la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. حزب الاستقلال يجمد عضوية "مول الكيف" بإقليم الحسيمة (1.00)

  2. ملف البرلماني عمر الزراد ومن معه يدخل مرحلة الاستئناف (0)

  3. الحسيمة .. "أعداء السياحة" يحتلون الشواطئ ويَبتزّون المصطافين (0)

  4. 17 منظمة تونسية تطالب بإطلاق معتقلي حراك الريف وتحقيق مطالبه (0)

  5. وزير الصحة يفتتح مركزا صحيا بالناظور أعيد بناؤه بـ 3 ملايين درهم (0)

  6. شرطة مليلية تغلق معبر فرخانة مع الناظور بعد تعرضها لهجوم بسلاح ابيض (0)

  7. المجلس الوطني للبام يعقد دورة استثنائية لانتخاب المكتب السياسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | سياسة | مفاوضات "سرية" لإبقاء بنشماش رئيسا لمجلس المستشارين

مفاوضات "سرية" لإبقاء بنشماش رئيسا لمجلس المستشارين

مفاوضات "سرية" لإبقاء بنشماش رئيسا لمجلس المستشارين

يعيش مكتب مجلس المستشارين، الذي يرأسه حكيم بنشماس، على إيقاع حروب صامتة بين العديد من أعضائه، وبين الرئيس وبعض نوابه، وهو ما يرسم صورة سيئة عن عمل الغرفة الثانية التي ظلت العديد من الأصوات الحزبية تنادي بإلغائها.

وكشفت جريدة الصباح التي اوردت الخبر ان الاجتماعات الأسبوعية لأعضاء مكتب المجلس لم تعد تمر في أجواء “أخوية” بين الأعضاء، خالية من تقطير الشمع والبحث عن أخطاء وهفوات “العدو” داخل تشكيلة المجلس.

وتنذر هذه الوضعية بتفجير ملفات جديدة تشتم منها روائح فساد ظلت طي الكتمان، خصوصا أن الاستعدادات حول التنافس على مقعد الرئاسة انطلقت مبكرا، بين عبد الصمد قيوح، القيادي في حزب الاستقلال، وحكيم بنشماس الرئيس الحالي.

وحسب ذات الصحيفة فان محاولات، تجري على قدم وساق، بين نافذين في الأصالة والمعاصرة وباقي مكونات المجلس من أجل الإبقاء على بنشماس رئيسا للمجلس، مقابل التصويت من قبل نواب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، لفائدة حبيب المالكي لكي يستمر هو الآخر رئيسا للغرفة الأولى.

وانتقل صراع الرئاسة على مجلس المستشارين إلى بعض موظفي المجلس، الذين انخرطوا في حروب بالوكالة، خصوصا موظفا يتنقل من البيضاء إلى الرباط، وغالبا ما يقدم معلومات خاطئة إلى رئيس المجلس من أجل الحفاظ على مكانه بالقرب منه، إذ زعم، أخيرا، أن صحافيا معتمدا بالمؤسسة التشريعية، هو الذي كان وراء نشر تفاصيل وكواليس زيارة حكيم بنشماس إلى الصين. ومن نتائج الصراع بين بنشماس وقيوح حول منصب الرئاسة، الاستفزازات التي بدأت تطول بعض الموظفين، ومصدرها الموظف نفسه الذي ينقل أخبارا زائفة إلى بنشماس من أجل أن يفسد العلاقة بينهم، ويخرج هو الرابح الأكبر، قبل أن ينكشف سره.

وينتظر أن تعرف تشكيلة مكتب مجلس المستشارين، في شتنبر المقبل، تغييرات جوهرية، إذ ستعمل جل الفرق على تغيير من يمثلها في المكتب، واقتراح أسماء جديدة لتحمل المسؤولية.

متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
wahid
1 فبراير 2018 - 09:00
le président actuel est le meilleur candidat que le Maroc ait jamais connu. En nommer un autre pour cet endroit serait désastreux pour les relations que cet homme a établies en peu de temps
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية