English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. امغار يتهكم على العماري ويستفسره عن مصير 16 مليار من مالية الجهة (1.00)

  2. هذا ما قالته مندوبية السجون حول اضراب معتقلي الريف بعكاشة والوضعية الصحية لجلول (0)

  3. مروحية الوردي تنقل مسنين في حالة خطيرة من الحسيمة الى البيضاء (0)

  4. الجيش الاسباني يشرع في تشييد ابراج مراقبة على صخرتي اسفيحة المحتلتين (0)

  5. الجيش الاسباني يوضح بخصوص البناء فوق الصخور المحتلة قرب الحسيمة (0)

  6. ثروة بنشماش وبنعزوز تحرج قيادة حزب الاصالة والمعاصرة (0)

  7. عامل الحسيمة يوزع منح مالية على الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الإسلاميون ومبدأ "انصر أخاك ظالما أومظلوما"

الإسلاميون ومبدأ "انصر أخاك ظالما أومظلوما"

الإسلاميون ومبدأ "انصر أخاك ظالما أومظلوما"

التنظيمات الإسلامية الأصولية المتطرفة القائمة على العنف والخلايا السرية والجيوش الإلكترونية والجمعيات "الخيرية".. التي تشتغل في الظلام ومن وراء حجاب، هي أكبر تهديد للفرد والمجتمع والدولة بل وحتى للإنسانية برمتها..لأنها تشتغل أليا وفق مبدأ حرف(بضم الحاء) من سياقه الأصلي، وتم إخضاعه لعملية تجميل حتى يناسب أطروحات هذه الجماعات. مبدأ "انصر أخاك ظالما أو مظلوما"-حسب تأويل الجماعات الإسلامية المتطرفة- يستبعد الاحتكام إلى العقل والحجة والبرهان والدليل، ويحتكم إلى السيف والجلد والتفجير والإرهاب، كما يستحضر العنف والغلو من أجل نصرة الأخ فقط وليس الحق والإنسان..ومهما بلغ خطأ "الأخ"، حتى وإن كان كبيرا وفضيعا ومناقضا لما جاء به الدين الإسلامي الحنيف.

طبعا هو مبدأ إسلامي على اعتبار أنه حديث للرسول الكريم، لكن الفرق بين هذا المبدأ (انصر أخاك ظالما أو ظالما) في أصله الديني الإسلامي الذي يحث على نصرة الأخ المظلوم بالدفاع عنه (هادي مفيهاش نقاش) لكن نصرة الظالم هذا بالتحديد ما لم تفهمه هذه التنظيمات، فالرسول الكريم كان يقصد نصرته بمنعه من الظلم وتوجيهه إلى إحقاق الحق بتوظيف النصيحة..وليس الدفاع عنه بالسلاح والتطرف والغلو ضد الحق والحجج والعقل والمنطق..كما تفعل الجماعات الإسلامية حاليا..فرق كبير بين القصد من القول عند الرسول وتجلياته عند هذه التنظيمات الإسلامية الداعيشية ومن يحوم حولها من قبيل بعض الأحزاب "الإسلامية".

الإسلام في جوهره دين صفاء ونقاء، دين سلم وسلام، دين حفظ الحياة والشرف. حرم التكفير والتقتيل لما لهما من أثار سلبية بليغة على نفسية الإنسان وحياته، وأوصانا بالنقاش الهادئ والرزين بين المختلفين والمتعارضين، حتى أن الدعوة للإسلام لا يجب أن تكون بالقوة والخصومة والصراع بل اللين والمجادلة بالتي هي أحسن. يقول عز وجل: ((ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125))).

و ها هو رب العالمين يبين لموسى عليه السلام كيف يخاطب فرعون رغم ظلمه و طغيانه فيأمره أن يحدثه باللين و الرفق، يقول تعالى:(( اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى(43).)). والسيرة النبوية الشريفة هي الأخرى غنية بمشاهد تنم عن وسطية الإسلام وسعة صدر المتدينين به، ولا تخفى على أحد الليونة التي تعامل بها الرسول مع أهل الكتاب(اليهود والنصارى) رغم ما كان يتلقى منهم من سوء المعاملة.

طارق بوسكوت

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
Anhbous
14 شتنبر 2017 - 17:55
insor akhouka almoslim wa law kana daliman, ma9al ra2i3 lakinaho yahtajo ni9ach 3ami9.
مقبول مرفوض
0
-2-
حدو بوثقمجات
15 شتنبر 2017 - 15:30
ما هذا الإنشاء؟ إنه لا يرقى لمستوى أطفال أو تلاميذ المتوسط الأول.
وبالتالي فالإنشاءمليء بعبارات القدح و الحقد والكراهية. ألم يأن لك ولأمثالك أن تبحثوا عما تملأ به فراغك بدل هذه الخزعبلات التي صدعتم بها رؤوسنا صباح مساء.

أميس أنباريو حدو
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية