English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. أمينة ابن الشيخ تراسل الملك من أجل الاعتراف بالسنة الامازيغية (0)

  2. بعد الاستقلال .. الاتحاد يطالب بلجنة استطلاعية للتحقيق في مشاريع الحسيمة (0)

  3. رئيس شباب الريف ينفي انتهاء الاشغال بملعب ميمون العرصي (0)

  4. اطلاق دراسة للحفاظ على حرفة "الخشب المرصع" بجماعة تاغزوت بالحسيمة (0)

  5. بعد ان وزعت عليهم نصف قرن من السجن .. استئنافية الحسيمة تخفض عقوبات حراكيين (0)

  6. "ماتقيش ولدي" "مصدومة" بعد تبرئة ستيني من تهمة هتك عرض قاصر بميضار (0)

  7. الجامعة تصدر عقوبات في حق لاعبين من شباب الريف الحسيمي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | وطنية | تأثير إيجابي للتساقطات المطرية على الموسم الفلاحي

تأثير إيجابي للتساقطات المطرية على الموسم الفلاحي

تأثير إيجابي للتساقطات المطرية على الموسم الفلاحي

أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أمس الخميس، أن التساقطات المطرية التي عرفتها المملكة خلال الأسابيع الماضية على مستوى التراب الوطني سيكون لها أثر جد إيجابي على الموسم الفلاحي.

وأشارت الوزارة، في بلاغ لها، إلى أن الأمطار الأخيرة سيكون لها أثر جد إيجابي على تطور الغطاء النباتي للمراعي والذي هو في مستوى جيد حاليا، وأن الكتلة الحيوية النباتية تعرف، بدورها، تطورا واعدا وهو ما سيمكن من إنتاج جيد للكلأ يلبي حاجيات القطيع الوطني وتثبيت أثمنة أعلاف الماشية في مستويات عادية.

وأكدت الوزارة أن الزراعات الخريفية عرفت هي الأخرى دينامية هامة عززتها التساقطات الأخيرة، موضحة أنه على مساحة 4,93 مليون هكتار من مساحة الأراضي المحروثة تقدر المساحات المزروعة ب4,68 مليون هكتار منها 10 في المائة سقوية تغلب عليها زراعة الحبوب ب88 في المائة متبوعة بالنباتات الكلائية ب8 في المائة والقطاني ب4 في المائة.

وأضاف البلاغ أنه بالنسبة للزراعات السكرية فإن المساحة المزروعة من الشمندر السكري إلى حدود الساعة تمثل حوالي 48 ألف و300 هكتار، أي 86 في المائة من البرنامج، ال موزع بين دكالة (35 في المائة)، وتادلة (28 في المائة)، والغرب (27 في المائة)، واللوكوس (6 في المائة)، وملوية (5 في المائة)، مبرزا أن المزروعات من البذور أحادية البذرة تمثل 95 في المائة من الإنجازات.

وبالنسبة لقصب السكر، أشارت الوزارة إلى المساحة ارتفعت إلى 12 ألف و409 هكتار، متوقعة في حالة تأكيد التوقعات المطرية، خلال الأسابيع القادمة، استمرار مستوى الموارد المائية في الارتفاع وهو ما سيمكن من ربح التفاوت المسجل بعد تأخر الأمطار .

وسجلت الوزارة استفادة الزراعات الحالية من الدمج بين الأمطار وظاهرة البرودة التي تخفض من الطلب المناخي وتساهم في تدعيم نمو البذور، معتبرة أن هذه الظروف المناخية مواتية لزرع الأشجار المثمرة وخاصة الورديات.

من جهة أخرى، أكدت الوزارة أن الفلاحين مطالبون، من جانبهم، بالحرص على الحفاظ على الزراعات الأساسية من خلال إزالة الأعشاب الضارة، والقيام بعملية التسميد (خاصة الأزوت)، وكذا القيام بجميع التحضيرات المرتبطة بالزرراعات الربيعية (عباد الشمس والحمص والذرة …).

وأضافت أنه سيتم، نظرا للظروف المناخية المواتية لتطور الأمراض، تعزيز نظام رصد الصحة النباتية وبرنامج تحسيس الفلاحين بأهمية المكافحة الكيميائية المعقلنة ضد هذه الأمراض.

وذكرت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بأنها اتخذت، كما هو الحال خلال كل موسم مند انطلاق مخطط (المغرب الأخضر)، جميع التدابير اللازمة لضمان توفر المدخلات الفلاحية وتعبئة الفلاحين وجميع الجهات الفاعلة في القطاع من أجل سير أمثل للموسم الفلاحي.

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية