English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  4. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

  5. جداريات وبستنة تؤثث أقدم مدرسة بإمزورن (0)

  6. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  7. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الوطنية و ما أدراك ما الوطنية

الوطنية و ما أدراك ما الوطنية

الوطنية و ما أدراك ما الوطنية

عندما تكون كلمة صغيرة، ضخمة المعنى، رنانة النغمة كالوطنية، تقاس من خلال أداء نشيد وطني بلحن عذب مقابل عشرة ملايين سنتيم، فلن يستطيع كل مواطن مخلص و محب لوطنه، أن يسمع نغماتها الساحرة وألفاظها المعسولة في مقابل تهميش واقصاء مواطنين من الأقاليم الجنوبية المنكوبة، جراء الفيضانات التي جرفت كل شيء في طريقها لأنهم لم يثبتوا عن وطنيتهم، لدرجة أن البعض من الذين تسمونهم لا وطنيين وانفصاليين تجرأوا على الدوس على حرمة الوطن، و ضربوا وطنيتهم المزيفة عرض الحائط لأنهم حنوا الى زمن الاستعمار، لتشييد طرق و قناطر تليق بمقامهم و تحفظ كرامتهم و وطنيتهم من كثرة الحساد، لتتحمل كل عوامل التقواس التي قد تؤدي الى تعريتها وكشف عورتها، و لتحقيق هذا المبتغى وجب على كل طرف مساهم في تشييد البنى التحتية، والتي هي بمثابة قلاع و حصون الدولة، أن يضعوا أمامهم حب الوطن و حياة مواطنين يتقاسمون معهم نفس الانتماء للوطن ، حتى لا تسقط أمام أعيننا قناطر و كأنها مصنوعة من الطحين ” الفرس” أو من الكواتشو الخالص ويروح ضحيتها أزيد من أربعين مواطن لم يثبتوا في أيام حياتهم عن وطنيتهم، حتى و ان لم تكن صادقة و نابعة من القلب، فالوطنية الحقة على لسان الوطنيين هي أن يسعى الوطني قدر المستطاع أن يجلب الخير العميم لوطنه و دفع الضرر عنه، بمقتضى العقل و الحكمة و الشرع و القانون، لا أن يفكر في اغتناء نفسه و يراكم ثروات على حساب أرواح الأبرياء، أقصد الذين لم يستطيعوا أن يثبتوا عن وطنيتهم مسبقا، فالوطنية الحقة التي على أساسها تشيد دعائم العمران وترسخ قيم حقوق الانسان وما عداها فدعاوى فارغة. أو هل يمكن فهم الوطنية خارج اطار احترام حقوق الانسان ؟ مادام الجنازة كبيرة و الميت فار…. لن أدخل في التفاصيل!

بعد ذلك، خرج مسؤول حكومي و تكرم علينا بتصريح غريب، أعطى فيه هو الأخر درسا في قيم الوطنية، ليتهم فيه كل من روج صور و فيديوهات لملعب الأمير مولاي عبدالله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو في تلك الحالة السيئة باللاوطنية وأنه من الطابور الخامس و يخدم أجندات أجنبية وغياب الضمير وما الى ذلك من خزعبلاته، التي ألفناها من زمن الدبلومات المزورة، اذ كان من المفروض لوكان يحس بشيء من الوطنية، لاستقال وتخلى عن منصبه، لا أن يقدم أكباش فداء بعد اخفاقه في تشريف المغرب تنظيميا، لوجيستيكيا وتقنيا أحسن تشريف، بصفته المسؤول الاول عن الفضيحة و الا كيف سيبرر للوطن صرف اثنان و عشرين مليار سنتيم لاصلاح الملعب المذكور لنجني بها فضيحة عالمية، دونتها كل القنوات الرياضية العالمية، هذه العوامل كلها كانت كافية لمعرفةالسبب الحقيقي وراء رفض المغرب تنظيم كاس امم افريقيا للأمم دون الأخد بعين الاعتبار الأرباح التي ستجني منها و انتعاش القطاع السياحي للوطن، لكن المطر فاضح الفساد كشف وطنيتك التي تشاركه حتى الأرانب ….

فالوطنية، ليست عبارة تردد أمام الناس أو مشاعر تتأجج عند انتصار فريق أجنبي أو وطني لكرة القدم على فريق جزائري و يقوم باطلاق العيارات النارية، تعبيرا على هزيمة شعب مستضعف تحت حكم نظام عسكري فاسد و ظالم يتقاسم معنا نفس الويلات و المعاناة التي نعاني منها، حيث وصانا الله أن نحسن الى الجيران سواء أكانوا من الأقارب أومن عامة المسلمين أو من غير المسلمين، لكن المخزي هو اتهام كل من شجع اخوتهم و جيرانهم الجزائريين، بالانفصالية و اللاوطنية رغم أن العلاقات المتوترة بيننا، و الحقد الدفين الذي ينخر انسانيتنا اتجاه جيراننا، سببها جنرات النظامين لينعموا هم وحدهم و عائلتهم بثروات أراضينا و ينسى الشعبين همومهم، فغالبا ما يخرج هذا الاحساس عن اللياقة، تعبيرا عن حجم الوطنية بأسلوب غير وطني من خلال شعارات يمليها عليهم جماعة ضد جماعة اخرى تكررها كالببغاء، الوطنية احساس داخلي نبيل كالحب تماما ينمو كما ينمو النبات، التي لابد أن تعتني بها لكي يكبر مستقيماحتى يكون ذا فائدة و قيمة،عوض التغني بنشيدها و التمجد بذكره…!!

لكن ماذا يعني الوطن دون وجود لدستور ديمقراطي و قوانين لحماية الحريات و أبرزهم الحق في حياة كريمة، فالوطن أولا و قبل كل شيء هو دستور و ليس مجرد مكان نعيش عليها و نحبها ، دون أن تضمن للمواطن حقه في التطبيب و التشغيل و التعليم و ما الى ذلك من حقوق انسانية لا غبار عليها، حيث أن مرجع الوطنية هو الدولة الوطنية و طالما لا وجود لدولة وطنية فلا يمكننا الحديث عن وطنية الرعايا قبل المواطنين، فالدولة الوطنية هي دولة الكل و دولة الدستور الديمقراطي شكلا و مضمونا، دولة الحق و القانون، دولة التعايش الاجتماعي، ونبذ الفوارق الاجتماعية الهشة و الخلافات ،و بطبيعة الحال دون أن ننسى واجبات المواطن اتجاه الوطن الذي يلزمنا أن نكون مخلصين له و حمايته من كل شر يهدده، فالوطنية هي العمل الصالح المتفاني في حب الوطن و الدفاع عنه في المحافل الوطنية و الدولية، و لكن عندما نسمع عن سياسيين ووزراء يرفضون أن يسقطوا عنهم جنسيتهم الأجنبية التي يحملونها بل انهم متشبتون بها، و عندما نسمعهم يتحدثون عن الوطن و الوطنية، نجدهم هم الوطنيون و غيرهم لا ، فبطبيعة الحال أن تكون عند مسير الشأن المحلي و الوطني وطنية زائدة، مادام في خزينته أموال الشعب يأخد منها متى شاء و كم أراد، وكأن الوطن فندق متداعي الجدران و الوطنية فأسا تكتسحه و تهدمه، عن الذين يعيشون تحت عتبة الفقر و وجوههم توحي بالبؤس و لا يجدون ما يسدون به جوعهم و لا ما يبلون به ريقهم، فإذا تعالت أصواتهم طلبا في خيرات بلادهم، اتهموا بالخيانة العظمى و التأمر مع بلاد أجنبية كالجزائر الشقيقة أو العمل لصالح جبهة البوليزاريو…

الوطنية ليست هي ما تدعونه…فهي ثانيا بعد الله من شعار المملكة المغربية !.

محمد اليخلوفي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
مغربي انا
21 دجنبر 2014 - 00:31
عندما تجعل من جنرالات الجزائر وجنرالات المغرب في كفة واحدة وكان الصحراء المغربية هي تحق لهم اطرح كثير من الاسئلة ان لم تجعل من وطنك الذي قاسى منهم وحتى ابناءك يدفعون ثمن ذلك هم اعداء حاضهم وماضيهم ومستقبلهم وتبعد عنهم كل التهم ولا تعتبرهم لا اعرف اي شيئ يمكن ان يجعل ضميرك يصحو
واي وطنية يمكن ان تحرك مشاعرك
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية