English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. الحسيمة.. مشروع المحطة الجديدة بإمزورن يشعل حربا سياسية (2.00)

  2. توقيف شقيق للمعتقل البشير بنشعيب ببني بوعياش وإيداعه السجن (1.00)

  3. حجز اطنان من الجبن الهولندي المهرب بالناظور (0)

  4. تقرير اسود عن تغيب الاطباء بمستشفيات الحسيمة والوزارة تتوعد (0)

  5. الحسيمة.. 10 سنوات سجنا لشخص قتل زوجته بعد ان اخضعها لجلسة تعذيب (0)

  6. امينة بوعياش تستقبل مجددا افراد من عائلات معتقلي حراك الريف (0)

  7. حادثة سير مأساوية تودي بحياة 3 اشخاص في طنجة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | هذا ما قاله المفكر الفرنسي فرونسوا بورغا حول فرنسا ومنطقة الريف

هذا ما قاله المفكر الفرنسي فرونسوا بورغا حول فرنسا ومنطقة الريف

هذا ما قاله المفكر الفرنسي فرونسوا بورغا حول فرنسا ومنطقة الريف

قال فرونسوا بورغا المفكر واستاذ العلوم السياسية الفرنسي، ان بلاده دمرت العمود الفقري الثقافي والمؤسسي والعسكري، للاخرين في اشارة الى البلدان التي احتلتها.

واضاف مدير الأبحاث في معهد البحوث والدراسات حول العالم العربي والإسلامي في آكس أون بروفانس، في سياق حديثه عن تنامي العنصرية في اوروبا، "كنا في وضع هيمنة كاملة على العالم الاسلامي ، خلال الفترة الاستعمارية" والان "يجب على المسيطر ان يقبل انه لم يعد المرجح الوحيد للحداثة، او الخير والتقدم.. عليه ان يقبل حقيقة ان الامم الاخرى متساوية في الحقوق".

واشار بورغا الى ان العنصرية التي يتعرض لها اللاعبين في اوروبا وقال في هذا الصدد "في فرنسا اعتاد الكثيرون او يقولوا، المهاجرون فرنسيون عندما يسجلون اهدافا في مباريات كرة القدم، وهم مهاجرون عندما يخسرون".

واضاف "قبل ثلاثين عاما، كان والدي يعمل في مصنع للصلب في جبال الالب الفرنسية، ثالي لي : "انظر فرونسوا ، هذه الحافلات ، لسنوات ارسلناها فارغة نحو منطقة الريف في شمال المغرب ، وكانت ترجع ممتلئة... واذا لم تستمر هذه العملية لمدة 10 او 15 سنة، فلن تكون الشركة متطورة كما هي عليه اليوم".

دليل الريف 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية