English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.75

  1. بولعيش يَكتب: من يخطط لما جرى ويجري في منطقة الحسيمة ؟ (5.00)

  2. بعد "جيت سكي" شبان يخاطرون على لوحات التزلج للوصول الى اسبانيا (0)

  3. ثنائية شباب الريف في مرمى خنيفرة (0)

  4. شباب الريف الحسيمي يَتفوق على أطلس خنيفرة بثنائية نظيفة (0)

  5. بلجيكا تستعد لتشديد اجراءات الاستفادة من السكن الاجتماعي على المغاربة (0)

  6. مركز تصفية الدم بمستشفى الحسيمة (0)

  7. مرحبا 2017 : قرابة 3 ملايين وافد من مغاربة الخارج (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | ناشط أمازيغي يزور إسرائيل ويلتقط صورا مع نتنياهو

ناشط أمازيغي يزور إسرائيل ويلتقط صورا مع نتنياهو

ناشط أمازيغي يزور إسرائيل ويلتقط صورا مع نتنياهو

أعلن الناشط الأمازيغي، منير كجي، أنه يوجد في هذه الأثناء في تل أبيب، للمشاركة في أشغال المنتدى العالمي الخامس لمحاربة “معاداة السامية”، أيام 12 و13 و14 ماي الجاري بدعوة من وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية، يشارك فيها سياسيون وباحثون من أوربا وأمريكا اللاتينية والعالم العربي.

وحل المناضل الأمازيغي في القدس للحديث عن التيارات الإسلامية السياسية المعادية لليهود في المغرب، مشيرا إلى أن لا مشكلة لديه تجاه إسرائيل، ولا يعتبرها عدوا.

وكتب كجي في صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن زيارته لإسرائيل ستثير من دون شك، حفيظة الإسلاميين ومن أسماهم “أزلام البعث”، الذين يحاولون فرض وصاية إيديولوجية، كما أبدى أسفه لانتشار فكرة “رفض التطبيع” في المنظمات السياسية المغربية، وبعض من مؤسسات المجتمع المدني.

وتأتي زيارة كجي إلى تل أبيب بعد حوالي سنة من إلغاء الندوة، التي كان من المفترض أن يحضرها وينشطها رفقة كل من عمر أوشن وبوبكر أنغير لمدة خمسة أيام، من مركز موشي ديان.

سلمى الشاط/ اليوم 24

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (24 )

-1-
اغبالو
13 مايو 2015 - 18:29
حتى الرئيس الفلسطيني يلتقط الصور مع نتنياهو. كل الظول العربية لها علاقة مع اسرائيل.
مقبول مرفوض
26
-2-
13 مايو 2015 - 20:27
innahaa mowadara tayiba
مقبول مرفوض
22
-3-
kamal france
13 مايو 2015 - 20:37
لا أرى عيبا في ذلك، انا اشتغل معهم وهم خيرة الناس
مقبول مرفوض
16
-4-
قدور بن هيدور
13 مايو 2015 - 21:45
مادام العرب والمسلمون لهم علاقة مع دولة إسرئيل مثل الأردن ومصر والمغرب وتركيا وأزربدجان ونيجيريا تاجكستان وقطر والإمارات وآل سعود وتنزانيا ووووو
لا عدواة نحن الأمازيغ مع اليهود وكان أجدادنا على دين اليهود قبل مجيئ الجراد العربي بقيادة الإرهابي موسى إبن النصراني وعقبة إبن التافه تحت قيادة كبيرالإرهابيين الأمويين معاوية ولد الكلب سفيان إبن حرب.اليهود والعرب أعمام الأول يؤمن بأنه شعب الله المختار* والثاني يقول إني من خير أمة أخرجت للناس* ونحن الأمازيغ نقول لهم اللهم بالضالمين بالضالمين وأخرجنا من بينهم سالمين وآقطع نسلهم. ولاكن أن اليهود أذكياء ؟؟ ورطوا العرب فيما بينهم وهاهم يتناحرون في كثير من الدول ويسقط عدد كبير منهم يومياً من القتلى والجرحى ونحن نتفرج عليهم لأنهم قوم معتدون وفاسقون
مقبول مرفوض
3
-5-
// ولد الريف //
13 مايو 2015 - 22:54
من احب قوماً حشر معهم ، ومن هنا نقول لكل المغرومين بالصهاينة الظالمين والغاصبين أنتم أحرار والمرء مع من أحب يوم القيامة ، كما أقول لأبناء منطقتنا الريف العزيز احذروا من بعض المحسوبين على الحركات الأمازيغية وخاصة أولائك الذين يحملون في قلوبهم البغض والكره لهويتنا الإسلامية .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاث هن حق لا يجعل الله من له سهم في الإسلام كمن لا سهم له ، ولا يتولى الله عبد فيوليه غيره ، ولا يحب رجل قوما إلا حشر معهم ، وقال أنس‏:‏ فما فرح المسلمون بشىء بعد الإسلام فرحهم بهذا الحديث، فأنا أحب رسول الله وأبا بكر وعمر، وأرجو أن أحشر معهم، وإن لم أعمل مثل أعمالهم، وكذلك ‏‏"أوثق عرى الإسلام الحب في الله والبغض في الله"‏‏ لكن هذا بحيث أن يحب المرء ما يحبه الله ومن يحب الله ، فيحب أنبياء الله كلهم، لأن الله يحبهم ويحب كل من علم أنه مات على الإيمان والتقوى .
وأنا في رأيي هذا من بقايا اليهود الذين عاشوا في المغرب من قبل أقصد مؤسسو مثل هذه الحركات التي تنادي بالصداقة مع إسرائيل ، تلك الحركة العنصرية التي ساعدها الصليبيون على نشأتها والآن أصبحت حربا معلنة على الإسلام والعروبة .
مقبول مرفوض
-5
-6-
rif holandi
14 مايو 2015 - 00:25
ahssan min al3arab almofsidine
مقبول مرفوض
15
-7-
abdou
14 مايو 2015 - 01:46
منير كجي يهودي الاصل وتحيا فلسطين
مقبول مرفوض
-14
-8-
رماس
14 مايو 2015 - 02:04
في الحقيقة أنا لست من رواد التعليقات؛ ولكن هذه التعليقات استفزتني كوني أمازيغي حر.
هل بالفعل مبادرة جيدة؟ أم مؤامرة مفبركة؟
هل حقا تشتغل معهم؟ أم يشغلونك؟
الفرق شاسع في كلتا الحالتين. قد يظن البعض أنني ضد اليهود. فهذا غير صحيح. ولكن أن يخندق مناضلوا الحركة الأمازيغية أنفسهم في هذه المواقف؛ فهوا أمر غير مقبول. فكيف أن يقبل المرء بالذهاب إلئ دولة تقتل الأطفال الأبرياء, ؤالنساء وتأتي على الأخضر واليابس؟ فعلئ هؤلاء أن يزوروا سوريا ويطبلوا أيضا لبشار. فكيف لهؤلاء أن يتبنوا قضايا عادلة ويأخذون صورا مع الجلادين؟ مثل هذه السلوكات تبين في نظري ضعف هؤلاء في إقناع المتأسلمين والمتطرفين ويجتهدون في استفزازهم.
مقبول مرفوض
-4
-9-
حي حدو
14 مايو 2015 - 10:04
ليس العيب أن تأخذ صورة مع صهيوني ،لكن العيب أن تكون جاسوسا لهم.وكلامه تفوح برائحة من ذالك.لا يمكن أن ننعته بالمناظل ألامازيغي،بل المناظل مع نفسه،والصهاينة.
مقبول مرفوض
-10
-10-
سمير
14 مايو 2015 - 11:17
لا يمكن لأي انسان حر وشريف أن يسمح له ضميره أن يمد يده لمصافحة أيادي قادة اسرائيل الملطخة بدماء الأطفال الابرياء. كما لا يجب أن ننسى أن اسرائيل دولة احتلال غصبت الارض من أهلها الاصليون، تماما كما فعلت اسبانيا باحتلالها للريف، وقد أبناء الريف الغالي والنفيس من أجل التحرير بقيادة مولاي موحند.
مقبول مرفوض
-11
-11-
karim
14 مايو 2015 - 12:45
انها الأوهام التي يعيشها هؤلاء. الاحتلال الاسرائيلي في وضعية زوال فلا حاجة لإحداث تطبيع، اسرائيل و داعش في وضعية واحدة. حاشا للأمازغيين أن يمنحوا شرعية لكيان لقيط.
مقبول مرفوض
-11
-12-
Asiwan
14 مايو 2015 - 12:50
Màrra nkhéddam agwodhay 3èmmas manezra z'hgas r3iv ,am wa3avan l3onsoriya dhéggo khi8aan
مقبول مرفوض
7
-13-
karimo
14 مايو 2015 - 15:36
on a auqun souci avec les israéliens, mais avec le arabes oui
مقبول مرفوض
6
-14-
amine
14 مايو 2015 - 17:43
اقول لبعض المعلقين الذين لم يخرجوا من الريف ولو خرجوا لم يتجاوزوا مدينة وجدة ابعد نقطة لديهم ، من اراد ان يعرف اليهود عليه ان يزور بعض دول العالم كفرنسا وبريطانيا هولندا السويد ووو ثم يحكم عليهم ، هل يعقل ان يخلق الله شيء غير مفيد؟ اريد منكم ان تدبروا هذه الآ يات : فأراد ان يستفزهم من الأ رض فأ غرقناه ومن معه جميعا وقلنا من بعده لبني اسرائل اسكنوا الآ رض، أي ارض ؟
مقبول مرفوض
10
-15-
rif libre
14 مايو 2015 - 20:01
يها الريفيون أيها ألأمزييغ إن كنتم تقتدون بمرجعية عبد ألكريم الخطابي ,فإنه أول من أرسل تجردة من ألثوار لدفاع عن فلسطين .ضد هذه الدولة الإمبريالية الغاشمة .أما هؤلا الذين يهرولون في إتجاه إسرائيل
إنهم سوى مرتزقة و إنتهازين.
وإشارة أخرى عبد ألكريمم لم يكن صديقا لا لاصهاينة و لا صديقا للإسلامين الرجعيين بل كان صديق
أحرار العالم مثل شيغبارة هوشي منه.,,
مقبول مرفوض
-4
-16-
فيزية
14 مايو 2015 - 20:36
باختصار أقول لكل محب للصهاية أنتم أحرار أن تحبوا من تشاؤون وما علنا إلاّ أن نقول أللهم احشرهم مع أحبائهم الصهاينة وابعثهم معهم يوم القيامة .
مقبول مرفوض
2
-17-
سعيد
14 مايو 2015 - 21:30
هناك خلط عند بعض المعلقين فهم لا يميزون بين اليهود والصاهينة نحن لا نحارب اليهود بالعكس اليهود وجدوا الحماية والامن والعيش الكريم في بلاد المسلمين وباخصة في المغرب لكن عداءنا للحركة الصهيونية التي هجرت ورحلت شعبا بكامله من ارضه و احلت مكانه اليهود من كل اصقاع العالم و الصهيونية حركة استعمارية احلالية تضم اعضاء من غير اليهود اوروبيون وعرب وفرس وامازيغ...
وارتكبت ابشع الجرائم ضد الفلسطينيين ومازالت تحتل الارض وتقتل وتشرد
وكل من يعترف بدولة الصهاينة المغتصبة لحقوق الفلسطينيين
يعتبر صهيوني مجرم وهذا الشخص من اصل امازيغي هو صهيوني مثل باقي الصهاينة ولقد سبقه القومجيين العروبيين الى زيارة اسرائيل وكلهم يدافعون عن الحركة الصهيونية واعضاء في هذه المنظمة العنصرية.
مقبول مرفوض
4
-18-
ورغالي متتبع
14 مايو 2015 - 22:41
لا شك أن اليهود هم أتباع موسى بن عمران عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ، وقد تحدث القرآن عن موسى عليه السلام وعن قومه في سور كثيرة، حتى قال بعض علمائنا: كاد القرآن يكون لموسى وقومه! وحسبنا أن موسى ذكر في القرآن (136) مرة ، وموسى يعتبر من أولي العزم من الرسل ، وهم خمسة: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام، وهم المذكورون في قوله تعالى: (وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم، ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظ) وفي قوله تعالى : (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى: أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه) الشورى ) وموسى هو الذي خصه الله تعالى بكلامه المباشر دون رسل الله جميعا. يقول تعالى: (قال: يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين) الأعراف: ، وقال تعالى :(وكلم الله موسى تكليم) النساء ) ويتحدث القرآن عن كتاب اليهود ، وهو التوراة حديثا ينم عن الاحترام والتبجيل، فيقول: (إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء) المائدة ) واعتبر الإسلام اليهودية ديانة سماوية ، وسمى أهلها (أهل الكتاب) وهو اسم يشملهم ويشمل النصارى معهم. ويناديهم بهذا اللقب المعبر: ( يا أهل الكتاب). وجعل لهم من الأحكام ما يميزهم عن غيرهم، مثل أكل ذبائحهم، وتزوج نسائهم، كما قال تعالى في سورة المائدة: (وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم، وطعامكم حل لهم، والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان) المائدة ) وهذه قمة في التسامح : أن يجيز الإسلام للمسلم أن يتزوج يهودية ، فتصبح ربة بيته، وشريكة حياته ، وموضع سره، وأم أولاده، مع ما في الزواج من المودة والرحمة كما قال الله تعالى : (وجعل بينكم مودة ورحمة) الروم)
وهذا الزواج ينشئ رابطة المصاهرة التي هي قرينة رابطة النسب ، كما قال تعالى: (وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهر) الفرقان) وبذلك يصبح أهل الزوجة أجداد الأولاد وجداتهم، وأخوالهم وخالاتهم، ويقر لهم حقوق ذوي القربى ، وأولي الأرحام ، وقد قال تعالى : (وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض) الأنفال )
ومعنى هذا كله: أن أهل الكتاب أقرب إلينا من غيرهم من سائر الملل، ولهذا نهانا القرآن أن نجادلهم إلا بالتي هي أحسن، وذلك في قوله سبحانه: (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم ؟ وقولوا: آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم، وإلهنا إلهكم واحد، ونحن له مسلمون) العنكبوت)
فهذا هو موقف كل المسلمين عموما من اليهود بوصفهم يهودا. وهذا ما لم يقاتلونا في الدين ، أو يخرجونا من ديارنا؟ أو يظاهروا على إخراجنا ، فإن فعلوا ذلك ؛ فلا ولاء ولا مسالمة بيننا وبينهم حتى يعودوا عن عدوانهم ويجنحوا إلى السلم، وهو الذي نؤمن به ونسعى إليه. وهذا ما وضحته آيتان محكمتان في كتاب الله : (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون ،
أما الصهاينة اليوم لا يخفى على أحد ما يفعلون بالمسلمين في فلسطين.
مقبول مرفوض
4
-19-
نافع
15 مايو 2015 - 11:21
ايهـا المغفل لو ذهـبت من اجل الدعوة لكنا معتزين بك وشجعناك. اما هـدفك هـو الذهـاب اليهـم لأنك تحبونهـم...ولكن بما ان شكلك يهـودي فلست متفاجأ ايهـا المنافق واعلم ان كل إنسان سيحشر مع من أحب.
مقبول مرفوض
0
-20-
adil
15 مايو 2015 - 11:50
abdekarim arsala tajridaton mina atowar litahrir falastin wal3arab arsalo tajridaton mina aljarad lil9adaa 3ala kolo man howa amazighi fi chamaal ifri9ya .
مقبول مرفوض
1
-21-
المنافقون في الدرك الأسفل من النار
15 مايو 2015 - 12:56
وماذا يقول الأمازيغ في العرب الذين لهم علاقة دبلوماسية ومن لهم علالة تحت الطاولة كالمغرب الذي يتبادل التجارة بينه وبين دولة بني صهيون وتحت إشراف (الحزب الإسلامي الحاكم) ألم تعترف حكومة الأخونجي بالتبادل التجاري بـ 500 مليون دولار سنوياً ..والغريب من ذالك المغاربة يصومون رمضان ويفطرون بالتمر الصهيوني سحقاً لكم أيها المنافقون تحاولون حجب الشمس بغربال.ألا تعلمون أن 3000 من كبار صهاينة العالم يحجون سنوياً إلى مدينة الصويرة إلى مقبرة الصهيوني هيلولة
مقبول مرفوض
5
-22-
سعيد
15 مايو 2015 - 17:37
من دافع او اعترف بالاحتلال الاسرائيلي الارهابي فهو صهيوني عنصري مقيت وعدو للبشرية جمعاء وسواء كان امازيعي او عربي او وليد الكعبة.
مقبول مرفوض
-1
-23-
القضية ليست عرق أو جنس
16 مايو 2015 - 16:40
يا قومنا القضية ليست أمازيغ أو عرب ، نعم يا أبناء عمومتي القضية ليست عرق أو جنس ، يقول ربنا تعالى اسمه " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ". وايضا فيما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كلكم من آدم وآدم من تراب؟؟؟). وفي الحديث: لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلاّ بالتقوى؟؟؟" والتقوى جمعت كل صفات الخير ألم يكن أبو لهب الذي نزلت فيه هذه السورة عمّ للنبي صلى الله عليه وسلم وهو عربي (تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب..سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد) .هذا قرآن..وفي من..في عم الرسول. ويمكن أن تكون أنت أبو لهب إن كنت تستطيع أن تجارى حوارا تطلب فيه الحق ولو أتاك الحق ورفضته فأنت خير دليل على حقيقة شخص أبو لهب
فأبو لهب كان يعلم الحق ولكن لا يستطيع إقتناءه ليس لنقص فى عقله بل لزيغ فى قلبه هو السبب الأول فى وجوده ، كما حدث مع الأنبياء ( وإذ قال موسى لقومه: يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم ، فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم، والله لا يهدي القوم الفاسقين).
مقبول مرفوض
0
-24-
فاطمة الزياني بني حذيفة
16 مايو 2015 - 23:53
انظر الى القوميات كيف تصاب بمرض الشتات.المسلمون ما بين الشيعة والسنة الشيعة المتسامحون , والذين يكنون العداء لال البيت .والسنة المعتدلة المتطرفون ,..السلفيون..السلفية الجهادية...الخ.الامازغيون تنطبق عليهم نفس التفرقة الباحثون عن استرجاع الهوية المستلبة...المتعصبون عرقيا...الناشدون الحكم الذاتي بالاستقلال عن الدولة العربية .واظن ان الامازيغ المتطبعون مع اسرائيل تحكهم نزعة : عدو عدوي هو صديقي , هذا ان لم نستحضر النزعة المادية. الى متى ننصرف الى العمل الا نساني المتكامل بعيدا عن القوميات والعرق والعنصرية.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية