English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. 200 مهاجرا سريا يدخلون مليلية عبر السياج الشائك ووفاة احدهم (فيديو) (1.00)

  2. المغرب وإسبانيا.. توتّر العلاقات بلا أسباب وجيهة (0)

  3. مدير الاكاديمية يثبت الشنوف على رأس المديرية الاقليمية للتعليم بالحسيمة (0)

  4. اسبانيا تعيد الى المغرب 30 مهاجرا سريا وصلوا الى جزر "اشفارن" قرب الناظور (0)

  5. شركة "بيزورنو" الفرنسية والاستغلال البشع لعمال النظافة في الحسيمة (0)

  6. شباب الريف يتعادل مع اتحاد طنجة ويحقق اول نقطة في منافسات البطولة (0)

  7. مدارس لا تٌدرس بها اللغة الفرنسية بإقليم الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | بعد حملة الاعتقالات .. نساء من الريف يقتحمن سوق العمل لإعالة الأسر

بعد حملة الاعتقالات .. نساء من الريف يقتحمن سوق العمل لإعالة الأسر

بعد حملة الاعتقالات ..  نساء من الريف يقتحمن سوق العمل لإعالة الأسر

حراك الريف المغربي واعتقال نشطاء شاركوا بالاحتجاجات، دفعا بنساء للتمرد على التقاليد الاجتماعية المحافظة والخروج من البيت للعمل وإعالة أسرهن.

DW عربية التقت إمرأتين من هؤلاء النسوة اللواتي اقتحمن سوق العمل لإعالة أسرهن.

والدة الزفزافي تتحدث عن معاناة أمهات معتقلي حراك الريف

مليكة بوعيادي ( 56 عاما)، أصبحت المعيل الوحيد لأسرتها بعد اعتقال ابنها، وباتت تعتمد على ما تحصل عليه من عملها لتأمين معيشتها. ونظرا لقلة فرص الشغل في الحسيمة، قبلت بوظيفة عاملة نظافة في إحدى المستشفيات. ومن خلال عملها تمكنت من التحرر من قيود المجتمع المحافظ، وتقول لـ  DW عربية معبرة عن صعوبة ظروفها "وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولازلت شقية فيك يا وطني".

مليكة مثل نساء أخريات اضطرت للعمل خارج المنزل بعد اعتقال ابنها ربيع الأبلق، وتقول إن" التعويض الشهري الذي أتقاضاه لا يتجاوز عتبة المبلغ الزهيد، وهذا لا يثنيني عن اقتحام سوق الشغل". وبغض النظر عن التحديات التي تواجهها، كونها تعيش في مجتمع محافظ، فإنها ترفض ترك العمل والعيش تحت رحمة التقاليد والأعراف التي تمنع المرأة من مزاولة مهنة خارج البيت.

معاناة مليكة لا ثثنيها عن زيارة ابنها المعتقل

تضيف مليكة في حديثها مع DW عربية "بعد اعتقال إبني ربيع، لا خيار لي غير العمل. كان المعيل الوحيد للأسرة لكنه الآن قابع بالسجن"، وأشارت إلى أنها تبذل كل ما بوسعها لتوفير تكاليف العيش، خصوصا وأن زيارة ابنها الأسبوعية تكلفها الكثير، "لكن ضنك العيش وبعد المسافة لا يثنينياني عن زيارة فلذة كبدي".

وأوضحت مليكة أنها في البداية كانت تتقاضى أجرا بخسا، لا يكفي لتغطية المصاريف، إذ " كان أول أجر تقاضيته هو 60 درهما، وبعدها 70 درهما" مؤكدة أن ربيع كان سندها الذي تعتد به في مجابهة مصاعب الحياة. وبنبرة حزينة تقول وهي ترفع ترفع يدها وتنظر إلى  السماء "أشكو إلى الله ضعف قوتي وقلة حيلتي، وهواني على مجتمع محافظ لا يرحم المرأة بل يتهمها بذنب العمل". وتوضح أن المرأة تتعرض للاضطهاد أحيانا لأنها اختارت العمل بدل الخنوع والوهن وسؤال الناس، لكنها تحظى بالاحترام من قبل فئات مثقفة في المجتمع.

 أمينة: لن أقبع بداري حتى يأتيني اليقين"الموت أو الزوج"

أمينة المجاوي، تعتبر هي الأخرى نموذجا للمرأة الريفية العصامية، التي قررت التحرر من قيود المجتمع المحافظ ونظرته الدونية للمرأة، ومن الأعراف السائدة التي تقضي ببقاء المرأة في بيتها حتى يأتيها اليقين وهو "الزوج أو الموت". ويشار إلى أن لها أخ معتقل سياسيا وهو محمد المجاوي.

قررت أمينة خوض غمار تحدي العمل، كونها وجدت نفسها ملزمة بمساعدة أسرتها بعد اعتقال أخيها الذي كان يعيل الأسرة، واختارت امتهان الخياطة وصنع الحلويات في مقاولة نسائية بالحسيمة.

تقول أمينة لـ DW عربية "في البداية كانت نظرة المجتمع سلبية للمرأة التي تتمرد على التقاليد والأعراف، وتقرع أبواب الشركات بحثا عن العمل"، لكن في ظل الأوضاع العصيبة، أصبح لزاما عليها "كسر هذا الحاجز" خصوصا وأنها تتلقى المساندة من زوجها.

"خرجت للعمل لمؤازة أخي في محنته"

تقول أمينة في حديثها مع DW عربية "يعتبر خروج المرأة للعمل ضرورة، خصوصا بعد اعتقال الأزواج الذين كانوا يتكبدون عناء الحياة لتغطية تكاليف أسرتهم"، وأكدت أنه بعدما أصبحوا وراء القضبان فلا خيار غير "التحدي"، حتى تكون هؤلاء النسوة خير خلف لرجالهن وخير معيل وسند لأبنائهن.

حراك الريف كشف التغييرات التي طالت المرأة الريفية أيضا، بعد انخراط مجموعة من النساء في سوق الشغل، وعدم الرضوخ للقيود الاجتماعية المحافظة.

وعن الوضعية الاجتماعية الصعبة التي طالت النسوة الريفيات، تقول أمينة خالد، الناشطة الحقوقية والفاعلة في لجنة الدفاع عن المعتقلين "إنها وضعية مزرية يندى لها الجبين، لأن معظم الأسر تعيش فقرا مدقعا وكان هؤلاء الشباب المعيل الوحيد لهم، لكن بعد الاعتقال أصبحت المرأة الريفية مضطرة لاقتحام سوق الشغل".

وتوضح أمينة لـ DW عربية، أن المرأة الريفية وجدت نفسها مجبرة على تحمل أعباء أسرتها، وتضيف وأضافت أن هناك "غياب تام للجمعيات التي يتحتم عليها مساعدة هذه الأسر، ولتصبح المرأة المعيل الوحيد لأسرتها"، موضحة أن دور المجتمع المدني لا يكاد يتجاوز حيز "الشعارات الرنانة التي لا تسمن ولا تغني عن جوع".

DW - فاطمة الزهراء عزوز

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
Jalal
2 غشت 2018 - 00:12
ماعليهش الحراك مبارك...... محصول من المحاصيل نتيجة التهور وقلة التفكير.......روخا اخسا اصحاب الخارج اذتكلفان ازاكسانت ( على الجالية الريفية ان تتكفل بتلك النساء...أين التضامن اييثما؟؟؟؟)...
مقبول مرفوض
0
-2-
حسيمي
2 غشت 2018 - 16:42
اتقوا الله في مواضيكم، ام ربيع الأبلق كانت تشتغل قبل اعتقال ابنها، اما امينة المجاوي اولا كانت خياطة قبل اعتقال اخيها وثانيا لا علاقة لها بالاعتقال لأن الذي يعيل اسرة الاستاذ المجاوي هي زوجته الموظفة بباشوية امزورن
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية