English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. ابن الريف اسامة الادريسي يختار اللعب مع المنتخب المغربي بدل الهولندي (5.00)

  2. احباط محاولة لادخال حشيش مخبأة في البرتقال الى مليلية المحتلة (0)

  3. اعتقال مغربية حاولت رمي ابنتها من الطابق العاشر نواحي ملقة (0)

  4. من هو محمد مهيدية الذي عينه الملك واليا على جهة طنجة تطوان الحسيمة؟ (0)

  5. 10 سنوات سجنا لمتهمين بإختطاف سائق طاكسي نواحي الحسيمة (0)

  6. لفتيت يشرف على تنصيب الوالي اليعقوبي على رأس ولاية العاصمة (0)

  7. الحسيمة.. يوم تحسيسي لفائدة التلاميذ حول السلامة الطرقية بجماعة النكور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | ناريمان حموتي.. ضابطة مغربية في الجيش الألماني (فيديو)

ناريمان حموتي.. ضابطة مغربية في الجيش الألماني (فيديو)

ناريمان حموتي.. ضابطة مغربية في الجيش الألماني (فيديو)

ناريمان حموتي راينكه ضابطة مسلمة من أصول مغربية في الجيش الألماني خاطرت بحياتها من أجل ألمانيا في أفغانستان.

واليوم تناضل انطلاقا من ألمانيا ضد العنصرية والتمييز ومن أجل سياسة تعترف بالجيش الألماني وخدمات جنوده.

تعيد الحياة العادية أدراجها عند ناريمان حموتي راينكه في المساء أثناء مشاهدتها التلفاز حين يمكن لها نسيان ضجيج الصواريخ والخوف السائد في القاعدة العسكرية في قندس بأفغانستان.

حموتي راينكه التي كانت تعمل من فبراير حتى يونيو 2008 خلال مهمتها الأولى في أفغانستان كقائدة دبابة من نوع "دينغو" وكمترجمة تدرك عدد الصواريخ التي كانت تحلق فوق معسكرها.

وسمعت أن مقاتلي طالبان أقاموا كمائن في المنطقة.

وتقول:" بعد الهجوم الأول بالصواريخ لم يعد ينتابني الكثير من الخوف. كنت أعرف تلك المشاعر".

وهي رأت زملاء قفزوا عند أول هجوم بالصواريخ مباشرة تحت أسرتهم.

وقالت حموتي بأن الجميع في الحقيقة يشعرون بالخوف.

وخلال أيام قليلة فقدت زملاء على إثر اعتداءات، وكانت قد تحدثت إليهم فقط قبل أيام وتقاسمت معهم الأكل، وواحد منهم احترق داخل دبابته.

وعن فترتها في أفغانستان و14 سنة داخل الجيش الألماني ألفت حموتي راينكه كتابا تريد من خلاله إثارة المشاعر وربما الاستفزاز في دورها كجندية ذات جذور مغربية وكألمانية ذات بشرة سمراء وشعر أسود وكمسلمة داخل الجيش الألماني.

ويشكل النساء أقلية في قوام الجيش الألماني حيث تصل نسبتهن إلى 12 في المائة ويحق لهن تأدية الخدمة العسكرية منذ 2001.

وتفيد دراسة للجيش الألماني أن 15 في المائة لهم أصول أجنبية ويوجد 1.600 من الجنديات والجنود المسلمون داخل الجيش الألماني.

حموتي راينكه نشأت في حي للمهاجرين في هانوفر داخل شقة صغيرة في بناية عالية.

والدها كان يعمل كثيرا لجلب المال الضروري، ووالدتها كانت تسهر على أن يؤدي الأطفال واجباتهم الدينية.

وقد غادرت البيت العائلي في سن الـ 16 ومارست عدة مهن.

وعايشت حموتي راينكه نقطة تحول عندما شاهدت فيلما عسكريا وجدت فيه ما ينقصها من هدف في الحياة.

وحموتي راينكه تتحدث بطلاقة العربية والتركية وداري وفارسي، ولذلك أظهر المسؤولون في الجيش اهتماما بها.

واختبار الالتحاق بالجيش اجتازته رغم صعوبته ووصلت كامرأة وحيدة إلى الجولة الأخيرة ونجحت في القيام بالتكوين الأساسي في الكتيبة الخاصة بالقتال الإلكتروني.

وكان عمرها 25 عاما عندما التحقت بالجيش، واليوم 14 عاما فيما بعد تتوفر على شهادة ضابطة برتبة ملازم في البحرية موقعة من قبل وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين.

والدها أطلع بكل فخر أصدقاءه بعد صلاة الجمعة على تلك الوثيقة.

وتقول حموتي راينكه:" الجيش قاد حياتي إلى المسار الصحيح".

وفي فبراير 2011 عادت إلى أفغانستان لمدة نصف سنة وعملت كمترجمة في معسكرات الجيش الألماني في قندس ومزار الشريف.

وقبل الالتحاق بمهامهم يجب على الجنود أن يكونوا على بينة من أنفسهم فيما يخص الموت.

وبعد تجربتها القاسية في أفغانستان كان يصعب عليها التكيف لاحقا مع الحياة العادية في ألمانيا.

الجيش الألماني "مازال غير مستعد لاحتضان مسلمين فيه" 

وقررت حموتي راينكه النضال انطلاقا من ألمانيا من أجل نيل الاعتراف كامرأة وكمسلمة وكألمانية من أصول مغربية، لأنها تعتبر أن الجيش الألماني ليس مستعدا لاحتضان مسلمين.

حموتي راينكه واجهت في السفينة لدى البحرية الألمانية مشاكل في أداء صوم رمضان.

وحكت في كتابها عن زميل يصلي في الخفاء خوفا من أن يكشفه الآخرون، فهو لا يريد القول بأنه مسلم، لأنه يخشى مواجهة الملاحظات المعوجة.

وبالتالي فإن حموتي راينكه، رئيسة نادي "الجندي الألماني" تطالب بتدخل أكبر للسياسيين ضد العنصرية، وتقول بأنه يجب معاقبة العنصرية بوسائل ردعية قوية.

ونادي "الجندي الألماني" يلتزم في عمله من أجل أمة يكون فيها الألماني هو الشخص الذي يشعر بذلك ويريد النظر إليه بهذه الهوية.

وتؤكد حموتي راينكه بأنه ليس لديها أوهام فيما يخص كتابها:" لن أتمكن من الوصول إلى كل شخص، ولن أنجح في دفع الأحزاب إلى تغيير تفكيرها".

لكنها تأمل في أن السياسة ستفكر مستقبلا أكثر في الجنود الذين يخاطرون بحياتهم أثناء مزاولة مهامهم.

 دويتشه فيله

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
ريفي من الخارج
12 فبراير 2019 - 04:20
مسلمة و ألمانية و فخورة تقاتل في أفغانستان، علاش أفغانستان ليسوا مسلمين؟ انا ارى في صورة امرأة متبرجة في الفيديو
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية