English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. 200 مهاجرا سريا يدخلون مليلية عبر السياج الشائك ووفاة احدهم (فيديو) (1.00)

  2. المغرب وإسبانيا.. توتّر العلاقات بلا أسباب وجيهة (0)

  3. مدير الاكاديمية يثبت الشنوف على رأس المديرية الاقليمية للتعليم بالحسيمة (0)

  4. اسبانيا تعيد الى المغرب 30 مهاجرا سريا وصلوا الى جزر "اشفارن" قرب الناظور (0)

  5. شركة "بيزورنو" الفرنسية والاستغلال البشع لعمال النظافة في الحسيمة (0)

  6. شباب الريف يتعادل مع اتحاد طنجة ويحقق اول نقطة في منافسات البطولة (0)

  7. مدارس لا تٌدرس بها اللغة الفرنسية بإقليم الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | عن الهجرة والحراك وسؤال التنظيم

عن الهجرة والحراك وسؤال التنظيم

عن الهجرة والحراك وسؤال التنظيم

تقديم: أبرزت مالات الحراك بالريف عنف وقسوة النظام السياسي المغربي في التعامل مع مطالب الحراك الاجتماعية والاقتصادية. ليست عناصر التجييش المباشر لعشرات الالاف من كل اشكال القوات بتلاوين متعددة سوى جبل الجليد لسياسة قديمة أساسها العسكرة والتعريب والتهجير. ليس ثمة  حاجة لاعادة شريط تاريخ العلاقة بين الريف والنظام السياسي المغربي. إلا ان حجم القمع الحالي يضيف لذاكرة الوعي الجمعي الريفي حلقة من حلقات طغيان سياسي بلبوس قانوني ومشروعية الدولة في ممارسة العنف.

سؤال المرحلة هو في طبيعة علاقات القوى على الارض وخيارات الريفيين بين الخضوع والمقاومة. هذان الخياران ليسا الا صياغة للرد حسب القدرة على الصمود او الفشل. ومن الواضح أن حالة شيوع العسكرة بالريف خلقت حالة من السكون لدى ريفيي الداخل لاعتبارات موضوعية بينما لازالت القدرة على الاحتجاج لدي ريفيي الشتات قائمة ومستمرة. سؤال اللحظة يترجم بقدرة الريفيين في الشتات على التأثير في مجرى الصراع مع ريفيي الداخل ضد تغول السلطة المركزية. 

الحراك الأوروبي

يظهر ان الحراك الريفي الاوروبي أبان لحد الان عن حيوية  وعن قدرة على الإيلام. فمن مسيرات بالعشرات على طول ربوع القارة العجوز بالعواصم والمدن الكبيرة إلى العمل الدؤوب للكوادر الريفية للتعريف بقضية الريف وممارسة الضغط على صناع القرار الأروربيين واستنهاض الاعلام الاوروبي لفضح سياسات النظام السياسي المغربي اوروبيا، أصبح اسم المغرب مقترنا الى حد كبير باستباحة حقوق الانسان الأساسية وممارسة أشكال من قمع حرية الحركة والتعبير والنشر. وليس ترشيح أيقونة الحراك ناصر الزفزافي لجائزة سخاروف الا تتويجا لهذا المجهود. وفي هذا الاطار لا بد من الاشارة الى أن مثل هذا الترشيح لهذه الجائزة بالضبط لن يمر مرور الكرام. فالدولة المغربية بالياتها الديبلوماسية وبشكل خاص شبكاتها المعروفة من اليات ممارسة الضغط عبر نواب من البرلمان الاوروبي وسياسيين (أساسا من اليمين المحافظ الفرنسي والاسباني ) وحتى وسائل اعلام ستعمل بشكل كبير على  التأثير لعدم منح جائزة ساخاروف لناصر. فتتويج ناصر بهذه الجائزة سيشكل صفعة قوية لصناع القرار بالمغرب.

كل هذه المجهودات تحيل الى السؤال المحرج وهو هل استخدم الريفيون كل امكانياتهم المتاحة -أشدد على كلمة امكانيات- وتوظيفها خدمة لقضية الريف؟ وهل وصلنا لمرحلة الإقرار ان هذه القضية اصبحت بالفعل قضية كل الريفيين بالشتات او بلغة أكثر عقلانية لأغلبيتهم؟ الجواب سيكون قطعا لا. 

الناظر للحراك الريفي بأوروبا سيلاحظ بالتأكيد حالة من التخبط بين الفاعلين فيه ونقص كبير في استحظار الاولويات واستقدام أجندة هي محل خلاف وإن كان من الممكن استغلالها بعقلانية في اطار الصراع مع النظام السياسي لاحقا. لكن ليس المقصود الان الدخول في مثل هذا المعترك ونصرة طرف (او اطراف) على طرف اخر، إنما التساؤل حول إمكانية تحقيق اهداف الحراك الاوروبي خدمة لحراك الداخل.

واقع الهجرة

إن الناظر لواقع الهجرة الريفية على الأقل سيشاهد بسهولة وجود جزر اجتماعية من الريفيين. قد يكون الامر بداية طبيعيا بالنظر لمستوى الحرية التي يعيشون بها مما يسمح لهم بالاستقلالية في القرار وحرية الاختيار السياسي والايديولجي وحتى التنظيمي. 

لكن هل جعلت قضية الريف هؤلاء المهاجرين الريفيين يلتفون حولها؟ نسبيا نعم لكن على المستوى التنظيمي فالامر مختلف. بمعنى اخر ان الشعور بالانتماء للريف وحد شرائح مختلفة من الريفيين حول القضية واخرج عشرات الالاف منهم للشوارع لكن الاتفاق على تنظيم مستوى ما من التصعيد السياسي والاقتصادي يرافق تصعيد النظام بالريف لم يلق الصدى المطلوب. لماذا؟

في واقع الهجرة الريفية يستطيع المرء ان يتحدث عن تنظيمات مختلفة تختلف في أشياء كثيرة وتتفق في أشياء قليلة:

- تنظيمات جمعوية (جمعيات ثقافية ومساجد ورجال اعمال وبعض السياسيين من أصول مهاجرة) تعلن الولاء للنظام السياسي المغربي ببركة الأجهزة الرسمية المغربية. يغلب على هذه التنظيمات الفئات العمرية المتقدمة في المساجد والفئات المتعلمة بالنسبة للسياسيين ورجال الاعمال.

في هذه الفئة فإن الأمل شبه مفقود من مثل هذه الفعاليات لنصرة الريف لأسباب مرتبطة بمستوى السيطرة التي تمارسها الأجهزة المغربية وكذا مستوى الأدلجة السياسية وحتى كونها مرتبطة مصالحها مع النظام السياسي المغربي.

 - تنظيمات شبه مستقلة عن هذه الاجهزة الا انها تتعامل معها بشكل او بأخر وتشمل فئات من المتقاعدين وشبابا وتجارا. بالنسبة لهذه الفئة فهي تمثل الخزان البشري الرئيسي للريفيين وهم بيت القصيد من هذا المقال. ميزات هذه الفئة هو ضعف ادلجتها السياسية ولكن الخاصية الكبيرة لها انها تحتضن اغلبية من نتائج التهجير اي أغلبية من الشباب وحتى كل اجيال الهجرة الذين ولدوا وتربوا في اوروبا.

- تنظيمات تعلن القطيعة التامة مع كل ماهو رسمي مغربي. والميزة في هذه الفئة هي انها مسيسة بشكل كبير وتنتظم في جمعيات ثقافية وتتوزع سياسيا بين اليسار واقصى اليسار وقوميين امازيغ وجمهوريين وحتى من التيار الاسلامي. الفئة العمرية المسيطرة هي الشباب بشكل خاص وهم نتاج الوافدين من الطلبة ونتاج التجمع العائلي وقدامى اللاجئين السياسيين مع فئات متعلمة قليلة وفدت سنوات السبعينات.

أجيال الهوية الموؤودة

تاريخ هجرة الريفيين أصبح ينتج جيله الرابع مع انحسار لأعداد الجيل الأول بشكل حاد. أربعة اجيال من الهجرة ومازال سؤال التنظيم ملحا ومع الحراك الريفي ومالاته اصبح اكثر الحاحا. التنظيم يثير شجون الكثير من الريفيين لكنه في الجهة المقابلة قد يثير الرعب في دواليب السلطة في المغرب. قد لايوجد شيء أكثر خطورة على المصالح السياسية والاقتصادية للمغرب من احتمال خروج المهاجرين عامة عن الطوع وتصور تنظيم ريفي في الشتات كيفما كان لونه سياسيا او اجتماعيا اوحتى اقتصاديا خارج عن دائرة السيطرة الرسمية هو اخر شيء يمكن ان يتحمله النظام السياسي المغربي.

في هذه الدائرة من الصراع هناك مهاجرون ريفيون من الجيل الاول والثاني والثالث. الجيل الثاني كان عنوانا كبيرا للفشل المدرسي وعنوانا أكبر لمشاكل الهجرة التالية وإن كان الجيل الثالث حمل المشعل ليزيد ازمات الهجرة احيانا ولكن احيانا أخرى ليظهر قدرات على اخراج واقع الهجرة من كليشيهات الفشل. الوجوه الناجحة من هاذين الجيلين في السياسة والاقتصاد والفن والرياضة عملت اليات السلطة بالمغرب على استقطابها بسرعة مذهلة. نقص الأدلجة عمل على تسهيل عمليات الاستقطاب وسياسة الجزرة عبر دعوات رسمية للفنانين والسياسيين على طريق المامونية الشهير بمراكش وملاحقة لاعبي الكرة والضغط عليهم للعب للمنتخبات المغربية وحرق اوراقهم الى حين. قلة هم من استطاعوا النجاة من الطوق وهؤلاء تعرضوا للتخوين انتقاصا من شجاعة قرارهم. اما من قبلوا العرض فاغلبهم وجدوا انفسهم لاحقا اوراقا محروقة. الاستقطاب هدف اولا واخيرا لاستغلال الصورة ورمزية النجاح الذي يمثله هؤلاء في عيون شباب الهجرة اولا واستغلال عملية الاستقطاب من خلال عمليات البروباغاندا لصالح النظام السياسي المغربي. 

سر نجاح الصراع مع السلطة بالمغرب ودعم الريف تكمن في استقطاب هاذين الجيلين الثاني والثالث. وهذا العمل هو الذي كان من اللازم توفير الكثير من الوقت لتحقيقه. فالفئة الثالثة من المهاجرين التي أشرنا لها سابقا تتوفر على القليل من المال لكن لديها الكثير من الأفكار. كان من الممكن لهذه الفئة من المثقفين في اغلبهم والذين يحاولون خوض حروب الزعامات حاليا على الأثير ان ينزلوا للشوارع ويتصلوا بالمهاجرين من الجيل الثاني والثالث ويحاولون ألف مرة ان يشرحوا لهم حقيقة الصراع مع السلطة وحقيقة قضية الريف. كان لزاما ترك حزازات الايديولوجيا جانبا ويهاجموا اهم واخطر مراكز الاستقطاب وهي المساجد وينظموا اياما للتوعية حول الريف وتاريخه ونضالاته ومالاته. كثير من هؤلاء يعتبرون المساجد اوكارا للرجعية وللمخزن دون ان يفكروا في استغلالها وبناء جسور للتواصل مع أجيال يتم تنويمها عبر الدعاية الرسمية. أكبر ازمة تواصلية في حراك الريف الاوروبي هو الاكتفاء بالساحات والشوارع عبر عشرات الوقفات والمسيرات دون القيام بالاهم وهو الإعداد لصراع طويل أساسه وعي الريفيين بقضية الريف: التهجير والتعريب والعسكرة...

خلاصة

حقق الحراك الكثير من النجاح. لكن حينما يكون بمقدورك ان تسرع من هذا النجاح وتجعل صراعك مع الاستبداد اكبر واشمل وتجعل من الريف رقما يصعب تجاوزه وتساهم في تحقيق المطالب التي ناضل من اجلها خيرة شباب الريف ووهبوا حياتهم ومستقبلهم رخيصة في محراب حرية الريف فإن الأمر يدعو لأكثر من الاستغراب. لايمكن ان ينجح حراك الريف الأوروبي دون تنظيم او حتى تنظيمات تتفق على الحد الادنى من العمل المشترك لإطلاق سراح المعتقلين وتحقيق الملف المطلبي وتأسيس لوبي ريفي يعمل على تحقيق مصالح الريف والريفيين. 

شعيب عمر

أستاذ الجغرافيا في الأقسام الفلامانية

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية