English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. امغار يتهكم على العماري ويستفسره عن مصير 16 مليار من مالية الجهة (1.00)

  2. هذا ما قالته مندوبية السجون حول اضراب معتقلي الريف بعكاشة والوضعية الصحية لجلول (0)

  3. مروحية الوردي تنقل مسنين في حالة خطيرة من الحسيمة الى البيضاء (0)

  4. الجيش الاسباني يشرع في تشييد ابراج مراقبة على صخرتي اسفيحة المحتلتين (0)

  5. الجيش الاسباني يوضح بخصوص البناء فوق الصخور المحتلة قرب الحسيمة (0)

  6. ثروة بنشماش وبنعزوز تحرج قيادة حزب الاصالة والمعاصرة (0)

  7. عامل الحسيمة يوزع منح مالية على الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية (0)

الكلمات الدليلية:

الزفزافي, ايث حذيفة, فاطمة الزياني

الرئيسية | كتاب الرأي | ايث حذيفة .. ولادة الحراك قبل الحراك

ايث حذيفة .. ولادة الحراك قبل الحراك

ايث حذيفة .. ولادة الحراك قبل الحراك

قبل أن يتمدد الحراك الى القرى الحسيمية الصغيرة التي لم يكن أحد من غير أهلها يسمع عنها، كانت منطقة آيث حذيفة داخلة في احتجاجات ذات طابع اجتماعي بتنظيم وقفات امام المركز الصحي الذي فاق عجزه عن تقديم الخدمات الأولية البسيطة الشلل . ومع كبر الحراك الشعبي الذي ولد من أمام المحكمة الإبتدائية والكل يعرف حادثة مصرع محسن فكري ولا أحد يعرف هل تتم الآن جنازته في نفس أمكنة كان من المفروض أن تكون مفعمة بروح العدال، من المفترض والمفروض، ولكن وا أسفاه مع كبر الحراك, دارت إختلافات لم تخلو من التخوين بين الفاعلين السياسيين والجمعويين وبين من كان ينصب نفسه كامتداد لحراك ناصر الزفزافي ورفاقه معتبرا أن الفصائل الأخرى سبق لها أن تطبعت مع المخزن وهي بذلك تنتمي الى حظيرة الدكاكين .

وقعت اختلافات وخلافات بانت تداعياتها على جدران الفايسبوك ثم تشكلت اللجنة المحلية لمتابعة الحراك الشعبي بالريف, وكان الإنضمام عشوائيا ولم تكن المرأة حاضرة نهائيا, اللهم استحضارها شفويا بوصفها بالحرائر وكأننا لم نبرح قط زمن السبايا وملكات اليمين.

قامت اللجينة الذكورية بصياغة الملف المطلبي الذي كانت تنقصه العديد من المطالب الحقيقية التي تحتاجها الساكنة كاصتصلاح الأراضي مثلا وبناء السدود المصغرة للفلاحين بما أن المنطقة ذات الطابع الفلاحي، المطالب اكتست طابعا ذاتيا يتعلق بديناموهات الحراك .

الحراك باق . يتمدد أحينا ويتقلص أحيانا . تابعته الأسر في البيوت على المباشر وقد حققت شركات الإتصال أرباحا طائلة نظرا لنهجها لسياسة خفض صبيب الإنترنت لتبيع وتبيع بطاقات التعبئة، حدث هذا بتنسيق بينها وبين أجهزة أمن الدولة التي وفي هذه الأثناء انتهجت أسلوبا قمعيا شديد اللهجة، دموي، اعتقالي بات يترصد أي هفوة ولو عن غير قصد من الحراكيين .

وذات يوم من أيام رمضان قرر حراكيو آيث حذيفة مؤازرة حلفائهم في أيث عبد الله بمسيرة مشيا على الأقدام قوبلت بإنزال عسكري كبير منعهم من المرور مما حذا ببعض الشباب الى الإنزلاق اللاسلمي في التقاطهم الحجارة . هذا الحادث نفر بسببه العديد من نشطاء الحراك على أنهم لا يستطيعون تحمل مسؤولية المشاركة في القيادة لا يمكن بحال من الأحوال ضبط إيقاع الشطط الجماهيري المفتوح للعموم فثمة مندسين كذلك يلعبون على هذا الوتر المترهل، وهكذا كانت استقالة بعض النشطاء من لجنة الحراك .

وبقي الشباب يخرجون في أشكال ذات رونق ذات مغزى ذات مطالب بسيطة المدرسة , المستشفى ، الطريق الى المداشر ، الماء في الصنبور ، الشغل ... لا أحد منهم رفع صوت الإنفصال ولا تغيير النظام .

وبما أن " المخزن " يريد اسكات أصواتهم وتكميمهم لم يكن من سبيل سوى الإعتقال . بعث باستدعاءات الى مقر الدرك الملكي ببني حذيفة , وكان أول المستدعين خالد بنعبدالسلام . كان يوما أسودا في حياة أبنائه . قلت في نفسي يومها : " وهل هو أفضل من باقي المعتقلين ظلما وعدوانا .. " كنت أريد أن أقنع نفسي وأتحايل عليها بطريقة ما . لكن الخوف تملكني ...

تم استدعاء آخرين : الياس العتميوي . محمد الموساوي , عادل الموساوي , علي الموساوي , فتحي عبد الوهاب .... وآخرين .

هناك من امتنع عن الخروج والإمتثال للإلتزام الذي وقعه . وهناك من بقي على عهده يخرج لكن بدون أن يشارك بمداخلات كما كان يفعل سابقا ملعلعا وسط حلقيات تخلو دائما وأبدا من وجود رفيقاتهم الحرائر .

تقلص الحراك فعليا أو قلصوه في كل المناطق بما فيها سيدي عابد وعسكرالريف عن آخره بحيث لا يمكن تنفس سوى رائحة الأحذية العسكرية، ظل الناس مترقبين للعفو الملكي بمناسبة عيد الفطر . هذا العيد الذي يم يأت إلا بشهيد آخر : عماد العتابي  الذي أجج الشوارع مرة أخرى وبقيت بني حذيفة بين الكر والفر يخرجون قليلا وينكفؤون خوفا مما لا تحمد عقباه الى أن جاءت الحدث الأخير .

إن من ولد في البادية وعاش فيها تكبر فيه خاصية لا إرادية عندما يشعر بخطر ما يداهمه يهم بالنزول فورا ليلتقط أي حجرة يجدها أمامه لحماية نفسه. ففي الوقت الذي دوت فيه صفارات الإنذار وتحلق البوليس على جسد المعتقل محمد المقدم مثلما تفعل الوحوش الجائعة بفريستها منهالين عليه بالضرب انفعل البعض من الناس والتقطوا أحجارا والتقططتهم الكامرا المخابراتية ....

كانت ليلة ليلاء .

المعتقلون السياسيون هم : محمد لمقدم . محمد الموساوي . عادل الموساوي . عبد الكريم عشعاش . إلياس الهاني ( أطلق سراحه ) , معاذ عيار ( أرسل الى الإصلاحية السجنية بالناظور ) .

قد تنجح المقاربة الأمنية بفعل تفاني أجهزة أمن الدولة في القمع وفي إخراس الحناجر اليوم , ولكن يا ترى هل ستنجح مستقبلا . إن غدا لناظره لقريب .

فاطمة الزياني 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية