English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. امغار يتهكم على العماري ويستفسره عن مصير 16 مليار من مالية الجهة (1.00)

  2. هذا ما قالته مندوبية السجون حول اضراب معتقلي الريف بعكاشة والوضعية الصحية لجلول (0)

  3. مروحية الوردي تنقل مسنين في حالة خطيرة من الحسيمة الى البيضاء (0)

  4. الجيش الاسباني يشرع في تشييد ابراج مراقبة على صخرتي اسفيحة المحتلتين (0)

  5. الجيش الاسباني يوضح بخصوص البناء فوق الصخور المحتلة قرب الحسيمة (0)

  6. ثروة بنشماش وبنعزوز تحرج قيادة حزب الاصالة والمعاصرة (0)

  7. عامل الحسيمة يوزع منح مالية على الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | تاوادا نيمازيغن .. أصل الصراع داخل الحركة

تاوادا نيمازيغن .. أصل الصراع داخل الحركة

تاوادا نيمازيغن .. أصل الصراع داخل الحركة

يضم كل تنظيم نوعين من المناضلين، نوع يعطي الأولوية للعلاقات الشخصية على الأهداف الكبرى وعلى القضية وعلى الفكر، والنوع الثاني يتكون من الحكماء الذين يتميزون ببعد النظر. لكن المشكلة أن أولئك الذين يسعون إلى تصفية الحسابات الشخصية وإشباع رغبتهم في الانتقام من الفاعلين الدين يتحركون، هم في الغالب الذين يسعون إلى التواجد في الصدارة واحتلال المشهد دون أن يكون لهم أي مشروع واضح غير تحطيم بعضهم البعض، بينما يظل الكبار صامتين في كواليس المشهد ينظرون في صمت إلى ما يحدث دون أن يتحلوا بمسؤولية التدخل لتأطير العمل النضالي وتوجيهه الوجهة الصحيحة وانقاذه من الإفلاس الذي يقوده إليه المغامرون من صناع الأزمات المفتعلة التي لا علاقة لها بالقضية الأمازيغية ولا بمبادئ النضال الأمازيغي. 

مقالي اليوم سأحاول من خلاله قدر الإمكان توضيح أصل المشكل بيني وبين أعضاء ينتمون للمجلس الفيدرالي لحركة تاوادا، كما سأجيب على التعقيبات التي وردت من بعض المناضلين بسبب انتقادي لضعف المشاركة في المسيرة التي شهدتها مدينة أنفا والتي نظمتها الحركة.

ما كنت أنتظره من هذا المجلس الجامد دهنيا وفكريا هو أن يدافع على المسيرة بأية طريقة وأن يعتبر المشاركة القليلة والضعيفة مسألة ظرفية مؤقتة تعيشها الحركة وتعيشها جميع الحركات الاحتجاجية على الصعيد الوطني لأسباب تختلف، قد تكن بسبب القمع البوليسي للاحتجاجات الأخيرة، أو أسباب أخرى يمكن أن نتقبلها لو تم اقناعنا  بأسلوب متحضر. لكن ما حصل هو أن (المثلث) المتحكم في حركة تاوادا نيمازيغن وهنا أقصد تنسيقيات طنجة والحسيمة وأنفا الذين أصبحوا يوجهون هذا التنظيم حسب مزاجهم ومصالحهم الشخصية أصروا على تحريك بعض الأشخاص ليسوا مؤهلين للنقاش، كونهم لم يشاركوا في اللقاءات الوطنية، ويعملون فقط على انتقادنا  كما لو كنا نحن المشكل، وكما لو كان انتقاد تظاهرات الحركة خط أحمر ومساس بالمقدسات.

الغريب أن بعض هؤلاء هددنا باعتراض طريقنا إن لم نسكت، والبعض نزل إلى مستوى أقل ما يقال عليه أسلوب حديث (الشمكارا). نعود إلى رهان الحركة وهو دور الحكماء الذين عليهم إعادة الاعتبار لهذه المبادئ، وتحسيس المناضلين بمكامن الخلل في عملهم، وبضرورة احترام بعضهم البعض لكي تتكامل جهودهم وتعطى النتائج المطلوبة، أما بقائهم في الموقف السلبي فهو يؤدي إلى ضياع جهودهم وجهود المناضلين الشرفاء الذين يتوفرون على الأفكار الواضحة، رغم أنهم يفتقرون إلى الإمكانيات وإلى المساعدة اللازمة. وعندما نتأمل النضال الأمازيغي للسنوات الماضية فسوف نلاحظ بدون صعوبة بأن من أسباب التراجع إخلاء المجال لدعاة الصراعات المجانية من طرف المناضلين الحقيقيين، مما يجعل الكثير من الطاقات تهدر وتضيع في الصراعات الشخصية، وعوض أن يأخذ الجميع العبرة مما جرى يقعون في نفس الفخ ونفس الأخطاء. 

إن المطلوب اليوم هو تجاوز لعنة التشرذم وليس تعميقيها، بسبب الخوف من الزعامة، هذا الخوف هو من يجعل المناضلين البسطاء يعتبرون كل من يتحرك ساعيا إلى الهيمنة على القيادة، مما يجعلهم يتسابقون نحو تحطيمه و إيقاف نشاطه، في الوقت الذي قد لا يكون مهتما بتلك الأشياء التي تشغلهم.

ليس الغرض من مقالي الضرب في الحركة وفي مبادئها الديمقراطية ولكن أود الاشارة الى المعطيات الواقعية وحيثيات الطرد وأسبابه الواضحة ضد شخصي حتى يكون الفاعلون الأمازيغيون على بينة من هذا الموقف، وفي هذا الإطار كيف تقرؤون ارفاق اسم “عادل أداسكو” بكلمة “المسمى”، و وضع كلمة المناضل بين قوسين () في بيان أصدره هدا المجلس.. ألا يعد هدا من قبيل السلوكيات المنافية لمبادئ النضال، حيث أن “عادل أداسكو” يعرفه كل مناضلي الحركة الأمازيغية من خلال منجزاته الميدانية في الشارع وفي التنظيم، وكذلك مناضلي حركة تاوادا الذين فتحت لهم منزل العائلة أثناء انعقاد اللقاءات الوطنية وفي جميع المسيرات الاحتجاجية التي استقبلتها تامسنا الرباط، وإذا كان هناك خلاف شخصي معي فلا بد أن يتم توضيح أبعاده وأسبابه دون محاولة تحوير النقاش بنشر ادعاءات كاذبة و إعادة نفس الأسطوانة القائلة أن جهات تعمل على استعمالي لصالحها.

أصل هذه الدعاية أشخاص محسوبين على تنسيقية أنفا (إزرفان)، تأكد للجميع أن مشكلتهم نفسية ويحقدون على الأستاذ أحمد عصيد الدي هو بالمناسبة زوج أختي، وهدا ما يزعج هؤلاء المناضلين، مع العلم أنني كنت من المدافعين على الأشكال والتظاهرات التي نظمتها تنسيقيتهم أنفا وأهمها المسيرة الوطنية الثانية التي دعوا إليها أنداك، والتي لم يتفاعل معها مناضلي تامسنا خوفا من فشلها، مما جعلني أدعو إلى لقاء استثنائي بتامسنا عرف مشاركة كبيرة وخرج ببيان يساند المسيرة ويؤكد الحضور، وهدا ما حصل بالفعل حيث شاركنا بحافلة ممتلئة عن أخرها بالمناضلين، إضافة إلى اعتمادنا على 9 سيارات بسبب امتلاء مقاعد الحافلة عن أخرها.

 نعم طالبنا في هدا اللقاء الاستثنائي بضرورة إعطاء فرصة لمناضلي أنفا في تنظيم الشكل ودفعنا على حقهم في دالك رغم أنه في تلك الفترة لم تكن تتوفر الحركة على أرضية فكرية ولا نظام أساسي، كنا نعمل فقط ونجتهد في إطار الحركة الأمازيغية وما يمليه علينا ضميرنا اتجاه القضية، وهذا يعرفه كل المناضلين أنداك باستثناء المناضل الذي كان مشغولا بمنصبه في التلفزة كونه لم يكن يواكب الأحداث عن قرب ليأتي اليوم متسللا لقطار تاوادا رغم أنه لم يحظر إلى أي لقاء من اللقاءات الوطنية التي عرفتها العديد من المدن ولم أشاهده إلا في المحطات النضالية يعطي التصريحات للصحافة. في نظركم ماذا سأناقش مع هدا الإعلامي مادام لم يشارك ولم يكن قط فاعلا في اللقاءات؟ 

أما عن قرار الطرد الذي أصدره أعضاء من المجلس في حقي فأعيد طرح السؤال: لماذا أصر المجلس على مغادرتي القاعة ليصدر قرارا بطردي وفي غيابي ويعتبره نهائي من صفوف الحركة، مع العلم أنا حضورنا للقاء أنفا كان رغم أن منظمي الاجتماع المذكور لم يوجهوا إلينا الدعوة كما لو أننا غير موجودين. هذه أخطاء فادحة لا يرتكبها المناضلون الذين كان غرضهم اتخاد مواقف في غياب هذه التنسيقية ودون أي مناقشة معها، وهذا سلوك غريب منافي من الناحية القانونية لمبادئ العمل الميداني، حيت من المعلوم في التنظيمات الديمقراطية أن الخلافات من كل نوع تناقش في إطار الجموع العامة والاجتماعات العادية أو الاستثنائية بحضور جميع الأطراف، وليس بحضور البعض وغياب البعض. معروف أن الطرد لا يتم إلا بعد الاستماع الى المعني بالأمر بحضوره وتسجيل ردوده على الاتهامات الموجهة إليه، ان كانت هناك اتهامات معقولة تستحق الطرد، وفي هذا الاطار نستغرب لعدم ذكر هذه الاتهامات أثناء انعقاد لقاء (المجلس) حتى يناقشها جميع الحاضرين، لكن أن تتحدثوا عن (ممارسات) و (تجاوزات) دون إيضاحها فهذا تغليط للرأي العام وافتراء على المعني بالأمر.

إنني فخور بأن يكون سبب إصداركم لقرار الطرد الغيابي من صفوف حركة تاوادا نيمازيغن هو عملي النضالي الواضح والديمقراطي الذي لا يقبل المشاركة في مخططات لا تخدم القضية الأمازيغية بشيء.

عادل أداسكو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية