English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. لائحة عفو ملكي ثانية تخلو من معتقلي الحراك (5.00)

  2. العائلات : ادارة سجن "عكاشة" تمارس التمييز بين معتقلي الحراك (0)

  3. شرطة إسبانيا تقتل المغربي يونس أبو يعقوب منفذ اعتداء برشلونة (0)

  4. مغاربة ناجون من هجوم برشلونة (0)

  5. نادي روما الايطالي يسعى للتعاقد مع منير الحدادي (0)

  6. شخصيات تطالب باطلاق سراح معتقلي حراك الريف (0)

  7. عائلات بعض معتقلي الحراك تُقاطع احتفالات عيد الأضحى (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | بوطيب يكتب عن وفاة العتابي : دم الشهيد والحق في الحلم

بوطيب يكتب عن وفاة العتابي : دم الشهيد والحق في الحلم

بوطيب يكتب عن وفاة العتابي : دم الشهيد والحق في الحلم

ما الوطن عندما تكون حزينا  ؟ ما الوطنية عندما تكون غاضبا؟ ما منتهى الحلم عندما تجف طاقة الحلم ؟

الوطن.......؟؟؟

الوطن ما هو إلا رقعة جغرافية يسمح لنا فيها بالحلم ،  

لا، 

الوطن هو جزء منا يسمح لنا فيه بتجديد طفولتنا و إعادة تركيب أحلامنا، و الوطنية تقتضي الانحناء للشهيد و للحالمين،

عندما تكون حزينا غاضبا ،تجرى الكلمات أمامك، متسابقة، تريد الأقوى و الأغضب منها    أن تنتصر لك، لغضبك، لحزنك، أن تخرج هي الأولي لترتاح أنت ...... لا .... لست أنا ، أعرف أن الكلمات كالرصاص، و لا يمكن لي  أن أصوبها لصدر الوطن، 

لذا ،كيف يمكن لنا اليوم ،بكل الاحباطات التي تكبلنا، و في عز حزننا و غضبنا  على شهيدنا أن نتسلح بذكاء العالمين و نفوت الفرصة على المتربصين بأحلامنا،و الشهيد واحد من الحالمين معنا يتابعنا حيث هو،

ألمنا دفين و عميق يمتد إلى حين بداية اللهفة التي أعقبت رحيل المستعمر الذي مصنا و زرع الأمراض و السرطانات فينا و تركنا بدون بوصلة لنلهث وراءه ،

لا، لسنا نحن ،

ألمي أعمق؛ أجره منذ أن مستني بشاعة السوء الجماعي أول وهلة، و أنا حالم بالورد؛غير مبال بأشواكها؛ لي رغبة جنونية في البكاء لأبعد عني الذكريات الأليمة، وما سكنني من حزن قتل الفرح في دواخلي الطفولية ، و أذهب النوم من مقلتاي و كأنني حارس على أحلام الناس كتب عليه أن يحارب الكوابيس المتربصة بلياليهم، المختبئة تحت و سائدهم، الساكنة في ثنايا البيوت التي تأويهم كل ليلية ، 

لي رغبة جامحة في الكتابة لأفرغ ما بداخلي من آلام، وأرسم مبتدأ جديدا للآمال قبل أن أفقد طاقة تجديد الأحلام، لأرغمهم على الإنصات إلى حزننا ، إلى جروجنا الدفينة، إلى سيلان دمنا على ذكرياتنا المفتوحة كالجرح الذي لا يريد أن يندمل، إلى الهجومات التي تصيب الحالمين مثلي،

لي رغبة أخرى في الحديث إلى الناس، إلى العالمين عن الألم الذي يخنقنا،و يكاد أن ينهي مع آمالنا؛ عَل الحديث يبعد فوهات  بنادقهم المصوبة إلى رؤوسنا الحاملة لأحلامنا،و الخازنة لجروحنا، إلى ما تبقى من شموخنا، إلى صدورنا العارية إلا من تجاعيد شاهدة على النبضات المتسارعة لقلوبنا كلما حل بالوطن و بأفراد منا من بأس. ومن وشم الانتماء الى الأرض المسقية بدموعنا التي تنهمر من عيوننا عند انتصاراتنا الصغيرة، و التي تجف عند انكساراتنا.

فقدت طفولتي التي تشبثت بها، كما يتشبث محب بآخر تلابيب كفن حبيبته، ولم يرد أن ينظر إليها و هي تتوارى إلى حتفها المتجدد إمكانا، هرمت أو أكاد ؛ تكاد قسوة السجن الساكنة في أن تأخذ مني عنوة كل ما احتفظت به من طاقة عنيدة، شاب رأسي قبل الأوان احتجاجا على تعنتي؛ امتلئت بكل أسباب الرحيل بالرغم من حبي الجنوني للحياة؛ لكأس نبيذ أحمر مملوء بالحب و أخر أبيض مملوء بالحياة، و قليل مما يسكر ويذهب الحزن للحظات و يسمح ببناء حلم يهوى من الأشعة الأولي للصباح،

أملي ما قبل الأخير أن أساهم في تفويت الفرصة هذه المرة علي المتربصين بِنَا، لكن أكثر ذكاءا من الحاقدين علينا و على الوطن، ابتسموا في وجوههم و قولوا في أنفسكم كأنكم تصلون لالاه الأحلام و الحب : دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود الذابلة في صدورنا ،دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي تكبر في صدورنا، دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي ستينع في صدورنا، و زغاريد الوداع أغنية لسقي الآمال حتى لا يموت الحلم .

عاش الوطن

عبد السلام بوطيب 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
Agnaw
11 غشت 2017 - 14:28
Éstos son malos tiempos para el romanticismo y la lírica abba Aâbasram,los sueños son sueños y los que sueñan no tienen cabiad en el Rif; nuestro sueño lo matacaron con mulay Muhand y para que no quede rastro lo destrraron con él,ésta es la cruda y la amarga realidad y hay que mirarla cara a cara en todo instante para que te dés cuenta de que no estás soñando. La realidad te deja ver claro,pero tú preferiste soñar y el sueño para ti fue un pastel caído del cielo,lo cogiste y te largaste sigilosamente para devorarlo solo y a escondidas,todo lo contrario de Imad que seguramente no estaba soñando cuando una mana cobarde traicionera acabó con su vida. Para no ser pesado,los sueños se confunden con la traición en un momento en que se nubla la realidad y la realidad es un pesadilla de la que no te puedes despertar porque cuando te das cuenta ya eatás en otro mundo.
مقبول مرفوض
1
-2-
walim
12 غشت 2017 - 00:37
la unica cosa que oigo desde mi enfancia es el nombre abdelkrim el khatabi no se si es un sueno para algunos o es una leyenda o es un cuento de adas todos los rifenos sobre todo los bni oriaghal duermen y se levantan con este nombre creendo que algun dia se levantara de la tumba hhhhhhhhhhh vaya hombre y sobre todo que hay profesores y asta juezes rifenos que tienen la mentalidad zerrada no piensan en el futuro no quieren saber que el mundo a cambiado y que no tienen eleccion maruecos tiene un rey y es el quien manda abdelkrim a muerto su pensamiento antiguo esta oxidado y que sepais que el rif no puede ser un estado nunca jamas porque no hay nada en el y no se puede vivir sin el sur de maruecos los rifenos se moriran de ambre se deja el sur de aprobisiunar el norte sobre todo de comida no me diran que la vais a traer de espana hhhhhhhh
مقبول مرفوض
0
-3-
Anhbous
12 غشت 2017 - 03:34
Ma howa alwatan 3indama yohzinouni? Ma howa alwatan 3indama yoghdibouni?ma howa alwatan 3indama ahlomo bi watani wa howa ya9tolo ahlami ?kayfa ohibo watani wa howa ya9toloni ?.kayfa ohibo watani wa howa yachrabo 9atarat dami? Kayfa ohibo watani wa howa yaktobo bi a3dami 3ala al awra9 ? Kayfa ohibo watani wa howa yaskonou dakhila jothati ? Kayfa osamika ya watan
مقبول مرفوض
2
-4-
Anhbous
12 غشت 2017 - 04:18
Vamos a comer nuestra mierda se hace falta ase walima.
Anach izan, Mara ta3jibanak a9im athandachad akidnagh Mara odazamad arah al sur atachad danoud,por se a caso se nos faltará la comida.
مقبول مرفوض
1
-5-
Rif Lif
12 غشت 2017 - 12:10
Primero te digo WALIM tienes que aprender bien español o cualquier otro idioma para poder expresarte mejor;mira! antes de la ocupación del Rif por los podridos y corruptos aâribban y eso ha sido gracias a la coalición internacional si no otro gallo les hubiera cantado ¿de qué vivía la gente del Rif? la respuesta la tienes que buscar tú mismo. Después¿ qué hicieron tus paisanos aâribban? pues destruir toda la infraestructura ecnómica del Rif para hacernos creer que sin ellos no podemos ser ni existir, esa idea se ve que ha encontrado un hueco en mentes estrechas como la tuya. Vuestro problema, los marroquíes es que no queréis entender que hay algo más valioso en la vida y que se llama "digindad",pereferís tener la barriga llena y luego se os pisotean y os tratan como perros no pasa nada. Abdelkrim es una leyenada,pero leyenada viva ,y sabes ¿por qué no se enseña su historia en Marruecos? simplemente porque deja claro quiénes son los traidores de este país que lo vendieron al ocupante con simples juguetes y chucheías. Un pregunta para ti Walim¿por qué Abdelkrim proclamó su república? Si de verdad eres una persona sensata y que te gusta la verdad,pues intenta encontrar la respuesta que te hará salir de la duda y te despejará la mente porque se ve que la tienes muy nublada, y lo que se ha escrito sobre Abdelkrim y se sigue escribiendo es mucho más de lo que se ha escrito sobre la dinastía alauíta en su totalidad. Para ayudarte ahí tienes un título que puedes encotrar en cualquier librería: Zakya Daoud/ Abdelkrim -Une épopée d'or et de sang /ed.Séguier.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية