English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. وفاة الصحفي الاسباني لويس نافارو المهتم بقضايا الريف (5.00)

  2. البحث عن عائلة مهاجر مغربي من اقليم الحسيمة توفي في المانيا (0)

  3. الزفزافي : ادارة السجون تساهم في تأزيم ملف الريف (0)

  4. أول حالة لتطبيق حظر النقاب في وسائل النقل العام الهولندية (0)

  5. ميناء الحسيمة يسجل عبور 20 الف مسافرا منذ انطلاق عملية العبور (0)

  6. الملك يُنهي عطلته بالحسيمة استعدادا لزيارة غرب افريقيا (0)

  7. إسبانيا تصدر تحذيراً دولياً مع ارتفاع الإصابة بداء الليستيريا (0)

الكلمات الدليلية:

الريف, بوطيب

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | بوطيب يوجه "نداء التهدئة" في الريف لحماية الوطن

بوطيب يوجه "نداء التهدئة" في الريف لحماية الوطن

بوطيب يوجه "نداء التهدئة" في الريف لحماية الوطن

أناديكم جميعا ، دولة، و "حركة احتجاجية مطلبية" من أجل التهدئة : 

فرسالتي إليكم مصقولة بعمق نفسي، وانتماء وجداني، وطموح وطني. فأنا مثلكم ابن الريف وتاريخه؛ أمجاده وانكساراته، طموحاته ومعاناته، وأنا مثلكم ابن هذا الوطن الممتد من طنجة إلى الكويرة. الوطن المؤمن بذكائه الجماعي القادر على تجاوز الهزات والمحن، والقادر على تغليب العقل عندما تحتد العاطفة.

أناديكم باسم ذات الألم الذي تقاسمناه عبر فترات مختلفة ؛ألم دفين أحمله معي لمدة ثلاثة و ثلاثين سنة؛ ألم صدى ارتطام رأس والدي بالسياج الحديدي الذي كان يفصلني عنه في أول زيارة له لي بالسجن شتاء 1984، فقد هم  لمعانقتي دون أن ينتبه أن سياجين ، و حارس فظ غليظ يفصلني عنه،

أناديكم مستحضرا حادثا كاد يؤدي بوحدة عائلتي أيام كنت معتقلا: والدتي تثور في وجه  والدي، الريفي الأبي، مخيرة إياه بين مرافقتها إياه لزيارتي الى السجن بمدينة وجدة ، أو أن تغادر البيت، و تأتي إلي  ماشية على أقدامها، و هي المرأة التي لم تسافر خارج المدينة أبدا ،ولم يكن يسمح لها أبي، رحمه الله، بمغادرة البيت إلا لماما لزيارة والدتها، و عندما أخبرها باكيا ، و هي ليست من عادات رجال الريف أمام نسائهم، أنه لا يملك ولو فلسا ، جمعت كل ما تملك من أساور نحاسية وفضية وما يشبه الذهبية، ووضعتها في يده طالبة منه بيعها، غير عارفة أن ثمن كل ذلك لن يشتري لها، و لو بطاقة سفر إلى بلدة  إمزورن ، وبالأحرى إلى مدينة وجدة،

أناديكم على إيقاع تذكر صوت انفجار رئتي  صديقي و رفيقي عبدالحكيم بنشماس ، الضحية الأبدي نفسيا لأحداث 1958-59 وان لم يعشها، في اليوم الثالث عشر من إضراب عن الطعام دما عندما منعونا في السجن من متابعة الدراسة  فدخلنا في اضراب مفتوح عن الطعام، و ظل لعدة شهور و شهور في مستشفى الأمراض الصدرية، و هو المرض  الذي أصيب به في المخافر السرية التي كنا فيها قبل ترحيلنا إلى السجن ذات فجر على ايقاع أوامر " مغلقة" للوزير الراحل إدريس البصري ،

أناديكم مستحضرا لحظة  فقدان أحد الرفاق  لتوزازنه العقلي، و إلى الأبد وهو يتحدث إلينا في ساحة السجن، مناقشا معاركنا السجنية المقبلة لتحسين وضعيتنا ، و ظل هكذا فاقدا عقله إلى أن هام على الأرض بعد خروجه من السجن، و لم يعد يتذكره أحد،وعندما التقيته صدفة يوم ذهابنا إلى الحسيمة في اطار  المبادرة المدنية  من أجل الريف، سألني عن تلك الأيام الجميلة التي قضيناها بمدينة أمستردام، و الحال أنني لم أسافر معه قط إلى أي مدينة في العالم.و لعله يريد إخباري بأن ما عشناه في السجن كان أرحم مما يعيشه اليوم،

أناديكم، وأنا ابن المعاناة نفسها، وابن الريف المعتز بنبله وقيمه الراقية، والحالم بجغرافية الوطن الواحد المتكامل، المتضامن، المتساوي ..اناديكم  و أنا الذي اخترت طوعا و اقتناعا، و بشجاعة، الانخراط في مسلسل الإنصاف و المصالحة ، و لم أسمح لنفسي ،بعد اصدار التقرير النهائي ،إلا الاحتفاظ بهذه الصور ، كنوع من حماية نفسي ضد النسيان المكلس للتفكير المتجدد ، بعد أن نسيت كل فضاعات الاعتقال و التعذيب و المكوث الطويل وراء القضبان، و انفتحت على المستقبل بكل ما بقي لدي من طاقة تضعف عند أول مشهد للظلم و الاعتداء على كرامة البشر  و الدوس على حقوق الناس، 

أناديكم اليوم ، و طاقة استحمال الوضع الذي نعيش على إيقاعه بالريف تكاد تنتهى ،و هو ما ينتظره المتربصون بالمنطقة و البلد برمته،

أناديكم و نحن على بعد أسبوع من عيد فطر حلمنا أن نحتفل به مع كل المعتقلين  في ملف "الدرس الديمقراطي الريفي"، وهم خارج الأسوار يستمتعون بحريتهم التي يستحقون، وقد تحققت أمانيهم، أو تم الشروع في تحقيقها.

أناديكم باسم مغرب الغد،  باسم المغرب الذي سنتركه عندما نرحل لأبنائنا، و من سيأتي من بعدهم، 

أناديكم باسم أحلام طفولتنا في الريف حتى لا تتحول نفسيتها إلى نفسية طفولات  الحروب و المآسي، و نحكم على مستقبل البلد بما لا نريده له،

أناديكم حتى نفوت الفرصة  على من يتربص بأحلامنا، على من يريد أن نستمر ،نحن الريفيين وساكنة مغرب الهامش، في القبض على قرن البقرة الحلوب ليحلبها المغرضون ؛

أناديكم باسم المستقبل، و ضرورة الانفتاح عليه،و استمرار الصراع من أجل تحقيق احلامنا في المغرب الذي يجب أن يتسع لنا جميعا،

أناديكم لنساهم جميعا – بتواضع المواطنين ، العارفين بكنه الأشياء و مساراتها، أن نبحث عن مخرج  للازمة التي يعيشها الوطن على إيقاع ما نعيشه في الريف الذي يسكننا،

أناديكم لأقول لكم إن مخرج الأزمة التي نعيشها في الريف تمر و بالضرورة عبر مرحلة للتهدئة، نسمح فيها لكل ذوي النيات الحسنة بالتدخل من أجل تقريب وجهات النظر ، و البحث عن الحلول المستعجلة لنستمع بريفنا، 

أناديكم وأنادي معكم الدولة لأقول إن الإفراج عن المعتقلين، كافة المعتقلين، و تحقيق مطالب الساكنة، كافة مطالب الساكنة المعقولة،  و إعادة المغرب إلى سكة الإنصاف و المصالحة تمر و بالضرورة عبر التأسيس لهذه المرحلة....وما ذلك بعزيز على عقلاء الريف، وعلى من يتحملون مسؤولية القرار.

و تيقنوا ، أن أحلامنا بوطن يسع الحميع عدلا وإنصافا هو ما يوجهنا، فإن انتصر العقل وروحه الحوار، انتصر الوطن، لنؤسس لمستقبل مفتوح على ما نتمناه.

عاش الوطن 

عبدالسلام بوطيب / فاعل حقوقي – رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل السلم و الديمقراطية 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (18 )

-1-
mora
18 يونيو 2017 - 19:14
Pam مسؤول الرئيسي في أحداث الريف. لأنه هو الذي خرب مزانية مشاريع الريف. الشعب الريف لايريد سمع اسم حزب سياسي في المنطقة.
مقبول مرفوض
3
-2-
Layahom
18 يونيو 2017 - 19:18
Khitab 3atifi mitl mosalsal samhini
Alkhitab yajib an yowajjah liddawla wafakat likay totlik almokhtatafin wa tadfa3 lahom ta3widhat 3an ma fa3alat
Aljallad Laysa dahiya
Baraka man al istihmar Oman bokae attamasih
مقبول مرفوض
1
-3-
18 يونيو 2017 - 19:24
اسي عبد السلام نتا شيدي لحساب ديالك ،
وني ازانزان ثافوناسث ما عاد اسييني انو ما
لا حق لك في الماضي قد رضيت بالحاضر صديقا لك ومؤنسا
انت وامثالك كثر من باع للشعب الاوهام في مسرحية الانصاف والمصالحة
فلا مصالحة و لا انصاف و لا هم يحزنون
لقد اغر بكم المخزن كما فعل مع الكثيرين دون ان تتذكروا مقولة عبد النبي نسوق امجار ذي جان تبدارناس فوس واها .
انت وامثالك ما بفي عندهم ما يقولون . لقد فتك القطار فادخل بيتك بسلام و اترك الساحة لاهلها فماعدت انت من اهلها
مقبول مرفوض
0
-4-
amzir
18 يونيو 2017 - 19:41
occupe toi de ton festival sera mieux pout toi, le rif d'aujourd'hui a une nouvelle génération capable de le guider au bon endroit
مقبول مرفوض
-1
-5-
TIZI
18 يونيو 2017 - 19:56
ياأخي تأثرت كثيرا بمعاناتكم ومعانات عائلتكم،ولكن تتحملون جزء من مسؤوليتكم أنت وإخوانك في اليسار المغربي ،عندما إستدرجوكم إلى مستنقع لن تخرجوا منه سالمين ولانظيفين ،أذكرك يا سي عبدالسلام عند زيارتكم من طرف جمال بنعمر في فيلا بالرباط ،فوجدكم تشربون أغلى الويسكي مع جلاديكم ،إستنكر ولم يعد،هؤلاء الجلادين نفسهم هم الذين يقمعون ويرهبون ويختطفون إخواننا في الحسيمة ،لن نكرر تجربتكم الموت ولا المذلة٠٠٠
مقبول مرفوض
2
-6-
BOHR
18 يونيو 2017 - 20:09
يريد التهدئة من أجل اقامة مهرجانه الصيفي أمثالكم اخر من يتحدث عن الريف و باسمه
مقبول مرفوض
1
-7-
mohajir.
18 يونيو 2017 - 20:36
كل يوم تظهر وجوه جديدة تطالب بالتهدئة، انني استغرب لهذا وخاصة في هذه الضرفية بالذات حيث لم نعهد ولم يسبق لنا ان رأيناها من قبل. السؤال المطروح: لماذا؟ اظن ان في نفس يعقوب حاجة. ان الذي يريد حقيقة مساندة ومساعدة ابناء منطقته عليه ان ينزل الى الشارع ويصطف مع الحراك، اظف الى هذا؛ ان مثل هاته الرسائل يجب ان توجه الى المخزن الذي ختظف ويعتقل وينتهك حروماتنا في رمضان. انني اشك في المعانات التي تم سردها في الموضوع لكون ان الإ نسان الذي عان حقيقة هاته الولات ان يكتب هذه العبارات وابناءنا يقبعون في السجون ظكما وعدوانا لكونهم يطالبون بالعيش الكريم. نحن نعرف جيدا ممن ناخذ النصح والنصح فيكم الزم.
مقبول مرفوض
1
-8-
لبيب
18 يونيو 2017 - 20:40
وجه إستعطافك للمخزن لاطلاق المعتقلين وتطبيق المطالب.
أم اقال أحد المعلقين مهرجان أريد شطسح ورديح والشاب خالد البيرا والسربيسا داخل فنادق ميركور بالحسيمة ،الله انعال اللي مايحشام.....
مقبول مرفوض
0
-9-
rife hor
18 يونيو 2017 - 21:09
ida arattom al3odna talbo itlag sarah mo3tagali ra3 madlomin
مقبول مرفوض
-1
-10-
Mourad
18 يونيو 2017 - 21:15
Lam afham ba3d limada kol hada atta3annot min taraf almakhnaz...limada la yotli9 almo3ta9alin Wa yatahawar ma3ahom....
مقبول مرفوض
0
-11-
مواطن حر
18 يونيو 2017 - 22:07
سير الانتهازي
مقبول مرفوض
-4
-12-
Wahid pay bas
18 يونيو 2017 - 22:15
Stupid people, no matter who says unsupported criticism is standard. This warrior measures his best and how he dresses his life goes on. Let people do their job, do something to do something useful instead of continuously pointing out meaningless criticism. It comes down as soon as someone from our Rif area frames tries to make something that you immediately shoot and defend. Low level people you are. I personally know this person, it is a friendly and highly motivated person to mean something for his country and especially for his region. Really stupid that you do not get through and record what PAM does for the region. These are your brothers who do every effort to get the region well on the map
مقبول مرفوض
-1
-13-
مواطن حر
18 يونيو 2017 - 22:21
سير الانتهازي بارك من النفاق فانا اعرفك حق المعرفة يا منافق يا حرباء متعددة الالوان ومثل اللافعى التي تغير جلدها على حساب المواطن الكادح البسيط. انسيت ماضيك يا عبد السلام البصرة؟ هكذا كنا نلقبك واصبحت الان تفقه في كل شيء. اتركنا بالله عليك حتى لا نفضح المستور .
مقبول مرفوض
0
-14-
مواطن حر
18 يونيو 2017 - 22:39
كلام جميل ومؤثر..ياترى انتم من اخترتم الارتماء في احظان هؤلاء الذين يكيلون كل التهم الينا وينكلون بعاءلاتنا مالذي قدمتم للمنطقة قبل هذا. ومالذي جنيتم من هذا الحضن. وهل كان للدولة احترام لكم وتمثيلياتكم. هل يسمعون لنداءاتكم ولوجودكم.؟!! نتمنى الفرج على اي حال لان لا احد رابح في هذه القضية..الا الحرية والكرامة التي نتوخاها.
مقبول مرفوض
-1
-15-
المواطن
19 يونيو 2017 - 00:20
أعتقد أن المشكل يكمن ان أطرافا تريد أن تفرض نفسها للعبور إلى التهدئة. أنا أرى التهدءة تكمن بين طرفين قيادة الحراك من جهة والدولة من جهة أخرى. أما البام واجنحته السياسة والحقوقية والمدنية والمناظرتية فلا محل لها من الأعراب في الحل. لأن مشكلة الحسيمة هي البام
مقبول مرفوض
2
-16-
ابن الريف
19 يونيو 2017 - 08:55
نحن الان لا نسمع ولا نرى ان لم يطلق سراح جميع المعتقلين وبعد ذلك ياتي دور المطالب في المرتبة الثانية هذا الكلام سيقوله لك اي ريفي حر اينما كان السي بوطيب انتهى الكلام.
مقبول مرفوض
2
-17-
عبدالسلام بوطيب
19 يونيو 2017 - 15:16
شهادة اعتز بها من شخص درس معي منذ قسم التحضيري :
الصديق العزيز الأستاذ عبد السلام والله إن رسالتك التوجيهية الشجاعة والجريئة حول ضرورة التهدئة لرائعة فيها تضحية كبيرة في هذه الظروف الدقيقة نحن معكم على نفس الدرب بأسلوبنا الخاص وعقلانيتنا وتواجدنا وطبيعة سلوكنا المؤثر وحتى في اختياراتكم ومبادراتكم الأخيرة التي هي اختياراتنا ومبادراتنا نفسها، فمن أجل مدينتنا التي ولدنا فيها وريفنا ومغربنا العظيم بتاريخه وأمجاده كل شيئ يهون ونتحمله بأريحية وحب كبيرين، فمع السلام والاستقرار تولد منظومة حقوق إنسان جديدة تحقق في ظلها أيضا جميع الحقوق الاقتصادية الاجتماعية والثقافية التي يصبوا إلى تحقيقها كل المواطنات والمواطنين بالريف وعموم المغرب قاطبة. محمد لمرابطي
مقبول مرفوض
0
-18-
Sinn féin
19 يونيو 2017 - 18:06
Y ahora de qué vas a Aâbsram Basala? El mesías de los últimos tiempos? el que quiere salvar a la humanidad y en concreto al Rif? tú ya has quemado tus naves y te has vendido muy barato y te has aprovechado de Rif y de tus hermanos a tu antojo, has tenido tu parte del pastel y no es muy poco y todos los que te concemos lo sabemos muy bien. En este momento, gentuza como tú no tiene cabida en el Rif porque el juego ya está hecho y lo que ha de ser será,así que déjate de sentimentalismos y lágrimas de cocodrilo para apelar los setimientos de la gente y buscar lo imposible,esa tregua que clamas a vos en cuello para que según tú se pueda ver claro y reflexionar sobre la situación artificial y forzada que se creado en nuestro querido Rif. Con lo que pides se ve claro de qué lado estás;sabes lo que significa que el Hirak le dé una tregua al podrido makhzen? pues simplemente la derrota total y la condena definitiva y un golpe fatal traicionero a nuestros hermanos ya condenados injustamente y los que todavía esperan condena. Temo que este verano te vas a quedar sin vacaciones o visita Villa y sin tu semana turística si es que lo que pretendes porque parece que al igual que el makhnez vuestra única obsesión es que se acabe el HIRAK antes de la llegada del verano y la vuelta de nuestros hermanos de la diaspora para que no haya esa marcha millonaria a la que teme tanto el makhnez.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية