدري عنه شيء الا تعلم بأن أجدادك الافاطميين حكموا هذه البلاد السعيدة ثلاثة قرون لكنهم لم يستطيعوا أن يقتلعوا هذا المذهب الفقهي السني المتنور والعقلاني رغم بطشهم خاصة بمنطقة الريف حينما رفضنا الخضوع لروافض الفاطميين وقادوا حملة على امارة بني صالح وارتكبوا مجازر مروعة في الريف الحبيب لكننا صمدنا الى أن جاء الناصر صلاح الدين الايوبي رضي الله عنه وارضاه الذي حرر القدس من ايدي الصليبيين وحرر شمال افريقيا والمغرب الكبير من جبروت الروافض الفاطميين الذي كانوا متحالفين مع الصليبيين وهكذا الروافض عبر التاريخ كلهم خونة من الطوسي حتى السيستاني والقائمة مفتوحة وأتحداك أن تذكر لي معركة خاضها الروافض في التاريخ ضد الصليبيين أو الروم او الفرس أو في اي مكان دفاع عن الاسلام واراضيه تاريخكم كله خيانة تحالفكم مع الشيطان الاكبر من اجل احتلال العراق
لازال مستمر الى حد الان وأخر الاخبار استقبال حكومة الروافض في بغداد اكثر من الف وخمسمائة من الامريكيين بمباركة من السيستاني وايران.
من كان ماضيه وماض اجداده الخيانة لا يستطيع أن يحيد عنها ابدا
أما اللغة العربية والخطبة و ووو فانت اصغر من ان تتحدث في هذا الموضوع ويبدوأنك كذاب ومدلس خطير لا تختلف عن الروافض الكذابين فلقد كذبتم على ال البيت عليهم السلام وخصوصا جعفر الصادق ونسبتم اليه من الاقوال ما لم ينسب الى اي شخص في التاريخ ولو تمحصت الاحاديث المنسوبة اليه وطبقت عليها علم الجرح والتعديل لم تجد حديثا تستدل به إما لأن رواته كانوا من الملاحدة يألهون عليا عليه السلام أو ممن كانوا يسرقون الخمس ويكذبون على ال البيت أو من السكيرين أو من الغرائب مثل الكرة الارضية يحملها قرني الثور أو أن عليا يسخر السحاب و ينزل المطر وووو من خرافات الشيعة التي تتهاوى من هولها الجبال
لعلمك ايها السبئي فإن الخطبة كانت تلقى بمدينة فاس بالامازيغة الى حدودج القرن السابع الهجري وكان الخطباء مالكيين ولم يشترط احد في الخطبة ان تكون بالغة العربية من المذاهب الاسلامية الاربعة وإلا فهاتي برهانك إن كنت صادقا وعلى فرض أن احد الفقهاء قال به فهو اجتهاد شخصي لا يلزم الا نفسه أ لا ترى في البلاد الاسلامية السنية قاطبة اندونيسيا وماليزيا وباكستان وافغانستان و تركيا وفي كل مكان في العالم الاسلامي من العجم الا ترى ان الخطبة تلقى بلغاتهم ولهجاتهم
متى تنتهون عن هكذا افتراءات ايها الافاكون الا يكفيكم ما كذبتم على ال البيت
الم تقرأ كتاب كسر الصنم لأية الله البرقعي الشيعي الايراني الذي كشف كذبكم عن ال البيت فنقح كتاب الكاف لأبي يعقوب الكليني ووجد 90 في المائة من رواته كذبة وملاحدة وسراق للخمس والبعض يخالف القرآن انصحك بقرائته إذا كنت تمتلك ذرة من الشجاعة وإلا فان الروافض لا يقرؤون أي شيء ينقذهم من الضلال والجهل والشرك
إن المذهب المالكي في الفروع هو من حفظ هذه الامة في مغربنا الكبير طبعا وليس المغرب العربي ولا الفارسي الصفوي هو مغرب امازيغي كبير مسلم وسيضل يحب الاسلام ويحمله بالعلم والاقناع الى الغرب ولن يكون ابدا صفويا ولا امويا ولا عباسيا بل مسلما سنيا على منهاج الخلفاء الراشدين الذين طبقوا الاسلام احسن التطبيق وضربوا اروع الامثلة في البطولة والعدل والديموقراطية
أما العهد الاموي باستثناء فترة عمر بن عبد العزيز فهي فترة الملك العاض المنحرف عن هنهاج الخلافة الراشدة التي مارست الديموقراطية قبل ان يعرف الغرب
فلقد قال علي ابن ابي طالب في كتاب نهج البلاغة إنما الشورى للمهاجرين والانصار (اي للجماهير الشعبية الموجودة انذاك) إذا اجتمعوا على رجل (اي الاغلبية وليس الاقلية) وسموه (اختاروه) اماما كان في ذلك لله رضا
فما كان للشاهد ان يختار ولا للغائب ان يرد. انتهؤ كلام علي ابن ابي طالب
اليست هذه عي الديموقراطية التي ترجع اختيار الحاكم للجماهير بالاغلبية.
هذه هي الديموقراطية الاسلامية التي طبقت قبل ان تطبق في الغرب
أما العروبة فهي دين أخر غير دين الاسلام والقومجية مرض نفسي سواء كانت عربية أو امازيغية او فارسية حينما تنحرف القومية لتصير عنصرية وتنشر الكراهية تصبح قومجية بغيضة
نحن ندعوا الى الانسانية (العدل والرحمة والتعارف والتواصل بين الشعوب )
واحترام الخصوصية والتحدث بالامازيغية في بلادنا واعتمادها لغة رسمية ووطنية
ولقد زورت عن ابن تيمية شيخ الاسلام الذي قاوم فقهاء السلطان وحارب التتار و حلفائهم البويهيين الروافض وتنبأ بسقوط بغداد في يد الاحتلال الصهيوامريكي الشيعي فقال رحمه الله وارضى عنه وقدس روحه مقالة في القرن السابع الهجري وتحققت في القرن الخامس عشر قال شيخ الاسلام: لو قامت دولة لليهود في العراق لكان الرافضة اكبر معاونيهم.
وتحقق تنبؤه الم يعاون الروافض الصفويون (وليس الشيعة العلويون على حسب تعبير على شريعيتي) الاحتلال الامريكي ويدخلون بغداد على ظهور الدبابا الامريكية الم تشاهد القبلات الحارة الفم في الفم بين اصحاب العمائم السوداء وبين الجيرالات الامريكيين عفوا حينيرالات الشيطان الاكبر
الم يعاون السيستاني الشيطان الاكبر ولم يصدر اي فتوى بالجهاد ضد الاحتلال الامريكي بل بالعكس راسل بول بريمر سريا واكد له أن مصالح الشيعة والشيطان الاكبر واحدة وأنه هو من يمنع الشيعة في الجنوب من القتال ضد امريكا هل توجد خيانة عضمى اكبر من هذه الاموين رغم جرائمهم ضد المسلمين لم يكونوا خائنين لم يتحالفوا مع الصليبيين بل الغزوات استمرت في عهدهم رغم الانحرافات التي شابتها بسبب غياب المحاكمات العادلة لكنهم لم يخونوا رغم تجاوزاتهم لم يدخلوا الصلبيين الى ارض الاسلام كما فعل الشيعة الصفويون
ولعلمك أن اةل من اعترف بالمجلس الحكم المحلي الاستعماري كانت ايران ثم تبعها الاعراب المنافقون اذيال الاستعمار
أما فيما تعلق بالاحاديث وتدوينها وعلومها فيالشيعة متخلفون كثيرا وتدوين الحديث عندهم جاء بعد ثلاثة قرون من تدوين السنة للحديث وما رواه السنة على ال البيت خصوصا علي انبن ابي طالب يفوق بكثير ما رواه الشيعة الصفويون
يتبع
مقبول مرفوض
1
-22-
ابو عبد الله
9 نونبر 2014 - 15:50
من الادلة على بطلان دين الشيعة الروافض السبئية الصفويين هو تعارض الروايات عندهم فتجد كم هائل من الروايات تؤكد صيام عاشوراء وفضله والترغيب في صيامه ثم تجد روايات عديدة تحذر من صومه مما يدل على كذبهم على ال البيت فالروايات التي توافق اهل السنة هي الصحيحة بحيث لا يجتمع الاثنان على ضلالة أما الروايات الاخرى المخالفة فهي من وضع الكذابين الشيعة وضعوها ودسوها في الكتب ونسبوها الى جعفر الصادق لأهداف سياسية مع العلم أن الشيعة لا يخضعون احاديثهم للنقد من خلال علم الجرح والتعديل لأنهم متى فعلوا ذلك يكتشفون أن أغلب رواتهم غير ثقات (كذابون.. ملاحدة... فاسقون...)
بخلاف الحديث عند السنة مصنف الى الصحيح والحسن والضعيف والموضوع أي المكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم وصنفه المحدثون في خانة الموضوعات التي لا أصل لها
لكن النصب والاحتيال الذي يمارسه الشيعة يعتمد على استدلالهم بأحاديث صنفناها في باب الموضوعات والاكاذيب يستدلون بها علينا وهذا من فساد عقولهم وممارستهم للكذب من أجل خداع الناس.
مقبول مرفوض
3
-23-
ابو عبد الله
9 نونبر 2014 - 16:02
سبب تشوه صورة الأمويين جمعا وأفرادا (مثل معاوية، يزيد، الحجاج) أن تاريخهم كتب في زمن أعدائهم العباسيين مرويا عن شيعة حاقدين(أولهم أبو مخنف)!
مقبول مرفوض
1
-24-
الحاج الوسكي
9 نونبر 2014 - 20:09
في القريب العاجل الحكومة السعودية تسمح للجماعات الارهابية بالدخول الى أراضيها صنيعتها طبعاً لهدم الكعبة المشرفة !!! وبذلك تكون الوهابية أتباع الزنديق إن تيمية الحوراني الكردي طبقت كل البنود التي طرحتها المندوبية البريطانية لمحمد بن عبد الوهاب وتحريف القرآن جاري في الوقت الحاضر !!!!! وفي الطرف الآخر في الاراضي المحتلة يهدم المسجد الأقصى والأمر سيان بأيديهم أو ببطش الكيان الصهيوني كله واحد وبذلك يكونوا يهود بني قينقاع الممثلة بآل سعود مزقت المسلمين وما زالت تهدم وتخرب في بلادنا العربية والاسلامية .......وللأسف كل هذا تحت عباءة دين بني أمية الملاعيـــــن
مقبول مرفوض
-1
-25-
ظلم الشيعة لأهل البيت وتآمرهم على قتل الحسين
9 نونبر 2014 - 22:03
إن الروافض الذين رفضوا ثورة زيد بن علي بن الحسين بن ابي طالب على الامويين حتى يتبرأ من ابي بكر الصديق وعمر الفاروق لكنه ابى إلا ان يقول الحق في صاحبي رسول الله فقال للروافض القادمين من العراق والله ما ظلمانا حقنا يقصد الخلافة فامتنعوا عن مبايعته ونصرته وخذلوه كما خذلوا علي ابن ابي طالب وابنه الحسين عليهم سلام الله جميعا.
فقال لهم رفضونا اليوم فسموا رافضة أو روافض اهل البيت عليهم السلام
لقد عان منهم اهل البيت اشد المعاناة فبعد غدرهم بالحسين وتسلميهم اياه ليزيد الطاغية
رفع الحسين اكفه الى السماء داعيا الله عليهم قائلا:قال الحسين -رضي الله عنه- عندما تبينت خيانة "شيعته" له من أهل العراق :"تبا لكم ..تبا لـكم ولآصولكم ولفروعكم يا أهل العراق يا أهل الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق اللهم أحبس عنهم القطر وابعث عليهم سنين كسني يوسف وسلط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصيرة فإنهم كذبونا وخذلونا اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا (مثل حالهم الآن) واجعلهم طرائق قددا (قوات بدر وجيش المهدي يتقاتلون فيما بينهم) ولا ترضى الولاة عنهم أبدا (الحجاج بن يوسف الثقفي والرئيس الراحل صدام!!!!) فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا يا أهل المكر والغدر والخيلاء ابتلينا بكم فسُحقا لكم يا عبيد الأمة، وشذاذ الأحزاب؛ ونبذة الكتاب ومحرّفي الكلم، وعصبة الآثام، ونفثة الشيطان ومطفئ السنن. أهؤلاء تعضدون؟ وعنّا تتخاذلون؟ أجل والله غدرٌ فيكم قديم، وشجت إليه أصولكم، وتأرّزت عليه فروعكم، فكنتم أخبث ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب ..تبّاً لكم أيتها الجماعة وترحاً وبؤساً لكم حين استصرختمونا ولهين فأصرخناكم موجفين فشحذتم علينا سيفاً كان في أيدينا وحمشتم علينا ناراً أضرمناها على عدوّكم وعدوّنا فأصبحتم إلباً على أوليائكم ويداً على أعدائكم من غير عدلً أفشوه فيكم ولا أمل أصبح لكم فيهم ولا ذنب كان منا إليكم فهلا لكم الويلات إذ كرهتمونا والسيف مشيم والجأش طامـن"
مقبول مرفوض
1
-26-
ظلم الشيعة لأهل البيت وتآمرهم على قتل الحسين
9 نونبر 2014 - 22:05
قال علي بن الحسين بن ابي طالب زين العابدين الملقب بالسجاد -رضي الله عنه وارضاه- عن الشيعة الخونة حينما تآمروا على قتل ابيه ابو عبد الله الحسين
"هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه؟بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكم:قاتلتُم عِتْرَتي وانتهكتُم حُرْمَتي فلستم من أمتي"
مقبول مرفوض
1
-27-
الولي السفيه يتراسل مع اوباما سرا ويسبه جهرا الموت لأمريكا هههههههه
9 نونبر 2014 - 22:08
استمعت كما استمع الملايين إلى حديث الشيخ صبحي الطفيلي الأمين العام السابق لحزب الله يوم الخميس 6 حزيران الحالي في برنامج (استديو بيروت) التي تقدمه الإعلامية المتمكنة (جيزيل خوري) على شاشة العربية.. استمعت إليه بكل شغف واهتمام كوني أستمع إلى إنسان عروبي منصف أبت عليه كرامته أن يكون بيدقاً بيد كهنة قم، رافضاً بكل إباء وشمم أن يكون أحد أبواق دعاة ولاية الفقيه أو أحد محرفي القرآن والعابثين بالسنة المطهرة، ارضاءً لخامنئي ومخططاته الصفوية التي تهدف إلى إعادة إيقاد نار فارس على جثث أطفال ونساء وشيوخ سورية، مستظلاً بمظلة التشيّع لعلي رضي الله عنه وعلي منه ومن تابعيه براء، فكلنا يذكر خطبته العصماء وهو يتبرأ ممن يدّعون حبه والتشيّع له، ومما جاء في خطبته قوله:
"اللهم إني مللتهم وملوني وسئمتهم وسئمونى فأبدلني بهم خيرا منهم، وأبدلهم بي شرا مني"
"يا أشباه الرجال ولا رجال! حلوم الأطفال، وعقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة – والله – جرَّت ندماً، وأعقبت سدما. قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحا، وشحنتم صدري غيظا، وجرعتمونى نغب التًّهمَام أنفاساً، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان".
وخطب علي رضي الله عنه مرة وهو يضع المصحف على رأسه داعيا على من تشيع له: "اللهم قد منعوني ما فيه فأعطني ما فيه، اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني، ومللتهم وملوني، وحملوني على غير خلقي وطبيعتي، وأخلاق لم تكن تعرف لي، اللهم فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شرا مني، اللهم مث قلوبهم كما يماث الملح في الماء، اللهم قد كرهتهم وكرهوني، فأرحني منهم وأرحهم مني".
وهذا العلامة الشيخ صبحي الطفيلي يؤكد على ما قاله علي رضي الله عنه قبل 1400 سنة عن هذه الفئة الضالة الباغية التي تدعي نصرته والتشيع له بقوله: "إن حزب الله بتدخله في سورية، استفز العالم بأسره، ونخر الأمة الإسلامية، وفتح باب الفتن".
وتابع: "تصرفنا في سورية بطريقة استفزت كل الدنيا، طلبنا ممن يخالفنا بأن يقاتلنا في سورية، وكأننا نستعدي 1.3 مليار مسلم". وأضاف: "ما كنت أتصور أن يتحدث حسن نصر الله بهذه الطريقة".
وأكد الطفيلي أن "حزب الله تعرض لهزيمة عسكرية في القصير، فقد تكبد خسائر رهيبة في المقاتلين، ولم يدخل المدينة إلا بعد انسحاب العناصر المقاومة منها لنفاد الذخيرة، فلم يكن هناك أمامه فعلياً قوة ليهزمها وينتصر عليها".
مقبول مرفوض
2
-28-
الإسلام المحمدي والإسلام الأمريكي
10 نونبر 2014 - 13:49
بعد أن إخَتَطَفَ الإسلام فرقة (حَدّثنا) وعصابة الخديعة الكبرى "فإسألوا أصحاب الذكر" ومافيا "تجار الدين" وعُصبة "مُلوثي الفكر الإنساني الديني" ومجموعة مُضللي من أطلقوا عليهم زوراً وبهتاناً "العامة" وسدنة وخُدّام ومُقدسي "التراث الديني" وعُبّاد "رموز وأصنام التراث الديني" وعلى رأسهم البخاري ومُسلم والطبري والقرطبي وأئمة المذاهب جميعها، مروراً بمنظري الإرهاب الديني القدامى كإبن تيمية وتلميذه إبن القيم حتى نصل إلى مُنظري الإرهاب الديني الجُدد أمثال محمد بن عبد الوهاب والإخواني سيد قطب، إلى أن حط بنا قطار التخلف والجهل والتضليل إلى ما نحن فيه من دمار شامل كامل بكل صوره الإجرامية القبيحة وكل مظاهره اللاأخلاقية الوضيعة وكل أساليبه اللاإنسانية المرُيعة على أيدي وفكر مُفتي الإرهاب والخراب الديني المعاصرين بزعامة القرضاوي وشلة من النصابين والعاطلين من العمل المنشغلين فقط بإخضاع الناس أو "العوام" بنظرهم للقبول والخضوع لأمر الحاكم بالله –وعلى رأسهم الدكتور الأزهري أبو متعب- وظلمه وإستبداده، وفتاوى الجهاد الإرهابي في البلاد التي يرضى عنها ولي أمرهم فقط، وكذلك إنشغالهم المخُزي بفتاوى النساء من الحيض والنفاس والجنس والضراط والفساء فقط.

وبعد أن تلاشى تأثير الإيمان في قلوب المسلمين الآن، وبعد أن تفسخت دول عربية "إسلامية" كبرى وبعضها في الطريق إلى الزوال بعد هذا الكم من الدمار، وعندما إنفصلت أخلاق الناس وسلوكياتهم وتعاملاتهم فيما بينهم وبين الله عن روح الدين وعن أصل وجذور الإيمان الحق، وعندما غادرت روح القيم والمبادئ العليا وروح الأخلاق والإنسانية وروح الرحمة والتسامح هذا الدين لم يبقى للمسلم من ذلك الدين سوى........? عندما إنتزع الله الرحمة من قلوب المسلمين لم يبقى سوى إسم "الإسلام
مقبول مرفوض
0
-29-
الاسلام المحمدي الحقيقي والاسلام الشيعي السبئ اليهودي
10 نونبر 2014 - 15:37
الاسلام المحمدي الشيعي يعني ايران تتحالف مع الشيطان الاكبر باعترافهم لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية

الاسلام المحمدي الشيعي يعني أن روحاني يدعو علانية امريكا الى التنسيق والتعاون من أجل القضاء على الاسلام

الاسلام المحمدي الشيعي يعني اوباما يبعث برسائل سرية الى الكاهن خائمني (الخائني) ليفهمه أن التعاون العلاني بين المجوس الايرانيين مع امريكا ليس في صالحهم ويحثهم على التعاون السري
كما حدث في افغانستان والعراق وسوريا من أجل ان يبقى شعار الموت لإمريكا صالحا.
الاسلام المحمدي الشيعي يعني ال سعود (ال سلول) يلتقون مع جواد ظريف في نيويورك ويتفاهمون على مجاربة الاسلام المحمدي (التحالف المجوسي مع ال سلول) وكان من ثمرته تسليم اليمن للحوثة الروافض.
اخر الاخبار اليوم نقلا عن السفير الايراني السابق بفرنسا كيري يطلب من جواد ظريف أن يلتقي مع البلطجي الارهابي قاسم سليماني زعيم العصابات الشيعية المسلحة(عصائب اهل الضلال حزب اللات فيلق غدر...° من أجل التنسيق في سوريا والعراق
الاسلام المحمدي الشيعي يعني ان يكون السيستاني عميلا امريكا يساعد على احتلال العراق اخر حدث استقبال اكثر من 1500 جندي محتل امريكي من طرف الحكومة الشيعية الصفوية ببغداد بمباركة السكستاني دام ظلاله وغيه.
الاسلام الشيعي المحمدي يعني أن تعاون ايران المجوسية امريكا في احتلال العراق واحتلال افغانستان تصريح السيد علي ابطحي مستشار الرئيس السابف خاتمي.
الاسلام الشيعي المحمدي يعني أن تسقط امريكا نظام صدام ونظام طالبان وتحارب تنظيم الدولة بينما تبقي على نظام ايران الذي يصرخ الموت لأمريكا الموت لأمريكا ليل نهار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الاسلام الشيعي المحمدي يعني أن تضع امريكا على لوائح الارهاب حركة حماس والجهاد الاسلامي وجميع الحركات المسلحة السنية
بينما تستثني حزب اللات والحوثة و فيلق غدر وجيش الدجال وكل الميلشيات الشيعية والعصابات المسلحة؟؟؟؟؟
الاسلام الشيعي المحمدي يساوي الولاء لأمريكا والعمالة لها من أجل القضاء على الاسلام المحمدي السنس الحقيقي القائم على اساس التوحيد والمنتشر في ارجاء العالم والبالغ معتنقيه ازيد من 90 في المائة بينما المرتزقة الشيعة لم يشكلوا اي خطر على الصهاينة ولا الصليبيين في التاريخ والحاضر والمستقبل.
فهنيئا لكم عمالتكم للصهاينة والامريكان يا احفاد ابن اليهودية ابن سبأ الذي ذكره مؤرخوكم ووثقوه في كتبهم.
مقبول مرفوض
1
-30-
اوجه التشابه بين اليهود والشيعة
10 نونبر 2014 - 15:46
لماذا لا تحرر ايران القدس كما فعل صلاح الدين الايوبي
إن ايران تصنع الطائرات والصواريخ الباليستية وارض جو ووو اقوى دولة كما نسمع في اعلامهم لماذا يا ترى لأنهم حلفاء اليهود لنعرف
أوجه التشابه بين اليهود والشيعة الاثني عشرية
1 - اليهود قالوا لا يصلح الملك إلا في آل داود، وقالت الشيعة الاثنا عشرية: لا تصلح الإمامة إلا في ولد الحسين من زوجته الفارسية بنت كسرى.
2 - قالت اليهود: لا جهاد في سبيل الله حتَّى يخرج المسيح الدجال وينزل السيف، وقالت الشيعة الاثنا عشرية: لا جهاد في سبيل الله حتَّى يخرج المهدي وينادي منادٍ من السماء.(جهاد الدفع لتحرير فلسطين مثلا)
3 - اليهود يؤخرون الصلاة إلى اشتباك النجوم، وكذلك الشيعة الاثنا عشرية يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم. وقد قال - صلى الله عليه وآله وسلم -: «لَا تَزَالُ أُمَّتِي علَى الْفِطْرَةِ مَا لَمْ يُؤَخِّرُوا الْمَغْرِبَ إِلَى أَنْ تَشْتَبِكَ النُّجُومُ». (1)
4 - اليهود حرفوا التوراة، والشيعة الاثنا عشرية حرفوا القرآن.
5 - اليهود لا يرون المسح علَى الخفين، وكذلك الشيعة الاثنا عشرية.
6 - اليهود تبغض جبريل يقولون هو عدونا من الملائكة، وكذلك فئة من الشيعة الاثنا عشرية يكرهون جبريل و يقولون غلط جبريل بالوحي الذي هو من نصيب علي لكن كلف محمد - صلى الله عليه وآله وسلم -.
* الشيعة الاثنا عشرية وافقوا النصارى في خصلة النصارى؛ ليس لنسائهم صداق إنما يتمتعون بهن تمتعًا، وكذا الشيعة الاثنا عشرية يتزوجون بالمتعة ويستحلونها ساعة أـو يوما أو شهرا مقابل أجر كما يفعل مع القحاب.
ولكن هناك فرق بين الشيعة وبين اليهود والنصارى:
سُئلت اليهود: من خير أهل ملتكم؟ قالوا: أصحاب موسى.
وسئلت النصارى: من خير أهل ملتكم؟ قالوا: حواري عيسى.
وسئلت الشيعة الاثنا عشرية: من شر أهل ملتكم؟ قالوا: أصحاب محمد - صلى الله عليه وآله وسلم -.
الشيعة هو اليهود واليهود هم الشيعة
مقبول مرفوض
0
-31-
التنصيب والوصي فكرة يهودية
10 نونبر 2014 - 16:03
- عند الشيعة :

فقد أورد الصفار في كتابه (بصائر الدرجات) بابا كاملا في هذا المعنى، عنون له بقوله (باب إن الأرض لا تبقى بغير إمام ولو بقيت لساخت) ومما أورد تحته من الروايات، ما رواه عن أبي جعفر قال: (لو أن الإمام رفع من الأرض ساعة، لساخت بأهلها كما يموج البحر بأهله)(2).
هههههههههههههههههههههههههههه ساخت الارض ساخت الارض
مقبول مرفوض
2
-32-
التنصيب والوصي فكرة يهودية
10 نونبر 2014 - 16:10
تفاق اليهود والشيعة

على أن الله تعالى هو الذي يتولى تعيين الوصي وليس للنبي اختيار وصيه من بعده



- عند اليهود:

>قال الرب لموسى هو ذا أيامك قد قربت لكي تموت ادع يشوع وقِفَا في خيمة الاجتماع لكي أوصيه، فانطلق موسى ويشوع ووقفا في الخيمة، فتراءى الرب في الخيمة في عمود السحاب، ووقف عمود السحاب على باب الخيمة: وقال الرب لموسى: ها أنت ترقد مع آبائك.. وأوصِ يشوع ابن نون، وأنا أكون معك>(1).

- عند الشيعة:

جاء في كتاب بصائر الدرجات: عن أبي عبدالله عليه السلام قال: <عرج بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى السماء مائة وعشرين مرة، ما من مرة إلا وقد أوصى الله النبي صلى الله عليه وآله وسلم بولاية علي والأئمة من بعده، أكثر مما أوصاه بالفرائض>(2).

وعن أبي عبد الله الصادق (ع) قال ليلة أسري بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وانتهى إلى حيث أراد الله تبارك وتعالى ناجاه ربه جل جلاله فلما أن هبط النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى السماء الرابعة ناداه ربه يامحمد. فقال: لبيك ربي(3)، قال: من اخترت من أمتك يكون من بعدك لك خليفة؟ قال: اختر لي ذلك فتكون أنت المختار لي، فقال: اخترت لك خيرتك علي بن أبي طالب(4).
مقبول مرفوض
0
-33-
تشابه بين العقيدة اليهودية والعقيدة الشيعية
10 نونبر 2014 - 16:17
اتفاقهم على أن الله يكلم الأوصياء ويوحي إليهم

- عند اليهود:

جاء في سفر يشوع ما يؤيد هذا، وأن الله خاطب يشوع بعد موت موسى: <وكان بعد موت موسى عبدالرب، إن الرب كلم يشوع بن نون خادم موسى قائلا: موسـى عبدي قد مات، فالآن قم اعبر هذا الأردن>(1).

- عند الشيعة:

روى المفيد عن حمران بن أعين قال: <قلت لأبي عبدالله عليه السلام: بلغني أن الرب تبارك وتعالى قد ناجى عليا عليه السلام، فقال أجل قد كانت بينهما مناجاة بالطائف نزل بينهما جبريل>(2).

وروي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: <إن الله ناجى عليا يوم الطائف ويوم عقبة تبوك، ويوم خيبر>(3).
المراجع موجودة لمن اراد التأكد ونحن رهن الاشارة
مقبول مرفوض
-3
-34-
ظلم بعض الصحابة لاهل البيت وتآمرهم على قتل الحسين ع
10 نونبر 2014 - 16:59
سؤال في الصميم !

لماذا شارك الصحابي (عمرو بن الحجاج الزبيدي) في قتل سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين عليه السلام في واقعة الطف بكربلاء ؟ ؟ ؟

ارجو الافادة ممن يعتبر الخاذلين من المسلمين شيعة لاهل البيت عليهم السلام .
مقبول مرفوض
2
-35-
الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي
10 نونبر 2014 - 19:05
إن عمرو بن الحجاج الزبيدي كان من الشيعة الذين كتبوا للحسين عليه السلام أن اقدم علينا يا ابن بنت رسول الله
فلقد ذكر المفيد الشيعي أنه (كتب شبث بن ربعي وحجار بن أبجر ويزيد بن الحارث بن رويم وعزرة بن قيس وعمرو بن الحجاج الزبيدي ومحمد بن عمــــير التميمي، أمّا بعد، فقد اخضرّ الجناب وأينعت الثــمار فإذا شئت فاقــــدم على جند لك مجنّدة والسلام))
الإِرشاد للمفيد ج2 ص38 إذن فهو حسب مرجعكم شيعي كان من شيعة علي
وهكذا اغلب الشيعة في الكوفة شاركوا في مؤامرة قتل الحسين مع يزيد الطاغية
فلهم من الله ما يستحقون.
مقبول مرفوض
0
-36-
إبن تيمية
10 نونبر 2014 - 19:08
يا شيعة الإضلال والإفساد يا مبدأ الإشراك والإلحادِ
يا أصل كل بلية ورزية في الدين يا عوناً لكل معادي
يا كافرين بأصل دين محمدٍ وعقيدة التوحيد والإفرادِ
عطلتمُ العقل الصريح ونوره وتبعتم في الغي كل منادي
لم تعبدوا الرحمن ذا العرشِ الذي خلق السماء بقدرةٍ وسدادِ
معبودكم حسنُ حسينُ حيدرٌ ثم الرضيُّ وجعفر والهادي
والعسكريُّ وكاظمُ وجميعهم لله عبادُ من العبادِ
لم يشركوا بالله أو يتخبطوا كتخبطٍ أنتم به وعنادِ
حاشاهم فهم الهداة وأنتم في الشرك رائحكم وفيه الغادي
سويتمُ بالله أقطاباً لكم فدعوتموهم بغية الإمدادِ
أشركتمُ بالله كل مسودٍ تدعونه للغوث والإنجاد
إن الأئمة عندكم في منزلٍ أعلى من الرحمن ذي الأجنادِ
إن الأئمة عندكم في عصمةٍ وبموضع في رفعةٍ متمادي
ويدبرون الكون في أحواله بل يعلمون الموت بالميعادِ
والغيب سرُ الله مختصُ به لا للنبيِّ وزمرة الأحفاد
والوحيُ حقٌ للأئمة سائغٌ ويبدلون الشرعَ بالإنشادِ
والربُّ عندكمُ فليس بعالمٍ بدقائق الأشياء والأعدادِ
حتى يكونَ على البسيطةِ وقعُها فيرى بديعَ الصنعِ والإيجادِ
إذاً الإلهُ أقلُ شأناً عندكم من معشر الأسيادِ والقوادِ
حقاً خرابُ الدين بل إفسادهُ ساداتكم والسوءُ في الأسيادِ
أنتم خنازيرُ الورى وقرودُهم شرُ البريةِ في أشر بلادِ
ولقد رأيتُ إمامكمُ وكبيركمُ في زيه من أصلح الزهادِ
فسبرتهُ فوجدتهُ متهالكاً خلواً من التقوى وأيِّ رشادِ
ذئب عليه جلدُ ألطف نعجة في مأمنٍ من صولةِ النقادِ
ويعيش للدنيا ويرجو نيلها يخشى عليها وثبة الحسادِ
بل دينهُ دينارهُ ودراهمُ مستبشرٌ ما لم يرع بنفادِ
إن الحسينَ ونسله ساداتنا الصالحون ومعشرُ الأجوادِ
تفديهمُ النفسُ النفيسةُ إنني أفدى الحسينَ بمقلتي وفؤادي
أحسينُ تفديك النفوسَ وبعدها أموالُنا من طارفٍ وتلادِ
بل ديننا حبُ الحسين ورهطهِ نفديهمُ بالنفس والأولادِ
يا شِمرُ لو أبقيته لحمدته وكفيت شر النار والأصفادِ
أهلكتَ حباٌ للنبيّ مُقرباً فكسبت أوزار الردى يا عادي
فقتلتَ أنفسناً بألفي قتلةٍ نفذت إلى الأحشاء والأكبادِ
وفجعت أهل الأرض بابن نبيهم ولقد جهلتَ مهمةَ الإيفادِ
وبكربلا جسدُ شريفٌ مزّعت أشلاؤه والله بالمرصادِ
روّيتَ تربَ الأرضِ من أحشائه يا شر عبدٍ للهوى منقادِ
لما قتلتَ السبطَ عمّت وحشةُ بكتِ السماء وضجَّ ذاك الوادي
حتى الوحوشُ تنافرت من هولٍ ما جنت الجيوشُ يقودها ابن زياد
سبطُ النبيِّ بقتله ولدت لنا فتنُ رعاها الشمرُ بالإيقادِ
يا شمرُ قد قطعتَ قلباً طاهراً حسبي عليك اللهُ من جلادِ
لكنَّ ثمة عصبة مخذولةُ للرفضِ تدعو في الورى وتنادي
سبّوا أبا بكرٍ وسبوا بعده عمرُ الخليفة بانيَ الأمجادِ
وهما وزيرا أحمدٍ في شرعه وهما عماداه وأيُّ عمادِ
والثالث المرضي سبُّوه وقد أغزى الجيوش بعدة وعتادِ
أبلى بلاءً لم يكن من مثله بالنفس والأموالِ والأزوادِ
والله بشّره بجناتٍ له لما علا بتبوك سيف جهادِ
وزعمتمُ أن قد بدا لله في ذا الكون أمرٌ لم يكن بالبادِ
لما تبدل حكمه ومرادهُ عما نوى في سالف الآبادِ
فنسبتمُ لله جهلاً مطبقاً إذ كان لا يدري بخيرِ مرادِ
بل قلتمُ إن الحليلةَ قد زنت وهي العفيفةُ عن خنى المرتادِ
حاشا الشريفةِ أن تخون محمداً تيميةُ الآباءِ والأجدادِ
والله برأها بنصِ كتابه عن منكرِ أو ريبة وفسادِ
إن التعددَ بالتمتع دينكم ولقد كفرتُ بذلك التعدادِ
فهو الزنا وهي الفروجُ معارةُ مبذولةُ بالبخسِ للروادِ
بتقيِّة شنعاءَ نافقَ جمعكمُ متردداً والكفرَ في التردادِ
مع كلِّ صاحب ملِّة ترضونه وبدينكم تشرونَ كلَّ ودادِ
هذا وربِّك للنفاقُ فدهركم يومٌ يناحُ وآخر لحدادِ
أنتم عن الدين الصحيح بمعزلٍ وعن الهدايةِ في عمىً وبعادِ
ما الدين أشعاراً ترنم عندكم أو ضربكم لصدوركم في النادي
أو ذلك القبر الذي تدعونه وحسينه جسدُ من الأجساد
والدين إخلاص العبادة كلها لله في الإسرار والإشهادِ
ثم اتباع محمدٍ في شرعهِ وكتابه في لفظه بالضادِ
سبحان ربيَ أي دين دينكم دين اليهود مرقَّع بسوادِ
اشر من وطئ الحصى وترابه قد قاله الشعبي بالإسنادِ
كفّرتمُ صحب النبي وسبهم واللعن عندكم من المعتادِ
ولقد ترضى ربهم عنهم كما نص الكتاب وجملة الآحادِ
فهمُ عماد الدين هم أوتاده أنصار طه عند كل جلادِ
وهمُ الحداة إلى الفضيلة والعلا في الدين والتقوى ونعمَ الحادي
وعقيدتي حب الصحابة كلهم والكف عما كان من أحقادِ
وزعمتمُ أن الكتاب محرفٌ بالنقص والتبديل أو بزيادِ
أشبهتمُ كسرى فكنتم مثله وسعيتمُ للنار سعي جيادِ
ومصير كسرى لانكسارٍ ساحقٍ ومآل تلك النار رجع رمادِ
لو كان من تدعون حياً شاهداً وأبو تراب ضيغم الآسادِ
لأقر أعيننا بحز رؤوسكم وشفى الصدور بجزة الأعضادِ
لو كان لي أمر ونهي فيكمُ لقتلتكم صلباً على الأعوادِ
يا رافعاً سبعاً ومتقن صنعها أرسى عليها شامخ الأوتادِ
مقبول مرفوض
1
-37-
جعفر الصادق يلعن الشيعة لأنهم تآمروا علي قتل جده الحسين
10 نونبر 2014 - 20:16
ذكر المحدث الشيعي الطبرسي في كتابه الاحتجاج
أن جعفر الصادق رضي الله عنه وعليه السلام قال للشيعة في الكوفة
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا ا%
مقبول مرفوض
1
-38-
جعفر الصادق يلعن الشيعة لأنهم تآمروا علي قتل جده الحسين
10 نونبر 2014 - 20:17
ذكر المحدث الشيعي الطبرسي في كتابه الاحتجاج
أن جعفر الصادق رضي الله عنه وعليه السلام قال للشيعة في الكوفة
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسناً .. فكفرتمونا وكذبتمونا ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نهباً .. كما قتلتم جدنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت .. تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب فكأن قد حل بكم .. ويذيق بعضكم بأس ما تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين. تباً لكم يأهل الكوفة، كم قرأت لرسول الله صلى الله عليه وآله قبلكم، ثم غدرتم بأخيه علي بن أبي طالب وجدي، وبنيه وعترته الطيبين.
اهل الكوفة كانوا من الشيعة
الاحتجاج للطبرسي ص 28 ج 2
مقبول مرفوض
0
-39-
إنــــنا قادرون ARMY OF GOD
10 نونبر 2014 - 21:08
في الختام اقول للنواصب افعلو ما شئتم مهما قتلتم ومهما فجرتم ومهما ذبحتم لن تقدرو على الشيعة ابدا ابدا وخاصة بوجود رجال مثل السيد حسن نصرالله والسيد علي الخامنئي حفظهم الله سوف يكملو العهد ومسيرة اهل بيت النبي ص والشيعة في تقدم والتشييع في استمرار ولا يوجد بلد لا يخلو من الشيعة بل حتى مملكة الوهابية فيها شيعة و وانا اكتب لكم هذه الكلمات من جنوب لبنان جنوب البطولة والشهادة والمقاومة والجهاد هذا الجنوب البطل الذي تامر عليه النواصب مع اليهود عدة مرات واخرها حرب 2006 لكنها هزمو على يد رجال الله///
نحن من يملك القوة في الشرق الأوسط ونحن من يتفاوض مع كبار العالم 5+1 حول مصير الأمة المتخلفة من أعراب الضلالة أو من يسمون أنفسهم بالسلف النكاح أهل السمنة والمجاعة أحفاد هند أكلة الأكباد .ونحن من يحدد ثمن النعاج من الخليج الفارسي إلى شمال إفريقيا البائسة
مقبول مرفوض
2
-40-
كاره الكذب
11 نونبر 2014 - 16:04
الى المرقم : - 35 -

هذا اقتباس من قبس ما القيت به :
[[ ذكر المحدث الشيعي الطبرسي في كتابه الاحتجاج
أن جعفر الصادق رضي الله عنه وعليه السلام قال للشيعة في الكوفة
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسناً .. فكفرتمونا وكذبتمونا ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نهباً .. كما قتلتم جدنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت .. تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب فكأن قد حل بكم .. ويذيق بعضكم بأس ما تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين. تباً لكم يأهل الكوفة، كم قرأت لرسول الله صلى الله عليه وآله قبلكم، ثم غدرتم بأخيه علي بن أبي طالب وجدي، وبنيه وعترته الطيبين.
اهل الكوفة كانوا من الشيعة
الاحتجاج للطبرسي ص 28 ج 2 ]]

وانك لدلست ! ! !
اتحداك ان تثبت للناس ان هذه الخطبة من قول الامام الصادق عليه السلام ، واذا لم تفعل ولن تفعل فاعلم ان النصب لا يجوز في حق شيعة اهل البيت عليهم السلام ، والتدليس من امثالك وصمة عار لا فائدة ترجى منه عدا تشويه سمعة صاحبه ، غرب او شرق كما تشاء ، لكن لا تهرف بما لا تعرف ..
أين وجدت ان جعفر الصادق عليه السلام قال هذه الخطبة في حق شيعته بالكوفة يا مدلس ؟؟
أليست هذه الخطبة من كلام السيدة الجليلة فاطمة الصغرى بنت الامام الحسين عليهما السلام ؟؟
لاحظ ما ذكره المحدث الطبرسي رحمه الله (أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي ق 6 ه) في الصفحة 27 و 28 من المجلد الثاني بكتاب " الاحتجاج " :
احتجاج فاطمة الصغرى(عليها السلام) على اهل الكوفة ،

عن زيد بن موسى بن جعفر .. عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال :

خطبت السيّدة فاطمة الصغرى(عليها السلام) بعد أن وردت من كربلاء، فقالت: « الحمد لله عدد الرمل والحصى، وزنة العرش إلى الثرى، أحمده وأؤمن به، وأتوكّل عليه، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله(صلى الله عليه وآله)، وأنّ أولاده ذُبحوا بشطّ الفرات بغير ذحلٍ ولا تراث [...]
أمّا بعد يا أهل الكوفة، يا أهل المكر والغدر والخيلاء، فإنّا أهل بيتٍ ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا، فجعل بلاءنا حسناً، وجعل علمه عندنا، وفهمه لدينا، فنحن عيبة علمه، ووعاء فهمه وحكمته، وحجّته على الأرض في بلاده لعباده، أكرمنا الله بكرامته، وفضّلنا بنبيّه محمّد(صلى الله عليه وآله) على كثيرٍ ممّن خلق تفضيلاً بيّناً، فكذّبتمونا وكفّرتمونا، ورأيتم قتالنا حلالاً، وأموالنا نهباً، كأنّنا أولاد ترك وكابل، كما قتلتم جدّنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت؛ لحقدٍ متقدّم قرّت لذلك عيونكم، وفرحت قلوبكم، افتراءً على الله، ومكراً مكرتم، والله خير الماكرين.
فلا تدعونّكم أنفسكم إلى الجذل بما أصبتم من دمائنا، ونالت أيديكم من أموالنا، فإنّ ما أصابنا من المصائب الجليلة، والرزايا العظيمة (فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ).
تبّاً لكم، فانتظروا اللعنة والعذاب، فكأنّ قد حلّ بكم، وتواترت من السماء نقمات، فيسحتكم بعذابٍ، ويذيق بعضكم بأس بعض، ثمّ تُخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين.
ويلكم! أتدرون أيّة يدٍ طاعنتنا منكم، وأيّة نفس نزعت إلى قتالنا؟ أم بأيّة رجل مشيتم إلينا، تبغون محاربتنا؟ والله قست قلوبكم، وغلظت أكبادكم، وطُبع على أفئدتكم، وخُتم على سمعكم وبصركم، وسَوّل لكم الشيطان وأملى لكم، وجعل على بصركم غشاوة، فأنتم لا تهتدون.
فتبّاً لكم يا أهل الكوفة، أيّ تَرات لرسول الله(صلى الله عليه وآله) قبلكم، وذحول له لديكم بما عندتم بأخيه علي بن أبي طالب جدّي، وبنيه وعترته الطيّبين الأخيار، فافتخر بذلك مفتخر وقال:
نحن قتلنا علياً وبني علي ** بسيوفٍ هندية ورماح
‏وسبينا نساءهم سبي ترك ** ونطحناهم فأيّ نطاح
بفيك أيّها القائل الكثكث والأثلب، افتخرت بقتل قومٍ زكّاهم الله، وطهّرهم الله، وأذهب عنهم الرجس، فأكظم وأقعِ كما أقعى أبوك، فإنّما لكلّ امرئ ما كسب، وما قدّمت يداه.
أحسدتمونا ويلاً لكم على ما فضّلنا الله؟ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم، ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور» .
قال الراوي: «فارتفعت الأصوات بالبكاء والنحيب، وقالوا: حسبك يا ابنة الطيّبين، فقد أحرقت قلوبنا، وأنضجت نحورنا، وأضرمت أجوافنا، فسكتت(عليها السلام)».

المصدر : كتاب الاحتجاج للطبرسي رحمه الله ، المجلد 2 / 27 ، 28 .

نعم صدق من قال :
كن ابن من شئت واكتسب ادبا .. يغنيك محموده عن النسب
مقبول مرفوض
4
-41-
جعفر الصادق أو فاطمة الصغرى فكلاهما يلعنونكم ايها الغدارون الذي غدر بجدنا الحسين عليه السلام
12 نونبر 2014 - 12:02
المهم أن أهل البيت دعوا عليكم بالويل والثبور و شنعوا افعالكم التي قتلت اهل البيت وغدرت بهم سواء كانت ابنة الحسين أم حفيد الحسين أو ابناء الحسن فكلهم عندنا مبجلون مرضضيون راضون عليهم سلام الله نحبهم ونتولاهم كما نحب هيسى ونتولاه أما انتم فتألهونهم كما ألهت النصارى عيسى عليه الصلاة والسلام
فنحن اولى بعيسى من النصارى واولى بال البيت من الشيعة .
أما الخطبة فلها لكن رواها زيد عن ابائه عليهم السلام ومنهم جعفر الصادق الذي يتبناها طبعا ويعتقد بها فجعفر عليه السلام رواها وهذا قصدي وإلا فإن جعفر لم يقصر في فضحكم يا شيعة ابن سبأ اليهودي ابن السوداء الذي انتحل التشيع وبدأ في تخريب الاسلام.
ي ألا ترى أن عقيدتكم تتشابه مع عقيدة اليهود الم تقرأ التعليقات التي تؤكد ذلك من كتبكم
مقبول مرفوض
-5
-42-
المقصودون شيعة أل أبي سفيان
14 نونبر 2014 - 16:14
الى المرقم : - 35 -
في جوابك القائل :
[[إن عمرو بن الحجاج الزبيدي كان من الشيعة الذين كتبوا للحسين عليه السلام أن اقدم علينا يا ابن بنت رسول الله
فلقد ذكر المفيد الشيعي أنه (كتب شبث بن ربعي وحجار بن أبجر ويزيد بن الحارث بن رويم وعزرة بن قيس وعمرو بن الحجاج الزبيدي ومحمد بن عمــــير التميمي، أمّا بعد، فقد اخضرّ الجناب وأينعت الثــمار فإذا شئت فاقــــدم على جند لك مجنّدة والسلام))
الإِرشاد للمفيد ج2 ص38 إذن فهو حسب مرجعكم شيعي كان من شيعة علي
وهكذا اغلب الشيعة في الكوفة شاركوا في مؤامرة قتل الحسين مع يزيد الطاغية ]]

مرة أخرى .. ما هذه المغالطة ؟ ؟ ؟ !

اعلم ان هذا الأسلوب في التقمص والمراوغة لن يفيدك في شيء مهما حاولت التمظهر بلباس المدافع عن الحق والحقيقة فانت بعيد عن ذلك بعد السماء .. بالله عليك ، هل كان السؤال أعلاه على نحو طلسم من التعقيد لكي تجيبنا بجواب كهذا كأنه شاف كاف بمنتهى الروعة والعلمية والدقة ؟؟ !!!
وكأننا – حسب جوابك - سألنا : هل كان عمرو بن الحجاج الزبيدي من الشيعة الذين كتبوا للحسين عليه السلام ان اقدم علينا يا ابن بنت رسول الله ؟ !!! فتجيبنا انت بما اجبت !
لا يا اخي .. ما هكذا تعقل الابل يا سعد !
السؤال واضح لكل ذي لب : لماذا شارك الصحابي (عمرو بن الحجاج الزبيدي) في قتل سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين عليه السلام ؟ ؟ ؟
فهذا الشخص صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه واله قبل ان يكون شيئا آخر !
في حين لم يكن الاخرون من قبيل (شبث بن ربعي) و (حجار بن أبجر) و (يزيد بن الحارث بن رويم) و (عزرة بن قيس) و (محمد بن عمــــير التميمي) ووو... لم يكونوا من صحابة رسول الله صلى الله عليه واله، بل كانوا من التابعين .. أفهمت الآن ؟ !
بصيغة أخرى : اردنا ان نعرف لماذا شارك في القتل وما هي الدوافع والأسباب الذاتية والموضوعية والدينية والعقائدية التي أدت بهذا الصحابي اللعين الى الاقدام على هذه الجريمة النكراء في حق سبط رسول الله فجعلت منه مجرما مضافا الى لائحة باقي المجرمين المخلدين بسوادهم عبر التاريخ من سنة61 للهجرة الى قيام يوم الدين ؟؟
حاول ان تجيبنا قدر سؤالنا المطروح من فضلك ان استطعت .
اما ما تفضلت بإيراده عن الشيخ المفيد في الارشاد بخصوص رؤوس اهل الكوفة الخاذلين الذين كاتبوا الامام الحسين عليه السلام ان (( قد اخضرّ الجناب وأينعت الثــمار فإذا شئت فاقــــدم على جند لك مجنّدة والسلام )) ، فيشهد الله وملائكته والناس العقلاء اجمعون ان لا دليل فيه على كون هؤلاء المذكورين كانوا شيعة للإمام الحسين عليه السلام بالمعنى الأخص للشيعة ، بل ثبت انهم كانوا ينتحلون التشيع .. والا كيف يكونون شيعة له وقد خذلوه ونكثوا بيعته كما نكثها من قبلهم امثالهم كطلحة والزبير في حرب الجمل للإمام علي عليه السلام ؟؟ .. كلا ان منهم من تقاعس وخذل ونكث ، ومنهم من شايع وبايع عدوه من آل ابي سفيان الطاغية يزيد عليه لعائن الله ، أمثال ذاك الصحابي اللعين المسمى عمرو بن الحجاج الزبيدي وغيره ، اليس كذلك ؟؟
الا ان تكون ضفرت بقائمة من قوائم الرجال عند الشيعة الاثنا عشرية جاء فيها ان عمر بن سعد، وشبث بن ربعي، وحصين بن نمير وعمرو بن الحجاج .. هم من رجال الشيعة ؟؟ !! آنذاك تفحمنا فنصدقك لا مشكلة. ابحث قليلا عن حاصل امر هؤلاء تجدهم من جمهور المسلمين كما هو معلوم ، فلا داعي للتهويل حبيبي.

ثم كيف تتهم الشيخ المفيد زورا وبهتانا بقولك : [ إذن فهو حسب مرجعكم شيعي كان من شيعة علي ] ؟؟
اليس هذا ضحك على الذقون ؟! لعمري انك تدور في حلقة مغلقة كما يدور حمار الطاحونة حول قرصها ؛ افلا تثبت فيما تكتب لكي لا يذهب عملك سدى فتكون مدحورا ؟؟
يا عزيزي اثبت العرش ثم انقش .. لا مجال هنا للمغالطات الساذجة التي لا تنطوي حتى عن الصبيان فضلا عن القارئ اللبيب .. يكفي من ذلك ارجوك !
الشيخ المفيد ذكر بعض أسماء الكوفيين الذين كتبوا يبايعون الامام الحسين عليه السلام على الثورة ضد يزيد لا اكثر ولا اقل ، ولم يرد في نصه انه اعتبرهم شيعة للإمام علي عليه السلام ، فمن اين معتمدك ؟؟
كذلك يمكن لكل ذي عينين ان يلاحظ نص الكتاب جيدا حتى يخبرنا ان كانت هناك ولو كلمة واحدة تفيد انهم شيعة لسيد الشهداء صلوات الله وسلامه عليه .. على ان زبدة الكتاب تختزل في عبارة : ((( اقدم على جند لك مجندة ))) ، ولا يقبل تأويلها مثلا (( اقدم على شيعة لك مجندة )) لأنه ليس كل جندي هو شيعي والعكس صحيح على مقياس الفكر الشيعي كما هو معلوم ، فتنبه !

فاذا قال قائل ان الخوارج من جند الامام علي عليه السلام يجوز اطلاق اسم الشيعة عليهم فهو واهم واهم واهم لانه محض هراء ، لامتناع اجتماع النقيضين ؛ فحيث يوجد الشيعة المؤمنين لا يوجد شيء اسمه الخذلان ، وحيث يوجد الناكثين والقاسطين المنافقين لا يوجد شيء اسمه النصرة ؛ ماذا يكون الشيعي الا ذلك الموالي والناصر لإمامه .. وماذا يكون العدو الا ذلك المعادي والخاذل لإمامه الشرعي كائنا من كان حتى لو كان ابن نوح او ابن امام معصوم .. فليس من الانصاف والمعقول ان نعتبر كلّ من صلّى خلف علي أو قاتل في جيش علي عليه السلام هو شيعي بالضرورة ..
ففي حال وجود منافقين فيمن يدَّعي التشيع لا يعني ذلك أن الشيعة كلهم منافقون ، عينا كما أن وجود منافقين فيمن صحب رسول الله صلى الله عليه واله لا يستلزم أن يكونوا كل الصحابة منافقين ، وهذا لا يحتاج الى بيان ... واضح ؟!

اذن شيعة الامام الحسين عليه السلام هم فقط الذين وطنوا أنفسهم على بذل المهج وقتل الأنفس من اجل امامهم ، ومن سار على نهجهم ..

والقاعدة الإلهية اقتضت ان تكون سنته ماضية في ابتلاء وافتتان الاولين والاخرين كما بينه القرآن الحكيم.
فاذا كان الإسلام يجب ما قبله ، فكذلك الأعمال تكون بالخواتيم كما اخبر به الحديث الشريف .


والسلام ختام .
مقبول مرفوض
0
-43-
يونس اليعقوبي
14 نونبر 2014 - 23:31
مغالطات وقعت في التعليقات:
1) العقول النيرة بحثت في الافكار و ناقشتها، و العقول البسيطة بحثت في الاشخاص و اكتفت بالسب و الشتم و الاتهامات الفارغة.
2) المقال يبقى مجرد اجتهاد يحتمل الخطأ و الصواب، لذلك أشكر من اجتهد من أجل نقده نقدا موضوعيا، و أستنكر من تهجم عليه و سفهه.
3) كنت أتمنى أن لا يتحول النقاش إلى نقاش طائفي، حيث لاحظت الاهتمام الكبير بالشيعة و السنة، بينما لم يهتم أحد بقولي"اليهود هم المستفيد الاكبر من التشتت الذي تعيشه الامة الاسلامية".
4) في هذا المقال و غيره أثبت دائما أنني لست سنيا و لا شيعيا و لا طائفيا، و إنما أنا مسلم كما سماني أب الانبياء إبراهيم عليه السلام "هو الذي سماكم المسلمين" كما أنبه من تسمى بغير هذا الاسم من الاسماء الطائفية إلى أنه مخالف لتسمية إبراهيم عليه السلام " ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه".
5) أخيرا هذا المقال و غيره مجرد إشارة و تلميح إلى أننا يجب أن نعيد التفكر و التأمل في الكثير من معتقداتنا و عاداتنا و أن لا نعتقد بأننا دائما على صواب.
و شكرا على تفاعلكم
و شكرا لموقع دليل الريف على نشر المقال
و اخيرا أبشركم بأن المقال اطلع عليه الكثير من العلماء السنيين و أبدوا استحسانهم به على عكس الكثير من المبتدئين الذين ظنوا بأن المقال ينم عن تشيع صاحبه.
مقبول مرفوض
1
-44-
شيعة آل أبي سفيان هم قتلة الحسين (عليه السلام )
15 نونبر 2014 - 14:57
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى : { .. وقولوا للناس حسنا .. } البقرة 83
وقال جل وعلا : { إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء ، إنما أمرهم الى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون } الانعام 159

نعم أخي الفاضل .. فنحن كلنا مسلمون إن شاء الله تعالى على ملة أبينا إبراهيم عليه السلام هو سمانا المسلمين من قبل ، وملة إبراهيم في التوحيد من أصل دين الله الواحد الأحد الذي ختم به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله ، ولا نفرق بين أحد من رسله ، فاللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم .. وآل محمد هم آل إبراهيم وهم آل الله عليهم السلام ؛ إنما لا يلتفت الى من تطفل وتهجم علينا بدون وجه حق من بعيد أو قريب ، مع التأكيد أن الذي سمى الثلة القليلة من المسلمين باسم الشيعة هو سيد الخلق وزعيم الأنبياء والمرسلين أبو القاسم محمد صلى الله عليه وآله عندما نزلت الآية الكريمة في سورة البينة { .. أولئك هم خير البرية } ، فقال : «علي وشيعته هم الفائزون ».
والمسلم الحقيقي للإنصاف لا يصدق عليه أنه من شيعة أهل البيت عليهم السلام إلا إذا اتبعهم واخذ معالم دينه منهم .

فهل يعقل انه ما يزال قسم ضعاف المسلمين الحمقي يعتبرون المسلمين الشيعة شرا من اليهود ؟؟؟؟!!

لاشك ان هذا الكم الهائل من الافراط المتعمد في اثارة شبهة ان الذين قاتلوا الحسين هم شيعته ، مخالف للمعقول والمنقول ؛ وليس من وراء تعمده الا محاولات يائسة تسعى جاهدة لخلط الحق بالباطل بتمويه صورة الطائفة المنصورة المتمثلة في شيعة اهل البيت عليهم افضل السلام وازكى التسليم ..
وللتوضيح أقول :
من حيث المعقول ليس كل من انتحل التشيع اصبح شيعيا ، لان الانتحال هو ادعاء من غير اتصاف .
اذا كان هناك مثلا يدعي تشيعه وحبه لآل البيت ولكنه يدافع عن عدوهم فهل هو موال لهم فعلا ؟
هل تعلم ان هؤلاء الذين راسلوا الحسين وبايعوه لا يختلفون عمن بايع بالأمس اباه عليا عليه السلام ثم نكثوا بيعته في حرب الجمل وعلى راسهم طلحة والزبير ؟؟
فهل كانوا شيعة ايضا ؟ طبعا لا .. وحتى لو فرضنا تشيعهم ابتداء فانهم لم يثبتوا عليه نتيجة فيصنفون حينئذ خارج دائرة الشيعة الخلص الموالين بحق لأهل البيت المعصومين عليهم السلام .
الشيعة يا عزيزي كان وجودهم قليل جدا مقارنة مع البقية السائدة في الكوفة .. وشيعة الحسين عليه السلام كل من ناصره ودافع عنه وعن عياله وبايعه ولم ينكث بيعته ؛ فان الذين ناصروا ووالوا اهل البيت عليهم السلام بأيديهم والسنتهم وقلوبهم أولئك هم الشيعة حقا رضي من رضي وأبى من أبي .

اما من حيث المنقول فقد شهد الامام الحسين (عليه السلام) بذلك فقال :
(( ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين و كنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحرارا في دنياكم هذه و ارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم عربا كما تزعمون ، قال فناداه شمر لعنه الله ما تقول يا ابن فاطمة ، فقال إني أقول أقاتلكم و تقاتلونني و النساء ليس عليهن جناح فامنعوا عتاتكم و جهالكم و طغاتكم من التعرض لحرمي ما دمت حيا )) .
انظر : تاريخ الأُمم والملوك 4 / 344 ، البداية والنهاية 8 / 203 ، كشف الغمّة 2 / 262 .
فهذا هو الامام الحسين عليه السلام بلحمه ودمه يصف لنا بما لا يدع مجالا للريب ان الذين قاتلوه ليسوا شيعته بل وصمهم وسماهم شيعة آل ابي سفيان كما يتضح للعيان .. فأي دليل اقوى عليه في بطلان دعاوي الحاقدين وشبهات المتحاملين اكثر من هذا التصريح الشريف ؟

يقول السيّد محسن الأمين في كتابه أعيان الشيعة :
” حاش لله أن يكون الذين قتلوه هم شيعته ، بل الذين قتلوه بعضهم أهل طمع لا يرجع إلى دين ، وبعضهم أجلاف أشرار، وبعضهم اتبعوا رؤساءهم الذين قادهم حبّ الدنيا إلى قتاله ، ولم يكن فيهم من شيعته ومحبيه أحد .
أمّا شيعته المخلصون فكانوا له أنصاراً ، وما برحوا حتّى قتلوا دونه ، ونصروه بكلّ ما في جهدهم إلى آخر ساعة من حياتهم ، وكثير منهم لم يتمكّن من نصره ، أو لم يكن عالماً بأنّ الأمر سينتهي إلى ما انتهى إليه ، وبعضهم خاطر بنفسه وخرق الحصار الذي ضربه ابن زياد على الكوفة ، وجاء لنصره حتّى قتل معه ، أمّا أنّ أحداً من شيعته ومحبّيه قاتله فذلك لم يكن ، وهل يعتقد أحد أنّ شيعته الخلّص كانت لهم كثرة مفرطة ؟ كلاّ ، فما زال أتباع الحقّ في كلّ زمان أقلّ قليل ، ويعلم ذلك بالعيان ، وبقوله تعالى: { وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} “ اعيان الشيعة 1 / 585.
فيمكن القول بأنّ الشيعة من أهل الكوفة على قسمين :
- شيعة بالمعنى الأخصّ : اي يعتقدون بالولاء والبراء ، وهؤلاء لم يكونوا في جيش عمر بن سعد ، الذي حارب الإمام الحسين عليه السلام ، بل إمّا استشهدوا معه عليه السلام ، أو كانوا في السجون ، أو وصلوا إلى كربلاء بعد شهادته عليه السلام .
- شيعة بالمعنى الأعمّ : اي يحبّون أهل البيت عليهم السلام ، ويعتقدون بالولاء دون البراء ، ولا يرون أنّ الإمامة منصب إلهيّ وبالنصّ ، وهؤلاء كان منهم من بايع الإمام الحسين عليه السلام في أوّل الأمر، ثمّ صار إلى جيش عمر بن سعد لعنه الله .
وكلّ ما ورد من روايات ونصوص تاريخية فيها توبيخ لأهل الكوفة ، فإنّما تحمل على الشيعة بالمعنى الأعمّ ، أي الذين كانوا يتشيّعون بلا رفض ، وبلا اعتقاد بالإمامة الإلهية ، وما إلى ذلك من أُصول التشيع المقدس .

هذا ما أردت إيصاله لمن كان له قلب أوألقى السمع وهو شهيد ، وعلى الله قصد السبيل .
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الأئمة الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم أجمعين


والسلام عليكم ورحمة الله .
مقبول مرفوض
1
-45-
ابو حنيفة النعمان
18 نونبر 2014 - 15:01
لا تتعب نفسك يا ولدي فانت تعلم ان العراق ام يكن فيه احد من شيعة معاوية
كان 99في المائة من شيعة علي لكنهم كانوا في اغلبهم منافقون كما وصفهم عليقائلا لهم لقد مﻷتم قلبي قيحا ودما ياشباه الرجال فهل كان يخاطب شيعة معاوية راجع نهج البلاغة الذي هو اصح كتاب عندكم اما البداية والنهاية وتاريخ الملوك فلا قيمة لها ﻷنها تحتوي على اخبار مكذوبة واحاديث موضعة وصعيفة ولا تخلوا من الحشو والدس والتحريف حتى صحيح البخاري باستثناء القرآن الكريم
لذا انصحك بالاختصار واجتناب الاطناب والثرثرة غطول المقال لا يدل على الحق
مقبول مرفوض
0
-46-
الذين قتلوه (عليه السلام ) هم شيعة آل أبي سفيان
19 نونبر 2014 - 13:03
سلام عليكم ،

للتوضيح فقط أختصر ردي على ما أشكل به المعلق ( أبو حنيفة النعمان ) فيما يلي :

+ أولا ، نعم ، من حقنا أن نتساءل هل الذين قتلوا الامام الحسين هم حقا شيعة كما يقال ؟ أم أنهم منافقون ؟ أم أنهم كانوا من أتباع أهل البيت ثم انحرفوا ؟ أم ماذا ؟؟
لكن ماذا بعد ؟ هذه الشبهة لا نكاد نجد من يروجها الا بعض من يكن العداء للمذهب الشيعي محاولا ان يحمّل الشيعة مسؤولية قتل الامام الحسين عليه السلام زورا وبهتانا !
فشيعة الرجل هم أنصاره وأتباعه ومحبّوه كما بينا آنفا، وأما قتلته فليسوا كذلك ، فكيف تجتمع فيهم المحبة والنصرة له مع حربه وقتله ؟؟؟
وإن شيعة الكوفة لم تقتل الإمام الحسين عليه السلام ، وإنّما أهل الكوفة - من غير الشيعة - قاتلوه فقتلوه بمختلف قوميّاتهم ومذاهبهم .. وهو اطباق جل العلماء من ارباب السير والتاريخ ، فلا داعي للتهويل والتنكيل .
أما أنه لم يجرؤ أحد من الكتاب والمؤرخين على تكذيب قول الامام الحسين عليه السلام : (( ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين و كنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحرارا في دنياكم )) ، فذلك معزو الى القرائن الكثيرة التي تعضده في كتب التاريخ متنا وطرقا.. ونحن نطمئن الى صحة صدوره عن سيد الشهداء فلا ضير أن يشك في صحته من يخالفنا . وإليك مصادر أخرى نكلك إليها إن شئت فراجع :
- كتاب " مقتل الحسين " لابن مخنف ، ص 190
- كتاب " اللهوف على قتلى الطفوف " لابن طاووس ، ص 71
- كتاب " كشف الغمّة في معرفة الأئمة " للأربلي ، ج 2 /267

+ ثانيا ، قولك : ” العراق لم يكن فيه أحد من شيعة معاوية “
قول مردود عليك ، والدليل أن القوم من الناس الذين اجتمعوا على قتل الامام الحسين عليه السلام في كربلاء كانوا أخلاطا استنفرهم عبيد الله بن زياد ( والي يزيد بن معاوية على الكوفة والبصرة في العراق) لمحاربة الامام الحسين عليه السلام .

+ ثالثا ، قولك : ” كان 99في المائة من شيعة علي“
قول مخالف تماما للواقع ! .. لماذا ؟
لان الحقائق التاريخية تؤكد لنا أن الشيعة في الكوفة في زمن الإمام الحسين عليه السلام كانوا سُبع سكّانها، وهم 15 ألف شخص ، فحوالي 12 ألف زجّوا في السجون ، ومنهم من اُعدم ، ومنهم من سُفّر إلى الموصل وخراسان ، ومنهم من شرّدوا ، وقسم منهم حيل بينهم وبين الإمام المظلوم ، وقسم ضئيل منهم فقط هم من استطاعوا أن يصلوا إليه عليه السلام .
( انظركتاب " جواهر التاريخ " للشيخ الكوراني ) .

+ رابعا ، قولك : ” لكنهم كانوا في اغلبهم منافقون كما وصفهم علي قائلا لهم لقد مﻷتم قلبي قيحا ودما ياشباه الرجال فهل كان يخاطب شيعة معاوية “
صحيح روي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال : (يا أشباه الرجال ولا رجال ، حُلوم الأطفال ، وعقول رَبَّات الحِجال ، لوددتُ أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة والله جرَّتْ نَدَماً ، وأعقبتْ سدماً . . . قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً ، وشحنتم صدري غيظاً ، وجَرَّعْتُموني نُغَب التهمام أنفاساً ، وأفسدتم عَلَيّ رأيي بالعصيان والخذلان ، حتى لقد قالت قريش : إن ابن أبي طالب رجل شجاع ، ولكن لا علم له بالحرب ، ولكن لا رأي لمن لا يُطاع) نهج البلاغة 70 ، 71
ولا ينبغي التشنيغ به على الشيعة .. لان هذه الكلمات انما صدرت منه عليه السلام في مقام ذم من كان معه في الكوفة أي من سواد الناس الذين حارب بهم سيدنا علي الطاغية معاوية ولم يكن الخطاب موجها لخصوص أتباعه وشيعته ، على ان كل من اعتزل الامام علي فهو أولى بالذم كائنا من كان، فلاحظ جيدا .

+ خامسا ، قولك : ” راجع نهج البلاغة الذي هو اصح كتاب عندكم “
فلا يا أخي ! كتاب نهج البلاغة ليس أصح كتاب ولا يوجد شيء اسمه أصح كتاب أو الصحيح من الكتب عن الشيعة ؛ فكل كتبهم يؤخذ من رواياتها ويترك دون تعسف أو مكابرة .. فاعرف ذلك يرحمك الله.

+ سادسا ، قولك : ” اما البداية والنهاية وتاريخ الملوك فلا قيمة لها ﻷنها تحتوي على اخبار مكذوبة واحاديث موضعة وصعيفة ولا تخلوا من الحشو والدس والتحريف حتى صحيح البخاري باستثناء القرآن الكريم “
هذا ينم على عدم سعة صدرك في تعاملك مع التراث الإسلامي على علاته طبعا ! وإلا لزم من مقياسك رد كل الاخبار المستوحاة من علم التأريخ ولو استئناسا وكذا الروايات المستسقاة من علم الحديث ولو اعتبارا على متن استفاضتها .. واللازم باطل والملزوم مثله . كما انه مع اني اتفق معك على نفي تلك القداسة المطلقة لما يسمى بالصحاح عند طائفة من المسلمين ، لكني لست ضد غربلة تراثنا الاسلامي المشوب أو ضد تمحيص السنة النبوية الشريفة وتحقيقها بشكل سليم بحيث تكون موافقة للقرآن الكريم .. عدا أن كتاب الله العزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه كما نسلم ، فهو أصدق الحديث بدون شك ولا ريب أنعم وأكرم .. إنما لا يجوز شرعا يا أخانا الكريم الضرب بسنة رسول الله الثابتة بالدليل والبرهان فنسقط في المحذور كما سقط فيه بعض القرآنيين الماضين على منهاج نظرية « حسبنا كتاب الله » !!

+ سابعا ، قولك : ” لذا انصحك بالاختصار واجتناب الاطناب والثرثرة غطول المقال لا يدل على الحق “
هنا أصبت شقا من الحق حين قلت ان طول المقال لا يدل على الحق ، فهو كذلك ونصيحتك مقبولة ان شاء الله .. لكنك لم تنصفني حين اتهمتني بالثرثرة والاطناب بعد ان عجزتُ عن اختصار هذا النزر اليسير مما أدليت به في حق سيد الشهداء أبا عبد الله الامام الحسين صلوات ربي وسلامه عليه .

ختاما أسأل الله تعالى أن يتقبل منا هذا القليل وأعظم الله أجورنا وأجور المؤمنين بمصاب الحسين وأصحاب الحسين وأولاد الحسين عليهم سلام الله ورحمته تترا .
هذا والله من وراء القصد والعاقبة للمتقين .


في أمان الله .
مقبول مرفوض
0
-47-
ابو حنيفة النعمان
19 نونبر 2014 - 19:40
اذا كان شيعة معاوية هم من ترك الحسين رضي الله عنه وارضاه وعليه سلام الله لجيش يزيد فأين كان الالاف من شيعة الحسين هل كانوا في الدرجات يتفرجون ام ان الشيعة الحقيقيون هم اهل السنة الذين يتبرؤون من الذين قتلوا ااحسين سواء المجرم يزيد والمجرمون الشيعة الكذابين لعنة عليهم جميعا الى يوم الدين الذين غدروا به وتخلوا عنه وتركوه يواجه الظالمين اامستبدين و لم ينصروه وتفرقوا عنه والدليل في قول الحسين حينما خاطب الخونة الغداريين قائلا لهم: والهين فأتيناكم موجفين فشحذتم علينا سيفاكان في أيماننا وحششتم علينا نارا نحن أضرمناها على أعدائكم وأعدائنا فأصبحتم البا على أوليائكم ويدا لأعدائكم من غير عدل أفشوه فيكم ولا ذنب كان منا اليكم فلكم الويلات هلا إذ كرهتمونا والسيف ما شيم والجأش ما طاش والرأى لم يستحصف (1) ولكنكم أسرعتم إلى بيعتنا إسراع الدبا وتهافتم إليها كتهافت الفراش ثم نقضتموها سفها وضلة وطاعة لطواغيت الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب الخ......
هل كان يخاطب شيعة معاوية يا سيدي .؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام أنه يخاطب الشيعة المهوزمين وهكذا حال الشيعة في كل زمان ومكان
لو كان الحسين في العراق اتراه يكون عضوا في حلف الشر( الشيعة المزورين وطهران وامريكا هل تتخيل ان يكون الحسين حاشاه عضوا في مجلس الاحتلال الامريكي الانكليزي بزعامة بول بريمر كلا لن يكون كعادل عبد المهدي ولا كعبد العزيز الحكيم والقائمة طويلة ولن يكون كالسيستاني صديق رامسفيلد و مراسل بريمر سريا يخبر عن المصالح المشتركة بين الشيعة وامريكا
هؤولاء ياسيدي واجدادهم هم من اغتال الحسين ومازالوا يغتالونه كل يوم وكل دقيقة يتعاونون فيها مع الامبريالية العالمية وعلى رأرسها الويلات المتحدة الامريكية
ولو كان الامام الحسين بيننا لقاتل امريكا وجمع مقالين معه وبالطبع سيجد امامه ابنا المسلمين السنة من الانبار والموصل ونينوى والزبير وقليل من الشيعة العلويين المخلصين وهم قليلون لﻷسف.
لذلك لا تخادع نفسك يا اخي وانظر الى الشيعة اليوم تجدهم في صف يزيد المعاصر امريكا
مقبول مرفوض
1
-48-
ابو حنيفة النعمان
20 نونبر 2014 - 18:41
لسوء الحظ فإن حاسوبي الخاص اصابه عطب وإنني اكتب من الهاتف بمشاقة كبيرة خاصة أن كثيﻻا من الردود تندثر بمجرد ان تفرغ بطارية هاتفي وقبا ارساله
لكنني ارحب بالحوار معك وان شئت ان تحاور في الوات ساب
فهو امر جيد ومباشر دون ان تصرح باسمك فانا يهمني الافكار
ثم لا تنءى ان تختار اسم في التعليق اميزه
وانا اجدد الترحاب في المناضرة للوصول الى الحقيقة
مقبول مرفوض
2
-49-
ابو حنيفة النعمان
20 نونبر 2014 - 19:00
إننا نطلق اسم الشيعة على كل من يعتقد بالتنصيب في الحكم يزعم انه يتولى ال البيتو يتبرأمن كل الصحابة بل ياعنهم ويكرههم ويطعن فيهم وليس المخلصين لحب ال البيت
فهؤولاء لا يمكن معرفتهم الان ﻷنه ليس هناك من ال البيت في زماننا كعلي والحسين وزيد بن علي ولا جعفر بن محمد ولا احد
و لا يمكن معرفة المولون الحقيقيون الا وقت اشدة كالمعارك
كما حدث للحسين حيث بقؤ معه ثلة قليلة يهدون على رؤوس الاصابع والاغلبية كانوا يعلنون دلك في الرخاء فقط كما هم غالبية الشيعة حاليا يزعمون انهم شيعة ال البيت لكن ال البيت لم يدخلوا المحتل بل قاوموا المستبدين وبالحرى الكافرين
الشيعة يسبون الصحابة ويلعنونهم ويطعنون في اعراضهم بينما ال الببت لم يكونوا بسبابين ولا لعانين ولا طعانين ولا حاقدين ولا كدابين
اما الكتب الصحيحة فلدينا كتابين صحيحين من حيث المنهج العلمي المتب وليسا صحيحين لمعنى مقدسين كالقرآن وانما الروايات التي روواها صحيحة بالنظر الى التشدد في شروط الرواية فبما يتعلق بالاسانيد والرواة تما من حيث المتن فانه يمكن ان يؤول مثلا كما تؤولون انتم كل الروايات التي تمجد السنة والصحابة وتقولون بانها قيلت تقية وهدا تاويل مقلوب 180 درجة بحيث تجعلون من ال البيت تناي يكدبون ضرورة وينافقون ضرورة او بعؤر ضرورة وهو فساد في الراؤ بحيث نفيتم كل الخصال الحميدة كالشجاعة عنهم وابصدق و و
والسؤال هل تعقد تن ااكافي فيه احاديث مكدوبة ومدسوسة
هل تعتبر نهج البلاغة يحتوي على خطب ليست لعلي مكدورة علبه مثلا
وماهي هده الخطب التي تراها مكدوبة عليه ولمادا وكيف عرفتها واؤ منهج طبقته
اﻻجو الجواب يا اخي الشيعي
اعتدر عن الاخطاء ﻷنني تكتب من الهاتف ودون مراجعة ولا تصحيح
مقبول مرفوض
1
-50-
شيعة آل أبي سفيان هم شيعة اللعين معاوية
21 نونبر 2014 - 10:19
سلام عليكم ، وبعد :

الأخ الفاضل ، إذا كان لا بد من إجابتك فسأقتصر فقط على تعليقات مقتضبة بخصوص مداخلتك الاخيرة رقم (47) لاحتوائها على فقرات تحتاج الى وقفة كالتالي ،

+ قولك :
” فأين كان الالاف من شيعة الحسين “

-- تساؤل غريب منك ! بل قل : أين كان الالاف من غير شيعة الحسين ؟! لانا لسنا نسلم أن أولئك الالاف الذين راسلوه يبايعونه كانوا شيعة فعلا ، بل كانوا يزعمون أنهم شيعة قولا .. والا كانوا ناصروه واقعا وميدانا.

+ قولك :
” ام ان الشيعة الحقيقيون هم اهل السنة الذين يتبرؤون من الذين قتلوا ااحسين سواء المجرم يزيد والمجرمون الشيعة “

-- عذرك هنا اقبح من ذنب .. فإذا كان الشيعة الحقيقيون هم " أهل السنة " – كما تتخرص - منذ عام البدعة والفرقة ، أين كانوا يا ترى يوم الطف في السنة 61 للهجرة ؟؟؟ هل كانوا يتفرجون وينتظرون وقوع الواقعة حتى يفوزون بمراسم البراءة من القاتلين والمجرمين ؟!!! فاعجب بنفسك !

+ في ايرادك لجزء من خطبة الامام الحسين عليه السلام :
« يا أهل الكوفة قبحا لكم وتعسا [...]” أسرعتم إلى بيعتنا إسراع الدبا وتهافتم إليها كتهافت الفراش ثم نقضتموها سفها وضلة وطاعة لطواغيت الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب “ ثم أنتم هؤلاء تتخاذلون عنا وتقتلونا ألا لعنة الله على الظالمين ».

-- أقول : التزم الأمانة العلمية في نقل النصوص ومن ثم لك أن تفهمها كما تشاء أنت بحريتك ، فكل يزعم أنه أولي بالحقيقة من غيره !.. فليس في الخطبة أي دليل على أن المخاطبين شيعته وقد بترت مقدمته كعادتك لأمر في نفس يعقوب ؛ لاحظ النص جيدا وقل لي بربك هل صيغته (( يا أهل الكوفة )) أم (( يا شيعتي في الكوفة )) ؟؟ الفرق بين شاسع طبعا، وكيف يَصحّ في الأفهام شيءٌ إذا احتاج النهارُ إلى دليـلِ ؟
وأزيدك رواية عاضدة تصفهم كقوم مغضوب عليهم ليطمئن قلبك ، فيها :
" ثم ضرب ( عليه السلام ) بيده الشريفة على لحيته وجعل يقول : « اشتد غضب الله على اليهود إذ جعلوا له ولدا ، واشتدّ غضبه على النصارى إذ جعلوه ثالث ثلاثة ، واشتد غضبه على المجوس إذ عبدوا الشمس والقمر دونه ، واشتدّ غضبه على قوم اتّفقت كلمتهم على قتل ابن بنت نبيهم ، أما والله لا أجيبهم إلى شيء مما يريدون حتى ألقى الله وأنا مخضب بدمي مغصوب عليّ حقّي » رواه المجلسي في البحار: 45/ 8 "


+ قولك :
” هل كان يخاطب شيعة معاوية يا سيدي .؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “

-- سيدي وسيدك رسول الله صلى الله عليه وآله .. نعم أخي الفاضل كان الامام الحسين عليه السلام يخاطب شيعة آل أبي سفيان ، وهم بلا شك شيعة معاوية حيث صاروا بالتبع شيعة ليزيد وابن زياد عليهم لعائن الله .

+ قولك :
” ام أنه يخاطب الشيعة المهوزمين وهكذا حال الشيعة في كل زمان ومكان “

-- لا أعتقد أنه خطاب موجه للشيعة بتاتا .. لان الشيعة مصطلح قرآني قوي لا يمكن أن يطلق على العدو بحال من الأحوال مصداقا لقوله تعالى { .. فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه .. } القصص 15.
أما الشيعة المهزومين فهم هم شيعة آل أبي سفيان ، وهم هم شيعة الطاغوت ، وليسوا شيعة لآل محمد عليهم السلام ؛ حالهم الغدر والنصب والخذلان على طول الخط عبر التاريخ .
إليك بعض أقوال الائمة في اوصاف شيعة ال محمد عليهم السلام :
- قال أمير المؤمنين عليه السلام :
(( لو ميزت شيعتي لما وجدتـهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتـهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد )) الكافي، 8/338 .
- عن الامام السجاد عليه السلام :
(( ما أكثر الوصف وأقل الفعل إن أهل الفعل قليل إن أهل الفعل قليل )) الكافي ، 8/227 .
- عن الامام الصادق عليه السلام :
(( كذب من زعم أنه من شيعتنا وهو متمسك بعروة غيرنا )) .
- وعن الامام الرضا عليه السلام :
(( شيعتنا المسلمون لأمرنا الآخذون بقولنا المخالفون لأعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا )) .

+ قولك :
” لو كان الحسين في العراق.....لن يكون كالسيستاني .. “
-- كلام جميل ! لكنه قياس مع الفارق ، حيث ان اهل البيت المعصومين لا يقاس بهم أحد .

+ قولك :
” هؤولاء ياسيدي واجدادهم هم من اغتال الحسين ومازالوا يغتالونه كل يوم وكل دقيقة يتعاونون فيها مع الامبريالية العالمية وعلى رأرسها الويلات المتحدة الامريكية “

-- سيدي وسيدك الحسين عليه السلام ، أما هؤلاء الفقهاء المعاصرين وأجدادهم فليسوا كلهم سواء في معسكر التشيع ، وإني أرى أنه من الإجحاف بحق اسقاط بعض النماذج المنحرفة على الكل ، فتعميمه خلاف الانصاف ..

+ قولك :
” ولو كان الامام الحسين بيننا لقاتل امريكا وجمع مقالين معه وبالطبع سيجد امامه ابنا المسلمين السنة من الانبار والموصل ونينوى والزبير وقليل من الشيعة العلويين المخلصين وهم قليلون لﻷسف “

-- أجل لا شك أن الإمام الحسين عليه السلام هو بيننا الآن فهو شهيد سعيد حي عند ربه يرزق وحي في قلوب المؤمنين ما دامت السماوات والأرض ، لكنه ينتظر من أمة جده بكل طوائفها التوبة والعودة الى رشدها بموالاة عترة نبيها المعصومة الموكل اليها أمرها لعلها ترحم بهم ، حتى يملأها المؤمل المنتظر عليه السلام قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا .. فأهل البيت بعضهم من بعض .

+ قولك :
” انظر الى الشيعة اليوم تجدهم في صف يزيد المعاصر أمريكا "

-- وإن كان فرض المحال ليس محالا ، يجب أن يؤخذ في عين الاعتبار أن أمريكا نظام عالمي جديد بسط سيطرته على معظم أقطار العالم بما فيها حكامها ، أما يزيد الطاغية فلم يكن له مثل هذا الوزن القطبي في العالم حتى يوزن بأمريكا الامبريالية رغم اني أضطر الى تجديد تحفظي في اطلاق لفظ ( الشيعة ) بدون تقييد ، فلا يسعني الا التأكيد على الولاء لأهل البيت وشيعة أهل البيت المخلصين ثم التبرؤ من أعداء أهل البيت وشيعتهم المخلصين عليهم السلام سواء تعلق الامر بالأمس أو اليوم ؛ فالناس هم الناس ، والحكام هم الحكام ، والحال من بعضه ، ودوام الحال من المحال كما يقال . وفي قول ابي عبد الله عليه السلام : «لم تزل دولة الباطل طويلة ودولة الحق قصيرة » .

فيما يخص مداخلتك الأخيرة لم أجد فيها ما يستدعي مزيدا من التعليق لخروجها عن موضوع الحوار صراحة .. وحسبك من القلادة ما أحاط بالعنق .

وربما لن أزيد أكثر على هذا القدر من التعليق لظروف تخصني مع تقديري الخاص لمحاورنا باسمه المستعار (أبو حنيفة النعمان) ، فقد استفدنا من بعض تدخلاته مع اختلافنا طبعا معه في جملة من التفاصيل الواردة .. ليعذرنا مشكورا.

وشكرا للمشرفين على الموقع ..


تحياتي للجميع .
مقبول مرفوض
0
-51-
ابو حنيفة النعمان 2
24 نونبر 2014 - 16:12
ما الشيعة المهزومين فهم هم شيعة آل أبي سفيان ، وهم هم شيعة الطاغوت ، وليسوا شيعة لآل محمد عليهم السلام ؛ حالهم الغدر والنصب والخذلان على طول الخط عبر التاريخ
إن اهل السنة والجماعة هم شيعة محمد صلى الله عليه وسلم والصحابة وال البيت من دون غلو ولا افراط ولا تفريط في حبهم ونصرتهم وابو سفيان عبد من عباد الله اسلم وحسن اسلامه ومات على ذلك ويكفي أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال يوم فتح مكة من دخل دار ابي سفيان فهو آمن
فكفاك ايها الناعقون من النهيق والاتهامات الباطلة لأمة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت والعبرة بالخواتيم فكم من أناس قظوا حياتهم في الزهد والعبادة وو في الاخير خذلوا وغدروا وتآمروا كما هم حال الشيعة الذين تخلوا عن الامام الحسين فساء عملهم في اخر ايامهم فانتبه يا هذا
مقبول مرفوض
2
-52-
ابو حنيفة النعمان 3
24 نونبر 2014 - 16:38
أما قولك : التزم الأمانة العلمية في نقل النصوص ومن ثم لك أن تفهمها كما تشاء ..... !.. فليس في الخطبة أي دليل على أن المخاطبين شيعته وقد بترت مقدمته كعادتك لأمر في نفس يعقوب ؛ لاحظ النص جيدا وقل لي بربك هل صيغته (( يا أهل الكوفة )) أم (( يا شيعتي في الكوفة )) ؟؟ الفرق بين شاسع طبعا، وكيف يَصحّ في الأفهام شيءٌ إذا احتاج النهارُ إلى دليـلِ ؟

فإنني اقول أن اصحاب الافهام السطحية لا يحتاجون الى دليل أصلا فهم يؤولون الامور حسب أهوائهم والليل والنهار عندهم سواء فمن كان مقلدا غيره معطلا عقله ومحجور عليه الكلام إلا بإذن فموته خير من حياته وما عليه إلا ان يكرر ما يقال له كالببغاوات.
أما اتهامك لي بعدم التزام الامانة و بتر النصوص فليست (التهم) بالغريبة وكيف لا وانتم اشهر من عرقوب في توزيع الاتهامات المجانية ولم يضاهيكم في ذلك الا اليهود بل اقول تفوقتم عليه وزيادة،
من يتهم خير الورى في عرضه ويرمي المحصنات الغافلات المطهرات من فوق سبع سماوات ومن يتهم الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه بالردة والكفر بسب عدم تصويتهم على مرشح ربما كان يرى نفسه اهل للحكم ومن يتهمون غزوات الرسول والصحابة بالقتل والجشع للحصول على المغانم والغنائم لا يستغرلب منه اي اتهام آخر قل أم كبر فما نحن مع اولائك إلا كشعرة في راس.
ولكن غريب حينما تقول أنه كان يخاطب اهل الكوفة ولا يخاطب شيعته
وكأن الشيعة الذين راسلوه وارسل اليهم مسلم ابن عقيل كانوا من ساكنة برمودا أو ناكازاكي وكأني بك تقول أن من بايع مولاي موحند سكان اقليم الحسيمة و ليسوا الريفيين وكأني بك تقول أن اغلب سكان طهران ليسوا شيعة
وان سكان تل ابيب ليسوا صهاينة وأن اهل الكوفة ليسوا شيعة ؟؟
مقبول مرفوض
2
-53-
ابو حنيفة النعمان 1
24 نونبر 2014 - 19:54
من خلال تعليقاتك -سي المجهول اللقب- التي ساهمت بها في هذا العمود بدا لي أنك مولع بالشقلبات الكلامية و مقلد مخلص للملا كمال الحيدري المناور المكشوف، والمراوغ البارع، والمدلس المحترف، فحتى شقلباته الكلامية تنفذها بإتقان ولم تفتك شطحاته الفكرية والعقدية فلاحظت أنك تتهمني بما تمارسه أنت و وترميني به و تسقط أمثالا عليك تنطبق بالاولى وانت احق بها فعذر اقبح من ذنب يقال لمن يسوق الاعذار الواهية ويلتمسها للناس كما تلتمس أنت المبررات والاعذار الواهية لمن غدروا بالحسين وتركوه يلاقي مصيره المحتوم رضي الله عنه, فتارة تتقمص دور الاحصائي الذي يعرف كم عدد سكان الارياف والحواضر في العراق وكم فيها من الشيعة وعدد الجند و عدد العامة والغوغاء وشيعة معاوية، فتقدم لنا ارقاما تذكرنا بارقام حكوماتنا في معدل البطالة والتنمية و حتى عدد السكان و تارة تبرر غدرهم وخيانتهم بمسوغات الظروف القاهرة كالاعتقال الجماعي أو الاعدام الجماعي، وهلم جرا،
وتارة تنكر أصلا أن في الكوفة اناس اسمهم الشيعة كتبوا كتبا والهين ومستصرخين وهكذا، لكن الفرزدق لما سؤل من طرف الحسين عن أهل الكوفة أجاب: قلوبهم معك وسيوفههم عليك وهكذا حال الشيعة في كل زمان ومكان.
و هذه كلها أعذار اقبح من الذنوب يا مقلد السيد (فلكل شيعي مرجع بالضرورة) أو يسمى بحتمية المقلد.

أما أنا شخصيا فلم التمس أي عذر لأحد من هؤولاء واولائك (المعارضة والموالاة) في قتالهم للحسين وتقاعسهم عن نصرته وخيانته وعدم انقاذه من القتلة.
لقد قمت بإدانة كل القتلة (سواء الذين اصدروا الامر أوالذين نفذوه أوالذين غدروا به ولم ينصروه) فأدنت يزيدا وعمرو.... والموالين والمعارضين....
فإن لم يكفيك ذلك فازيدك بلغة العصر فأقول بمنطق القانون الجنائي العالمي:
إنني أتهم هؤولاء واؤلائك بارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد في حق سيدنا الحسين وبالمشاركة والمساهمة في ذلك في حقهم جميعا( جيش يزيد وشيعة الحسين) وبعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة الخطر والخيانة العظمى والارتشاء في حق الشيعة. فلن تستطيع أن تبرأهم من هذه التهم يا مقلد السيد حتى لو نصبت اكبر الخبراء في الدفاع و المحاماة، ذلك أن التهم ثابتة في حقهم جميعا واقعا واعترافا. وبخاصة جريمة الخيانة العظمى وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة الخطر.
فهون على نفسك ولا تحملها ما لا تطيق فمحكمة العدل الالاهية ستنطق بالحكم أجلا وستعلم ، فتربص مع المتربصين.
لذلك أيها المقلد إذا اردت ان تسقط طائرة في الحديقة (مثلا من الامثال) فعلى الاقل أن تقوم بإسقاطها في حديقتك الخاصة ولا تترامى على ملك الآخرين.

لقد ذكرني قولك: سيدي وسيدك الحسين ببيت من قصيدة الاصمعي
يقول فيه:
وأنت يا سيدي وسيدلي ومولى لي***** فكم فكم تيمني غزيل عققيلي

يا هذا لما خاطبتك بعبارة (يا سيدي) فاحتراما ومساواة ثم لتمييزك عن السيدات و الانسات ليس إلا ،
فلم أقصد تسييدك فسيد الناس خادمهم وأنت من خلال تعليقاتك لست إلا شاتمهم ولاعنهم وحاقد عليهم فكيف ستسود فيهم؟؟؟؟؟
إن من يستحق السيادة والتسييد هو الله سبحانه وتعالى فهو سيدي ومولاي واليه نرجع جميعا كما تعلم، والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما قال له بعض الناس : أنت سيدنا وابن سيدنا، ومخافة أن ينزلقوا اجابهم بكلام واضح:( إنما السيد الله ) (رواه البخاري في المفرد والامام احمد في المسند وابوداود في سننه).

أما السيد بمفهوم الجدارة والاستحقاق فإيه ورب الكعبة،
أكرم بالرسول محمدا سيد البشر وأعظم بالحسين سيد شباب اهل الجنة،
فإذا كنت من المتقين الموحدين الذين ينبذون الشرك ويجتنبون كبائر الاثم فأبشر بأن يكون الرسول و الحسين سيداك أما إذا كنت ممن يستغيث بمن لا يسمع دعائه ويجعل للرحمان أندادا وولدا فلا تلومن الا نفسك يا.....
إن السيد بالمفهوم الانساني والحضاري هو الشخص المحترم
والسيد عندكم معشر الشيعة المقلدين هو المعمم بالسواد
المستنشق لدخان السجائر حتى تنقطع الانفاس
والمتمتع بالقاصرات بل إن شئت الرضيعات على مذهب سيد آخر بالاستئناس
وآكل اموال المغفلين بضرب أخماس في اسداس.
ويذكرني السيد عندكم بعصور الرق والاقطاع حيث الاسياد والاقنان والاغلال... على العقول ...حيث السيد كل شيء والمقلد (القن) لا شيء وويل لمن سولت له نفسه أن يقول له من أين لك ذلك يا سماحة السيد فشعار سماحتههو:
** لا تجادل ولا تناقش ياعلي **
لقد قلت في تعليقك .. نعم أخي الفاضل
وعلى منوالك اقول: لكنني لست بأخيك... لا من الرضاعة ولا من البضاعة... فأخوك الذي ولدته لك أمك (حفظها الله)

مما قلته أيضا
.... لا أعتقد أنه خطاب موجه للشيعة بتاتا .. لان الشيعة مصطلح قرآني قوي لا يمكن أن يطلق على العدو بحال من الأحوال مصداقا لقوله تعالى { .. فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه .. } القصص 15.
لكن الذي ذكرته بأه من شيعة موسى هو العدو ...لنستعرض الايات وسترى.

في كل تعليق تتهمني بأنني ادلس أو اقطع اوصال النصوص إلا أنني لا افعل ذلك بل احتج بما يتعلق بموضوع الحوار (الجدال) وإلا احتجت الى صفحات طوال لأنقل دليلا واحدا وعلى مذهبك نسير فأقول لك على منوالك.
لماذ تدلس وتقطع اوصال الايات وتبترها كمن يقرأ (ويل للمصلين) بل عليك أن تنقل الايات التالية التي اغفلتها .. أو القصة كاملة لتعرف المفهوم القرآني مكتملا غير منقوص لكن لابأس فشقلبات الكمالية لا حدود لها والمفهوم القرآني كلمة (موضة) يستخدمها الكثير من النبغاء أمثالك ايها الفاضل حتى قال احدهم أن كوكا كولا مفهوم قرآني مستدلا بالاية (وتركوك قائما) ففصل الاية وتر كوكا قائما
إن القرآن في الايات التي سقتها للحجاج يخبرنا عن متشيع (أو منتحل للتشيع) يزعم أنه من أنصار موسى عليه صلاة الله وسلامه لكنه ما فتئ أن ورطه (الشيعي )
في جريمة قتل (فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ) فندم موسى وأحس بالذنب وبخدعة الشيعي (قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ) فاستغفر ربه (قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)

وقرر موسى عليه الصلاة والسلام أن لا ينخدع بالمتشيعين ولن يستجيب لهم مرة أخرى (قالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ) (لاحظ أن موسى يصف هذا الشيعي بالمجرم) مادام قد بقي حيا ولم يقتل (كالحسين) لكن أي حياة في ظل الخوف ((فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ) . لكن المتشيع لموسى يقرر أن يورطه مرة أخرى (فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ) والترقب ليس الا انتظارا للمكروه.
وإذا الشيعي يقرر أن يورط موسى مرة أخرى وكأنه يريد أن يقبض عليه ثم يقتل ثم بعد ذلك سيبكي ويلطم ويطبر و وو يخترع مذهبا الداخل اليه مفقود والخارج منه مولود يرتكز على ( الخمس والمتعة والتقية) ( المال والجنس والكذب).
لنكمل القصة القرآنية لنرى (نستنتج) علاقة مصطلح الشيعة بالمفهوم القرآني فاقصص القصص إن في قصصهم لعبرة.
لقد مر موسى من الغد فرأى ذلك الإسرائيلي يقاتل قبطيا آخر فاستغاثه الشيعي الاسرائيلي ثانيا على المصري فصادف موسى، وقد ندم على ما كان منه بالأمس من قتل القبطي، لأنه استغفر ربه، ولن يلدغ المؤمن من الجحر مرتين
فقال موسى للإسرائيلي : ( إنك لغوي مبين ) أي ظاهر الغواية قاتلت بالأمس رجلا فقتلته بسببك، وتقاتل اليوم آخر وتستغيثني عليه؟؟؟؟؟؟ أيها الظالم الغوي فانقلب الشيعي في الحين 180 درجة
وتحول الى الد أعدائه بل زاد في اتهامه وفضح أمره (قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض).

هل هذا هو المفهوم القرآني الذي تعنيه؟ شيعي ظالم يقاتل الناس ويورط نبي الله في القتل ثم يزداد ظلما وتجبرا، ولما نهاه موسى عليه السلام انقلب عليه وغدر به بأن أعلن امام الملأ أن موسى هو القاتل.
إذا كان مفهوما قرآنيا فإننا نستنتج منه أن لا يثق الانبياء والصالحون بمن يزعمون أنهم شيعتهم وأن سياق ذكر مصطلح الشيعة لم يحالفك وخانك الحظ فمصطلح الشيعة يذكرحيث يكون الظلم والغدر والفضح فاستدلالك هنا في محله ويعضد قولنا بأن كلمة الشيعة تطلق على كل من يزعم أنه ينصر ويوالي حتى إن كان منافقا أو متذبذبا والقرآن بين لنا ذلك.
كما أن التاريخ علمنا أن الشيعة كذابون ومتهورون ومخادعون وغدارون
إن الله تعالى ينبئنا أن التشيع مفهوم اسرائيلي كان استخدامه الاول مع اليهود ثم أخذه واستعمله عبد الله ابن سبأ اليهودي الاسرائيلي مرة أخرى مع المسلمين من أجل ان يمزق صفوفهم ويحرف دينهم.
تماما كما فعلوا مع موسى أن يشغلوه بالقتل بدل هداية الناس وفعلوه مع الحسين كذلك لقد نصحه بعض الصحابة بأن لا يستمع الى الدعوات الكاذبة التي اطلقوها من الكوفة وذكروه بما عانى والده عليا كرم الله وجهه من كيدهم وما لاقاه منهم حتى قال لهم ذات يوم(... أَصْبَحْتُ وَاللَّهِ لَا أَرْجُو نَصْرَكُمْ ، وَلَا أُصَدِّقُ قَوْلَكُمْ ، وَالْمُغْرُورُ وَاللَّهِ مَنْ غَرْرَتْمُوهُ ، وَلِمَنْ فَازَ بِكُمْ ، لَقَدْ فَازَ بِالسَّهْمِ الْأَخِيبِ).
تماما كما قال لهم موسى بعد أن خدعه الشيعي لكنه تفطن سريعا فلم يستجب له، وخدع الحسين منهم كذلك.
لقد ورط الشيعي موسى في جريمة قتل وورط الشيعة الحسين في الجريمة نفسها لكن الفرق أن الحسين في هذه الحالة كان هو المقتول فلهم من الله ما يستحقون
ولك مني جزيل الشكر فقد ذكرتني الطعن وكنت ناسيا.
مقبول مرفوض
3
-54-
ابو حنيفة النعمان
24 نونبر 2014 - 20:13
إن الحسين رضي الله عنه لما اتاه نبأ مقتل ابن عمه مسلم ابن عقيل وهو على أرض كربلاء
قال لمن معه في المعسكر مايلي
" بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد : فانه قد أتانا خبر فظيع ، قتل مسلم بن عقيل وهانىء بن عروة وعبد الله بن يقطر ، وقد خذلنا شيعتنا ، فمن أحب منكم الانصراف فلينصرف في غير حرج ليس عليه ذمام ".

لاحظ جيدا ايها العبقري أن الامام الحسين علي السلام قال لقد خذلنا شيعتنا وهو العربي الذي يفتق اللغة فتقا
إن الخذلان لا يكون إلا من الانصار والاشياع والاحباب ولم يمكن أن نقول خذلنا اعدائنا فتعلم.
ثم إن الحسين قال خذلنا شيعتنا ولم يقل شيعة ابي سفيان وليس هناك في التاريخ شيعةابي سفيان وإنما شيعة معاوية وشيعة علي وأتحداك أن تخرج لنا خطبة بسندها لعلي أو للحسين يذكر فيها هذه البدعة شيعة ابي سفيان هذه البدعة التي تنطق بها ونسبها الى ال البيت زورا وكذبا.
السؤال في الصميم هل قال الحسين رضي الله عنه وارضاه
خذلنا شيعتنا أم شيعة ابي سفيان الذين لا وجود لهم الا في مخيلتكم المتأزمة.
هل كان الامام الحسين ينتظر من شيعة اليزيد او معاوية أو ابي سفيان أن ينصروه حتى يخذلوه أم أن الحسين كان ينتظر من الغوغاء أن يساندوه.
يكفي أن الخذلان لا يكون إلا من الاشياع والانصار لتنضاف هذه الحجة القوية الى الاف الحجج والادلة على أن الشيعة ارتكبوا جريمة الخيانة العظمى في حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم وزادوا على ذلك تآمرهم على قتله.
بسبب استمالة بعضهم من ابن زياد وخوف العديد منهم من بطشه ففروا يوم الكريهة من ارض المعركة كحمر مستنفرة فرت من قسورة.

ما جابك يا سيدتي عفوا سيدي.
مقبول مرفوض
0
-55-
ابو حنيفة 5
24 نونبر 2014 - 20:45
أما قولك : أجل لا شك أن الإمام الحسين عليه السلام هو بيننا الآن فهو شهيد سعيد حي عند ربه يرزق وحي في قلوب المؤمنين ما دامت السماوات والأرض ، لكنه ينتظر من أمة جده بكل طوائفها التوبة والعودة الى رشدها بموالاة عترة نبيها المعصومة الموكل اليها أمرها لعلها ترحم بهم ، حتى يملأها المؤمل المنتظر عليه السلام قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا .. فأهل البيت بعضهم من بعض.

إن الامام الحسين والرسول الكريم وكل الصحابة وال البيت ماتوا ورحلوا عن هذه الدنيا فهم ميتون والله تعالى يقول إنك ميت وإنهم ميتون وحينما يخبرك الله بأنهم ميتون فإياك أن تعارضه وتقول إنهم غير ميتون ولن يقول مثل هذا الكلام الا الحمقى والمعتوهين بل لن يعارض قول الله الا الملاحدةالمشركون.
فهو شهيد طبعا كذلك فسيد الشهداء حمزة ورجل قام الى امام جائر فنهاه فقتله كما فعل الحسين قام الى اليزيد ونهاه عن الاستبداد ورفض بيعة من غير مشورة المسلمين فقتل فهو شهيد اذن وحي عند ربه كما باقي الشهداء. وما حسين الا مجاهد فهل لو مات أو قتل انقلبتم على اعقابكم وادخلتم الامريكان الى اراضينا.
أما أنه يأمل فنعم يأمل من احفاد الذين خذلوه أن يستغفروا لأبائهم و أن لا يكررو فعلة اجدادهم أن لا يخذلوا الامة الاسلامية كما خذولها
لكن للأسف فإن الاحفاد ساروا على نهج الاجداد ولم يتخلوا عن نهج الحسين فقط بل تخلوا عن دين محمد بعد أن مكنوا للستعمار الامريكي والصهيوني أن يطأ ارض المسلمين العراق وافغانستان والان في سوريا بل قدموا على ظهور دباباتهم وخانوا عهد الله وخانوا الشعب العراقي ومزقوا وحدته وفعلوا به الافاعيل في كل يوم يجتمعون معهم ويستصرخونهم و يستعينون بهم لقتال المسلمين كما ادخلوا التتار وتحالفوا مع الصليبيين في التاريخ يكررونها اليوم.
نعم ينتظر منهم أن لا يكونوا جواسيس وعملاء عند الانجليز والاسرائيليين لكنهم مستمرون في نهج اجدادهم. وكل يوم يخرجون من جحورهم وينظمون الى معسكر الكفر والشرك.
أما مهديكم الخرافة (عج) فحتى لو خرج من جحره أو سردابه ماذا سيفعل هل سينظم الى معسكر امريكا أم سيقاتلوكم وتقاتلونه على طريقة فرض المحال ففرضه ممكن كما يقال وإلا فإنكم تنتظرون السراب وتكفرون أمة بأكملها لأنها فقط لا تؤمن بالخرافة اسمها مهدي يلتقي بالناس في كورنيش الكويت وكم م مهدي يخرج كل يوم ويزعم ما يزعم يأمل منكم أن تبتعيدوا عن الخرافات وتنخرطوا في الفكر الانساني المتقدم
يأمل الحسين أن تعود بغداد كما كانت هادئة منتجة تقصف تل ابيب ومحرمة على الانجليز بل خير مما كانت لقد ملاتوموها ظلما وجورا وتقتيلا واغتصابا وذبحا على الهوية
فهذه عصابات اهل الظلال وتلك جيش الدجال وجيش غدر وهلم جرا
يأمل الحسين أن لا تتراسلوا سرا وعلانية مع المشركين والكافرين
يأملوا منكم أن لا تؤذوا صحابة جده الذين جاهدوا معه باموالهم وانفسهم
ينتظر منكم أن لا تجرحوا عرض جده بالطعن في أزواجه وقذفهن كما فعلت اليهود
أجل إن الحسين بشر مم خلق الله قضى نحبه مجاهدا ثابتا على الحق لم يوالي مشركا ولا كافرا. فماذا انتم فاعلون
إن الحسين سيخاصمكوم يوم القيامة بعدما انحرفتم على نهج جده وادخلتم في الدين من البدع والخرافات ما لا يطاق.
مقبول مرفوض
2
-56-
ابو حنيفة النعمان
24 نونبر 2014 - 21:06
لقد قلت عزيزي: نعم قالاحظ النص جيدا وقل لي بربك هل صيغته (( يا أهل الكوفة )) أم (( يا شيعتي في الكوفة )) ؟؟ الفرق بين شاسع طبعا، وكيف يَصحّ في الأفهام شيءٌ إذا احتاج النهارُ إلى دليـلِ ؟ل

جيد الفرق شاسع كما تقول لكن أهل الكوفة هم من شايع الحسين فأصبحوا شيعة

إذن أنت تريد نصا يقول يا شيعتي في الكوفة حتى تقتنع ولا أضنك تقتنع حتى لو بعث الحسين الآن وأخبرك أن الذين خذلوه هم شيعته لأنك مبرمج يا عزيزي على منهاج مرسوم ولا يمكن لك ان تنصدم بتيار عالى يفقد توازنك ...حسنا

سوف ناتيك بنص من الحسين يقول ذلك بل يقول خذلنا شيعتنا
ذكر المفيد في كتابه الارشاد ص 324 : قال الحسين عليه السلام أما بعد : فإنه قد أتانا خبر فظيع قُتل مسلم بن عقيل رضوان ألله عليه وهانئ بن عروة رضوان ألله عليه وعبدألله بن يقطر وقد خذلنا شيعتنا فمن أحب منكم ألإنصراف فلينصرف غير حرج ليس عليه ذمام . فتفرق الناس عنه وأخذوا يمينا وشمالا حتى بقي في أصحابه الذين جاؤوا معه من المدينة ونفر يسير ممن إنضموا إليه).

هل يكفيك خذلنا شيعتنا ...خذلنا شيعتنا....خذلنا شيعتنا

الم اقل لك بأن الادلة المتواترة تؤكد بأن جريمة الخيانة العظمى مكتملة الاركان

واليوم تخذلوناأمتنا تخذلونا أمتنا وتدخلون الاحتلال الى ارضنا لكن لم تجب على هذا وأخذت تعطي لنا الدروس في النظام العالمي الجديد القديم امريكا وأنها جبارة وقطب وووو حتى صارت امريكا قبلتكم تنادونها ليل نهار وتلتقون بها سرا وعلانية وتعملون لصالحها ضد الاسلام والمسلمين فهنيئا لكم العمالة والخيانة والغدر يالامة وبحفيد الامة
وأستسمح على هذه الصراحةالتي خاطبتك بها ولم اجاملك لكنني لم العن احد منكم ولم اقذف عرضا ولا ولا
وإذا كنت تريد أن توقف الجدال معي فلابأس ولكم واسع النظر.
وإلا فإنني مستعد لإستئنافه متى شئت والسلام.
مقبول مرفوض
3
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية