English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  4. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  7. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | أرملته : لمساعدي تسبب في انتفاضة الريف وأنهى احتكار حزب الاستقلال

أرملته : لمساعدي تسبب في انتفاضة الريف وأنهى احتكار حزب الاستقلال

أرملته : لمساعدي تسبب في انتفاضة الريف وأنهى احتكار حزب الاستقلال

- ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬بعدما‭ ‬جئت‭ ‬من‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء‭ ‬إلى‭ ‬فاس،‭ ‬بطلب‭ ‬من‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الخطيب‭ ‬والمحجوبي‭ ‬أحرضان،‭ ‬لحضور‭ ‬نقل‭ ‬جثمان‭ ‬زوجك‭ ‬عباس‭ ‬المساعدي‭ ‬إلى‭ ‬الريف،‭ ‬وفوجئت‭ ‬بأنه‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬الجثمان؟

‬عندما‭ ‬دخلت‭ ‬إلى‭ ‬المقبرة،‭ ‬مرفوقة‭ ‬بابني‭ ‬خليل،‭ ‬ولم‭ ‬أجد‭ ‬غير‭ ‬حفرة‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬قبر‭ ‬السي‭ ‬عباس،‭ ‬قصدت‭ ‬بيت‭ ‬خالتي‭ ‬في‭ ‬فاس‭ ‬ومكثت‭ ‬فيه‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬المساء،‭ ‬ثم‭ ‬أقفلت‭ ‬عائدة‭ ‬إلى‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء‭. ‬وفي‭ ‬طريق‭ ‬عودتي‭ ‬لمحت‭ ‬سيارة‭ ‬الخطيب‭ ‬ومعه‭ ‬أحرضان‭ ‬فتبعتها،‭ ‬وأخذت‭ ‬أستعمل‭ ‬المنبه‭ ‬الصوتي‭ ‬والضوء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تنبها‭ ‬إلي‭ ‬وعمدا‭ ‬إلى‭ ‬إيقاف‭ ‬سيارتهما‭. ‬وبمجرد‭ ‬ما‭ ‬اقتربت‭ ‬منهما‭ ‬قلت‭ ‬محتجة‭: ‬‮«‬كيفاش‭ ‬هزيتو‭ ‬رفات‭ ‬السي‭ ‬عباس‭.. ‬حتى‭ ‬لقيت‭ ‬الحفرة‭ ‬خاوية‮»‬،‭ ‬فأجابني‭ ‬الخطيب‭: ‬‮«‬سيري‭ ‬لدارك‭ ‬وقفلي‭ ‬عليك‭ ‬بيتك‭ ‬ويلا‭ ‬جاو‭ ‬سولوك‭ ‬قولي‭ ‬لهم‭: ‬أنا‭ ‬معندي‭ ‬خبار‭.. ‬وما‭ ‬علموني‭ ‬بوالو»؛‭ ‬ثم‭ ‬ودعتهما‭ ‬وانصرفت‭..‬

‭ ‬‭- ‬لماذا‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬رفات‭ ‬زوجك‭ ‬عباس‭ ‬المساعدي‭ ‬من‭ ‬المقبرة‭ ‬التي‭ ‬دفن‭ ‬فيها‭ ‬بفاس،‭ ‬إلى‭ ‬أجدير‭ ‬بمنطقة‭ ‬اكزناية،‭ ‬بين‭ ‬تازة‭ ‬والحسيمة؟‭ ‬

‭‬لقد‭ ‬كان‭ ‬الغرض‭ ‬السياسي‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬نقل‭ ‬رفات‭ ‬السي‭ ‬عباس‭ ‬من‭ ‬فاس‭ ‬إلى‭ ‬الريف‭ ‬هو‭ ‬إسقاط‭ ‬حكومة‭ ‬احمد‭ ‬بلافريج‭ (‬من‭ ‬12‭ ‬ماي‭ ‬1958‭ ‬إلى‭ ‬3‭ ‬دجنبر‭ ‬1958‭)‬‭..‬

‭ -‬‭ ‬من‭ ‬أراد‭ ‬إسقاط‭ ‬حكومة‭ ‬بلافريج،‭ ‬ولماذا؟

‭<‬‭ ‬القصر‭. ‬لقد‭ ‬طلب‭ ‬المقاومون‭ ‬المتحدرون‭ ‬من‭ ‬الريف‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬المعنية‭ ‬الترخيص‭ ‬لهم‭ ‬بنقل‭ ‬رفات‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المقاومين‭ ‬إلى‭ ‬مقبرة‭ ‬الشهداء‭ ‬بأجدير،‭ ‬لكن‭ ‬عندما‭ ‬لم‭ ‬تجبهم‭ ‬السلطات،‭ ‬إن‭ ‬بالرفض‭ ‬أو‭ ‬بالقبول،‭ ‬أقدموا‭ ‬من‭ ‬تلقاء‭ ‬أنفسهم‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬جثامين‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المقاومين،‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتهم‭ ‬جثمان‭ ‬السي‭ ‬عباس،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أغضب‭ ‬السلطات‭ ‬التي‭ ‬اعتقلت‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الخطيب‭ ‬والمحجوبي‭ ‬أحرضان‭ ‬وعبد‭ ‬الله‭ ‬الوكوتي،‭ ‬اعتقالا‭ ‬احتياطيا،‭ ‬لمدة‭ ‬شهرين‭ ‬في‭ ‬سجن‭ ‬‮«‬عين‭ ‬قادوس‮»‬‭ ‬بفاس،‭ ‬لكن‭ ‬الملف‭ ‬طوي‭ ‬دون‭ ‬محاكمة‭.‬

‭ ‬‭- ‬وهل‭ ‬كان‭ ‬الخطيب‭ ‬وأحرضان‭ ‬والوكوتي‭ ‬مسؤولين‭ ‬فعلا‭ ‬عن‭ ‬نقل‭ ‬رفات‭ ‬شهداء‭ ‬المقاومة‭ ‬وجيش‭ ‬التحرير‭ ‬ضدا‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬السلطات،‭ ‬حتى‭ ‬يتم‭ ‬اعتقالهم؟

‭‬لقد‭ ‬كان‭ ‬طلب‭ ‬نقل‭ ‬الرفات‭ ‬الذي‭ ‬تسلمته‭ ‬السلطات‭ ‬باسم‭ ‬هؤلاء‭ ‬الثلاثة‭. ‬وقد‭ ‬حكى‭ ‬لي‭ ‬الدكتور‭ ‬الخطيب‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬رأى،‭ ‬هو‭ ‬وأحرضان،‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬تتلكأ‭ ‬في‭ ‬قبول‭ ‬طلب‭ ‬نقل‭ ‬جثامين‭ ‬الشهداء‭ ‬إلى‭ ‬الريف،‭ ‬ذهبا‭ ‬لمقابلة‭ ‬محمد‭ ‬الخامس‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬قصره‭ ‬بفاس‭ ‬وأخبروه‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬روافة‭ ‬غاديين‭ ‬يهدو‭ ‬لقبور‮»‬،‭ ‬فوعدهما‭ ‬خيرا‭ ‬وهو‭ ‬يقول‭: ‬‮«‬واخا‭ ‬غادي‭ ‬نشوف»؛‭ ‬لكن‭ ‬عندما‭ ‬غادرا‭ ‬القصر،‭ ‬فوجئا‭ ‬بأن‭ ‬الريفيين‭ ‬قد‭ ‬استقدموا‭ ‬500‭ ‬سيارة‭ ‬ونقلوا‭ ‬الجثامين‭ ‬إلى‭ ‬الريف‭.‬

‭ ‬‭- ‬من‭ ‬كان‭ ‬يتزعم‭ ‬الريفيين‭ ‬الذين‭ ‬نقلوا‭ ‬جثامين‭ ‬الشهداء؟

‭‬زعماء‭ ‬القبائل،‭ ‬ومنهم‭ ‬القايد‭ ‬محمد‭ ‬علال‭ ‬والقايد‭ ‬عبد‭ ‬القادر،‭ ‬وغيرهما‭ ‬من‭ ‬زعماء‭ ‬القبائل‭. ‬حينها،‭ ‬حلّ‭ ‬بالريف‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الغالي‭ ‬العراقي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬عاملا‭ ‬على‭ ‬فاس،‭ ‬والمهدي‭ ‬الصقلي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬كاتبا‭ ‬عاما‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية؛‭ ‬وقد‭ ‬صادف‭ ‬وجودهما‭ ‬بالريف‭ ‬وجود‭ ‬الدكتور‭ ‬الخطيب‭. ‬وفي‭ ‬لحظة‭ ‬ما،‭ ‬همّ‭ ‬هذا‭ ‬الأخير‭ ‬بالحديث‭ ‬إليهما‭ (‬الغالي‭ ‬العراقي‭ ‬والمهدي‭ ‬الصقلي‭)‬،‭ ‬فرفضا‭ ‬ذلك‭ ‬وقالا‭ ‬له‭: ‬أنت‭ ‬لست‭ ‬معنيا‭ ‬بالحديث‭ ‬معنا‭. ‬نحن‭ ‬نريد‭ ‬التحدث‭ ‬إلى‭ ‬رئيس‭ ‬القبيلة‭ ‬محمد‭ ‬علال‭. ‬وعندما‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬الأخير‭ ‬للتحدث‭ ‬إليهما‭ ‬تم‭ ‬اعتقاله‭ ‬فـ»البوسط‮»‬،‭ ‬فهاجمت‭ ‬القبيلة‭ ‬‮«‬البوسط‮»‬‭ ‬وحررت‭ ‬زعيمها‭ ‬محمد‭ ‬علال،‭ ‬هذا‭ ‬حدث‭ ‬في‭... ‬1958‭. ‬وكرد‭ ‬فعل‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬قام‭ ‬بعض‭ ‬المحتجين‭ ‬باعتقال‭ ‬المهدي‭ ‬الصقلي‭ ‬ثم‭ ‬قطعوا‭ ‬أذنه،‭ ‬وبعدها‭ ‬اعتقل‭ ‬أحرضان‭ ‬والخطيب‭ ‬والوكوتي؛‭ ‬وهنا‭ ‬حلت‭ ‬بالمنطقة‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬العمومية‭ ‬معززة‭ ‬بأزيد‭ ‬من‭ ‬ألفي‭ ‬بندقية‭ ‬وبدأت‭ ‬في‭ ‬إحراق‭ ‬الريف،‭ ‬فحمل‭ ‬الريفيون‭ ‬أسلحتهم‭ ‬وصعدوا‭ ‬إلى‭ ‬الجبل،‭ ‬وكانت‭ ‬الانتفاضة‭ ‬الشهيرة‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬لسنتين‭ (‬1958-‭ ‬1959‭) ‬والتي‭ ‬شاهد‭ ‬فيها‭ ‬الريفيون‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬القتل‭ ‬والدمار‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يعرفوه‭ ‬منذ‭ ‬حرب‭ ‬الريف‭ (‬1921‭ - ‬1926‭). ‬وقد‭ ‬ترتب‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬الانتفاضة‭ ‬صدور‭ ‬ظهير‭ ‬الحريات‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬نونبر‭ ‬1958،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬حزب‭ ‬الحركة‭ ‬الشعبية،‭ ‬وكذا‭ ‬إسقاط‭ ‬حكومة‭ ‬بلافريج‭ ‬في‭ ‬3‭ ‬دجنبر‭ ‬1958،‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬‮«‬عـمَّرْ‭ ‬الاستقلاليين‭ ‬ما‭ ‬غادي‭ ‬يشدوها‮»‬،‭ ‬فقد‭ ‬عين‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الموالي‭ ‬مباشرة،‭ ‬4‭ ‬دجنبر‭ ‬1958،‭ ‬حكومة‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬ابراهيم‭.‬

‭ -‬‭ ‬لماذا‭ ‬تم‭ ‬التعامل‭ ‬بقسوة‭ ‬مع‭ ‬أناس‭ (‬ريفيين‭) ‬كافحوا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬استقلال‭ ‬المغرب،‭ ‬ورغبوا‭ ‬في‭ ‬دفن‭ ‬شهدائهم‭ ‬في‭ ‬منطقتهم؟

‭‬بعدما‭ ‬بقي‭ ‬الريفيون‭ ‬متمترسين‭ ‬في‭ ‬الجبال‭ ‬‮«‬صيفطو‭ ‬لهم‭ ‬جوج‭ ‬باطايونات‮»‬،‭ ‬أحدهما‭ ‬من‭ ‬تازة‭ ‬والآخر‭ ‬من‭ ‬الحسيمة،‭ ‬فطوقا‭ ‬القبيلة‭. ‬وهنا‭ ‬أمر‭ ‬أحد‭ ‬مسؤولي‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬قائدي‭ ‬‮«‬الباطايونات‮»‬‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬لم‭ ‬يسلموا‭ ‬أنفسهم‭ ‬من‭ ‬الريفيين،‭ ‬فأجابه‭ ‬القبطان‭ ‬العلوشي،‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬الحسيمة‭ ‬والذي‭ ‬سوف‭ ‬يموت‭ ‬أثناء‭ ‬المحاولة‭ ‬الانقلابية‭ ‬بالصخيرات‭ ‬في‭ ‬1971،‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬ما‭ ‬نتيريش‭ (‬لن‭ ‬أطلق‭ ‬النار‭) ‬فالسيفيل‭ (‬على‭ ‬المدنيين‭) ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬توصلت‭ ‬بأمر‭ ‬مكتوب‭ ‬من‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‮»‬‭. ‬وهناك‭ ‬صعد‭ ‬الحسن‭ ‬الثاني‭ ‬وأوفقير‭ ‬إلى‭ ‬الريف‭ ‬وأعطيت‭ ‬الأوامر‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬المحتجين‭.‬

‭ -‬‭ ‬يعني‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬حدث‭ ‬نقل‭ ‬جثمان‭ ‬عباس‭ ‬المساعدي‭ ‬من‭ ‬فاس‭ ‬إلى‭ ‬أجدير‭ ‬كان‭ ‬سببا‭ ‬رئيسيا‭ ‬في‭ ‬اندلاع‭ ‬انتفاضة‭ ‬الريف‭ ‬1958‭ - ‬1959؟

‭‬طبعا،‭ ‬طبعا‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬حدث‭ ‬نقل‭ ‬جثمان‭ ‬السي‭ ‬عباس‭ ‬تم‭ ‬استغلاله‭ ‬في‭ ‬إسقاط‭ ‬حكومة‭ ‬بلا‭ ‬فريج‭ ‬وإصدار‭ ‬ظهير‭ ‬الحريات‭ ‬العامة،‭ ‬كما‭ ‬حكيت‭ ‬لك‭.‬

‭ - ‬هل‭ ‬تقصد‭ ‬أن‭ ‬مقاومي‭ ‬الريف‭ ‬استعملوا‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬جثمان‭ ‬عباس‭ ‬المساعدي‭ ‬وغيره‭ ‬من‭ ‬المقاومين،‭ ‬لإسقاط‭ ‬الحكومة‭ ‬وإصدار‭ ‬ظهير‭ ‬الحريات‭ ‬العامة‭ ‬الذي‭ ‬شرّع‭ ‬للتعددية‭ ‬الحزبية‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬واضعا‭ ‬حدا‭ ‬لهيمنة‭ ‬حزب‭ ‬الاستقلال‭ ‬على‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬المغرب؟

‭‬الأصل‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬السي‭ ‬عباس‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬أوصى،‭ ‬قيد‭ ‬حياته،‭ ‬بأن‭ ‬يدفن‭ ‬في‭ ‬الريف‭. ‬وعندما‭ ‬بادر‭ ‬رفاقه‭ ‬الريفيون‭ ‬إلى‭ ‬تنفيذ‭ ‬وصيته،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬في‭ ‬حسبانهم‭ ‬أن‭ ‬الأمور‭ ‬سوف‭ ‬تتطور‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الحد،‭ ‬لكن‭ ‬السياسيين‭ ‬دائما‭ ‬يستغلون‭ ‬الأحداث‭ ‬الطارئة‭ ‬لتحقيق‭ ‬انتصارات‭ ‬سياسية‭ ‬وإلحاق‭ ‬الهزائم‭ ‬بخصومهم‭.‬

المساء

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
moussaoui .A
27 دجنبر 2014 - 17:33
صحيح أن أرملة عباس المسعدي تناولت بعض الحقائق ولكن كونها أنها كانت في الدار البيضاء حين تمت تصفية الشهيد السي عباس بعدما غادر بوريد عن طريق مرنيسة ثم عين عيشا حيث قتل رميا بالرصاص من طرف حجاج الذي كان يرأس كمندو خاص من مرنيسة وكان السي عباس يتوقع الاغتيال سيما حين سمع الى الخطاب الذي القاه المهدي بن بركة في اخنيفرة وقتئذ محرضا فيه على جيش التحرير وقبيل رحيل السي عباس من بوريد أوصى قادة الفرق من جيش التحرير انه في حالة اغتياله أن يحفظون الامانة ان يتشبثو بالدكتور الخطيب وحده وأن لا يثقوا بأحرضان كونه خائن سيما حين في كان في الجيش الفرنسي بعث له الخطيب برسالة لينضم الى المجموعة التي اختارت الكفاح المسلح عوض المفاوضات التي كانت تقودها مجموعة منهم من بقي في غلافه استقلالي ومنهم من ارتدى قلنسوة الاشتراطية (الاشتراكية) وأنتم تعلمون ما اقصد دفن عباس بدون رأس شهادة من والدي اليد اليمنى لعباس في منطقة اكزناية بوريد وبوزينب لما اتفق قادة جيش التحرير على مكان المقبرة في اجدير سوق قبيلة اكزناية الغربية بني عاصم باعتبرها اكثر من اعطي من الشهداء أزيد من مئة في ظرف شهر واحد وتطوع بالقطعة الارضية السيد الزياني من اهرسن فتم الحفر عن الشهداء في الاماكن التي دفنوا فيها ومنهم من كانوا دفنوا قرب المساجد ولما هاجموا فاس وحملوا جثمان الشهيد عباس لم يعترض طريقهم احد ولم يكن معهم لا الخطيب و لا حرضان ولا ادر فجئ الجميع كان قادة جيش التحرير من اكزناية ومغراوة و البرانيص و مرموشة و بني يزناسن معززين برجال المقاومة علم الخطيب بالخبر فسافر توا الى اجدير وتبعه احرضان وكان عاملا على الرباط في الوقت الذي كان فيه الصنهاجي عبد الله رفيق السي عباس في التأسيس عاملا على الناضور من تعيينات الملك محمد الخامس وصلا الا ثنين الخطيب و احرضان كان السي عباس قد وارى الثرى والمقاومين يقرئون القرآن واستمروا في دفن الاخرين وقد غرزوا العلم المغربي على قبر السي عباس ليعرف للجميع بدا الخطيب بقراءة الفاتحة فاذا بالقوات تحاصر المكان ثم وصل المذبوح بالمروحية هو ابن اكزناية وأبوه القايد المذبوح كان قائد الاستعمار الفرنسي على هذه المنطقة في الوقت الذي كان الشيخ موح امسعود اعبابو شيخ الاستعمار على هذه المنطقة من اكزناية الكبرى اعتقل احرضان و الخطيب وتركوا المجال للمذبوح عساه ان يقنع زعماء القبيلة بالتراجع عن الاحتجاج وكانوا يطالبون بالافراج فورا عن احرضان و الخطيب فقال لهم المذبوح بالريفية( تكاث اذحرضانض ذلخطيب ازوث انفع اوجف انون ) كان جواب الزعماء الرمي بالحجارة والقول ( شك اميس نالاستعمار بباش ذرقيذ انلستعمار ) ثار غضب المذبوح و انصرف قائلا وساخطا انتم تخدمون غيركم واولادكم سيكونون رعاة واقرانكم ضباطا امتطى الجيب وعاد الى اكنول مسقط رأسه ليعود بالمروحية من حيث أتي وسأكمل البقية بعد حين,
مقبول مرفوض
3
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية