la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. رأي : الريف بعد 61 سنة من استقلال المغرب .. ماذا تغير؟ (5.00)

  2. فريد الحمديوي يكتب : حين التقى يوسف بيوسف في سجن عكاشة (0)

  3. فرنسا .. المؤبد لمغربي من الناظور ذبح زوجته وخنق أولاده (0)

  4. المغرب : وفاة 15 امرأة في ازدحام على توزيع مساعدات (0)

  5. إجراءات جديدة للحصول على رخصة السياقة (0)

  6. وزير خارجية فرنسا: سنمنع الصلاة في الشارع العام (0)

  7. اعتقال دركيين بعد هروب بارون مخدرات اثناء نقله من مكناس الى الناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | في أسباب التقدم والتخلف

في أسباب التقدم والتخلف

في أسباب التقدم والتخلف

التقدم والتخلف: مفهومان متناقضان، يعبران عن وضعيتين تاريخيتين تختلفان في المرجعية الزمنية. فاذا كانت ثقافة الأمم المتقدمة تنطلق - في تصورها للتاريخ – من الحاضر، كلحظة تربط الماضي بالمستقبل؛ لكن باعتبار الماضي لحظة قابلة للتجاوز، في صيرورة تنفي الأسوأ وتراكم الأفضل، فان ثقافة الشعوب المتخلفة تنطلق من الحاضر الى الماضي، في صيرورة تراجعية عبثية للزمن، يفقد فيها التاريخ منطقه السليم، ويتحول واقع تلك الشعوب الى تراجيديا عظمى، على غرار أسطورة سيزيف.

وبالابتعاد عن تجريد المفاهيم، سأركز على التقدم والتخلف كواقعين عينيين، من خلال العوامل المباشرة المسببة لهما، كي ينكشف سر تقدم أمم وتخلف أخرى، لأوسع فئة ممكنة من القراء. ولكي نضع خطا فاصلا بين التقدم والتخلف، سنستحضر هنا مؤشر التنمية البشرية (HDI: Human Development Index )، الذي حدده برنامج الأمم المتحدة الانمائي، والذي يقيس رفاه الشعوب ورقيها، بناء على المعايير التالية:

1-    نسبة مساهمة الفرد في الناتج الوطني الاجمالي.

2-       الرعاية الصحية ومعدل الحياة.

3-       المستوى التعليمي.

وبما أن هذه المؤشرات قد تكون ايجابية في بعض الدول عير الصناعية التي تعتمد على الثروة المعدنية، أو النفطية... فقد أضيف مؤشر رابع يركز على التقدم الصناعي، من خلال نسبة مساهمة الصناعة العصرية في الدخل القومي.

  هذه اذن: هي أهم المعايير التي تميز مجتمعا متقدما عن آخر متخلف، أو في طريقه للتنمية.

السؤال الآن هو: لماذا تقدمت مجتمعات ولم تتقدم أخرى؟

وهل هناك وصفة جاهزة، لتقدم الشعوب ورقيها؟

  على خلاف ما يعتقد البعض، ليس في الأمم المتقدمة أفرادا أكثر ذكاءً، ونبوغا، وعبقرية، من أولئك اللذين يعيشون في مجتمعات متخلفة، ولا هُم يتميزون بقدرات خارقة؛ ولكن فقط لأن ثقافتهم قابلة لاستنبات عوامل التنمية، والتقدم. وبالمقابل لم تتأخر شعوب أخرى، لأنها غبية، أو تنتمي الى مستوى أقل من عالم البشر؛ ولكن هناك - بالطبع- عوامل تشق طريق التقدم، وأخرى ترسخ التخلف.

واليكم العوامل الأساسية للتقدم والتنمية:

1-       النقد الذاتي: النقد هو: أفضل منهج لتمييز الصواب من الخطء في المعرفة. ومعرفة المجتمع لذاته - بشكل سليم- لا تتم الا عبر النقد الذاتي أولا. وبعد معرفة الذات، وتشخيص مكامن القوة ومكامن الضعف فيها، يتم الالتفات الى نقد الغير.

     مشكلتنا في الثقافة العربية، أننا لا نعرف ذاتنا بشكل دقيق، ولا نمارس النقد الذاتي، ولا نتقبل نقد الغير لنا، ونعتقد أن كل عوامل القوة، والتقدم موجودة في ثقافتنا، وتاريخنا. ولا نخاطب غيرنا، إلا من منطلق مساهمتنا السابقة في بناء الحضارة الانسانية، بل ولا نزال نستقوي بماض ذهبي، لم تعد أسبابه موجودة.

2-       الارادة: الارادة هي: أقوى محرك يمتلكه الانسان، من حيث هو كائن عاقل. والأمم ذات الارادة القوية، لا تتوقف عن البحث عن أسباب التقدم والرقي. ولا ترضى بمراتب دونية، مهما كان الثمن، حتى بإعلان الحرب. وعلى عكس هذه الامم، هناك أخرى تنبني ثقافتها على الرضا بقدرها، كيفما كان هذا القدر، خيرا أو شرا؛ عسرا أو يسرا. ولا تكلف نفسها جهدا للرقي بأحوالها، بل تتلدد في فقرها، وجهلها، وخضوعها...

3-       العقل العلمي: العلم: حقائق موضوعية، كونية، ومشتركة.  مشكلتنا أيضا، أننا لا نعرف حقيقة العقل العلمي. ونجهل، أو نتجاهل أن العلم لا جنسية له، ولا انتماء. وأينما زرعته ووجد الخصوبة المناسبة؛ أثمر التقدم.  ومن امتلك ناصية العلم تقدم ومن لم يمتلكها تخلف.

4-      الديموقراطية: الديموقراطية هي: النظام السياسي الوحيد في التاريخ الذي يحقق العدالة. ولا وجود لنظام آخر يمكن أن نستبدل به الديموقراطية، ويحقق ما تحقق من عدالة. مشكلتنا كذلك أن الديموقراطية عندنا، تتخذ خصوصية، على غرار أي شيء - في ثقافتنا- يتلون بالخصوصية. وليست هذه الخصوصية سوى ديموقراطية بطعم الاستبداد.

5-       الحرية: الحرية هي: الخاصية الأثر تعبيرا عن البعد الأنطولوجي للإنسان. لذلك يعرف الوجوديون (نسبة للمذهب الوجودي) الأنسان ب:"الوجود الحر"، أي أن الانسان مشروع حر ومسؤول عن اختياراته. والحر لا يقبل العبودية والاستبداد. ولهذا تقدمت الشعوب الحرة وتخلفت الشعوب التي ترزح تحت وطأة الأنظمة السياسية، والاجتماعية، والثقافية المستبدة.

6-    تطبيق القانون: ان سيادة القانون وتطبيقه بحياد وموضوعية - على الجميع، ودون تمييز- هو ما يرسخ قيم التقدم، والانسانية، والعدالة، في مجتمع ما.

7-       العمل: المجتمعات التي يعمل أفرادها باستمرار، معتمدين على أنفسهم، وقدراتهم الذاتية، هي التي تقدمت، وتجاوزت الاعالة، والاتكال على الغير، والتضامن السلبي، وحققت بالتالي: الرفاه الاقتصادي، والاجتماعي.

8-     الوطنية: الوطنية هي: احساس بحب الانتماء للأرض، والمجتمع الذي يعمرها، أو لأحدهما فقط؛ لكن قد تضيق الأوطان بأهلها، وينعدم شعورهم بإنسانيتهم، وبالتالي: يضحون بحبهم، وانتمائهم لأوطانهم، مقابل البحث مجددا عن انسانيتهم، في بلدان أخرى. أو قد يمكثون بأوطانهم، دون العمل على تنميتها.

 هذه، هي أهم أسباب التقدم والتخلف. وهذا، هو سر ارتقاء شعوب وتأخر أخرى.

 ترى، أين يتوقع المجتمع المغربي الراهن، هل بين المتقدمين، أم بين المتأخرين، أم في منزلة بين المنزلتين؟

مصطفى سرحان

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية