English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.00

  1. 200 مهاجرا سريا يدخلون مليلية عبر السياج الشائك ووفاة احدهم (فيديو) (1.00)

  2. شركة "بيزورنو" الفرنسية والاستغلال البشع لعمال النظافة في الحسيمة (0)

  3. شباب الريف يتعادل مع اتحاد طنجة ويحقق اول نقطة في منافسات البطولة (0)

  4. مدارس لا تٌدرس بها اللغة الفرنسية بإقليم الحسيمة (0)

  5. تهمة محاولة الاختطاف تلاحق قاصرا شارك في احتجاجات بالحسيمة (0)

  6. هولندا.. اختفاء مغربي متورط في قتل حكما اثناء مقابلة لكرة القدم (0)

  7. قلعة أربعاء تاوريرت بالحسيمة.. معلمة اثرية في انتظار الترميم والتثمين (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | بعد موته السياسي .. العماري يستعد للعودة للعمل الجمعوي

بعد موته السياسي .. العماري يستعد للعودة للعمل الجمعوي

بعد موته السياسي .. العماري يستعد للعودة للعمل الجمعوي

كشفت مصادر مطلعة ان الياس العماري الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة المخلوع، يتجه نحو مغادرة العمل السياسي بشكل نهائي بعد توالي سقطاته، وفشل تجربته من داخل حزب البام.

وأكدت ذات المصادر ان العماري لم يعد تجمعه بالعمل السياسي سوى رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، والتي يستعد بدوره لمغادرتها، بعد ان اصيب بحالة احباط، وتوالي زيارات لجان التفتيش لافتحاص طريقة تدبيره لمالية الجهة، وكذا بعد ان انفض حوله معظم المقربين منه.

وتوقعت ذات المصادر ان يعود العماري الى ممارسة العمل الجمعوي باعتباره النشاط الذي اوصله الى ماكان عليه، حيث ساهم في تأسيس مجموعة من الجمعيات المعروفة، كجمعية الريف للتنمية والتضامن المعروفة بـ "اريد" التي يوجد مقرها بالرباط والناشطة في الحسيمة، وجمعية تويزا بمدينة طنجة، اضافة الى جمعية ضحايا الغازات السامة بالريف.

وكان العماري المعروف بلقب "جبلون" قد غادر الامانة العامة لحزب الاصالة والمعاصرة مرغما، ليخلفه رفيقه حكيم بنشماش بعد حصوله على 83 في المائة، من اصوات اعضاء المجلس الوطني.

ورغم مغادرته لمنصب الامانة العامة، فان العماري مازال يحشد انصاره، من اجل عرقلة عمل زميله بنشماش، وذلك لعدم استعابه انه قد مات سياسيا، رغم ان سقوطه اظهر ان عدد كبير من مناضلي حزبه، كانوا يتقربون منه لاتقاء شره.

دليل الريف 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
عبد الله من بروكسل
23 يوليوز 2018 - 09:03
الله الله هذه عاقبة كل خائن،عجبا لأمره لأنه طالما عمل جاسوسا للمخزن والأن مات سياسا؟ اما كان يمهل لرياسة الوزراء؟ والأن لم تعد صالحا لسياسة؟ ما الذي جرى لك؟ هل تقاريرك الإستخارية على أولاد الشعب لم تعد مفييدة ؟ "أولا خرجو عليك الفواسا"؟
فرح قليلا ليحزن كثيرا ، وهذه هي سنة الله في امثاله ، أتذكر ان بالأمس القريب كنت متكبر جبارا على الناس معجبا بنفسك ؟
اطمئن هناك باب لم تغلق : التوبة الى الله،
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية