la
la
rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. اسبانيا: ايداع 16 شخصا السجن بينهم مغاربة بعد حجز أطنان من الكوكايين (4.00)

  2. "الصوندا" تُهدّد بجفاف الوديان ونضوب الآبار في كتامة ونواحيها (0)

  3. الحسيمة..البراءة لـ 9 متابعين بتهم التظاهر بدون تصريح واهانة القوات العمومية (0)

  4. بلجيكا .. مغاربة يجمعون التبرعات لعجوز بلجيكية بسبب شغب التأهل للمونديال (0)

  5. فريد الحمديوي يكتب : حين التقى يوسف بيوسف في سجن عكاشة (0)

  6. فرنسا .. المؤبد لمغربي من الناظور ذبح زوجته وخنق أولاده (0)

  7. المغرب : وفاة 15 امرأة في ازدحام على توزيع مساعدات (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | الملك حول الإنتخابات والمنتخبين

الملك حول الإنتخابات والمنتخبين

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
ريفي ورياغلي حسيمي
21 غشت 2015 - 23:50
في الحقيقة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله يؤكد في كل مناسبة على أنه قريب من المواطنين ومن معاناتهم وهمومهم ، و ها هو يضع اليوم يده على سبب عزوف المواطنين عن التصويت ، و يوجه سهامه نحو المنتخبين الذين هم السبب المباشر لهذا العزوف ، وهذه رسالة واضحة ، لمن أراد أن يستفيق سواء الناخب الذي يجب أن يقوم بواجبه وهو اختيار الصالحين ثم معاقبتهم إن تخلو عن واجبهم ، أو المنتخب الذي يجب أن يعرف واجبه الذي انتخب من أجله ، وهنا أرجع وأتذكر الكلام الذي يركز عليه دائما السيد عبدالإله بن كيران الله يجازيه بخير وهو ربط المسؤولية بالمحاسبة وتطبيق القانون على الجميع ولا احد فوق القانون ، لكن المفسدون الذين عشعش في قلوبهم الفساد لم يتركوه ليشتغل في هدوء
بل جعلوا شغلهم الشاغل هو العرقلة والتشويش ضف عندهم الإعلان الفاسد الذي يروج للمفسدين مقابل المال ، أما المواطن فإنه نائم وغافل بل نراه منجر وراء المفسدين الذين يلعبون بمصيره فتجده حتى هو يتهجم ويكرر ما أبدعه المفسدون من مكر وإتهام وكذب في حق الشرفاء والمخلصين.
مقبول مرفوض
2
-2-
// ولد الريف//
22 غشت 2015 - 07:39
إنه يتضح جليا أن جلالة الملك يتابع كل ما يحدث في داخل الوطن وأنه جد قريب من هموم المواطن، كما أنه يسعى بكل ما يستطيع لحل مشاكله ويساهم في توعيته وتثقيفه لعله يستيقض وينهض حتى يعرف من يتلاعب بمصاله ،
نعم جاء الخطاب الملكي محملا بمفاهيم توضيحية وتوجيهية واستباقية وكاشفة للمغالطات السياسيوية تتعلق بمفاهيم الجهوية المتقدمة وتنزيل السلوك السياسي الجماعاتي الجديد بجعل الثورة القادمة رجالها منتخبين صادقين وفاء للوطن والتزاما بأمانة أصوات الناخبين وأهدافها تكمن في مستقبل المغرب الذي يتطلع إليه الكل، ثورة بصريح نص الدستور والقانون تتعلق بتجسيد اختصاصات المجالس المنتخبة، بحكم قواعد الحكم المحلي المصححة لكل مظاهر الخلل انطلاقا من المواطن وإرضاء له وتماشيا مع دولة الحق والقانون.
والسؤال يبقى هل المواطن مستعد لليقضة حتى يساهم في التغيير والتطوير ثم النهوض بوطنه....أم أنه يتمادى في نومه وغفلته وينتظر أن تنزل عليه معجزة من السماء...
مقبول مرفوض
2
-3-
//ولد الريف//
23 غشت 2015 - 23:24
الى الاخ الكريم الذي اختار لنفسه اسم اسيوان نَيَثْ بُوعَيّاشْ، لك مني تحية أخوية ، كما أقول شكرا على تفهمك وقناعتك أن محمد السادس منذ توليه مقاليد الحكم وهو يسعى ويجتهد بكل ما يملك أن ينهض بالوطن وخير دليل هو ما قام به من إنجازات كبيرة في منطقتنا الريف ولا ينكر ذلك إلاّ جاحد رغم أن ما أنجز غير كافي وخاصة تكافؤ فرص العمل ، وفي المقابل يجب أن نعترف أن غالب شبابنا يفضل الكسل والخمول عن الإجتهاد والعمل ، مثلا أراضي منطقتنا كلها معطلة قاحلة لا أشجار ولا فلاحة ولا زراعة ولا تربية للمواشي سواء الغنم ولا المعز ولا البقر وهكذا مع العلم أن المردودية وراء هذه الإستثمارات جد مهمة وخير دليل إذهب الى السوق ثم ساوم أثمنة المواشي سواء البقر أو الخروف أو الدجاج البلدي.... اما الأشجار أقل شيء شجرة التين ( ذزاث فآخر ثمنها 10 درهم )، أما أن ننتظر حتى أن يكون المغرب مثل أوروبا ، فهذا يعود إلى أنفسنا جميعا ونقيس أنفسنا مع الشعوب الأوروبية هل نحمل نفس الأفكار والقناعات أم هنا يكمن المشكل ونجد الخلل، مثلاً إسأل الذين هاجروا إلى إسبانيا كيف وجدوا الإسبان يفعلون وخاصة الذين يشتغلون في الميدان الفلاحي من مدينة مالقا متريل حتى إلى برشلونة حوالي 900 كم على الساحل المتوسطي وهي المنطقة اكثر فلاحية لإسبانيا ، ومن هنا تصدر كل الخضار والفواكه لكل أوروبا وعلى مدار السنة، ثم اسأل أهل فرنسا كذالك الكل يجتهد وفي جميع الميادين والله رأيت الفلاحين من المزارعين ومربي المواشي من البقر والغنم يشتغلون من طلوع الشمس إلى غروبها فتجد الرجل وزوجته يكسبون أكثر من أربعين بقرة والعشرات من هكتارات الأرض يزرعون فيها ما تحتاج إليه مواشيهم من أكل ويشتغلون لوحدهم فعلا لهم إمكانيات، كالجرار مثلاً ونحوه مما يستعملونه في خدمة مشروعهم وهذا حين نجتهد نحصل عليه بسهولة ، كما لاحظت أيضا أن أبناءهم يساعدونهم أثناء العطل ويوم السبت والأحد أقل شيء يبيعون الحليب ، نعم إنني تجولت في معظم فرنسا ما رأيت فيها ولو شبرًا من الأرض بدون مهمة الكل مزروع حسب ما تنتجه ذلك الأرض ، أما أليمانيا فلا كلام عليها والكل يعلم أنها دمرت بالكامل ( سنة 1944 أثناء الحرب العالمية 2 ) مع الحصار لمدة سنوات ـ لكن هل نعلم ما هو السر في نهوضها ؟.
وهنا يحضرني واقع هاتين الدولتين معًا وهما ( المانيا واليابان ) إنه يوصف التحول الكبير الذي شهدته اكبر دولتين هزمتا في الحرب العالمية الثانية "بالمعجزة" بعد سبعين عاما على استسلام هاتين القوتين الاقتصاديتين العالميتين، ويبدو دور العامل البشري في هاتين القصتين بارزا، إذ تتجلى الجدية والحماس والانضباط والتفاني في العمل (ساعات عمل طويلة ومدى الحياة) كسمة مشتركة للإنسان في البلدين اللذين استطاعا قهر الهزيمة ، ففي العام 1945 كان البلدان مدمرين بسبب حرب لا سابق للعنف التي شهدتها، ففي اليابان تبخرت ربع الثروة الوطنية (اجمالي الناتج الداخلي) لما قبل الحرب. ومع ذلك تمكن الأخبيل من ان يصبح في 1962 ثاني اقتصاد في العالم مع نمو بنسبة تسعة بالمئة سنويا كمعدل وسطي من 1955 الى 1973، وكان عنوان صحيفة في 1962 يتحدث عن "اليابان المدهشة" وآخر يشير الى "المعجزة الاقتصادية" لألمانيا التي كانت اسرع وأصبحت تلي الولايات المتحدة تماما في نهاية الخمسينات.
مقبول مرفوض
1
-4-
الراي الاخر
25 غشت 2015 - 18:43
ياولد الريف اسي عدنان الأنظمة هي التي تصنع التقدم او التأخر هل تعلم ان الملك عندما يتحرك من مكان الى مكان او يدشن هنا وهناك يستهلك فيها ميزانية اكبر من المشروع الذي دشنه هل تعلم ان اليبان والمانيا يسجعون العلم والعمل وانظمتهم نظيفة ديموقراطية ليس عندهم تسجيع الجهل هبات من اموال الشعب الى الزوايا والاضرحة والريع والفساد في كل مكان مدارس خاصة لأبناء اللصوص ومدارس كارثية للفقراء
مقبول مرفوض
7
-5-
رأي السياسيين الدوليين
26 غشت 2015 - 17:34
رأي بعض المحللين وسياسيين دوليين

أشاد مدير معهد العالم العربي، السيد جاك لانغ، بالدور الذي قام به الملك محمد السادس، من خلال خطابه الأخير، واصفا إيّاه برجل الدولة الذي يساعد على توعية المجتمع المدني والمواطنين المغاربة، وإرشادهم إلى الطريق الصواب خلال الإنتخابات المقبلة.

وعلق السيد جاك لانغ، من خلال تصريح أدلى به لوكالة المغرب العربي للأنباء، على الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس على مسامع شعبه بمناسبة تخليدهما لذكرى ثورة الملك و الشعب، (علق) بوصف العاهل المغربي "برجل الدولة الذي يتمتع برؤية مستقبلية خارقة و بإحساس واقعي و ملموس".

وأضاف الرجل أن محمد السادس، أبان عن إرادة واضحة في تحسيس الشعب و دعوته إلى المساهمة في التغيير من خلال إنتخاب من يستحق أن يمثله وأن يدير شؤونه، موضحا أنه إعتمد الدقة و الرزانة و البساطة في توظيفه لكلمات خطابه الأخير، والتي جاءت في محلها كي تدعو المواطنين إلى التوجه إلى مكاتب الإقتراع، و تحسيسهم بأن التصويت يعتبر حقا مكتسبا و مسؤولية واجبة.

وأوضح السياسي الفرنسي، أن الملك قد لعب دور المرشد المحترف، الذي يتحدث إلى مستمعيه بكل لباقة و يوظف في ذلك لغة خطاب سهلة و يفهمها الجميع، حيث جلد المنتخبين الجماعيين و حملهم مسؤولية رداءة بعض الخدمات المقدمة للمواطن، كما لمح إلى أن المواطنين بإمكانهم تغيير أوضاعهم و أن الأمر بين أيديهم، وذلك في إطار توضيح الأمور لرعيته و وضعهم في الصورة الحقيقية لأسباب شكاياتهم المتكررة في هذا الصدد.
"خبر منقول من الصحف"
مقبول مرفوض
-3
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية