la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. دفاع معتقلي الحسيمة يطالب باستدعاء وزراء مغاربة وسفراء أجانب (1.00)

  2. اعتقال دركيين بعد هروب بارون مخدرات اثناء نقله من مكناس الى الناظور (0)

  3. الحسيمة .. مواطنون يحررون رهينة ويعتقلون افراد عصابة متخصصة في الخطف مقابل الفدية (0)

  4. أزمة حراك الريف بين الفلسفة السياسية للعهد الجديد والنكوص الى الوراء (0)

  5. جنايات الناظور تدين عدلين بـ 20 سنة سجنا نافذا (0)

  6. بعد فشل مشروع المتحف التاريخي اخنوش يحدث متحف ايكولوجي بالحسيمة (0)

  7. ابتدائية تطوان تدين "سفير تماسينت" بـ 8 اشهر سجنا نافذا (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | غياب بودرا عن لقاء طنجة ..هل هي بداية القطيعة مع "البام "؟

غياب بودرا عن لقاء طنجة ..هل هي بداية القطيعة مع "البام "؟

غياب بودرا عن لقاء طنجة ..هل هي بداية القطيعة مع "البام "؟

عرف اللقاء الذي عقده إلياس العماري الامين العام لحزب الاصالة المعاصرة يوم الاربعاء الماضي بطنجة، مع أعضاء حزبه بجهة طنجة تطوان الحسيمة، غياب محمد بودرا رئيس بلدية الحسيمة.

هذه الخطوة اعتبرها متتبعين للشأن السياسي بأنها بداية القطيعة بين بودرا وحزب الاصالة والمعاصرة، والتي تلت "غضبته الفيسبوكية "التي أعلن من خلالها نيته الترشح للإنتخابات البرلمانية القادمة، في تحدي واضح لقيادة الحزب.

العلاقة المتوترة بين محمد بودرا وقيادة حزب "الجرار"، طفت إلى السطح مع الاعلان عن تشكيلة المكتب السياسي، التي خلت من مجموعة من الوجوه الريفية، بينها رئيس بلدية الحسيمة، الذي كان يعتبر من الوجود البارزة داخل الحزب.

وقال بودرا في تدوينته "اهنئ اعضاء المكتب السياسي لحزب الاصالة والمعاصرة، باستثناء من شن حملة عنصرية ضد الريفيين". واضاف " لقد اثبت هؤلاء العنصريين انهم يجهلون تاريخ المغرب والريف، وادعوهم لمعرفة المزيد عن الريفيين". 

قيادة حزب الاصالة والمعاصرة من جهتها التزمت الصمت إتجاه خرجة بودرا، مما زاد الامر غموضا، وأطلق المجال لتناسل التكهنات حول الخطوة التي يمكن ان يقدم عليها الحزب ضد محمد بودرا، رغم أن كل المؤشرات تستبعد طرد محمد بودرا من الحزب.

دليل الريف 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
الجاحظ
28 فبراير 2016 - 19:18
ليس هناك ثمة قطيعة ولا هم يحزنون، كل ما في الأمر أن التماثيل السياسية تلعب بحبل غليظ مفتول ، فمرة تشده وتجذبه إليها، ومرة ترخيه وترسله للآخرين منها ، وهذا ما يفعله تماما بودرا في الآونة الأخيرة معها.

إن الأحزاب عبارة عن مرتع تعرض فيه المصالح والأغراض لمن يبغيها، ومن لا يريد أن يفهم فلا حظ له فيها.

أنطروا إلى السيدة " حياة بوفارشان" أين هي الآن ؟ لقد صارت مديرة جهوية في وزارة الشباب والرياضة بين عشية وضحاها !! وهي التي سال مداد كثير عليها، كونها كانت هي الأخرى من المبعدات عن المجلس الوثني لحزب الجرار فبدا أن لتلك القرارات كان لها ما بعدها.

لعبة المصالح إذن تصل بأصحابها منتهاها، فيكفي أن يكون لك صوت صاخب لتصرخ ، وتعوي وتصدح، في سبيل ماذا؟ ألأجل المواطن البسيط المسحوق المغلوب على أمره ؟ لا ، بل لأجل أطماعهم الدنيئة وفي سبيل أغراضهم البذيئة والكل في فلك الإنتهازية والوصولية يسبحون.

أيها السياسيون المتعفنون، إنكم بأيديكم لقبوركم تحفرون، إن المواطنون يعرفونكم كما يعرفون أبنائهم، ولسوف ينبذونكم في العراء ، حينئذ ستندمون، ولات حين لا ينفع الندم.
مقبول مرفوض
4
-2-
انا
29 فبراير 2016 - 02:08
يا بودرا وانت المرتبط تاريخيا والى الابد بعالم الفكر والثقافة عبر العالم - بماذا تجيب نهرا من الانتظارات والالتزامات :
1- انت موقع محضر تشغيل 400 معطل في الاعتصام الشهير 2011
2- حزب البام طرد من جميع المدن في الانتخابات الجماعية
3- حزب البام انتهى نهاية ابليس
4- الحسيمة في اسوء ازمة اقتصادية
مقبول مرفوض
2
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية