English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | المنقذ من الطائفية

المنقذ من الطائفية

المنقذ من الطائفية

أول ما عرفت الأنترنت سنة 2003، كانت عموم مناقشات الإسلاميين حول غزو العراق ومعركة القاعدة ضد أمريكا، ثم ما تخللها من صراعات داخل صفوف المقاتلين ، و مقتل الزرقاوي الذي أدى لظهور دولة العراق الإسلامية.. ، كان عقلي مشحوناً بأفكار حول قيام الساعة ونزول عيسى، وغير ذلك مما صح أو بطل، مما كنت أراه على ساحات القتال من أمارات على قرب نهاية التاريخ ، فنزول الروم= حلف الناتو، بالاعماق أو بدابق على الحدود التركية السورية ، وشيك وهي علامة فارقة ، عُلّمنا أنها مدخل لظهور المهدي.. 

لكن بعد حين إنقلبت معادلة القتال إلى صراع سني   - شيعي ، فكنت أشحن بأفكار سلفية لمواجهة الشيعة، وأدخل المنتديات وغرف الدردشة " بالتولك " لأواجه المد الشيعي الإيراني ، ظانا أني أقدم خدمات جليلة للأمة.. ، إستمر ذلك لسنوات إلى أن إقتنعت تماما أن الشيعة ومنهجهم هم العدو الأساسي للأمة الإسلامية، لما قرأت عنهم وسمعت لهم.. 

لكن بعد دراسة متأنية للتاريخ الإسلامي، وجدت أن المعركة الحاصلة اليوم والأمس ، تتجدد دائما في بلداننا عشرات بل مئات المرات ، بأساليب ومحاور مختلفة، لكنها تصب في نفق الفتنة الطائفية ، شيعية # سنية ، سنية # خارجية ، سنية # سنية ، سلاحها التكفير والقتل ، لأن من لم يتشبع بقيم الحرية فلن يتقبل الأقرب ولا الأبعد ، ومهما جلست إلى شباب متحمس لمنهجه لتقنعه بعدم جدوى هذا الجدل، وأن المعركة مفتعلة من قبل رجال الدين المتعصبين ، وأن المتضررين هم الأبرياء ، وأن الشيعة هم إخوة لنا مسلمون فيهم الصالح والطالح شأنهم شأن أهل السنة ، والجنة حكم الله في الآخرة لمن أحسن العمل مهما كانت عقيدته ، فدائما ستجد من يحاول إقناعك كما كنت تقنع الآخرين بأن هذه المعركة مصيرية ،  وأن منهجنا هو المحجة البيضاء، وأنه لا يمكن أن يكون من يقول كذا وكذا ناجياً ، وسيظل يقاتل وينافح عن عقيدته ، حتى يصطدم بما يوقظه إن وفقه الله، وتعلم، إذ سيدرك أنه كان جاهلا بالحاضر والماضي ، وكان وقوداً لفتنة عمرها 14 قرنا كما كان سلفه، ولن يطفئها لا هو ولا غيره ، لأنك تماماً كما تعتقد بما أنت عليه فالآخر مثلك تماماً وقد يكون أشد إخلاصا لربه منك، ويفضل أن يموت بدل أن يتبع ضلالك=هداك الذي تدعوه إليه،  فلن يأتي يوم أبدا لن نجد فيه سوى فصيل واحد ،  بل سيبقى هذا الإختلاف الذي هو سنة كونية بين المذاهب والأديان، فكما تفرق المسلمون طوائف تفرق غيرهم من أتباع الأديان الأخرى ، وكما تفرق أهل السنة بينهم ، تفرق السلفيون ، وتفرق السلفيون الجهاديون .. ولن تجد لسنة الله تبديلاً، وسيظل هذا وذاك ، " ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك " من الأحرار الذين لم تسموا عقائدهم على حرية الآخرين، ولا حل أمام هذا ، إلا بالإيمان بحرية الآخرين، وإحترام مبادئهم، ومعتقداتهم ، وترك النقاش والمساومات على حساب حرية المعتقد ، كما فعلت الشعوب التي فقهت هذا المعنى، ونترك التحاكم للتراث والسيف.. فهما السببان الرئيسيان لكل هذه المصائب . والنجاة ليس بيد طائفة أو دين بقدر ما هي بيدك أنت إن كنت صادقا صالحاً فالصالحون هم الفرقة الناجية وهم أفراد من كل دين وطائفة ومنهج، " ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا " صدق الله العظيم .

المرتضى إعمراشاً 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (14 )

-1-
abouanas
26 نونبر 2014 - 19:57
أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيكثر الاختلاف في هذه الأمة وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: "افْتَرَقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَافَترَّقَتِ النَّصَارَى عَلَى اثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَستَفْتَرِقُ هذه الأمة عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كلها في النار إلا واحدة"، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: "من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي"، هذا منهج السلف الصالح ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم، ما كان عليه أصحابه، (وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ) تشدد الحالة إلى معرفة منهج السلف الصالح للتمسك به لأنه طريق النجاة كلها في النار إلا واحدة وهي الفرقة الناجية وهم أهل السنة والجماعة، إلا واحدة وهي التي إذا اختلف الناس وكثرت المذاهب وكثرت الطرائق والفرق والأحزاب هي التي تكون على منهج السلف الصالح تتمسك به وتصبر عليه حتى تلقى ربها سبحانه وتعالى.
مقبول مرفوض
0
-2-
‏إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّـةً وَاحِدَةً وَأَنَـا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ
27 نونبر 2014 - 12:49
شكراً لك على مقالك الجميل وبدون التعصب المذهبي والطائفي

قال الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن إن الوكالة، وبالتعاون مع نظيرتيها البريطانية MI6 والموساد الإسرائيلي وراء ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.
وتعاونت أجهزة مخابرات ثلاث دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل لخلق تنظيم إرهابي قادر على استقطاب المتطرفين من جميع أنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ “عش الدبابير”، وفقا لموقع “ذي إنترسيبت” في تسريبات نقلها عن سنودن.
وأظهرت وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي أنها قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف بـ “عش الدبابير” لحماية إسرائيل تقضي بإنشاء تنظيم شعاراته إسلامية يتكون من مجموعة من الأحكام المتطرفة التي ترفض أي فكر مغاير.
ووفقا لوثائق سنودن، فإن الحل الوحيد لحماية إسرائيل يكمن في خلق عدو قريب من حدودها، لكن سلاحه موجه نحو الدول الإسلامية الرافضة لوجوده.
وأكدت التسريبات أن أبا بكر البغدادي خضع لدورة مكثفة استمرت لمدة عام كامل تم تدريبه عسكريا خلالها على أيدي عناصر في الموساد بالإضافة إلى تلقيه دورات في فن الخطابة ودروسا في علم اللاهوت.
مقبول مرفوض
1
-3-
سلمان الفارسي وبلال الحبشي
27 نونبر 2014 - 12:58
قوله تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [سورة آل عمران: 103].

فقد أمر الأمة جميعا بالاعتصام بحبل الله، ولم يوجه الأمر بالاعتصام بحبل الله إلى الأفراد وإن كان واجبا على كل فرد على حدة، قال ابن عاشور رحمه الله: (والاعتصام افتعال من عصم، وهو طلب ما يعصم أي يمنع،والحبل: ما يشد به للارتقاء، أو التدلي، أو للنجاة من غرق، أو نحوه، والكلام تمثيل لهيئة اجتماعهم والتفاتهم على دين الله ووصاياه وعهوده بهيئة استمساك جماعة بحبل ألقي إليهم منقذ لهم من غرق أو سقوط، وإضافة الحبل إلى الله قرينة هذا التمثيل، وقوله: {جميعا}: حال وهو الذي رجح إرادة التمثيل، إذ ليس المقصود الأمر باعتصام كل مسلم في حال انفراده اعتصاما بهذا الدين، بل المقصود الأمر باعتصام الأمة كلها) . قوله تعالى: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [سورة الأنفال: 46].
(أمرهم تعالى بالطاعة لله ولرسوله، ونهاهم عن التنازع وهو تجاذب الآراء وافتراقها)
وأكد سبحانه النهي عن التنازع بذكر مفاسده وأضراره وأخطرها الفشل وذهاب الريح، قال الرازي رحمه الله (وفيه مسائل: المسألة الأولى: بين تعالى أن النزاع يوجب أمرين، أحدهما: أنه يوجب حصول الفشل والضعف، والثاني: قوله {وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} وفيه قولان،الأول: المراد بالريح الدولة، شبهت الدولة وقت نفاذها وتمشية أمرها بالريح وهبوبها، يقال هبت رياح فلان إذا دانت له الدولة ونفد أمره، الثاني: أنه لم يكن قط نصر إلا بريح يبعثها الله، وفي الحديث (نصرت بالصبا، وأهلكت عاد بالدبور)، والقول الأول أقوى لأنه تعالى جعل تنازعهم مؤثراً في ذهاب الريح ومعلوم أن اختلافهم لا يؤثر في هبوب الصبا قال مجاهد {وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} أي نصرتكم وذهبت ريح أصحاب محمد حين تنازعوا يوم أحد)
مقبول مرفوض
0
-4-
ولن تجد لسنة الله تبديلاً
27 نونبر 2014 - 17:40
إن اختلاف الناس فيما بينهم في العقيدة والمنهج سنَّة كونية ، وقد أخبر الله تعالى عن وقوعها في خلقه ، وأخبر عن قدرته بتوحيدهم جميعاً على دين واحدٍ ، لكنَّ الله تعالى له حكمة بالغة في عدم فعل ذلك ؛ ليثيب الطائعين الموحدين ، ويعاقب العاصين والمشركين ، ولو جعل الله تعالى الناس أمة واحدة لم يظهر فضل التوحيد والموحدين ، ولم يظهر قبح المعصية والعاصين ، ولله تعالى أسماء وصفات اقتضت حكمته في الاختلاف أن تظهر في خلقه .
قال الله تعالى : ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ . إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ) هود /
قال ابن جرير الطبري – رحمه الله - :يخبر تعالى أنه قادر على جعل الناس كُلِّهم أمَّةً واحدة ، من إيمان أو كفران ، كما قال تعالى : ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ) يونس / 99 ، وقوله : ( وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ ) أي : ولا يزال الخُلْفُ بين الناس في أديانهم ، واعتقادات مللهم ، ونِحلهم ، ومذاهبهم ، وآرائهم .
مقبول مرفوض
0
-5-
متابع
27 نونبر 2014 - 18:16
احسنت الاخ مرتضى انك اصبحت تحلق عاليا ..وخرجت من المذهبية والطائفية الضيقة ...وقليل من الناس يعرفون قيمة ذلك ..
اما بنسبة ل : abouanas صاحب التعليق الاول فاضن انه لم يدرك بعد فن الطيران ولم يتذوق حلاوة الانفتاح على الاخرين ..وتفهم الاخرين ..فالحديث الذي اوردته يا صاحبي ..المتعلق بافتراق الامة ..اذا كنت ممن يؤمن بالاسانيد ..فقد ضعفه الامام الذهبي ..بل زاد ..بان قال في ما معناه : واياك والقول بان كلها في النار الا واحدة فانها مدعاة لتفرقة ...الخ اذ ان كل فرقة تدعي انها هي الناجية ..والامر ليس كذلك .منها السلفية ..الساذجة والمغرورة ..بالسواك وللحى ..واسدال الازار وووتكفير المخالفين ..ونقول كما قال الشاعر : اغاية الدين ان تحفوا شواربكم / يا امة ضحكت من جهلها الامم ....
مقبول مرفوض
-1
-6-
Nordin
27 نونبر 2014 - 19:00
اول مرة أقرأ مقال لملتحي قال فيه الحق. على هذا الموقع على الأقل.
بدأت قراءة المقال وأنا على إستعداد أن أعلق عليه بالنقد، ولكن لم أجد ولا نقطة صغيرة أنتقده فيها!
أتمنى أن يقتدي منك المتدين و العَلماني، أن يقتدي منك كل إنسان يبحث عن اللغز في هذا الوجود.
مقبول مرفوض
0
-7-
abouanas
27 نونبر 2014 - 20:07
فرض الله علينا أن نقرأ سورة الفاتحة في كل ركعة من صلواتنا فريضة أو نافلة، وفي آخرها هذا الدعاء العظيم: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) صراط المستقيم لأن هناك طرق منحرفة خادعة فأنت تسأل الله أن يجنبك هذه الطرق وأن يهديك الصراط يعني: أن يدلك على الصراط المستقيم ويثبتك عليه في كل ركعة لأهمية هذا الدعاء، تأمل معناه : (الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)، ومن هم الذين يسيرون على الصراط المستقيم؟ الذين أنعم الله عليهم: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ) من هم الذين أنعم الله عليهم؟ (مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً)، وإذا سألت الله أن يهديك هذا الصراط تسأل الله أن يجنبك الطرق الضالة، والطرق المنحرفة: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ).

(غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) الذين غضب الله عليهم وهم اليهود الذين علموا الحق ولكنهم لم يعملوا به، وكل من سار على نهج اليهود من هذه الأمة، كل من عرف الحق ولم يعمل به فهو على طريق اليهود على طريق المغضوب عليهم لأنه عرف الحق ولم يعمل به، أخذ العلم وترك العمل، وكل عالم لا يعمل بعلمه فهو من المغضوب عليهم.

(وَلا الضَّالِّينَ) وهم: الذين يعبدون الله على جهل وضلال، يعبدون الله يتعبدون يتقربون إلى الله؛ لكنهم على غير طريق صحيح، على غير منهج سليم، على غير دليل من الكتاب والسنة، على بدعة "وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ" كما عليه النصارى ومن سار على نهجهم من كل من يعبد الله على غير طريق صحيح ومنهج سليم فهو ضال، ضايع عن الطريق وعمله باطل.
مقبول مرفوض
0
-8-
إلى كاتب المقــال
28 نونبر 2014 - 10:38
زاد الله من أمثالك ويجعلك نوراً وقدوة للأخرين وخاصةً الذين أعمت الطائفية والمذهبية قلوبهم القاسية .وأتمنى أن تكون من الذين ينشرون المحبة والكلام الطيب على موقع دليل الريف المحترم وجزاك الله عنـا خير الجزاء.
مقبول مرفوض
-1
-9-
MOUH AMQRAN
29 نونبر 2014 - 11:24
إلى الأخ abou....anas إسمك غير معروف بالنسبة للمغاربة وخاصةً منطقة الريف وهو عبارة مستورد من الشرق الأوسخ //// عليك أن تنظر إلى الأخرين بدون منظار أسود وأن تكون على يقين أن ما سمعته أو قرأته ليس هو الصحيح كما تظن. هل يستطيع أحد أن يعرف ما حدث بالإسلام وماذا فعلوا به بعد وفاة الرسول (ص) وخصة في عهد بني أمية وبنوا العباس وبعض الطغاة من بعدهم؟

اننا عانينا الويل من هؤلاء المتأسلمين وليس المسلمين . ليس كل من نطق الضاض هو مسلم وليس كل من ترك ذقنه الى صرته هو ممثل للاسلام والمسلمين، وليس كل من لبس جلابية قصيرة اصبح نسبه السلف الصالح ....لو ان هذا الموقع مختص في الامور الدينية لما دخلت اليه البتة! لكن لا اريد ان اسمم افكاري ولست على استعداد ابدا ان اغير من اعتقادي بان اركان الاسلام الخمسة هي الاساس وعدى ذلك هو تعدي على الاسلام من هؤلاء المتأسلمين. انا احافظ على الاركان الخمسة ولله لا ازيد عنها بشيء ابدا. ولاكن لن أسمح لنفسي أن يتلاعب بي كهنة الإسلام الذين دينهم وسيلة للعيش واللعب بعقول الأبرياء الذين يظنون أنهم يملكون مفاتيح الجنة والنار ولهم إتصال مباشر بالسماء.
مقبول مرفوض
-3
-10-
abouanas
29 نونبر 2014 - 20:34
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا أخي محمد كل ما كتبته وكل ما سأكتبه ان شاء الله إن هوإلا حبا في الله لأهل هذه المنطقة لأنها كما يقولون مسقط رأسي وللعموم إن شاء الله،أنا لست بشيخ ولا مفتي ولا إمام ولاكنني آخذ العلم من أهل العلم،فالعلم يا أخي يأخذ من أهله المعروفين به،وليس من كل من إدعى أنه عالم،فكل واحد منا مسؤول على كل مقال وسنسأل على كل صغيرة و كبيرة.
والسلام عليكم
مقبول مرفوض
3
-11-
مسلم مغربي
30 نونبر 2014 - 12:28
نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى ومن الكفربعدالايمان،
صاحب المقال يدعي ان الصراع بين الحق والباطل مفتعل، اذن فالصراع الذي كان بين موسى وفرعون مفتعل، والصراع بين ابي جهل والنبي محمد كان مفتعل، فتبا وسحقا لهذاالفكر المنكوس الموكوس المطموس المنحوس،
واقول لصاحب المقال، هل الذي يؤلف كتاب ويسميه ( فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب)، هل ان تعتبرالصراع بينه مفتعل وباطل ؟؟؟ وهل تعتقد ان صاحب هذا الكتاب مسلمي؟؟؟
مقبول مرفوض
2
-12-
Abdu-Rabbeh
1 دجنبر 2014 - 21:02
هذا الذي يفسر سورة الفاتحة عليه أن يعرف بأنه يفسر كلام البشر وليس كلام الله.
لأن الله لايمكن أن يقول: الحمد لله رب العالمين. فهل الله يحمد ذاته؟
كما أن الله لا يمكن أن يقول: إياك نعبد وإياك نستعين. فهل الله يعبد نفسه ؟ أو يطلب المعاونة؟
كما أن الله لا يمكن أن يقول: إهدينا الصراط المستقيم. لأن الله في غناية عن الهداية.
هذه السورة كان عليها أن تبقى خارج القرآن لأنها كلام النبي وليست من كلام الله.
فالله عندما يريد أن يعلم نبيه في شيء يـبتدأ الكلام بـ: قُــلْ...
مثلاً: قـل هو الله أحد الله الصمد...
أو مثلاً: قل أوحي إلي أنه إستمع نفر من الجن...

إذا كانت الفاتحة هي دعاء وثناء النبي لله فكان عليها أن تبقى خارج القرآن. حتى يتبين كلام البشر/العبد من كلام الإله المعبود.
فلا يمكن للنبي أن يحذر الناس من الشرك وهو في نفس الوقت يشرك مع الله. فهذا تناقض.

أمّا إذا كانت الفاتحة حقّــاً كلام الله فهذا معناه أن هذه السورة غير كاملة ومعناه أنه يجب إعادة النظر في :"إنا نزلنا الذكر وإنا له لحافظون". فربما في العصر العباسي لم يدون القرآن بالشكل المطلوب.
مقبول مرفوض
1
-13-
moslimat rifiya
3 دجنبر 2014 - 13:29
انار لله دربك وسدد الله خطاك على الايمان وجعلك من الصالحين في هذا الزمان نحن بحاجة الى شباب مثلك يغارون على الامة خاصة بهذه المنطقة اسال الله العلي القدير ان يزيدك علما وحلما وادبا ونورا وان تكون من الدعاة في هذه المدينة التي اقول عليها بيت شعري لما هي عليه ان جروح نفسي قد عودتها بلسم الرضى
غير ان السكوت عن جرح قومي ليس الا التاقعسى المرذول
كيف ارض الامة اانبتتني خلقا شائها
اني ابغي لها الكرامة و المجد
مقبول مرفوض
1
-14-
الامام الحائري
3 دجنبر 2014 - 23:52
تريد الشهرة يا مرتضى مازلت لم تمسك العصا من مكمنها اما تتطرف شمالا او يمينا

فمن متطرف سلفي وهابي متعصب للامويين ثم الى حركة عشرين فبراير تسب المقدسات

وصولا الى عضو في المكتب الاقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بالحسيمة تتمخزن فيه لتمحو الايام الساخنة في حركة 20 فبراير التي جعلتك تعيش حالة نفسية صعبة خاصة تندما تلمست يديك المخابرات.
واخبرا عدت الى حضن الوهابية البلاطية حينما سافرت الى بلد الحجاز حيث يسود ال سلول وخرجت علينا بموقف انعكس عليك بمجرد سماعك لخبر اللقاء الدي جمع ااوزيرين للخارجية ال سبأ وال سلول اقصد السعودية وايران واتفاقهم على التعاون في محاربة الربيع الثوري فتاماروا معا على الثورة المصرية واليمنية وقصفوا جنبا الى جنب مع امريكا ثوار العراق

وتتخلى عن كل شيئ

بالامس صرحت بانك علماني بمجرد ان قرات صفحة او صفحتين من مقالات العالمانيين

و الامس البعيد كنت تدافع عن الحجاج وتصغه بالامير الشرعي الدي يجب طاعته

بالامس كنت تثير النعرات بين السنة والشيعة في ايام الوحدة حينما كان حزب الله والشيعة يوجهون بنادقهم لتسرائيل

وحينما تحول الشيعة الى مرتزقة يقاتلون الشعوب والثوار في سوريا وينصرون يزيد والاستبداد والديكتاتورية تنحيت جانبا واصبحت حمامة سﻻم تبرئ حالش وتهاجم داعش
الخلاصة يا ولدي انك تائه متنقل بين الجماعات والاحزاب والحركات كمن يتزوج متعة فقط ليقضي شهوته ويبحث ان شهرته
انك شخص متدبدب جدا جدا حتى الجنون اقتحمت عليهم عرينهم والان تشجع اﻻرهاب الطائفي الدي يقوم به حالش وبقية الله ثار الله وعصابات الضلال وجيش الدجال وفيلق غدر
ما اشبهك بالدين دعوا الحسين لينصروه ومالبثوا ان تخلوا عنه والتحقوا بصف يزيد شهوة وشهرة
وهدا ما تفعله انت اليوم
وطن نفسك يا مرتضى وابتعد عن التدبدب ﻷنني اخاف عليك الهاوية والانحراف
وتن غدا لناضره قريب
مقبول مرفوض
10
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية