English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. تفاصيل احكام جديدة في حق 6 من معتقلي الحراك بالحسيمة (0)

  2. "زمن الحرب" سلسلة درامية تبرز دور حسناوات اسبانيا في حرب الريف (فيديو) (0)

  3. يوم دراسي بالحسيمة يدعو الشباب للاستثمار في تربية الاحياء البحرية (0)

  4. شباب الحسيمة يتأهل إلى دور ربع نهاية كأس العرش (0)

  5. توتر حاد بين حكومة مدريد وكتالونيا ونادي برشلونة يَدعم الانفصال (0)

  6. استفتاء كاتالونيا.. تراشق لفظي واعتقالات ونادي برشلونة يتحدى (0)

  7. استئنافية الحسيمة تقضي بالسجن المؤبد في حق متهم بالقتل العمد (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | لم آت إلى العالم كي أشبع الخبز‎

لم آت إلى العالم كي أشبع الخبز‎

لم آت إلى العالم كي أشبع الخبز‎

تذكرت بالصدفة يوم عدت من المدرسة ذات ظهيرة صيفية حارقة، وأنا طفل لم أبلغ العاشرة من عمري، لأجد باب الدّار موصدة، فما كان لي إلاّ أن أجلس على عتبة الباب أعدّ الثواني والدقائق كأني أعدّ دقات قلبي الصغير، في إنتظار عودة أمي من عملها كما ألفت أن أفعل دائما، لأسمع بعد لحظات من جلوسي على عتبة الباب نداء جارتنا "ليلى" التي كانت تطل عليّ من شرفة بيتها: "يوسف.. آجي عندي أمك لن تعود حتى العصر". لم أبد أيّ إهتمام للجارة ولا لندائها حيث إلتفت نحوها بإيماءة رافضة بأصابع يدي الناعمة، وكأني كنت أعرف أنها تراني طفلا مسكينا يشفق على أمري قبل أن تنزل من شرفتها وتتقدم نحوي قائلة: هيّا معي يا يوسف لأطعمك إلى حين عودة أمك. فما كان لي إلاّ أن أستمر في رفضي الذي بدأته بإيماءة لأنهيه بقولي: لا أريد الخبز.. أريد أمي.

لم أتذكر هذه القصة بمناسبة عيد الأب الذي إحتفل به الأبناء في ربوع العالم قبل يومين، ولم أتذكرها كذلك بمناسبة عيد الأمومة الذي مرت أشهر على تخليده، لقد تذكرت القصة مثلها مثل الكثير من قصص الرفض التي رسخت في مخيلتي وستظل تلاحقني إلى أن ترث التربة عظامي ورفضي الأبدي، بمناسبة يقيني بأن الإنسان لم يأت إلى العالم كي يشبع الخبز.. بل جاء كي يعيش إنسانا.

تتقاطع في رأسي شلاّلات من الأفكار، يتملكني الجنون أحيانا، أشعر بقرف العالم حين أسمع الشباب في الساحات والحافلات أو المقاهي يقولون فيما بينهم بوجوب المرء أن يحصل على "كسرة خبز" قبل الخوض في أي نقاش آخر يهم الحياة، مثلهم مثل الشابّات اللائي يقلن بوجوب الحصول على '' فارس الأحلام" وكأن الحياة عندهن تبدأ بالزواج وتنعدم أو تموت في غيابه، في مثل هذه المواقف تتملكني الرغبة في الصراخ في وجه العالم أنني:

 لم آت إلى العالم كي أشبع الخبز.. لقد جئت إلى هنا كي أعيش إنسانا.

إن السؤال الذي  لا يجب أن يفارق بال أي إنسان هو: إلى متى سنظل نعيش الحياة بفارغ البطن وكأننا لا نعرف إلاّ الخبز؟ أليست الحياة والإنسانية أعمق من الخبز؟ من يجعلنا لا نرى في الحياة إلاّ الخبز؟

 اليوم، أرى أن وضع الشعوب في بعض دول القارة الإفريقية والبعض الآخر من شرق المتوسط محزن جدّا إن ظل على ما هو عليه، حيث أننا بلغنا القرن 21 ومازال  تفكير المواطن البسيط لا يخلو من "الخبز"، في الوقت الذي وصلت فيه بعض الشعوب إلى الشروع في مناقشة الجيل الرابع من حقوق الإنسان وحياة الرفاهية التي يسعى إليها مواطنيها، وستأتي شعوب أخرى تنظر لجيل خامس من الحقوق وأكثر رفاهية من الرفاهية التي هم عليها الآن، وكأن الخبز عندنا هو ''الحياة وما فيها'' كما يقول المثل الشعبي.

أما آن لنا أن ننعم بالإنسانية التي جئنا إلى هذا العالم كي نعيشها مثلنا مثل باقي الشعوب.. أما آن للقيود المفروضة على فرن الخبز أن تكسر كي ينعم الجميع بالخبز والرغيف كي نفكر للإنسانية والإنسان..

أما آن لهذا العبث أن ينتهي !!

يوسف البرودي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
مغربي انا
26 يونيو 2017 - 12:32
بكل تاكيد عندما يتوفر لك شيئ فانك لاتعيره اهتماما يا انسان يا ابن آدم
اي انسانية تحتاجها هل بالفتن وبالتقتيل يمكن لك ان تكون انسانيا لما هذا الخلط لدينا الانسانية نعيشها بارادتنا وليس بالتمني وتصور ان هناك من هم عايشينها وانت فقط تنظر للجانب المادي من تقدمهم وهو طرف الخبز الذي تنكر جميله يا ابني
مقبول مرفوض
-7
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية