la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.33

  1. منير الحدادي يرغب في اللعب مع المنتخب المغربي (0)

  2. فريد الحمديوي يروي تفاصيل زيارة العائلات للمعتقلين بعكاشة (0)

  3. وزارة اخنوش تعتزم انشاء وحدتين لتعليب وتثمين "الهندية" بالحسيمة (0)

  4. بلاغ لادارة سجن عكاشة حول وضعية معتقلي الحسيمة (0)

  5. الحرس المدني يحذر من كارثة في معابر مليلية ويحمل المسؤولية للمغرب (0)

  6. غرفة التجارة والصناعة تناقش واقع المرأة المقاولة باقليم الحسيمة (0)

  7. المجلس الوطني يُنهي استفادة عائلات معتقلي الحراك من حافلة التنقل إلى "عكاشة" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | الريف | المرأة الريفية .. صعوبات في المشاركة السياسية وتفوق في التعليم والنضال

المرأة الريفية .. صعوبات في المشاركة السياسية وتفوق في التعليم والنضال

المرأة الريفية .. صعوبات في المشاركة السياسية وتفوق في التعليم والنضال

إن وجود المرأة الريفية في الهيئات السياسية والاجتماعية والثقافية المختلفة وإشراكها في عملية صنع القرار والسير بالمجتمع قدما لم يعد ترفا بل بات ضرورة تلح عليها ظروف المنطقة المنخرطة في مشاريع التنمية المختلفة, فالمرأة تجسد نصف المجتمع الريفي, ومعنى أن لا تبلغ صوتها وإرادتها أن نصف المجتمع صامت متقوقع لا يشارك في تنمية محيطه, ويستحيل أن تنطلق تنمية حقيقية بنصف المجتمع هذا.

ثمة خيط بدأ ينتظم في الريف جامعا عناصر ثلاث: المرأة والتنمية والتمكين كاشفا عن دينامية آخذة في التشكل من شأنها أن تشهد إن هي أبانت عن جدية مجهوداتها وحسن نواياها وعن جدارة المرأة وأحقيتها بالفوز برهان المساواة والمناصفة.

* صعوبة المرأة الريفية في المشاركة السياسية 

مع كل حملة انتخابية تتأكد صعوبة مشاركة المرأة الريفية في الحياة السياسية والعامة, كشريك أساسي لوضع لبنات البناء الديموقراطي, كونهن يشكلن الفئات الاجتماعية المحرومة, سواء داخل الدائرة الخاصة للأسرة أو الدائرة العمومية, ولأنهن ينتمين إلى الفئة الضعيفة اجتماعيا (ليس من المنظور العددي وإنما السلطوي) ولكونهن كذلك يعانين من الأمية والفقر, وكذا الأفكار النمطية الشائعة والتمثلات الجمعية التي تؤثر القيادة الرجالية, فالحملة الانتخابية تجري في شارع عام, وتتأثر تبعا لذلك لسلوكات الشارع واخلاقياته وقيمه التي تكون معادية لوجود المرأة في الفضاء العمومي. 

ونقص تمثيل العنصر النسائى في المجالس النيابية واقع ملموس, وهناك أداتان اقترحتا لتفادي هذا النقص وهما : نظام الحصص(الكوطا) , ونظام التكافؤ ويجب التمييز هنا بين نوعين من (الكوطا) الموجهة نحو تسهيل ولوج النساء إلى المكاتب الانتخابية ومراكز المسؤولية السياسية: من جهة تلك التي وضعتها التشريعات الوطنية, ومن جهة اخرى التي وضعتها الأحزاب السياسية. 

لكن رغم إقرار اللائحة الوطنية لجعل العنصر النسائي مرئيا(visibilité) وموجودا في البرلمان, وتقديمهن كنماذج يمكن الاقتداء بهن من طرف الأخريات, إلا أن تمثيلية النساء في الريف ظلت مع ذلك دون المستوى المطلوب, فرغم رمزية تلك الإشارة القوية –نظام الحصص- إلا أن عدد المترشحات الريفيات لمجلس النواب في انتخابات سنة 2016 يكاد ان يكون شبه منعدم باستثناء بعض الوجوه اللواتي عشن وترعرعن خارج الريف، وهذا مؤشر يؤكد مدى السيطرة السلطوية لذوي النفوذ على هذه الانتخابات, وقلة وعي الناخبين بأهمية تواجد المرأة في مناصب صنع القرار وأهمية تمثيلها بشكل عام.

وبالرجوع إلى انتخابات المجالس الجماعية الأخيرة كمؤشر على الوضعية المتدنية للمشاركة النسائية نفسها نلمس بالدليل الواضح تأثير العراقيل والصعوبات على مشاركة النساء في هذه الانتخابات, حيث وصلت نسبة المترشحات إلى 11,22 في المائة فقط مقابل 89,77 في المائة من المترشحين رجالا.

يتضح من خلال هاته المؤشرات أن المرأة الريفية بالرغم أنها تكون نصف المجتمع من الناحية العددية, إلا أنها من الناحية الفعلية ليست كذلك فهي تمثل أقلية بالمفهوم السياسي وتجربتها السياسية تجربة متواضعة وحديثة حرمتها من كسب مواقع ذات أهمية إما لأن الأحزاب تهمش النساء أو لأنه لا تأخذ قضايهن بعين الاعتبار كقضايا سياسية, وهذا سبب بديهي جعل النساء الريفيات بعيدات عن مواقع السلطة التي استفرد بها الذكور, وإن كانوا أقل مستوى من الناحية الثقافية والتعليمية حيث دفعت النساء المنتخبات لشغل مناصب ثانوية من قبيل الأعمال المكتبية أو المشاركة في لجان الدعاية الانتخابية وهذا طبعا يؤثر سلبا على تعبئة النساء السياسية مستقبلا إذ سيزهدن أكثر فأكثر في العمل السياسي, الذي أقل ما يمكن ان يوصف به كما ذكرت إحدى المستشارات هو الميزوشينية, أي كره النساء.

ما يمكن استنتاجه من التجارب الانتخابية السابقة أن الناس تختار من المترشحين المعروفين أو ذوي النفوذ والأموال القادرين على الإنفاق على حملاتهم الانتخابية بسخاء شرعي وغير شرعي وتلك إمكانات تعز على نساء الريف اللائي لا يتوفرن على ثروات تذكر ففي أحسن الأحوال هن أطر أو من شهادات عليا أضف إليه أنهن غير منخرطات في الحياة العامة إما لعدم انشغالهن بالأمور الاجتماعية أو لأنهن يعملن في مجالات بعيدة عن اهتمام الناخبين وهو ما أضعف من إمكانية إنطلاق مشاركة حقيقية لهن. 

وأيضا يرجع ضعف المشاركة السياسية للنساء في هذا الربع العزيز من الوطن إلى الاعتقاد السائد في المجتمع بأن المشاركة النسائية تتمثل وتنحصر في عملية الانتخاب والترشيح وبعبارة أخرى ينظر إلى عملية المشاركة النسائية كعملية موسمية تلجأ إليها الأحزاب لكسب المزيد من المقاعد وتنتهي بانتهاء الانتخابات ولا تأخذ بعين الاعتبار أي جهد سياسي منتظم ودائم للتعبئة والتأطير ونتساءل هنا عن دور الأحزاب التي فازت باكبر عدد من المقاعد وعرفت أكبر مشاركة نسائية ونتساءل كذلك عن عدد الحملات والندوات التي نظمتها لصالح تحسيس النساء بأهمية المشاركة السياسية بعد نهاية حملات الانتخابات سيكون الجواب في أغلب الظن لا شيء. 

هكذا يبدو أن معظم المعيقات التي تقف حاجزا أمام بلوغ المرأة مراكز صنع القرار ومشاركتها الفعالة في المجتمع, ناجمة عن عادات وتقاليد وقيم اجتماعية سائدة وممارسات سياسية رسخت الفروق في القيادة بين الرجال والنساء و سواء تعلق الأمر باحتلال مواقع داخل هيئات سياسية أو مناصب رسمية أو تمثيلية, وجرى تحديدها باعتبارها فروقا بيولوجية, في حين أنها تخضع لمعايير وقيم ثقافية تمتد جذوره في تاريخ هذا المجتمع, ولذلك فتحرير النشاط السياسي ببلادنا لا يستطيع أن يحقق الشيء الكثير بالاهتمام بتغيير القوانين فحسب بل لابد أن يقترن النضال من أجل تغيير القوانين بنضال مماثل, بل من أجل تغيير المؤسسات الاجتماعية: كالأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام... إلخ.

* تفوق في الباكالوريا ونجاح باهر في مسابقات التعليم والتمريض

"كانت المدرسة دومًا لاعبًا كبيرًا ومؤثرًا في رحلتي الشخصية، فقد سمحت لي بالانفتاح على العالم، وبالحركية الاجتماعية كذلك، هذا كما سمحت لي بإثراء ذاتي، وبالإدراك والتعليم" هذا ما تصرح به دائما الريفية ."نجاة بلقاسم" - أول امرأة تشغل منصب وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي في تاريخ فرنسا على مستوى إقليم الحسيمة، 

فكما يبدو أن النساء الريفيات طبقن هذه المقولة في حياتهن التعليمية ليصلن إلى مكانة مرموقة في المستقبل، وينعتقن من تلك التقاليد المجتمعية المحافظة التي تقيد حريتهن وإمكانيتهن، فقد بلغت نسبة النجاح بالحسيمة مثلا السنة الماضية 30ر61 بالمائة من اصل 2097 مرشحا ومرشحة تقدموا لاجتياز الدورة العادية لامتحانات الباكالوريا، منهم 1012 ناجحة من أصل 1520 من المرشحات، و1085 من الناجحين من أصل 1901 من المرشحين الذكور، يعني نسبة النجاح من المرشحات الإناث تفوق نسبة نجاح من المرشحين الذكور، وهي نسب عادة ما تتكرر سنويًّا. 

وفي هذا الإطار يؤكد عديد من المختصين في الشؤون التربوية أن اكتساح العنصر النسوي للتعليم في الريف يعود إلى “الحافز اللاشعوري” الذي يجعل المرأة تباشر رحلة البحث عن “مكانة مرموقة” بالمجتمع الذي تنتمي إليه، ببذل مجهودات أكثر لتحقيق النجاح والتفوق في الدراسة، لتصبح الدراسة ذات بُعدين: الأول معرفي، والثاني “اجتماعي” بالدرجة الأولى.

فالإناث يمثلن الحلقة الأقوى في الامتحانات الرسمية، لاسيما امتحانات نهاية المرحلة الابتدائية،  والتعليم المتوسط وشهادة البكالوريا، بل في اختبارات الولوج للوظيفة كمباريات ويعد التعليم والتمريض أكثر المجالات التي يتفوق فيه العنصر النسوي في منطقة الريف، فالحافز اللاشعوري لدى المرأة في الريف يعد عاملًا إيجابيًّا أو بمثابة “الأكسجين” الذي يمنحها هامشًا من الحرية، خاصة أن المرأة الريفية تدرك جيدًا بأن الفرصة الوحيدة للحصول على مكانة مرموقة في المجتمع، هو مواصلة الدراسة والوظيفة سواء في التدريس أو التمريض تحت أية ظروف، المهم هو تحقيق الذات وفقط.

* المرأة الريفية و المشاركة القوية في الاحتجاجات

منذ اللحظة الأولى لانتفاضة الغضب في الريف إثر واقعة مقتل بائع السمك "محسن فكري" تجلى بوضوح المشاركة المكثفة للنساء الريفيات في هذه الاحتجاجات، حيث عرفت كل المسيرات التي شهدتها مدينة الحسيمة إثر هذا الحادث مشاركة نسبة كبيرة من النساء من مختلف الاعمار، ولأول مرة في تاريخ الاحتجاجات في تلقى مثل  تجاوبا كبيرا وحضورا مكثفا وهو ما ساهم حسب الكثير من النشطاء في ضمان سلمية الاحتجاجات. ولم يقتصر احتجاج المرأة على صعيد مدينة الحسيمة فقط بل شاركت نساء الناظور أيضا في وقفة احتجاجية... للمطالبة بإنشاء مستشفى لعلاج مرض السرطان في منطقة الريف. ولعل مسيرة اليوم التي تخلد اليوم العالمي للمرأة والتي خصصت حصريا للعنصر النسوي، لدليل واضح على أن المرأة الريفية بدأت تخرج من قوقعتها وتثبت بأنها امرأة مناضلة وتدافع عن مطالبها المشروعة.

ربما كانت مشاركة النساء الريفيات عمليًا على أرض الواقع هي أول تجاربهن الحياتية لإثبات ذواتهن والبحث عن هوياتهن المفتقدة لعقودٍ خلت. وقد أثبتت النساء على اختلاف مراحلهن العمرية قدرتهن على تحمل المسؤولية ومشاركة الرجال جنبا إلى جنب في هذه الاحتجاجات في إدارة شؤون المجتمع المدنى بكفاءة عالية، يكفي فقط أن تراهن في المشهد ينظمن صفوفهن ويرددن الشعارات ويقدمن الكلمة ويقترحن الآراء لكي يعلنّ رأيهن في صراحة وقوة ووضوح، ويكسرن روتين الاحتجاجات بصيحات زغاريدهن المدوية، يكفي أيضًا أن تراهن وقد ضحين بأعمالهن المنزلية ورعاية أطفالهن، ليخرجن للشارع وينتفضن على الظلم والقهر والمطالبة بحياة كريمة. هذه هي قوة الريف الحقيقة، وهي الأمل الذي افتقدناه طويلا في ظل مجتمع رجولي بامتياز، لا ننكر أننا في حاجةٍ إلى قوة الرجال وسواعدهم، لكننا في حاجة أشد إلى حكمة النساء  وعقولهن، بل أرى أن السبب الرئيس لتخلفنا هو إهمالنا لهذه القوة الضخمة التي إن أحسنا استثمارها أسرعت بنا الخطى نحو مستقبل مشرق. 

ولعل أبرز المكاسب التي حققتها النساء الريفيات بانتفاضتهن هاته، هو الخروج عن حاجز التقاليد المجتمعية المحافظة التي تقيدهن منذ عقود من جهة، ومن جهة أخرى  كسر حاجز الخوف لديهن في تعاملهن المباشر مع السلطات الحكومية وجهاز الشرطة. وفي تقديري أن هذين الحاجزين لن تقوم له قائمة بعد الآن فقد انهار في نفوسهن إلى غير رجعة. 

ختاما: باستقراء المستقبل يحدونا الأمل لتبوء النساء الريفيات مكانتهن المرموقة بل الدخول في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية وغيرها, ولكن لن يتوفر ذلك إلا بتكاثف الجهود, وضرورة إرساء وتعزيز الشراكة بين المنظمات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والنقابات والمنظمات النسائية وذلك للنهوض بأوضاع المرأة الريفية والعمل على تغيير ظروفها.

بشرى بلعلي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
متتبع
9 مارس 2017 - 20:27
يبدو أن صاحبة المقال تعتبر مشاركة النساء في مسيرة النساء احتفاءا بيومهن العالمي الثامن من مارس هواكتشاف لعالم جديد لهن، فمشاركة النساء في المطالبةبحقوقهن كان في الماضي ضمن قطاعات مختلفة وإن كان الحضور باهتا، ولايجب مقارنة اليوم بالأمس لوجود وسائل الإتصال المتاحة الجديدةوالتي تلعب دورها الواضح في هذا المجال، ملاحظة أخرى وكأنك تعتبرين بأن مشاركة المرأة على المستوى الوطني قد قطعت أشواطا مهمة في العمل المشاركة السياسية، والحال أن نفس الوضعية تقريبا التي تعيشها المرأة بالريف، لكون هذه الأخيرة متواجدة في جميع المؤسسات المنتخبة والإدارية، كما تجب الإشارة الى أن ما يسمى بالكوطا والتهليل الدي صاحب مطالبها، هو نوع من الرشوة هذفها هو إغراء النساء للمشاركة بدل البحث عن المؤهلات والمستويات ، لكون الكوطا هو عطاء وريع سياسي بقدرما هو مشاركة فعلية وبناء على مؤهلات وتجارب مكتسبة، حينما نكتب يجب ان نتفادى المقاربات الحماسية للمواضيع التي تبقى كحكاية ليل تتبخر مع أول خيوط النهار، حتى لا يقع القاريء فريسة نوع من الإنخداع من الواقع الآخر المضمر ، وهو الواقع الحقيقي
مقبول مرفوض
2
-2-
متعجب
10 مارس 2017 - 12:03
كوطا النساء وكوطا الشباب، هي اساليب لاستدراج هذه الفئات الى مجال السياسة من أجل استدماجهم قسرا في مناخ يرفضونه، وهو ما يسائل مشكل الأهلية والكفاءة والمردودية،لا يمكن أن نخادع انفسنا ونخفي رؤوسنا في الرمال وكأننا عبرنا الى شاطيء الآمان، الأمر يحتاج الى تدقيق اجتماعي وثقافي وسياسي
مقبول مرفوض
8
-3-
قاريء
10 مارس 2017 - 12:21
انا لم أفهم المقصود من عبارة ( صعوبات في المشاركة السياسية وتفوق في النضال) ما معنى المشاركة السياسية؟ فهل النضال ليس بممارسة للسياسة؟ أم أن ( النضال) الذي تقصده صاحبتنا لها صبغة أخرى ؟ لست أدري أين تمدرس بعض الناس وكيف يقاربون المواضيع ؟ وكيف بنظرون الى طبائع الأمور. النضال عن أس والمستوى المكثف للسياسة حسب علمي ، لكن من يمارس السياسة بدون بوصلة وبدون تأطير سياسي وتنظيم واضح فهو كأعمى يمشي في الظلام ويتيه مع الرياح من كل صوب وحدب، وهو سياسي غير موثوق في أمره، لكونه غير خاضع لأية رقابة تنظيمية أو سلطة سياسية للمحاسبة داخل الفضاء الذي يتحرك فيه، ولذلك فمن يناضل دون تنظيم سياسي هو شبه حيوان يتيه دون حدود ويمكن يهاجم ويسطو على حقوق الآخرين دون أن تردعه سلطة تنظيمية وتخضعه لقوانين المحاسبة، سيبقة من يناضل دون إطار محدد كمن يتبول في الرمال ويضحك على ذقوق البسطاء من ضعاف النفوس والوعي السياسي فحذاري من هذه الشرذمة التي لوح بها هذا الزمن الرديء وتنشر الدعايات المسمومة ضد التنظيمات السياسية
مقبول مرفوض
8
-4-
مو ح اكوح
11 مارس 2017 - 12:38
عن أي مشاركة سياسية تتحدثون اذا كان جل شعب عبد الكريم لا يعترفون بمملكة الخراب.
مقبول مرفوض
0
-5-
amrani
11 مارس 2017 - 12:47
أنا كل ماأراه هو أن النساء أردن أن يمارسن السلطة على الرجال مهما كان الثمن ، لأن هناك الحزب اللوبي الذي أراد ذالك، النساء المغربيات هن من أردن أن يحكم المغرب والقضاء، الهدف هو أن تكن مستقلة ولا أحد يحكمها أسمه رجل؟ لأن النساء المغربيات وخاصة الريفيات يكرهون إسم رجل هذا عاين باين؟ والغريب في الأمر هناك كثييييييير من أشباه الرجال يأيدون النساء لكي تكون سلطوية ومستقلة ولا أحد أن يتحكم فيها !!!!!! ياحصراه على النساء والرجال في زمن قضي أجله!
مقبول مرفوض
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية