English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. هيئة حقوقية تراسل العثماني والرميد والتامك لإنقاذ حياة "ربيع الأبلق" (0)

  2. رسميا..المغرب يعود الى توقيت غرينيتش بحلول رمضان (0)

  3. جنايات الحسيمة تدين رجلا وامراة من اجل الاختطاف والاغتصاب والدعارة (0)

  4. فعاليات: تقسيم عزيمان للجهات ساهم في قتل الحسيمة وتأزيم وضعها (0)

  5. عائلات معتقلي الحراك تحتج امام مندوبية السجون لإنقاذ أبنائها المضربين (0)

  6. بلجيكا.. اصابة شابة بطلق ناري يكشف ترسانة من الاسلحة في شقة مغربي (0)

  7. شخصان يضرمان النار في صديقهما بالناظور والأمن يكشف التفاصيل (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | المهاجرين | الحزب الحاكم يفوز في الانتخابات الهولندية وفشل لليمين المتطرف

الحزب الحاكم يفوز في الانتخابات الهولندية وفشل لليمين المتطرف

الحزب الحاكم يفوز في الانتخابات الهولندية وفشل لليمين المتطرف

تصدّر "الحزب الليبرالي" الحاكم نتائج الانتخابات التشريعية في هولندا، وهو ما أثار ارتياح التيارات السياسية غير المتطرفة في أوروبا، خاصة في فرنسا وألمانيا، حيث يحوم شبح فوز أحزاب اليمين المتطرف بمكاسب سياسية جديدة في القارة العجوز.

وبعد فرز 95% من الأصوات، حصل حزب رئيس الوزراء مارك روتي على 33 مقعدا، بفارق كبير عن "حزب الحرية" من أقصى اليمين بقيادة خيرت فيلدرز الذي حصل على عشرين مقعدا.

كما حصل كل من "الحزب المسيحي الديمقراطي" و"حزب الديمقراطيين 66" على 19 مقعدا لكل منهما، بينما حقق "حزب الخضر" من أقصى اليسار صعودا لافتا حيث ضاعف عدد مقاعده أربع مرات لتصل إلى 16.

من جانبه، قال رئيس الوزراء إن الهولنديين صوتوا ضد الشعبوية بعد تجربة فوز دونالد ترمب وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف روتي أنه من المهم الآن توحيد هولندا تمهيدا لتشكيل حكومة مستقرة للسنوات الأربع المقبلة.

أما زعيم "حزب الحرية" فيلدرز، فقد اعتبر أنه لم يحقق الفوز الذي كان يطمح إليه في الانتخابات لكنه مستعد لمعارضة قوية.

وأضاف للصحفيين "كنت أفضل أن أكون الحزب الأكبر.. لكننا لسنا حزبا خسر. فزنا بمقاعد.. هذه نتيجة نفخر بها".

وتوقع فيلدرز أن يفوز حزبه بالانتخابات المقبلة، وقال "نحن فخورون بأكثر من مليون هولندي" أصبحوا يدعمون الحزب بعد عشرين عاما من تأسيسه.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 78%، وهي الأعلى في الانتخابات الهولندية منذ عشرة أعوام.

ومثلت الانتخابات اختبارا لما إذا كان الهولنديون يريدون إنهاء عقود من الليبرالية، واختيار مسار قومي مناهض للمهاجرين يدعو لوقف هجرة المسلمين إلى البلاد وإغلاق كل المساجد وحظر القرآن من خلال التصويت لفيلدرز.

وكانت النتائج مبعث ارتياح لأحزاب التيار الرئيسي بأوروبا خاصة فرنسا وألمانيا، حيث يأمل اليمينيون القوميون تحقيق مكاسب كبيرة بانتخابات هذا العام، ما يحتمل أن يمثل تهديدا لوجود الاتحاد الأوروبي.

وكالات

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
ابن الريف
16 مارس 2017 - 16:27
هدا ماكان متوقعا فوز الحزب الحاكم بزعامة رئيس الوزراء بفارق كبير عن حزب العنصري فالترز ب 33 مقعدا في الانتخابات الهوﻻندية التي جرت البارحة وهده النتيجة مهمة وفي صالح الجالية المسلمة بهولندا خصوصا اخوتنا المغاربة.
مقبول مرفوض
7
-2-
MOUH AZDAD
17 مارس 2017 - 15:04
بعد فوز الحزب الحاكم VVD في الإنتخابات التشريعية الهولندية فعلى المغاربة آن يكونوا فرحين بهذه النتائج.
ولاكن أن لا يستهزأوا بحزب اليمين PVV الذي يقوده Geert Wilders والذي جاء في المرتبطة الثانية.
مقبول مرفوض
0
-3-
Rifia
17 مارس 2017 - 19:06
Ja heb je gelijk we zijn veilig alhamdolillah sawatna bi9owwa wana7no so3adae bifawz Meneer Rute
مقبول مرفوض
0
-4-
فكري من أمستردام
19 مارس 2017 - 23:37
ألأرزاق بيد الله وليس فيد البشر.إذا كتب الله لنا العيش في هولندا أو في بلد آخر فالله هو الذي يرزقنا وليس البشر.نحن كلنا ضعفاء في هذه الدنيا.نسأل الله تعالی أن يحفظ الجالية المسلمة في كل بقاع العالم وأن يعطوا صورة مشرفة لديننا الإسلامي.
مقبول مرفوض
0
-5-
مغربي حشـــاكم
20 مارس 2017 - 12:00
إلى فكري من أمستردام حقاً أن الأرزاق بيد الله !!
لماذا رزق الله الأوروبيين الكفرة في دولهم ولم يرزق المسلمين في دولهم؟؟.
هل حاسبت نفسك كيف وصلت أوروبا وبأي وسيلة حصلت على الإقامة والجنسية الكافرة؟؟
لمذا يفضل ملايين من المسلمين الدول الغربية المسيحية حسب دينهم ولا يفضلون حتى أقدس مكان للمسلمين مكة والمدينة للعيش فيه.
لمذا يقوم المسلم بالزواج من العجوزة في الغرب للحصول على الإقامة ومنهم من تزوج مع الشواذ لنفس الهدف.
يبدوا أنك تعيش خارج التاريخ وهناك كثير من أمثالك في أوروبا يؤمنون بنفس الخرافات.
حـــكام أوفياء وصادقون =العدل والتساوي والعدالة الإجتماعية هي التي جعلت الإنسان الغربي الكافر يعيش عزيزاً ومكرماً في وطنه.
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية