la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الهجرة وتحديات الاندماج في ظل عولمة مسيجة موضوع ندوة علمية بالحسيمة (0)

  2. السلطات تسمح لناشط حراكي بأوربا بزيارة معتقلي عكاشة وهذا ما قاله (0)

  3. الملك محمد السادس يعفو عن 450 شخصا بينهم 22 محكوما بالارهاب (0)

  4. الوكالة الحضرية للحسيمة تراقب البناء العشوائي من الجو (0)

  5. ارتفاع أسعار الخضر والفواكه خلال فترة العيد (0)

  6. الأسر المغربية في مواجهة مصاريف العيد والدخول المدرسي (0)

  7. الحكومة تصادق على قانون التجنيد الاجباري للشباب بين 19 و 25 سنة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | من أجل كرامة التاجر "مول الحانوت"

من أجل كرامة التاجر "مول الحانوت"

من أجل كرامة التاجر "مول الحانوت"

الشعار الذي رفعه مستخدمي شركة سنطرال مع التمرينات الشبه عسكرية غريب نوعا ما ولا ندري هل هو اختراع جديد أم أنه قديم ولم نعرف به من قبل، والحديث عن "محماد" في الشعار كلام غير مسؤول لأنه من المفروض أن الشركة لها زبائن يحملون أسماء مختلفة وينتمون إلى مناطق متباينة، واعتماد صورة التاجر الصغير السوسي على أنه "محماد" بما شحنت به من تمثلات سلبية يعرفها الجميع لا يليق بشركة عريقة كان التاجر السوسي الصغير مصدر ثرائها الأول منذ نشأتها. 

الأن الشركة أصدرت اعتذارا للتجار الذين سخرت منهم بهذا الشعار السخيف والصبياني، ولكننا نسجل أنها تأخرت في القيام بذلك بعد أن أصبحت مضطرة بسبب الغضب الدي خلفه هذا الفيديو من طرف العديد من التجار السوسيين.

تاجر التقسيط أو مول “الحانوت” كما يسميهم البعض، هؤلاء العاملين في مجال تجارة التقسيط عنصر كبير وفاعل في الدولة والمجتمع بحكم ما يقومون به في تفعيل وتقوية الاقتصاد الاجتماعي، وهم فعلا يساعدون المواطنين في التغلب على أعباء الحياة اليومية بتسهيل حصولهم على كل ما يحتاجون في عيشهم اليومي وبدون شروط مسبقة، ولا يجب أن نقوم بتصغير هذا العمل ولا تناوله بشكل كاريكاتوري كما يفعل بعض الفكاهيين الذين لا يخدمون سوى خصوم هذه الشريحة النشيطة من المجتمع.

ولا يجب أيضاً أن ننسى أن هذا الميدان ولجه مثقفون ومناضلون من بينهم أنا، وكذلك أصحاب الشواهد العليا وحتى شرائح المجتمع السوسي التي كانت وحدها صاحبة الميدان، لذلك لا يجب أن نتناول نحن المعنيين بالأمر موضوعنا بكيفية هزلية أو نتخذه مجالا للنكت والضحك، لأن الأمر يحتاج الى الجدية المطلوبة من أجل فرض حلول معقولة على المسؤولين، والتأكيد لهم أنهم يتعاملون مع أناس يعرفون ما يفعلون ويعرفون أيضاً ما يريدون.

لذلك وجب علينا الوقوف الى جانب التاجر من أجل اسماع صوته والعمل على الدفاع عن مصالحه المهددة وإبراز طاقته النضالية الكامنة وقدرته على التنظيم عبر العديد من مدن المغرب مع مساعدته في تطوير الأفكار وخلق أساليب جديدة للعمل النضالي، ليكون له تأثير في الرأي العام عبر شعارات واضحة ومنسجمة مع الخيار الديمقراطي العام.

هذا التنسيق لا نريده أن يكون وصاية أو تبعية، بل تنسيقا عقلانيا وميدانيا سوف يجعل الكثير من المناضلين التجار من كل الأعمار يدافعون عن حقوقهم بدون قبعاتهم الجمعوية أو الحزبية، بل فقط بقبعة “حقوق التاجر”، وسوف يكون هذا إنجازا كبيرا و مكسب نضالي كبير سوف يحافظ على صلة الوصل بين جميع التجار والحرفيين ويحقق لهم كرامتهم.

عادل أداسكو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية