rif category
rif category

مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا

في الواجهة

20 يوليوز 2019 - 20:11

مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا

أكد الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية خالد الزروالي أن " بلدان الجنوب لا يمكن أن تتحمل وحدها المسؤولية الكاملة لحماية الحدود".

وأوضح ا الزروالي في حوار مع وكالة الأنباء الإيطالية (لابريس )، بثته أمس الجمعة، أن حماية الحدود " أمر أساسي لكن يجب أن يتم وفق منطق رابح-رابح، وأن تكون المسؤولية مشتركة " مشددا على أن المغرب " ليس دركيا لأوروبا".

وأبرز الجهود التي تبذلها المملكة من أجل تعزيز الرقابة على حدودها و محاربة الهجرة السرية، وكذا ، وبشكل فعال، شبكات تهريب البشر وتفكيك المنظمات الإجرامية ورفع مستوى المراقبة البحرية.

وأكد  الزروالي على وجاهة سياسة الهجرة التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 2013 و التي مكنت من حماية المهاجرين من شبكات الاتجار بالبشر.

وذكر بأن المغرب اعتمد استراتيجية ذات بعد إنساني وتحترم حقوق الإنسان، و تتسم في نفس الوقت بالشمولية ، مضيفا أن هذه السياسة المحكمة في مجال الهجرة تتضمن تدابير مكنت من تسوية وضعية أزيد من 50.000 مهاجرة ومهاجر مقيمين بالتراب الوطني.

وقال إن منح المهاجر تصريح الإقامة وتسوية وضعيته يتيح له الولوج إلى جميع الخدمات، مبرزا أن سياسة المغرب في هذا المجال خولت للمهاجرين الاستفادة من كافة المزايا الممنوحة للمواطنين المغاربة. وفي هذا السياق، أبرز السيد الزروالي استفادة المهاجرين من السكن الاجتماعي و التعليم المجاني لأطفالهم و التكوين المهني ، و كذا من منح لاستكمال الدراسات الجامعية، بالإضافة إلى الخدمات الطبية بالمجان، مشيرا إلى أن المغرب ، الذي كان ينظر إليه دائما كبلد مصدر للهجرة و بلد عبور، أصبح اليوم بلد استقبال للمهاجرين.

وذكر بأن الملك محمد السادس منح للأشخاص " العالقين الذين لا يستطيعون العبور و لا العودة إلى بلدانهم فرصة الاستفادة من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة " التي يمتاز بها المغرب، مشيرا إلى انه تم قبول 85 في المائة من طلبات الحصول على وثائق الإقامة.

وحسب المسؤول المغربي فإن التحدي يكمن في "حماية هذا الوجه النبيل للهجرة من الوقوع في براثين الشبكات الإجرامية"، مضيفا أنه لتفادي هذا الخطر تتضمن استراتيجية المملكة الخاصة بالهجرة، أيضا، جانبا يتعلق بالأمن. وأكد السيد الزروالي على ضرورة تشجيع الهجرة الشرعية، مشير ا إلى أن الهجرة على صعيد القارة الإفريقية تفوق بكثير مما نراه على مستوى البحر الأبيض المتوسط.

وأبرز أن العناية بأوضاع المهاجرين وإدماجهم يشكل "بالنسبة لنا إثراء للمجتمع"، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة قيام بكل ما يلزم لحمايتهم من الشبكات الإجرامية.

و م ع 

عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

data-matched-content-ui-type="image_stacked" data-matched-content-rows-num="3" data-matched-content-columns-num="1" data-ad-format="autorelaxed">

line adsense

نشطاء ريفيون ينسفون لقاء للوزير الرباح بليل الفرنسية (فيديو)

 لم يكتب للقاء تواصلي لوزير الطاقة والمعادن في الحكومة المغربية، بمدينة ليل الفرنسية، ان يصل إلى نهايته العادية المبرمجة، بعد أن تحولت القاعة التي احضنته... التفاصيل

مهرجان "بويا" بالحسيمة يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية

 افتتحت مساء الجمعة الدورة الثامنة من مهرجان “بويا النسائي” للموسيقي، الذي تنظمه جمعية تفيور للموسيقي بالحسيمة تحت شعار”إبداعات نسائية”. وتستمر فعاليات المهرجان، المنظم بدعم من وزارة... التفاصيل

جمعية "ثافرا" تتعهد بكشف الحقيقة الكاملة حول توريط زوجة المجاوي

 عقدت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك، اجتماعا يوم امس السبت 14 دجنبر، لتدارس "مجموعة من مستجدات معتقلي الحراك وعائلاتهم". وقالت الجمعة في بيان لها... التفاصيل

اكثر من 220 مهاجر سري لقوا مصرعهم قبالة سواحل الريف

 ارتفعت مآسي الهجرة السرية من شواطئ المغرب وإفريقيا الغربية نحو الشواطئ الإسبانية بشكل مأساوي خلال سنة 2019، حيث لقي 665 شخصا حتفهم خلال مغامرة العبور... التفاصيل

line adsense