English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. الحسيمة.. 30 سنة سجنا لمتهم بجريمة قتل وقعت بجماعة لوطا (5.00)

  2. حوار: بودرا يشخص الوضع العام بالريف ويستشرف مستقبل المنطقة (1.00)

  3. مسجد مغربي في هولندا "يشجع" على ختان النساء (0)

  4. مركز الذاكرة يحتفي بقدوم السنة الأمازيغية الجديدة بانشطة متنوعة (0)

  5. بعد الاحكام الابتدائية "القاسية".. انطلاق محاكمة الزفزافي ورفاقه استئنافيا (0)

  6. الحكومة تخرج عن صمتها بخصوص احداث نواة جامعية بالحسيمة (0)

  7. اسبانيا.. اعتقال شخص يُهرب مغاربة من سواحل الريف في قوارب الموت (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة..المسائل الملحة في الهيكلة الجهوية

منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة..المسائل الملحة في الهيكلة الجهوية

منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة..المسائل الملحة في الهيكلة الجهوية

لا حاجة لنا اليوم، للتذكير بالدور الحيوي الذي يلعبه الشباب، في عملية الدفع بعجلة التقدم والازدهار في مختلف الأنظمة الاجتماعية، فالرهان الحقيقي داخل أي دولة ديمقراطية لا يتأتى إلا بإشراك هذه الفئة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، بعيدا عن أحادية التوجهات التي غالبا ما كانت تسطر من طرف "الكبار" توجسا من حماسة وعنفوان الشباب، لذلك لا يفوتنا أن نذكر بمقولة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، والتي جاء فيها:" لا أحد يولد مواطناً صالحاً، ولا أمة تولد ديمقراطية، وإنما المواطنة والديمقراطية هما عمليات متواصلة التطور على امتداد الحياة، وبالتالي يجب إشمال الشباب بها منذ ولادتهم. فالمجتمع الذي يقطع نفسه عن الشباب يقطع نفسه عن ما يمده بالحياة، ويكون مكتوباً عليه أن ينزف حتى الموت".

لذا، نرى من اللازم علينا بداية، أن نعترف لشباب الحزب بـ"تعثرنا" في الوفاء بالعهد الذي قطعناه على أنفسنا إبان مرحلة تأسيس منظمة "حزب الأصالة والمعاصرة"، المتمثل في بناء تنظيم شبابي ديمقراطي تقدمي ومستقل. والذي كان _ في نظرنا _ هو الكفيل بالاستجابة للانتظارات الكثيرة للشباب "البامي" نظرا للتحديات التي كانت مطروحة على الحزب آنذاك ومشروعه المجتمعي الديمقراطي والحداثي.

هذا التصور في آخر المطاف، لم نبتدعه نحن، بقدر ما جاء كنتاج موضوعي لمجموعة من الندوات الفكرية التواصلية مع شباب الحزب على المستوى الوطني، إيمانا منا بمبدأ مشاركة الجميع في بناء تنظيم يهم الجميع. 

وهذا الأمر، يعتبر بحق، سببا من بين أسباب التأخر في إخراج المولود الشبابي إلى الوجود، والذي استغرقت ولادته أكثر من سنتين. هو التأخر نفسه الذي سيبقي المنظمة في مرحلة "الكمون" لمدة طويلة، كانت من أهم نتائجها عدم انكباب "المكتب التنفيذي" في هيكلة المنظمة على مستوى جهات المملكة بشكل مبكر.

وقد يتساءل سائل عن أسباب نزول هذه المساهمة من باب التوضيح، لذلك، سنجيب بالقول، بأنها تأتي من منطلق إيماني بما قاله "أينشتاين": "بأن الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس الأسلوب ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة". أضف إلى ذلك الرغبة الملحة في الاستفادة من تجاربنا السابقة _ نحن الشباب _، وهذا الأمر مدخله الأساسي يكمن في عدم استصغار أمر بناء الشبيبة البامية على مستوى الجهات، الذي يتطلب منا بدوره عملا دؤوبا لتجاوز تعثرات وهفوات التأسيس.

وهذا الأمر في اعتقادنا المتواضع، لن يتحقق إلا عبر استحضار بعض المسائل التي نعتبرها ملحة لمنظمتنا الفتية في معركتها التنظيمية_ التأسيسية على مستوى الجهات في أفق الإعداد الجيد لعقد المؤتمر الوطني للشبيبة، تفعيلا للتوصيات الصادرة عن المجلس الوطني الأخير المنعقد ببوزنيقة بتاريخ 5 فبراير 2017 ، والتي يمكننا تلخيصها فيما يلي:

أولا: النضال ضد "الاحتكارية"

إن المتتبع للواقع الحزبي الوطني بشكل عام، والشبابي بشكل خاص، لن يحتاج إلى الكثير من الجهد الفكري ليخلص إلى نتيجة مفادها، خلود بعض النخب الحزبية في مواقع المسؤولية ضاربين بعرض الحائط كل التشريعات والضوابط التي تسن من أجل ضمان التناوب على المسؤوليات والدفع بنخب جديدة من شأنها المساهمة والرفع من أداء الهيئات السياسية والتنظيمات الحزبية. فعند كل معركة تنظيمية يطفوا على السطح ذلك التدافع المحموم والغير المفهوم لهواة السياسة والمتسلقين والمتربحين من العمل الحزبي من أجل شغل موقع من المواقع.

لذلك عند كل معركة تنظيمية، جرت العادة، بدل استغراق التفكير في بناء أداة تنظيمية حزبية قوية تشكل فضاء رحبا للاشتغال والإبداع والخلق، يتم اللجوء فيها إلى إنهاك الطاقات البشرية في كيفية تعبيد الطريق لأشخاص دون غيرهم من المناضلين والمناضلات للوصول إلى موقع معين داخل التنظيم، حتى وإن تناقض ذلك مع مبدأي الكفاءة والاستحقاق، ضاربين بعرض الحائط كل ما من شأنه أن يساهم في إعادة الثقة في العمل الحزبي والسياسي والرقي به.

فحتى الدستور المغربي الحالي، الذي نعتبره من حسنات الحراك الاجتماعي الشبابي لسنة 2011، لم يغفل دور النخب وأهميتها، إذ جاء متضمنا لعدد من المقتضيات الجديدة، التي تدعم وتدفع بعملية تجدد النخب، عبر تنصيصه على ما يلي: "يجب أن يكون تنظيم الأحزاب السياسية وتسييرها مطابقا للمبادئ الديمقراطية". وأن تنزيل هذه المقتضيات وبلورتها على أرض الواقع، لن يتم إلا عبر بناء تنظيمات حزبية شبابية قوية مؤمنة بتجدد النخب ومدعمة ل لكفاءات الجديدة، هذه المنهجية من شأنها أن تكسر الجمود الحاصل في هذا الشأن بغية تعزيز مسار الانتقال الديمقراطي ببلادنا. وبذلك، نرى من الملح جدا الانتصار لقضية "تجديد النخب" في معركة الهيكلة الجهوية، ضدا على النزعة الاحتكارية التي لا تخدم في شيئ التنظيم الحزبي، بقدر ما تخدم نزعات فردانية لأشخاص بعينهم داخل التنظيم.

ثانيا: الانتصار لتعاقد جهوي واضح المعالم

تتأس مرجعية حزب الأصالة والمعاصرة على قيم المواطنة والأصالة المغربية وكذا الالتزام بالقيم الإنسانية الكونية الضامنة لحرية وكرامة الإنسان، مع التشبث بمقومات الأمة المغربية الأساسية. وبذلك، فإن رؤية منظمتنا على مستوى الجهة يجب أن تنطلق من المرجعية نفسها، ويجب أن تتأسس وفق برنامج وتصور تعاقدي واضح المعالم يهدف إلى تحقيق الأهداف التالية:

- المساهمة في معركة الدمقرطة والتحديث ومتطلباتها القانونية والمؤسساتية، خاصة ما يتعلق بمسألة تفعيل مقتضيات الدستور الذي أدخلته الحكومة الحالية غرفة الانتظار، 

- المساهمة من موقعها في تحديث المجتمع بمقوماته الثقافية والدينية والتربوية والحقوقية، 

- إبداع تصورات مواكبة للتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والحقوقية والبيئية على مستوى الجهة، 

- الإنصات للشباب على مستوى الجهة من مختلف مواقع تواجدهم والتجاوب معهم ومع مبادراتهم الجادة، المؤمنة بقيم النزاهة والشفافية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والمواطنة وتكافئ الفرص، 

- تعزيز المشاركة السياسية للشباب على مستوى الجهة وتأهيلهم للمشاركة في تحمل المسؤولية المرتبطة بتدبير الشأن العام بشقيه المحلي والوطني.

- تعزيز خيار الجهوية بوصفها نهجا لتوسيع نطاق الممارسة الديمقراطية الشبابية، والمساهمة في الرفع من مردودية السياسات التنموية المحلية المرتبطة بفئة الشباب،

- إيجاد السبل الممكنة للمساهمة في إنتاج مواقف وبرامج عمل قابلة للتفعيل تهم قضايا الشباب،

- التفاعل والنهوض بالنقاشات الموضوعية المرتبطة بالسياسيات العمومية الجهوية والمحلية التي تحظى باهتمام الشباب، 

- خلق آليات تتبع الأداء الترابي والتفاعل معه فيما يخص القضايا التي تهم الشباب، 

- إيجاد سبل تنشيط العلاقات والممارسات داخل الفضاءات التنظيمية للشبيبة بانفتاح متفاعل، يشمل مختلف الفاعلين السياسيين، والمدنيين أيضا باعتبارهم شريكا أساسيا في البناء الديمقراطي، عبر الاستثمار الجيد للفرص الجديدة المتعلقة بالديمقراطية التشاركية والأدوار الجديدة للمجتمع المدني، 

- التفاعل والتجاوب الايجابي والمتزن مع مختلف المطالب التي يسطرها باقي الفاعلين المحليين على مستوى الجهة.

 

ثالثا: جعل التأطير والتكوين أولوية الأولويات

تعتبر معركة التأطير والتكوين من المعارك الكبرى المطروحة على أجندة كل التنظيمات الحزبية، وحزب "الأصالة والمعاصرة" في هذا السياق لا يختلف عن هذه الهيئات السياسية . فقد تأسس على الإيمان القوي بضرورة التراكم الايجابي والتدرج والانفتاح والتفاعل الهادف، عبر الاحتضان الإيجابي لكل الطاقات البشرية والكفاءات الغنية بنضالاتها وبتنوع وتعدد مكوناتها.

وهذا التوجه يعتبر تجسيدا لما جاء به المشروع الدستوري المغربي في الفصل 7 من دستور 2011، الذي ينص على ما يلي: " تعمل الأحزاب السياسية على تأطير المواطنات والمواطنين وتكوينهم السياسي، وتعزيز انخراطهم في الحياة الوطنية، وفي تدبير الشأن العام، وتساهم في التعبير عن إرادة الناخبين، والمشاركة في ممارسة السلطة، على أساس التعددية والتناوب بالوسائل الديمقراطية، وفي نطاق المؤسسات الدستورية".

وبهذا، لابد من التفكير في الوسائل الكفيلة من داخل الجهة من أجل تمكين شباب الحزب وكل المواطنين الراغبين من التأطير والتكوين يليق بالمشروع الفكري والمجتمعي لحزب الأصالة والمعاصرة، عبر تنظيم ندوات فكرية وموائد مستديرة ولقاءات تواصلية ودورات تكوينية، تحت إشراف نخبة من المناضلين والسياسيين والباحثين. 

وهذا الأمر سيسهل لا محالة، من مأمورية الانخراط الحزبي والسياسي الواعي والمنظم من طرف الشباب في الجهة، في أفق الرفع من مشاركته السياسية والمساهمة حسب إمكانياته في مختلف مناحي الحياة العامة والانتصار لقضايا الشباب.

    يوسف أشحشاح

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
slaman
13 مارس 2017 - 23:50
لقد اعماكم الطمع ياشباب الجوع
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية