English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | عاشوراء بين النواصب و الروافض

عاشوراء بين النواصب و الروافض

عاشوراء بين النواصب و الروافض

       إن الكلام حول اليوم العاشر من شهر محرم يجرنا تاريخيا مئات بل آلاف السنين إلى الوراء ، ربما إلى زمان سيدنا موسى أو آدم عليهما السلام ، كما أن له ارتباطات في زمان النبوة وزمان الفتنة الكبرى التي شهدها التاريخ الإسلامي إلى عصرنا الحاضر.

"نظرة تاريخية"

1.     نظرة سريعة للفترة ما قبل ظهور الإسلام:

إذا نظرنا للفترة ما قبل الإسلام، نجد أحداثا وقعت في هذا اليوم، و أن هذا اليوم كانت له ميزة و قيمة مختلفين في قلوب الشعوب القديمة، فنجد مثلا:

v    أن الله تاب على سيدنا آدم في هذا اليوم.

v    وهو اليوم الذي نجى فيه نوحا و أنزله من السفينة.

v    وفيه أخرج يونس من بطن الحوت.

v    و رفع البلاء فيه عن أيوب.

v    وفيه أيضا أنقذ إبراهيم من النمرود.

v    كما أنه اليوم الذي رد فيه تعالى يوسف إلى يعقوب.

v    أيضا أغرق فرعون وجنوده فيه و نجى موسى وبني إسرائيل،  فكان اليهود يصومونه شكرا لله على إنجاء موسى.

v    و صادف العاشر من شهر تشرين – الشهر الأول من السنة العبرية- وهو اليوم الذي أمر فيه موسى اليهود بالصيام تكفيرا عن ذنب عبادتهم للعجل. 

v    وفيه غفر لنبيه داوود.

v    و في مثل هذا اليوم كانت الكعبة تكسى قبل الإسلام.

v    و ارتباطا بهذا الأخير فقد اتخذ العرب في الجاهلية الاحتفال بعاشوراء عادة أخذوها عن اليهود.

v    بينما عده بعض المؤرخين و علماء الآثار إلى أنه عيد مصري قديم يرجع إلى الدولة القديمة و كانوا يطلقون عليه " عيد طرح بذور القمح المقدس".

"ملاحظة"

هذه الأقوال و الأحداث المذكورة أعلاه تتفاوت درجة صحتها بين أكيد مؤكد والذي هو يوم إنجاء الله نبيه موسى عليه السلام وبين خبر يحتمل الصحة و آخر مشكوك فيه و غيره أنكره الكثير من علماء التاريخ.

لكن يبقى الأهم أن هذا اليوم كان له صدى عظيما في مختلف الأزمنة و العصور و في مختلف الأديان و الأجناس و الثقافات الشيء الذي يؤكد و يقرر مبدأ تقارب و تداخل الأديان.

 

2.     نظرة تاريخية لعاشوراء في ظل الديانة الإسلامية: 

Ø     عصر النبوة:

أما في عصر النبوة، فلا يخفى علينا جميعا  أن النبي صلى الله عليه و سلم لما قدم المدينة وجد اليهود صياما يوم عاشوراء، فقال لهم : "ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟" فقالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى و قومه و أغرق فرعون و قومه، فصامه موسى شكرا فنحن نصومه، فقال صلى الله عليه و سلم:" فنحن أحق بموسى منكم"، فصامه رسول الله و أمر بصيامه، ثم قال:" صوموا يوم عاشوراء و خالفوا اليهود، صوموا يوما قبله و بعهده –وفي رواية: أو بعده- وفي أخرى :صوموا التاسع و العاشر-.

Ø     عصر خلافة اليزيد:

و غير بعيد عن عصر النبوة يتصادف عاشوراء مع حدث مؤسف في تاريخ المسلمين، في حقبة تاريخية وصفت بزمان الفتنة الكبرى، و ذلك لعظم و بشاعة الإجرام الذي حصل فيها، وذلك عائد لنوعية المظلومين فيها، إنه اليوم الذي قتل فيه حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم و قطع فيه رأسه، إنه اليوم الذي انتهكت فيه أعراض آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنه يوم المعركة المؤلمة معركة كربلاء التي دارت بين شرار خلق الله من جنود السكير اليزيد- أمير المؤمنين آنذاك – و بين أطيب و أطهر خلق الله نسل حبيبه المصطفى عليه الصلاة و السلام.

 

"النتيجة" 

النتيجة الحاصلة من هذه النظرة التاريخية الموجزة، أن اليوم العاشر من محرم و الذي يسمى عاشوراء، له أصول عريقة في وجود البشري، و حظي بمكانة هامة في قلوب المسلمين بين فرح و حزن، و هذا الفرح و الحزن اللذان حصلا في يوم واحد خلقا لنا مشكلا و تعارضا، أنحزن أم نفرح؟ طبعا مع عدم غض النظر عن العوامل السياسية (أقصد بعض الدول التي تدعي السنية أو التشيع و التي تستغل مثل هذه الوقائع لتثبيت كراسيها و استغلال ثروات بلادها وبيعها للصهاينة) و عدم غض النظر أيضا عن العوامل الطائفية (أقصد استغلاله من طرف النواصب و الجهلة من أهل السنة للتنكيل بأعدائهم الشيعة غير مبالين برزية آل البيت و كذا استغلاله من طرف الروافض لنشر أفكارهم المدسوسة) التي تحكمت في كيفية تعامل الناس مع هذا اليوم المهم.

 

لذا فإننا سنتعرض لبعض المغالطات التي ارتبطت باحتفال أو حزن المسلمين في هذا اليوم، و على الكيفية التي نراها الأقرب إلى الصواب في تعاملنا مع يوم تحكمت في السياسة و الطائفية و المصالح أيما تحكم، طبعا ذلك استنادا على السنة النبوية الشريفة و السيرة العطرة، و على النظرة الأصولية و المقاصدية في تعاملها مع مثل هذه الأحداث، مع إضافة لمسات من فقه الواقع.

  

"عاشوراء بين النواصب و الروافض"

لقد أخذ يوم عاشوراء طابعا سياسيا و طائفيا سيما بعد معركة كربلاء، فتم رصد بعض المغالطات الناتجة عن ذلك، و التي نص عليها جمع غفير من العلماء المحايدين الموضوعيين، فمن ذلك على سبيل الإيجاز:

Ø       استغلال الغلاة من أهل السنة - أو ما يصطلح عليهم ب"النواصب" و الذين يكنون العداء لآل بيت رسول الله - هذا الحدث للاستحواذ على الحكم في أزمنة عدة عبر استغلال عاطفة الطائفة السنية و موقفها من المذهب الشيعي.

Ø       استغلال الغلاة من أهل الشيعة – أو ما يصطلح عليهم ب"الروافض" و الذين يكنون العداء لأصحاب رسول الله – هذا الحدث أيضا كان من أجل الاستحواذ على كراسي الحكم و نهب الثروات عبر استغلال عاطفة الطائفة الشيعية و موقفها من المذهب السني.

Ø       نتيجة لما سبق، انساق الجهلة من أهل السنة مع خدعة السياسويين النواصب فأصبحنا نرى نوعا من المغالاة في مظاهر الاحتفال بنجاة النبي موسى، و في المقابل انساق الجهلة من أهل الشيعة مع خدعة السياسويين الروافض فأصبحنا نرى أيضا مغالاة في مظاهر الحزن على وفاة سيدنا الحسين.

Ø       استمر الوضع على ما هو عليه طبعا، فأفرغ عاشوراء من مضمونه وظهرت مظاهر احتفال غريبة (مثل ظاهرة ألعاب عاشوراء - وهذه لها أصل في السنة لكن لمقصد آخر وليس لمقصد الاحتفال فقط - ومثل ظاهرة الاحتفال بالنار أو الماء عندنا في بعض مناطق المغرب، و مثل تخصيص أطعمة خاصة بهذا اليوم ....) كما ظهرت مظاهر حزن دخيلة على الدين ( مثل الضرب على الخدود و شق الجيوب و ضرب الأجسام و إدماؤها و الدعاء بالويل و الثبور .....) فأصبح عادة عند كلا الطرفين لا غير.

Ø       في ظل هذا الوضع المتأزم بين الطرفين كما أسلفنا، يلاحظ الغياب الواضح للموضوعية من طرف العلماء، كما يلاحظ شح المراجع و المصادر الموضوعية، و مما يزيد الطين بلة عدم مبالاة علماء السنة و الشيعة بعملية التوفيق و الإصلاح و الجمع بين الأمرين، فكل يسعى لإثبات مغالطات الآخر ضاربا قواعد الجمع بين القضايا المتعارضة، و مهملا إهمالا تاما لفقه الواقع، إذ لو انتبه الطرفان بخطورة ما يمارسونه لكان الوضع مختلفا كثيرا عما هو عليه الآن.

Ø       و يبقى طبعا المستفيد الأكبر من العملية و المباراة كلها أعداء الإسلام، طبعا أقصد القوى العالمية الكبرى التي تستفيد من الحروب الطائفية المفتعلة و المصطنعة في بلدان المشرق العربي –الشرق الاوسط - ، لا يخفى علينا جميعا ما يحدث في العراق و سوريا من تناحر بين شرائح المجتمع الإسلامي، و الذي تصل حممه إلى العالم الإسلامي كله.

Ø       و في سياق المستفيدين من هذا الصراع أقصد بالخصوص الدولة المختلقة بفلسطين و المغتصبة لأرضها و المهينة لكرامة المسلمين و العرب منذ قرن من الزمن، دولة إسرائيل الصهيونية و التي نهديها بتفرقنا و تشتتنا أجمل هدية إذ نساعدها على تحقيق هدفها المتمثل في السيطرة و الامتداد من نهر الفرات بالعراق - الذي أنهكت قواه بالاحتلال الأمريكي و الصراع الطائفي – إلى نهر النيل بمصر – التي أنهكت قواها بالانقلاب العسكري الأخير الذي قاده المجرم السيسي-، و ارتباطا بموضوع عاشوراء الناصبي أو الرافضي فلا ننسى دور اليهود في كلا الجانبين، نذكر على وجه الخصوص عبد الله بن سبأ عند الروافض، و نذكر ذي الجوشن اللعين عند النواصب و الذي فصل رأس سيدنا الحسين رضوان الله عليه. 

"خاتمة"

لعل أجود كلام قد يجمع المراحل و المؤامرات و الصيغ و التصورات و المقاربات التي مر منها يوم عاشوراء، هو ما قاله الدكتور سعيد بوعصاب في صفحته على الفيسبوك : " الاحتفال بعاشوراء ، كان قبل الإسلام في بني إسرائيل شكر على نعمة نجاة موسى من فرعون ، وفي صدر الإسلام ، عبادة وشكر على نعمة ، وأصبح في زمن الأمويين سياسة ، وأصبح عند كثير من الناس اليوم عادة ".

 

"عاشوراء مزيج هادئ من الاحتفال و الحزن ... عنواني في هذا اليوم"

نعم ... إنها مزيج من الاحتفال و الحزن، فهي احتفال بالنظر إليها نظرة شرعية كما نظر إليها في زمان النبوة، و الاحتفال بالنصر و النجاة أمر مقرر و مؤكد و مطلوب في الشريعة الإسلامية و السيرة النبوية، لكن يبقى السؤال كيف نحتفل؟ ولعل كيفية احتفاله صلى الله عليه وسلم لا تخفى على أحد، فهو احتفال هادئ عبارة عن عبادة و شكر لله تعالى تجلى في الصيام، و كان هذا الاحتفال ذا أهداف و مقاصد...... ،  أما إذا نظرنا إلى عاشوراء بالنظرة التاريخية فهي أيضا حزن هادئ إنها حزن لفاجعة الأمة التي أصابتها،  و حزن هادئ لأننا نستحضر كيفية حزن النبي صلى الله عليه و سلم الذي هو مصدر التشريع و ليس أفعال بعض الناس المنتسبين لمذهب معين، و كان هذا الحزن أيضا ذا أهداف و مقاصد....

إذن الاحتفال و الحزن الهادئان أمران مقرران في السيرة النبوية و يجب أن نستحضر مقاصد كل منهما في عاشوراء

لكننا نسقط عندما نقرر كل منهما في مشكلة التعارض، و مشكلة التعارض أمرها محسوم عند علماء الأصول، إذ أننا نقدم المصلحة على المضرة، و نقدم الأرجح على الراجح و هكذا، و لكن قبل ذلك تأتي قاعدة إمكانية الجمع بين الأمرين، فالاحتفال و الحزن الهادئان في هذا المقام أمران متكافئان في الأصلحية و الأرجحية، و يمكن الجمع بينهما، فيبقى السؤال: كيف يمكن الجمع بينهما؟

لعل محمدا صلى الله عليه و سلم لم يطلع على الأزمات التي ضربت الأمة الإسلامية جراء الأطماع و المصالح الطائفية و السياسية، لكن الذي خلق محمدا و هداه إلى صيام عاشوراء أكيد اطلع على تعارض الاحتفال بموسى و الحزن على الحسين، لذلك نجد أن الاحتفال النبوي بعاشوراء يختلف عن احتفاله بالأضحى و الفطر و غيرهما، و كأن محمدا صلى الله عليه و سلم ينظر إلى مقتل سبطه الحسين فيوازي و يوافق بينه و بين الفرحة بنجاة أخيه موسى، و أنا أعتقد أنه لو عاش مقتل سبطه لحزن أيضا لمقتله كما فرح بنجاة موسى، كيف لا و الرواية تقول بأنه صلى الله عليه و سلم أتى العباس مناما و في يده إناء يجمع به دم الحسين عليه السلام.

و الأكيد من ذلك كله أنه لو كان في زماننا الحاضر لما أقر احتفالات النواصب اللامبابين بمقتل من أخبر النبي بمقتله و استشهاده و كونه أفضل شباب الجنة، و لما أقر مآتم و مذابح الروافض الذين يختبئون وراء آل البيت لتحقيق أهداف خبيثة و لما سمح لذلك بأن يفرق بين صفوف المسلمين و هذا ما يدعى بفقه الواقع.  

 

أخيرا .... نشكر الله عز و جل أن أنجى موسى و قومه المظلومين من فرعون و حاشيته الظالمين ، و نحزن و نتقدم بأحر التعازي للأمة الإسلامية لمقتل ملهم ثورات المظلومين الذي فصل رأسه عن جسده بشط الفرات على يد الملعونين الظالمين ، إنها يا أحبتي قضية واحدة قضية موسى هي عينها قضية الحسين ، إنها قضية الأمر الذي حرمه الله على نفسه وجعله بين عباده محرما وليس قضية شيعة و سنيين ، إلى متى سيظل هذا الفراق و الشتات ينخرنا، يدمرنا، يهلكنا، يلعننا، يضحك علينا أعداءنا... إلى متى... إلى متى ...

إلى هنا أترك حضراتكم ليحتفل أو ليحزن كل على شاكلته، لأنزوي إلى زاويتي بهدوء فرحا حزينا ، أتأمل حال المسلمين يتناحرون يقطع بعضهم رقاب بعض بأسلحة أمريكية و روسية و باسم الله، وفي الأخير تتحقق مصالح نتنياهو، و داعش تقول: اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم.

 تحيات الفرح الحزين

يونس اليعقوبي

 

طنجة في عاشوراء محرم 1436       

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
abouanas
4 نونبر 2014 - 20:14
يوم عاشوراء


قال تعالى: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ
تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)، وإن مما قصه الله في القرآن قصة كليم الله ورسوله موسى بن عمران عليه الصلاة والسلام، الذي أرسله إلى فرعون وقومه، فرعون الطاغية المتكبر في الأرض الذي ادعى أنه ادعى الربوبية (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى)، (يَا أَيُّهَا الْمَلأ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي)، وهكذا غره طغيانه ومُلكه وقُوته حتى تجرأ على الله سبحانه وتعالى فنازعه الربوبية، وهذا من جهله، ومن ضعف عقله، لأنه يعلم أنه مخلوق ضعيف، وأن الربوبية لله رب العالمين، ولكنه غرّه طغيانه وأراد أن يُغرر بقومه: (فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ)، فأدعى هذه الدعوة التي لم يدعها أحد غيره إلا النمرود الذي قال (أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ)، وكان يخاف من بني إسرائيل، لأن أهل مصر يتكونون من طائفتين طائفة الأقباط :وهم قوم فرعون الذين فيهم الملك، الطائفة ثانية بني إسرائيل من أولاد يعقوب، إسرائيل بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام، فهم ذرية الأنبياء، فكان فرعون وقومه يتخوفون من بني إسرائيل أن ينتقموا لأنفسهم في يوم من الأيام، لأنهم يعلمون طغيانهم وجبروتهم وأفعالهم، فخافوا أن ينتقم بنو إسرائيل لأنفسهم من هذا الطغيان، فصاروا يذبحون أبناء بني إسرائيل، يستحيون نسائهم، كل ما ولد مولود ذكر لبني إسرائيل قتلوه ليُضعفوهم، ولأنه بلغ فرعون عن طريق بعض الكهنة أنه سيخرج من بني إسرائيل غلامٌ يكون هلاكه على يده، فزاد شره وطغيانه فصاروا يقتلون أبناء بني إسرائيل خوفا من ذلك، ولكن أمر الله نافذ ولا ينجي حذر من قدر، فلما ولد موسى عليه السلام ألهم الله أمه أن تجعله في صندوق من الخشب تُحكمه عليه، وأن تضعه في النهر، ففعلت ذلك فذهب به الماء إلا أن ألقاه في قصر فرعون، (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ) لقطوا هذا التابوت، ولما فتحوه وجدوا فيه هذا الغلام، فأراد فرعون أن يقتله: (امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً)، فتركه من أجل هذه المرأة المباركة، ونشأ في بيت فرعون يأكل من طعامه، ويلبس من لباسه، ويركب على مراكبه، وصار مقدماً فيهم، فالذي كان يحذر منه صار يربيه بأمر الله سبحانه القدري الكوني، صار يربيه، ويغذيه في بيته، وفي يوم من الأيام حصلت مشادة بين قبطي وإسرائيلي وتضارب، مر بهم موسى عليه السلام: (فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ)، يعني: من بني إسرائيل (عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ)، طلب منه النصرة فجاء موسى عليه السلام إلى القبطي (فَوَكَزَهُ)، يعني: ضربه بيده ضربة واحدة (فَقَضَى عَلَيْهِ)، مات على إثر تلك الضربة، فقتل نفساً من القبط، فصاروا يبحثون عن القاتل فعلموا أنه موسى عليه السلام، فصاروا يدبرون لقتله، (وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى)، يعني يشد في المشي، والسير، والركض (قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنْ النَّاصِحِينَ* فَخَرَجَ مِنْهَا)، عليه الصلاة والسلام (خَائِفاً يَتَرَقَّبُ)، خرج منها من مصر وقصد إلى أرض مدين (وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ)، خشي أن يضيع في الطريق، فالله هداه الطريق إلى أن وصل إلى أرض مدين (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ)، وكان عطشان (وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ) يعني: جماعة من الناس يسقون مواشيهم وعندهم امرأتان تذوتان غنماهما، يدفعان غنمهما عن الماء، فسألهما ما شأنكما: (قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ)، لأن الإناث ضعيفات أمام الرجال لا يقويان على مزاحمة الرجال: (فَسَقَى لَهُمَا)، موسى أخذته الرحمة والشفقة (فَسَقَى لَهُمَا)، على ما فيه من التعب عليه الصلاة والسلام سقى لهما، ولما فرغ تولى إلى الظل، وجلس في الظل يستريح، دعاء ربه (فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ)، ذهبت الامرأتان إلى أبيهما، وكان شيخ كبيرا فذكرتا له القصة، فأرسل إليه من بناته من تناديه (فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا)، فذهب عليه السلام إلى ذلك الشيخ الكبير، وقص عليه القصص، ذكر له أمره ومجيأه (قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)، هذا أول بشرى له، ثم إن إحدى ابنتي الشيخ الكبير عرضت على أبيها أن يستأجره لرعي الغنم وسقايتها بدلا من المرأتين (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنْ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ)، قوي على مزاحمة الرجال، أمين لا يخون لا في نظره ولا في تصرفاته (إِنَّ خَيْرَ مَنْ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ* قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ)، عرض عليه أن يزوجه إحدى ابنتيه في مقابل أن يرعى الغنم ثمان سنين أو عشر سنين (عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَةَ حِجَجٍ)، يعني: سنين (فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّالِحِينَ)، تم بينهما العقد، وتزوج موسى عليه السلام من إحدى الابنتين، ورع الغنم عشر سنين، ثم ذهب بأهله بزوجته متوجهًا إلى مصر، عائدًا إلى مصر ومعه زوجته، وفي الطريق اختاره الله جل وعلا لرسالته، وحمله رسالته إلى فرعون، فتخوف موسى من بطش فرعون، وطلب من ربه أن يجعل له من يؤازره من أهله، ورشح أخاه هارون عليه السلام فاستجاب الله دعوته، وجعل معه أخاه نبياً ورسولاً ليؤازره في الدعوة، (قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى* قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى* فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكَ)، يعني: معجزة دلالة على صدقنا (قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى* قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا)، الله معهما معية عون وتوفيق وعلم منه سبحانه (أَسْمَعُ وَأَرَى)، اسمع ما يقول فرعون، وأرى ما يفعله، فلا يتمكن من إيذائكما، فلما بلغاه الرسالة غضب غضباً شديداً، (قَالَ لَئِنْ اتَّخَذْتَ إِلَهَاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنْ الْمَسْجُونِينَ)، ثم إن موسى أظهر العلامة الدالة على صدقه وعلى رسالته، (فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ)، انقلبت العصا إلى حية عظيمة، وأدخل يده في جيبه ثم أخرجها بيضاء مثل الشمس من غير سوء من غير برص آية أخرى، جاءه بآيتين العصا، واليد، ماذا قال فرعون عند ذلك قال هذا سحر ما جئتم به السحر قال هذا سحر، وإن عندنا من السحرة من يقاوم سحركما، ثم تواعدوا في يوم يحضر فيه فرعون جميع السحرة من البلدان، مهرة السحر جمعهم (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ)، فجمع السحرة في هذا اليوم وجاء موسى عليه السلام، لهذا المشهد العظيم فطلبوا أن يلقيا ما معه أو يلقون ما معهم، (قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ* فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ* فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ)، التهمت كل ما ألقوه من الحبال والعصي التهمته وخاف منها الحاضرون أن تلتهمهم، فتقدم موسى عليه السلام فأخذها فصارت عصا، ولما رأى السحرة هذه المعجزة علموا أنها ليست من السحر لحكم فنهم وعلمهم بالسحر، علموا أن هذا ليس سحراً، وإنما هو من الله سبحانه وتعالى معجزة لرسوله، فآمن به موسى وهارون، فما كان من فرعون إلا أن قتلهما شر قتله شهداء لله، كانوا في أول النهار يقولون (بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ)، وفي أخر النهار شهداء، قدموا على الله سبحانه وتعالى، هذه هي الجولة الأولى مع فرعون اندحر وبطل سحره وافتضح أمام الملأ، والسحرة الذين اختارهم آمنوا بموسى، وأقاموا عليه الحجة، ثم إن الله أوحى إلى موسى عليه السلام أن يسري ببني إسرائيل في الليل، وأن يخرجوا من مصر، فموسى عليه السلام خرج ببني إسرائيل هاربًا بهم من فرعون، فلما علم فرعون أرغى وأزبد، وجمع الجنود والحشود، فخرج في أثرهم ليستأصلهم بزعمه، ولما كان مع طلوع الشمس أو مع طلوع الفجر، إذا موسى وقومه على حافة البحر، وإذا فرعون وقومه قد أحاطوا بهم، وجاؤوهم من خلفهم (قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ)، البحر أمامنا والعدو خلفنا، قال موسى عليه السلام: (قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، فأوحى الله إليه (أَنْ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ) فضرب بعصاه البحر فأنفلق، وصار أسواطاً جامدة يبساً شوارع على قدر قبائل بني إسرائيل اثنى عشر طريق، أمر الله موسى وقومه أن يسلكوا هذه الشوارع وهذه الطرق البحرية اليابسة فسلكوها بأمان الله، ولما تكامل خروجهم من الجانب الثاني دخل فرعون وجنوده ليدركوهم ويلحقوا بهم، فلما تكاملوا في البحر اطبقه الله عليهم، وعاد البحر بحراً يلطتم فأغرق الله فرعون وقومه، ونجا موسى وقومه في هذا اليوم، وكان ذلك في اليوم العاشر من شهر الله محرم فصامه موسى عليه السلام شكرا لله سبحانه وتعالى، فصار بنوا إسرائيل يصومونه عملاً بسنة موسى عليه السلام، ولما بعث الله محمد صلى الله عليه وسلم صام هذا اليوم، وأمر بصيامه شكراً لله عز وجل لأن انتصار موسى انتصار للحق، وانتصار للتوحيد، وانتصار للإسلام، فهذا نعمة من الله سبحانه وتعالى على الجميع، فصامه محمد صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه وقال: "لأن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع والعاشر"، مخالفة لليهود، فصار صوم يوم عاشوراء وصوم يومً قبله سنة في هذه الأمة، والحمد لله رب العالمين على نصرة الحق، ودحر الباطل في كل زمان ومكان (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمْ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ اتقوا الله تعالى وأطيعوه واعملوا بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم واتبعوه، وإن من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم صيام اليوم العاشر من شهر الله المحرم، وصيام يوماً قبله مخالفةً لليهود، فهو سنة مؤكدة، وهكذا الأنبياء واتباعهم يقابلون النعم بالشكر، ولا يقابلونها بالأشر والبطر والإعجاب، وإنما يقابلون النعم، ومنها النصر على الأعداء يقابلونها للشكر لله، والتواضع لله عز وجل، ولا يقابلونها بالمرح والفرح المحرم ويفعلون فيها ما يفعلون من المعاصي كما يفعله الجهال في المناسبات التي يزعمون أنها مناسبات قومية، فهذا من جهلهم وغرورهم، فالنعم تقابل بالشكر، ولا تقابل بالكفر، فهذا ما شرعه الله لنا، وكذلك لا يتخذ يوم عاشوراء يوما للفرح، والتوسعة على العيال كما يقولون، أو يسمى عيدًا ليس هو عيد ليس للمسلمين إلا عيدان، عيد الفطر، وعيد الأضحى، فلا يتخذون هذا اليوم يوم فرح وسرور وإلى أخره هذا من البدع ومن الجهل، كما أن هذا اليوم لا يتخذ يوم حزن، وبكى، وعويل، وضرب للخدود، وخمش للوجه، وضرب للأبدان بالسلاسل، كما تفعله الشيعة، حزناً على مقتل الحسين رضي الله عنه، الحسين بن علي قتل في هذا اليوم مظلوماً رضي الله عنه، وقتله مصيبة على المسلمين تقابل بالصبر والاحتساب، ولا تقابل بالجزع، والسخط، والنياحة، وما يفعله الشيعة، وهذا من جملة ضلالاتهم، وخرافاتهم كفى الله المسلمين شرهم.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية