English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. حراك الريف يخيم على اعداد مشروع قانون مالية السنة المقبلة (1.00)

  2. بالفيديو مقتل وجرح العشرات في حادث دهس بشاحنة في برشلونة (0)

  3. المشتبه به الرئيسي في هجوم برشلونة يحمل الجنسية المغربية (0)

  4. الرميد لم يستسغ الطريقة التي تم التعامل بها مع حراك الريف (0)

  5. المجاوي يحذر من التشكيك في المعتقلين الذين قد يستفيدون من العفو الملكي (0)

  6. الحسيمة مرشحة لاحتضان مباريات من بطولة كأس العالم 2026 (0)

  7. الحسيمة .. ارتفاع عدد ليالي المبيت السياحية بـ 6 في المائة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | بودرا: لا يحق لرئيس الحكومة أن يمحو بجرة قلم جهة الريف التاريخية

بودرا: لا يحق لرئيس الحكومة أن يمحو بجرة قلم جهة الريف التاريخية

بودرا: لا يحق لرئيس الحكومة أن يمحو بجرة قلم جهة الريف التاريخية

  إذا كان القانون يسمح لرئيس الحكومة بإصدار مرسوم يحدد التقطيع الترابي لجهات المغرب دونما حاجة لمصادقة البرلمان، فإنه ليس من حقه، في شيء،  أن يضرب عرض الحائط بالحقائق التاريخية والثقافية والجغرافية... التي تحدد بشكل واضح مجال "الريف المغربي".

        إن كل متصفح للمؤلفات والآثار التي خلفها مؤرخون ودارسون كبار، لا يمكنه أن يتجاهل إشارة هؤلاء للصفحات المشرقة التي طبعت هذه الجهة، سواء جاءت تحت اسم "النكور" أو "نفزة" أو "الريف"، سيما وأن هذه الجهة كانت قد اضطلعت بدور أساسي وريادي في نشر تعاليم الإسلام، والمذهب المالكي السني بالخصوص، في المغرب والأندلس، بحيث كانت المهمة الموكولة لهذه الجهة من طرف سلاطين وملوك المغرب، بعد سقوط الأندلس، هي إذكاء روح الجهاد ومقاومة الاستعمار وحماية الحدود المغربية البحرية والبرية. والحال، أن أحد المؤرخين أكد بأن هذه الجهة هي الفاصلة بين دار الكفر ودار الإسلام.

      ولعل ما يثبت الكلام أعلاه، هو عدد المعارك التي جرت رحاها بهذه الجهة بالذات، نذكر منها معركة وادي اللبن (تاونات)، ومعركة وادي المخازن (العرائش والقصر الكبير)، ومعركة الخندق (الناظور)، ومعركة أنوال (الدريوش، الحسيمة)، إضافة إلى كونها مهد انطلاق معركة المقاومة وجيش التحرير (تازة).

       وعليه، وجب على الجميع أن يدرك بأن طرح مسألة جهة الريف لا يعني المتحدثين بالريفية فقط، فهذا المجال يتكون من عرب وأمازيغ، بحيث فيهم من يتحدث الدارجة العربية، ومن يتحدث الأمازيغية بنوعيها الزناتية والصنهاجية، وبالتالي فالقضية ليست عرقية أو إثنية، بل هي مجالية مجتمعية ثقافية، يجب أخذها بعين الاعتبار في أي مشروع تنموي؛ ومن ثم وجب على السيد رئيس الحكومة أن يستحضر مسؤوليته التاريخية، في هذا الإطار، قبل أن يمحو الريف بجرة قلم، لأنه بوسعه أن يقوم بذلك في الأوراق، لكنه لن يستطيع مطلقا أن يمحوه من القلوب والذاكرة الجماعية لساكنة هذه الجهة.

       وفي الأخير، علينا أن ندرك بأن قوة المملكة المغربية كامنة في جهاتها، ولذلك وجب على الحكومة الحالية ألا تخطئ موعدها مع التاريخ والجغرافيا، بأن تراعي مطالب ومشاعر جزء مهم من الشعب المغربي المتواجد بالداخل والخارج، وهو الجزء المنتمي لجهة الريف الكبير.

د.محمد بودرا

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (10 )

-1-
محمدي
23 يناير 2015 - 18:50
كنت أتمنى أن تتحد النخبة أو المجموعة التي تتموقع في الموقع النخبوي، كنت أتمنى أن تكون على منوال واحد حالما ،أظن ذلك، أن الجميع يحب ريفنا الكبيرو يطمح لخدمته. الريف يجمعنا ونحن جميعا في خدمة الريف، إتفقنا. ولكن السؤال الذي لا أجد له جوابا هو: من قدم المقترح المشؤوم لوزارة الداخلية؟ أكيد هناك من إقترح ذاك التقسيم. ثم لماذا إمتنع بعض البرلمانيين عن إمضاء العريضة ضد ذات التقسيم إلموجهة إلى رئيس الحكومة؟، ومن إمتنع؟ ولماذا إمتنعوا عن دعم معارضة ذات التقسيم؟.
أظن أنه آن الأوان لننظر إلى بعضنا البعض بدلا من ن نمضي وأعيننا عالقة نحو المركز.
مقبول مرفوض
7
-2-
amqrane
23 يناير 2015 - 19:23
اجبالة واروافة وليس العرب والامازيغ يا بودرا أشداك للثقافة يا بودرا
مقبول مرفوض
5
-3-
عبدو
23 يناير 2015 - 20:23
أن إلحاق الحسيمة بجهة طنجة تطوان تكريس للعزلة والتهميش باعتبار ان الاقليم الاربع لا تتوفر على تكامل اقتصادي او جغرافي بحيث ان جل الاقاليم جبلية (تطوان طنجة - شفشاون -الجسيمة ووزان)وتقتات من ريع الهجرة وريع المخدرات والسياحة الرخيصة والتهريب . كان الوضع افضل بالحاقها بجهة الشرق
مقبول مرفوض
-10
-4-
لمشاهب
23 يناير 2015 - 21:25
كل النخب تخدم مدنها ومناطقها .الا نخبنا هاهنا شي كيشرق أشي كيغرب.ومن يزرعون الريح يحصدون الشوك.والخاسر الأكبر هو الريف بأسر .فيامجمع الريف نوظوا انقلعوا .
مقبول مرفوض
7
-5-
tarik
24 يناير 2015 - 05:42
لابد من جهة قريبة لبعضها الآ وهي الحسيمة الدريوش الناظور بركان تاوريرت كرسيف تازة وهذه المجموعة من الاقاليم غنية ومتنوعة تزخر بالفلاحة والسياحة والسيد البحري ومواني ومطارات ستكون هذه الجهة من اغنى الجهات وعاصمة الجهة اما الحسيمة او الناظوراما جهة الريف الكبير لايمكن لاحد ان يغيرها من السعيدية الى طنجة والكل يعرف ذالك اما ضم الحسيمة الى جهة طنجة تطوان ستضعف الحسيمة اكثر مما نتصور صحيح ان في الريف الغربي فيه ابناء الريف بكثرة طنجة تطوان العراءش اصيلا الفندق وغيره من مدن الشمال
مقبول مرفوض
3
-6-
senhaja rif
24 يناير 2015 - 07:00
اخواننا في اقليم الحسيمة من ايث ورياغل وبقيوة وايث يطفت وايث عمارث وصنهاجة ؟الحقيقة مرة؟والاعتراف بها اشد مرارة ؟نحن كمواطنون ليس لنا راي ولكننا نساق كقطيع اوكبضاعة احب من احب كره من كره؟مع العلم كوننا نحن المعنيون بالامر وبالدرجة الاولى في اي مشروع المنطقة من الحاق وتغيير وتجديد يشمل منطقتنا الغالية ؟لكن مع الاسف نحن مجرد بيادق كلعبة الشطرنج في يد بودرا (الاصالة والمعاصرة)من جهة ونورالدين مضيان (ح الاستقلال) وشيخي (العدالة والتنمية)ومحمد الاعرج (الحركة الشعبية) اربعة افراد يتحكمون في مصير 500الف مواطن؟ كان على المسؤولين ان نخضع للاستفتاء في هذه المناطق لمن ستكون وجهتنا؟بدل ان نبقى هكذا يتحكمون في مصيرنا ومصير ابناءنا واحفادنا الى ابد الابدين ,وذلك حسب مصالحهم الضيقة؟
مقبول مرفوض
5
-7-
محمد
24 يناير 2015 - 10:01
هذا المقترح كان لرفاق الياس العمري وبن شماش والان يخؤجون علينا ويحملوا رئيس الحكومة المسؤولية سياسة التنفيق والكذب وقضاء المصالح الخاصة هاد الاصالة والمعاصرو منعرف فين بغيين اوصلوا بالكدوب ديلهوم
مقبول مرفوض
1
-8-
amazighe
24 يناير 2015 - 16:19
حملة إنتخابية سابقة لأوانها
مقبول مرفوض
2
-9-
نوري
24 يناير 2015 - 21:29
لا حولة ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
-10-
مهاجر مهتم
24 يناير 2015 - 21:40
الغريب في الامر ان الاغلبية تجهل المعايير الواقعية و المراجيع لرسم هذه الخريطة ،للمجتمع المدني الحق في معرفة هذه المعايير و تبرير اي موقف في هذا التقسيم و بدون عاطفة و يجب ان تكون هذه الاسس تخدم تنمية الجهة و السلام
مقبول مرفوض
0
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية