la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يحل بالحسيمة لهذا السبب (4.00)

  2. طالبو لجوء مغاربة يعيشون اوضاعا مزرية داخل مراكز الشرطة ببرشلونة (فيديو) (0)

  3. شباب الريف ينهزم بهدفين لهدف امام مضيفه أولمبيك خريبكة (0)

  4. مليلية المحتلة تحتفل بذكرى تأسيس "الفيلق الاستعماري" بطعم هزيمة انوال (0)

  5. الغياب المتكرر لطبيبة المركز الصحي يؤرق ساكنة جماعة الزاوية بالحسيمة (0)

  6. توثيق الهجرة السرية بالفيديو يقود شبان من الحسيمة الى الاعتقال (0)

  7. العثماني : انعقاد مؤتمر الطرق بالحسيمة اعتراف لهذه المدينة ولأهلها (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الهويات و العائلات الحزبية : نموذج الأصالة والمعاصرة

الهويات و العائلات الحزبية : نموذج الأصالة والمعاصرة

الهويات و العائلات الحزبية : نموذج الأصالة والمعاصرة

شكلت هوية الاحزاب المغربية بمعناها التقليدي ، أي يمين يسار، و في مرحلة أخرى -و بكثير من الاحتراز- وسط، انشغال الفاعليين السياسيين و المهتمين بالسياسية في بلدنا ، فكلما برزت مؤسسة سياسية أو حزبية يتم التعامل معها من قبل هؤلاء بهذا المنظور التقليدي، و هو المنظور الذي حد من الاجتهاد، و أثر سلبا على فعالية بعض المؤسسات الحزبية و السياسية في بلدنا، حيث أن هذا التصنيف التقليدي أثر على علاقات المؤسسات الحزبية و السياسية الجديدة التي لم تعلن بوضوح عن موقعها بين النقطتين الفاصلتين بين اليمين و اليسار مع محيطها الثقافي و الحقوقي و الفكري ، و هو المحيط الذي تأثر – بدوره-كثيرا بهذه القطبية الثنائية ، و لم يستطع الا القليل منه الانسلاخ و الانتصار عليها، و لا عن الثنائية التي يعتبرونها محرارا لاستقلالية المؤسسات السياسية و الحزبية ، و التي هي القرب أو البعد من الدولة/المخزن، أو من الشعب/الجماهير، و هي ثنائية هلامية غير محددة بدقة لا سياسيا و لا علميا ، و هي تصلح للرجم أكثر من صلاحيتها لشئ آخر، و هي ثنائية ترجع في اعتقادنا الى مرحلة الصراع التناحري اللاعقلاني الذي عرفه المغرب بعيد الاستقلال. و الذي كان مرتبطا أكثر بأوهام زعامات تبتغي السير على نهج تجارب كتب لها النجاح في محيطنا الجيوسياسي ، و أهدر فيه المغاربة زمنا ذهبيا للتنمية و التقدم الاقتصادي و الاجتماعي.

ورغم النهاية المأساوية لهذه التجارب ظل هؤلاء الفاعلون و المتتبعون المغاربة متمسكون بنفس التصنيف التقليدي لأحزابهم السياسية من حيث طبيعتها : يمين/يسار ، والقرب من المخزن/الدولة أو الشعب الجماهير، و هم يمقتون كل محاولة للخروج عن هذه الدوائر التقليدية، و في هذا يلتقي اليمين و اليسار و مورديهم جميعا.

و الحال أن التطورات السياسية و الاقتصادية و التكنولوجية و التواصلية التي عرفها عالم اليوم تقتضي أن تكون للأحزاب في العالم هوية “مطاطية” ذكية تنتصر على الحدود التقليدية لأحزاب اليمين و اليسار التقليدية . .

و الحال، فأمام ما ذكرته من تطورات، و أمام ما تعرفه الاجسام الحزبية العصرية من نمو يشبه نمو الجماعات البشرية، و ما يواكب هذا النمو من تحول في هويتها من جراء تفاعلها الداخلي و تفاعلها مع محيطها، فقد أدى كل ذلك إلى جعل الاختيارات الحزبية اختيارات هوياتية بالمعنى الذي يجعل الحزب انتماء إلى تصور ومرجعية وخلفيات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية في ظل التقاطبات الممكنة، وفي ظل المشاريع التي يتم تبنيها تماشيا مع المبادئ الحزبية أولا، وما تقتضيه السياقات من تحديد للأولويات وفق ما يضمن النجاعة والفعالية باعتبارهما معيارين للتقييم والأداء.

اعتمادا على هذه الرؤية يمكننا اقتراح تصور نراه جزءا من الاجتهادات الممكنة والمشروعة للأفراد والمجموعات أو التيارات داخل الحزب بما يضمن الانخراط الإيجابي في تفعيل الديمقراطية الداخلية ، ويجعل الهوية الحزبية إطارا ناظما للعلاقات والمواقف.وسيكون نموذجنا المعتمد حزب الأصالة والمعاصرة باعتباره حزبا تأسس في حضن مشروع وطني بغايات ومقاصد معلنة، و ساهم في تأسيسه بفعالية ثلة من فعاليات الهامش – الجغرافي و السياسي و الاجتماعي المغربي، ظاهرة سياسية صحية ، تنم عن قدرة مغاربة اليوم على اعادة بناء المشهد السياسي المغربي وفق منظور غير تقليدي ينتصر بضربة شبه قاضية على الثنائية التقليدية، و دليلنا في ذلك أنه أصبح قوة تنظيمية لها حضور وازن في مختلف المؤسسات الوطنية والجهوية والمحلية، و بالرغم من ذلك فهو في حاجة ماسة اليوم، إلى تحديد أكثر وضوحا لهويته التي تعكس اختياراته. و هي هوية غير قارة ، و ستظل تتطور بتطور قادة التجربة ، و حاجات المغرب دولة و مجتمعا. ذلك أن هذا الحزب ربط نفسه –عن وعي مستمد من روح توصيات هيئة الانصاف و المصالحة – بتاريخ المغرب و مستقبله.

ولاشك أن التسمية ذاتها تحمل مقومات هذه الهوية الحزبية التي نراها غير مغالية في انتمائها الذي اختار المزاوجة بين الأصالة والمعاصرة مع ما تحمله هذه الثنائية من مفارقات ظاهرية لجمعها بين متضادين يلزم توضيح العلاقة بينهما، وهو ما نعتقده ضرورة مستعجلة بحكم الالتباسات المحتملة، والتي تجعل الحزب غير واضح الاختيارات ؛ لأنه حزب أصالة من جهة، وحزب معاصرة من جهة أخرى، علما أن هذه الثنائية هي جوهر أزمة الاختيارات في محيطنا السياسي والثقافي منذ ما سمي عصر النهضة إلى الآن.

وإذا كانت أحزاب معينة قد اختارت الانحياز إلى ما تعتبره (أصالة) من خلال ربطها بالإسلام السياسي،و تقوقعها في خطاب قرووسطي، يمتحي تصوراته من كتب وأفكار لا تمت بصلة إلى الإطار التاريخي و السياسي الذي نتحرك فيه اليوم، وإذا كانت أحزاب أخرى قد جعلت المعاصرة شعارها في صورة إعلان الانتماء إلى الحداثة، فإن حدود الفصل بين المفهومين يجعل الحزب ضبابي الهوية والانتماء، لذلك وجب تحديد المقصود بالأصالة والمقصود بالمعاصرة – في نظرنا – بما يرفع الالتباس عن الهوية الحزبية.

لا تعني الأصالة من منظور الحزب الانتماء إلى تيارات الإسلام السياسي، و لا إلى التقوقع في الإرث السياسي الأصفر، بقدر ما تعني الانتماء إلى الجزء العقلاني في التراث العام، والتراث الوطني، وعدم التنكر للإيجابيات الموجودة في أصولنا المتعددة التي حددها دستور 2011.

إن الأصالة من منظور الحزب هي الانتماء فقط إلى القيم الإيجابية في تراثنا: قيم الانفتاح، و العدالة، و المساواة، وإقرار الحقوق بمختلف مستوياتها، والتعايش مع المختلف ، والحوار، وجعل الإنسان فوق كل الاعتبارات بصفته إنسانا، والانتماء إلى مبادئ العقلانية التي لا تفسر الأمور بناء على الغيبيات أو الحدس، وعدم توظيف الدين لخدمة غايات ظرفية وبشرية…وبهذه المعاني فإن الأصالة تصبح جزءا من التراث وقراءة نقدية له، ودفاعا عن أنماط التنوير فيه و اعلاءها. وفي كل ذلك فإن الحزب يختلف عن أولئك الذين استغلوا الأخطاء الفادحة التي تم ارتكابها في مجال التعليم حين تم منع دراسة الفلسفة و علم الاجتماع لطلبة المغرب، و جعلوا الدين مطيه، وقاموا بقراءته ضمن تصور مغلق ووحيد، وعملوا على تأميم التراث، ومحاصرة الاجتهادات المنفتحة، وحاربوا التنوير بمختلف صوره، وساهموا في إنتاج البشاعة والتطرف واللامعنى.

الأصالة بهذا المعنى ليست نقيضا للمعاصرة التي هي انحياز مطلق للقيم الإيجابية التي رسختها البشرية عبر مسارها الطويل. إنها الانتماء إلى حقوق الإنسان بمعناها الكوني، والعدالة الاجتماعية، والديمقراطية باعتبارها آليات وذهنية تؤمن بالتعايش وتدبير الاختلافات بالطرق الحوارية ، وجعل العقلانية ترتفع فوق ما عداها، والإيمان بأهمية المؤسسات وأدوارها السياسية والمجتمعية.

وفي هذا الإطار فإن هوية الحزب ينبغي أن تتسم بالانفتاح على الهيئات ذات الصلة بأهدافه واختياراته وهويته، لأن الحزب يكون قويا بمحيطه الخاص والحاضن لأفكاره وتوجهاته، أو المتناغم معها. وهنا تبدو أهمية الانفتاح على الهيئات المدنية الوطنية والجهوية والمحلية بما لها من درة على التعبئة والتأطير والقرب من المواطنين، ومعرفة بالواقع، وممارسة فعلية على الأرض.

و بالرغم من المعارك الشديدة القائمة عند ابواب هذه الهيئات المدنية الوطنية والجهوية والمحلية بين الأحزاب التقليدية ، فان على حزب الاصالة و المعاصرة إبداع صيغة جديدة للتفاعل مع هذه الهيئات على قاعدة التكامل بين الفعل السياسي و المدني، و ليس على قاعدة الاحتواء و التجييش، ذلك أن الأسس الثلاثة المتمثلة في المعنى المنفتح للأصالة، والانتماء إلى قيم المعاصرة الإيجابية، و التفاعل الإيجابي المبني على التكامل مع الهيئات المدنية التربوية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية هي ما نعتقد أنه جوهر هوية الحزب، و هو جوهر سيساعد على إيجاد علاقات حزبية – مع المؤسسات الحزبية غير التقليدية في المجتمعات التي تعرف نفس تطورنا السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي في شمال افريقيا و الشرق الاوسط ، كما في امريكا اللاتينية برمتها.

عبد السلام بوطيب

كاتب ومحلل سياسي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية