English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. قارب للصيد ينقل عشرات الشباب من الحسيمة والنواحي الى اسبانيا (5.00)

  2. ازيد من 4 ملايين اسرة مستفيدة سابقا من نظام راميد تتحول إلى نظام التغطية الصحية الإجبارية (0)

  3. مونديال 2022 .. المنتخب المغربي يبلغ ثمن النهاية بفوزه على نظيره الكندي (0)

  4. الداخلية تراسل جماعات بإقليم الحسيمة لترشيد استهلاك الإنارة العمومية (0)

  5. جماعات باقليم الحسيمة تُحدث مجموعة "المنارة" لجمع الكلاب الضالة (0)

  6. احتفالات عارمة بالحسيمة بعد تأهل المنتخب المغربي (فيديو) (0)

  7. الريف.. أمطار الخير تنعش آمال الفلاحين وتزرع الطمأنينة في نفوس الساكنة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | أسئلة الهوية و الذاكرة على إيقاع الاحتفال بالسنة الأمازيغية

أسئلة الهوية و الذاكرة على إيقاع الاحتفال بالسنة الأمازيغية

أسئلة الهوية و الذاكرة على إيقاع الاحتفال بالسنة الأمازيغية

أثار اهتمام مركز الذاكرة المشتركة من اجل الديمقراطية و السلم منذ أربع سنوات خلت بإشكالية الهوية، و تأكيده على الاحتفال بشكل مغاير بقدوم السنة الأمازيغية، عدة تساؤلات من قبل المهتمين من الأكادمييين و السياسيين و الحقوقيين و الإعلاميين.

و الحال أن المراقب العارف بمسارات مؤسسي تجربة مركز الذاكرة المشتركة من اجل الديمقراطية و السلم، سيلاحظ أن جل هؤلاء انتقلوا من تجارب متعددة للمطالبة بالحريات السياسية و المدنية في مختلف تجلياتها، باعتبارها حقوق أساسية، إلى المطالبة بالحقوق الخاصة، و اعتبارها أساسية أيضا، بل مطلب من مطالب العدالة التوزيعية، ألا و هي الحقوق المتصلة بالهوية و الوفاء للذاكرة الفردية و الجماعية. ومحاولة  الجمع بين هذه المطالب نابع من ملاحظة المركز أن المظالم الثقافية و التأريخية التي تقع بسبب تفشي نماذج اجتماعية للتمثيل و التأويل و التواصل، هي التي تؤدي – حتما – إلى انتشار ثقافة القتل و الإذلال و التهميش، و ما ينتج عنها من خسارة لطاقات وثروات و أفكار كان بالإمكان إدماجها في إطار الذكاء الجماعي، وهي الصيغة الوحيدة التي يمكن أن تنتبه إلى مؤشرات المخاطر المحدقة بالمجتمعات، و هي الكفيلة أيضا بإبداع صيغ تجاوز هذه المخاطر. خاصة و أن المخاطر المحدقة بالمجتمعات اليوم لم تعد تخضع إلى  الخطاطة التقليدية التي تستند إلى تطور الصراع الطبقي و تجلياته الاجتماعية و السياسية و الثقافية.

فالمتتبع الرصين لطبيعة الصراع اليوم في العالم  سينتبه إلى حدوث انقلاب نوعي في مواضيع الصراع الاجتماعي و السياسي و الثقافي، حيث صار الصراع اليوم يتمحور أساسا حول المطالب المتصلة بالهوية و الوفاء للذاكرة الفردية و الجماعية، مما جعل المطالب المتصلة ب  الهوية و الذاكرة   محركا للتاريخ راهنا، و سيضلان كذلك لوقت غير قصير أي إلى حدود بروز تناقض أساسي آخر بين المجموعات البشرية، وهو التناقض الذي لن يبرز إلا من خلال التعاطي مع هاتين الاشكاليتن.

من هذا المنطلق، و بغية مساهمة مركز الذاكرة المشتركة في ملامسة جوهر و حقيقة الإشكالات الكبرى المطروحة ليس فقط على مجتمعنا، و الانخراط في محاولة الإجابة على الأسئلة الكبرى التي يطرحها المهتمون و المشتغلون على الموضوع، قرر المشرفون عليه الاحتفال هذه السنة بقدوم السنة الأمازيغية على إيقاع التفكير العميق و محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة المرتبطة بسؤال الهوية و الإشكالات التي تطرحها الذاكرة، و تقييم مسلسل الاعتراف ليس فقط في التجربة المغربية ، بل في كل التجارب التي اهتمت بالموضوع، وهذه الاسئلة هي :

- هل يمكن للهوية أن تمتحن نفسها؟

- كيف يمكن أن نمتحن هويتنا؟

- هل تمتحن الهوية ذاتها امتحانا داخليا على ضوء الآخر ، أم أن الامتحان عادة ما يكون في علاقتها مع الآخر؟

- ما هي الإشكالات المرتبطة بالعدل التي يطرحها الاعتراف ؟

- هل الاعتراف وصفة جاهزة أم نموذجا أحاديا؟

- كيف يمكن تحصين المجتمعات من الانفجار و التقسيم بسبب حق الأقليات في التعبير عن نفسها، وكيف يمكن تحصين المجتمعات من الانغلاق على ذاتها، و تحويل مسألة الأقليات إلى مصدر للتفاوت و الظلم؟

- كيف يمكن التأسيس للمواطنة المتعددة الهويات، وهل هذه المواطنة تتناقض مع الحقوق الكونية لحقوق الإنسان؟

- هل الاعتراف هدفا في حد ذاته؟

- كيف يمكن تجنب الاعتراف لكي لا يصبح أداة إيديولوجية؟

- هل الاعتراف منتهى ؟، أم أنه يحتاج إلى تفكير نقدي دائم من أجل حمايته، وفي حالة الإيجاب ما هي طبيعة هذا التفكير النقدي ؟

- ما هو المصدر الأساسي للاعتراف، الذاكرة باعتبارها شكل من أشكال المقاومة و الوفاء أم التاريخ باعتباره علما؟

 و أعتقد أن هذه الأسئلة العميقة من الضروري أن تخضع الإجابة عنها لنقاش فكري عميق بين المهتمين من العيار الفكري الثقيل على  أن تكثف هذه النقاشات في تقرير تركيبي  سيكون   أرضية لإعلان سياسي بالمناسبة.

مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية