English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.00

  1. انهيار قنطرة على طريق الوحدة بالحسيمة يجر وزير التجهيز للمساءلة (1.00)

  2. المجلس الاقليمي يرصد 400 مليون لاحداث دار للاعلام بمدينة الحسيمة (1.00)

  3. 534 إصابة جديدة بكورونا بالمغرب خلال الـ24 ساعة الماضية (0)

  4. الناظور .. 50 سنة سجنا لافراد عصابتين متهمين بالاختطاف والسرقة (0)

  5. تقرير يكشف ظروف قضاء معتقلي الريف لمدة محكوميتهم في السجن (0)

  6. ارتفاع فواتير الكهرباء بجماعات اقليم الناظور يصل الى البرلمان (0)

  7. الدولي المغربي نور الدين امرابط يصاب بفيروس كورونا (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | جمعيات | تلاميذ مؤسسات تعليمية في خرجة لاستكشاف المواقع التاريخية بالحسيمة

تلاميذ مؤسسات تعليمية في خرجة لاستكشاف المواقع التاريخية بالحسيمة

تلاميذ مؤسسات تعليمية في خرجة لاستكشاف المواقع التاريخية بالحسيمة

تنفيذا للبرنامج الثقافي السنوي للمؤسستين التربويتين وبتنسيق بين نادي حقوق الانسان والتربية على المواطنة والنادي الثقافي وفي إطار تخليد الذكرى الثانية والخمسين لرحيل الأمير مولاي موحند بن عبد الكريم الخطابي، ’نظمت يومه الأحد 01 مارس 2015 خرجة تربوية وعلمية همت مجموعة من المواقع التاريخية والطبيعية التي تكتسي أهمية بالغة في الذاكرة الجماعية للمنطقة. 

انطلقت الخرجة التربوية من أمام المؤسستين في اتجاه قصبة أربعاء توريرت التي تعود الى الحقبة الكولونيالة كإدارة للمستعمر الاسباني، ثم كمعتقل سري في إطار تصفية أعضاء جيش التحرير، بعد اكتشاف هذه المعلمة عبر القيام بجولة داخل مكوناتها مع تقديم بعض الشروحات حولها للتلاميذ من طرف مؤطريهم، اتجه مسار الخرجة نحو سد محمد بن عبد الكريم الخطابي حيث  استراح الفريق هناك لمدة قصيرة مع فتخ نقاش حول الموقع الطبيعي للسد وأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعة في علاقته بندرة الثروة المائية بالمنطقة، وهو نفس الموقع الاركيولوجي لحاضرة نكور المطمور تحت أنقاض السد، انتقل الفريق بعد ذلك في اتجاه نحو موقع قيادة المقاومة الريفية بأجدير ليستمر المسار نحو موقع مدينة المزمة التاريخي، وقد كان الفريق مع موعد لأحد أبناء المنطقة الذي قدم شروحات مفصلة ودقيقة حول الموقع باعتباره أقدم وأول إمارة إسلامية بالمغرب.

بعد الاستراحة بغابة الصفيحة كموقع بيئي يستوجب الترافع حوله من أجل حماية البيئة من التدمير، استمر مسار الخرجة في اتجاه موقع آخر بالقرب من شاطئ الحرش حيث كان مقر لفرع المحكمة و إدارة تابعة لحكومة الريف ما بين سنتي 1921 – 1925 ثم لتختم الخرجة بزيارة بقايا بارجة حربية موجودة على شاطئ الحرش سواني ويفترض أنها تعود للقوات الاستعمارية أثنا الانزال العسكري بالمنطقة.

وقد ساهم في تأطير هذه الخرجة أطر تربوية وإدارية تنتمي إلى المؤسستين والواعية بأهمية الخرجات الميدانية والعلمية في توسيع مدارك المتعلمين وترسيخ معارف متعددة لا تسمح جدران الفصول الدراسية لاكتسابها.

تقرير اخباري


مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
متتتبع
3 مارس 2015 - 22:16
عن اي مؤسسات تتحدث
مقبول مرفوض
0
-2-
Tikfarinas
5 مارس 2015 - 09:03
اجدير وبوكيدان قرا مزيان
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية