la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. حزب الاستقلال يجمد عضوية "مول الكيف" بإقليم الحسيمة (1.00)

  2. ملف البرلماني عمر الزراد ومن معه يدخل مرحلة الاستئناف (0)

  3. الحسيمة .. "أعداء السياحة" يحتلون الشواطئ ويَبتزّون المصطافين (0)

  4. 17 منظمة تونسية تطالب بإطلاق معتقلي حراك الريف وتحقيق مطالبه (0)

  5. وزير الصحة يفتتح مركزا صحيا بالناظور أعيد بناؤه بـ 3 ملايين درهم (0)

  6. شرطة مليلية تغلق معبر فرخانة مع الناظور بعد تعرضها لهجوم بسلاح ابيض (0)

  7. المجلس الوطني للبام يعقد دورة استثنائية لانتخاب المكتب السياسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | حزب تامونت، و إشكالية التموقع السياسي

حزب تامونت، و إشكالية التموقع السياسي

حزب تامونت، و إشكالية التموقع السياسي

إنه من الضروري و المستلزم لأي تنظيم حزبي جديد أن يتموقع وفق ما تقتضيه القواعد السياسية، خاصة التموقع يمينا أو يسارا، وحزب تامونت الذي مازال في طور البروز إلى الساحة السياسية يعاني من عدة إشكاليات، أهمها تموقعه السياسي.

بعودتنا إلى مفهوم السياسة بإيجاز فهي عبارة عن موازين قوى، و السلطة دائما ما تكون في موقع _فوق هذه الموازين_، و حزب تامونت  يعيش هذا اليوم تخبطا و فقدانا للبوصلة من حيث التصور الذي يؤطره ، لا من حيث الممارسة الفعلية، إظافة إلى التسرع الذي يطغى عليه، فإننا نرى فقط استنساخا لتجارب حزبية سابقة، وما يتخبط فيه حاليا هو الدخول في لعبة لم يتم التأسيس لها جيدا ( لوجيستيكيا، ماديا، ذاتيا)، و بالأخص على مستوى التصور السياسي أو النظري الذي يؤطر الحزب في عمله السياسي كما أسلفنا، ناهيك عن كيفية بروز الممارسة السياسية مستقبلا وأثرها على الأمازيغية .

بدورنا كنشطاء أمازيغ و متتبعين لأي دينامية في الحركة الأمازيغية من الضروري أن نقف عند بعض النقط الرئيسية التي يمكن أن تكون إظافة تحتمل الصحيح و الخطأ، على العموم تبقى مساهمة و رأي شخصي حول هذه الأداة السياسية الجديدة البروز.

إن العمل على الدخول في النسق السياسي المؤسس على فكرة الإصلاح من داخل مؤسسات الدولة، فإن من البديهي أن يكون  لأي ناهض بالأمازيغية دراية بالنظام السياسي القائم، و عارفا بميكانيزمات اشتغال هذا النظام، من حيث الموافقة على القوانين العرفية كخطوة أولية، والإنضباط إلى قانون الأحزاب، و هلم جرا من القوانين التي لا يمكن أن تكون محطة كسل سياسي، أو مجرد نزعة نفسية-سياسية فقط.

من جهة،  بالعودة إلى موازين القوى داخل الحركة الأمازيغية، و التي يتكل عليها حزب تامونت، يطرح  عليه سؤال أساسي حول تحالفاتها التي تجعل لها قاعدة تؤثر من خلالها  في المشهد، هل الإستناد إلى الحركة الأمازيغية؟ و أي حركة أمازيغية موجودة في الواقع؟ وهل حزب تامونت يتكل على التنظيم الطلابي للحركة الثقافية الأمازيغية لتدعيمه؟ أو على التنظيمات الجمعوية الأمازيغية؟ أي تكتل يريد حزب تامونت أن يخلقه؟، والكل في تناقض داخلي لا يمكن حله بأي حال من الأحوال.

إذن لفهم موازين القوى لابد أن تقرأ من موقع اللعب المستهدف، وهنا نقول إن كانت نية حزب تامونت أن يؤسس حزبا سياسيا فما عليه إلا أن يخلق تحالفات مع أحزاب أخرى تشكل فارقا في موازين القوى السياسية، تساعده أن يدخل غمار اللعبة في عمقها، لأن الشرط الأساسي في السياسة هو التنازل، وخلق علاقات سياسية استراتيجية يمكن من خلالها أن تستفيد و يستفاد منها.

من جهة أخرى حول إشكالية التموقع السياسي لحزب تامونت، التي تشكل غصة في حلقه (تامونت)، و التي لا يمكن أن يحسم في أمرها بسهولة، لعدم وجود نقطة التقاء بينها و بين جميع التنظيمات الحزبية الموجودة، و خاصة أن ما يميز الأحزاب السياسية المغربية هو انحياز بعضها يسارا ( مرجعية اشتراكية مشرقية) وبعضها يمينا ( أساسها الرأس المال) وأخرى وسطيا ( ذو مرجعية إسلاموية )، و تامونت ذو مرجعية تستمد أفكارها من الأمازيغية ذات الطابع الهوياتي، الحداثي، العلماني، إذن تامونت لا يملك تلك العناصر التي تكمل قوة القوة، التي من خلالها تجعله مؤثرا في المشهد السياسي من خلال ترافعه على ملف الأمازيغية في شموليته.

و الحديث بتعبير الاستنساخ في بداية هذه المقالة ما هو إلا ملاحظة مقارناتية مع المكون اليساري المغربي، الذي ابتدأ من خلال أحزاب وطنية إبان  الستينات بعدها إنشاء تنظيمات سرية ثورية أنتجت ماسمي بسنوات الجمر والرصاص، و اختتمت بالمصالحة و الإنصاف و تأسيس أحزاب سياسية جديدة، نفسه ما يعيده التاريخ باختلاف الشكل على سيرورة الحركة الأمازيغية، بداية من حركة أمازيغية مكانها الشارع، انتقالا إلى استشهاد و اعتقال أكاديميين في مجال اللسانيات و الأدب الأمازيغيين، ثم الانتقال إلى العمل من داخل جمعيات مجتمع مدني، مرورا في الأخير إلى تنزيل فكرة الحزب، إلا أننا نجد الفرق بين الاثنين على الأقل أن اليسار حضي بما يسمى الإنصاف و المصالحة، أما الحركة الأمازيغية أو إيمازيغن بشكل عام  لم يعر لهم أحد أي اهتمام. 

من خلال هذا نلاحظ أن حزب تامونت كإفراز للحركة الأمازيغية تعيد تجربة اليسار المغربي بصفة عامة، هذه التبعية التي اتسمت بها الحركة الأمازيغية و التي لم تنفك أن تتخلص منها، ببلورة أفكار جديدة رغم تجديدها في بعض النقاط التي تفوقت فيها حتى على اليسار، و هذا ما نقول عليه استنساخا محضا، بالعودة إلى اليسار كمكون سياسي فقد فرض نفسه تاريخيا بقبوله على شروط اللعبة وقطعه لأشواط طويلة، أما حزب تامونت فمازال يفتقد  إلى عدة عناصر أولية أساسية، أولهما الوضوح السياسي كشرط أولي للانطلاقة,

محمد فارسي

أستاذ اللغة الأمازيغية

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية