la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الملك يدعو إلى حوار وطني بدون "خطوط حمراء" حول النموذج التنموي (0)

  2. منظمة اسبانية : نصف مليون مرشح للهجرة السرية ينزحون حاليا من ليبيا الى شمال المغرب (0)

  3. ريفيو مليلية المحتلة يريدون استعادة ألقاب اجداهم الاصلية (0)

  4. أزيد من 66 ألف ليلة مبيت خلال سنة 2017 بالحسيمة والاسبان في المقدمة (0)

  5. المحكمة ترفض عرض التسجيل الصوتي الذي "ورَّط" المهداوي (0)

  6. محاكمة معتقلي الريف .. القاضي والأصريحي وجهاً لوجه وهذا ما دار بينهما (0)

  7. القناة الأمازيغية والعودة إلى نقطة الصفر (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الوجه العاري لمناهضي السعداوي

الوجه العاري لمناهضي السعداوي

الوجه العاري لمناهضي السعداوي

استغل بعضهم مناسبة حلول الدكتورة نوال السعداوي ضيف شرف على مهرجان "ثاويزا" المنظم من طرف مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية بطنجة، ليكيلوا لها السباب والشتم ونعتها بأقبح النعوت مركزين على مظهرها (الذي هو نعمة من الله)، وذلك ردا على "هرطقاتها" ومواقفها بخصوص مجموعة من المواضيع التي تثير الجدل في المجتمعات العربية .. خصوصا قضية الحجاب والطاعة وعلاقة الرجل بالمرأة...

لا يتناطح إثنان في أن بعض أفكار ومواقف الدكتورة والطبيبة المصرية، تعارض مرجعياتنا الدينية الإسلامية وتضربها عرض الحائط، لكن الرد بالسب والقذف ليس من شيم المسلم الذي له جدارة الرد على من يسئ للإسلام باعتباره دينا وسطيا متسامحا..والسنة النبوية حبلى بمواقف تعلمنا كيفية التعامل مع من يختلف معنا في العقيدة، وأغلب من رد بالسب على صاحبة (المرأة والجنس) يفتخرون بالإنتماء إلى الجماعات الظلامية التي يقول القائمين عليها بأنهم يعتكفون-ليلا ونهارا- على مدارسة القرأن والسنة للدعوة إلى الله..وما هكذا يدعو المسلم إلى الله يا أبو عنترة..ولن تستجب "العجوز الشمطاء" لهكذا نداء..!!

إن الأفكار الأكاديمية التي تقول بها "شبيهة إبليس" تحتاج إلى نقاش علمي هادئ ورصين وإلى نظرة ثاقبة وفاحصة من طرف مثقفين يحملون هم البحث الأكاديمي ويتميزون بالموضوعية ويبتعدون عن مخاطبة الوجدان الجمعي بغرض إثارة النفوس وشحذ السيوف إستعدادا لحكم الشواذ من المتربصين بمجال الفتوة، ذلك أن الدكتورة (تعلمت الحب) وهي صغيرة فتية، وأفكارها تطرح بهدوء وحرية. وقد أفنت في ذلك عمرا طويلا من البحث والتقصي والتنقيب والدراسة حتى تكون منطقية في أفكارها ومرتاحة في ضميرها وسلسة في أقوالها، لا تخاطب بلغة الصياح والصراخ، ولا تستمد من قاموس العنف ألفاظها ومفرداتها، فهي مرحة وديعة، شابة في روحها رغم كبر سنها وفناء جسدها..وعليه، فالمطلوب هاهنا هو التصدي لأفكارها بهدوء ومناقشة مواقفها برزانة حتى تكون الإفادة ويتضح الصالح من الطالح.

طارق بوسكوت

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
spartacus
19 غشت 2017 - 00:31
مشكلة ما يسمى أشباه الحداثيين أو حداثيي ما تحت الحزام أنهم لا علاقة بين ما يقولون وما يفعلون فيكفي أن تعرف موقف نوال السعداوي من السيسي أو موقف أحمد عصيد من حراك الريف حيث اتهمه بأنه سلفي جهادي بمجرد أن ناصر يحيل كثيرا على عمر بن الخطاب ، ، إنه يردد ليل نهار دفاعه عن قيم الحرية والمواطنة والحداثة لكنه لا يخجل من نفسه وهو يترامى دائما في أحضان حزب البوم الذي يريد أن يقضي على كل الآمال في مشروع حداثي ديموقراطي بالمغرب.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية