English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. توقيف 3 قضاة بإستئنافية طنجة وتنقيل اثنين للعمل بالناظور والحسيمة (0)

  2. قضاة مجلس الحسابات يطرقون ابواب جماعات ترابية باقليم الحسيمة (0)

  3. ادارية فاس تلغي قرار اقالة النائب الاول لجماعة امرابطن باقليم الحسيمة (0)

  4. الحسيمة.. مشاريع كلفت مئات الملايين مغلقة منذ اكثر من عشر سنوات (0)

  5. الطالبي العلمي يحيل ملف التلاعب في مقابلة مراكش وبرشيد على لقجع (0)

  6. البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية (0)

  7. اسبانيا.. مغربي يذبح فتاة قاصر رفضت ربط علاقة معه (فديو) (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الوكيل العام: الزفزافي كان "يعدم" من يخالفه إعلاميا وفيسبوكيا

الوكيل العام: الزفزافي كان "يعدم" من يخالفه إعلاميا وفيسبوكيا

الوكيل العام: الزفزافي كان "يعدم" من يخالفه إعلاميا وفيسبوكيا

في جلسة مطولة، مساء امس الجمعة، احتضنتها قاعة الجلسات رقم 7 بجنايات الدارالبيضاء، استمعت الهيئة القضائية لمرافعة النيابة العامة في ملف معتقلي حراك الريف.

لأزيد من ست ساعات وبحضور خبيرين دوليين أحدهما رئيس محكمة في مصر والثاني محام أمريكي، استمعت المحكمة في جلسة أحضر لها الصحافي حميد المهداوي، بداية إلى المتهمين الأربعة المتابعين في حالة سراح.

محمد عدول ومحمد الموساوي، و زكرياء قدوري "احد الحراس الشخصيين للزفزافي"، و عبد المنعم استريحيو "مسير مقهى"، حيث أجمعوا على نفي التهم الموجهة إليهم،  معتبرين أن خروجهم في الاحتجاجات والمظاهرات كان نابعا من قناعة شخصية بالرغبة في تحقيق مطالب اجتماعية وليس بتحريض من أحد.

بعدها تناول حكيم وردي، ممثل النيابة العامة الكلمة، في مرافعة مطولة انطلقت بالتعقيب على جملة ختم بها محامو الدفاع عن الزفزافي ورفاقه بيانهم وهم يخبرون المحكمة باستجابتهم لطلب موكليهم بالتزام الصمت وعدم الترافع عنهم، وهي العبارة التي جاء فيها "قولوا ما شئتم لكن لن تقولوا أبدا إن هذه محاكمة عادلة".

العبارة اعتبرها نائب الوكيل العام "أسطوانة مشروخة" تجعل قائلها لا يعتد بكلامه.

وسرد ممثل النيابة العامة امام المحكمة ما يعتبر أنها معطيات تناقض تلك المقولة، من قبيل أن "قاعة المحكمة كانت ومازالت مفتوحة في وجه الجميع، وأن الجلسة علنية يغطيها  أكثر من 30 منبرا إعلاميا،  ووجود خبراء وطنييين ودوليين، وتجهيز القاعة بتقنيات تجعل المحاكمة مريحة،  وترديد عبارة وجود قرينة البراءة للمتهمين..".

ممثل الحق العام قال إن المحكمة كانت حريصة على تمكين المتهمين من الوقت الكافي للاستماع اليهم، وان ناصر الزفزافي استمع لتصريحاته وحده في 11 جلسة، كما استجابت للمعتقلين في طلباتهم بخصوص الشهود والمترجم والتطبيب، متسائلا "لماذا القول إن المحاكمة غير عادلة ..ماذا يجبر الدفاع على ترديد أسطوانه مشروخة".

وعرج وردي على عبارة "المحاكمة السياسية" موضحا ان المحاكمة لم تكن سياسية، وأن مصطلح سياسية يصلح للبلاغات والبيانات لكن تقنيا لا وجود له في القانون.

وأضاف "المتهمون ليس لهم انتماء سياسي، ويعتبرون الأحزاب دكاكيين سياسية ومحلات للاسترزاق، ولديهم اشمئزاز من العمل السياسي، كما صرحوا بذلك اأام المحكمة، فلماذا نقول إن محاكمتهم سياسية؟"

وبعد سرده للتهم الثقيلة المتابع بها الزفزافي ورفاقه، قال وردي إنه "ليس هناك في الملف ما يشير إلى متابعة المعتقلين بجريمة سياسية"، واصفا الجدل حول هذه العبارة ب "الضجيج غير المبرر" ، مضيفا "لسنا امام محاكمة رأي أو اعتقاد أو رمز أو تاريخ أو  أسطورة" .

وفي حديثه عن زعماء الحراك أو كما قال "من يصفون أنفسهم بقادة الحراك"، قال إنهم لم يقوموا بقراءة متأنية للحراك ومعرفة مآله"، بعد 342 وقفة ومسيرة في 7 أشهر ، معتبرا أن ذلك يكشف " عجز قادة الحراك على تقبل الرأي الآخر وتقييم مسار الحراك،  بل هناك فقط شعارات وجدانية من قبيل حراك مبارك سلمي شفاف ومقدس"

نائب الوكيل العام اعتبر أن الحراك بمسيراته انزاح عن سلميته ووصفها ب"الوهمية" حين نجد أنها خلفت المئات من المعطوبين، و "أزيد من 600 شرطي اعتدي عليه في الحراك".

"الوهمية" طالت حتى عبارتي" الشفافية والاستقلالية" في نظر المتحدث قائلا "من لا يملك قوته حتما لا يملك حريته"، مفسرا ذلك بكون قادة الحراك كانت لهم "ازدواجية" في الخطاب حين يقولون إنه كانت هناك استقلالية مادية وأنه لا يتحكم فينا أحد"

وتحدث الوردي عن لجنة الإعلام (اللايف) قائلا إن الزفزافي كان يعدم من يخالفه إعلاميا وفيسبوكيا بل ويسلط أتباعه (واقعة خلاف الزفزافي والمرتضى اعمارشن)، ولا يستشير احدا في خرجاته الإعلامية، وان تدبير المالية كان مشوبا بالغموض ووصل حد التراشق بالاختلاس فيما بينهم عبر الفيسبوك والواتساب

وعرج الوردي على من تعتبرهم النيابة العامة "انفصاليي الخارج" معتبرا ان الحراك تبنى مخططهم الانفصالي من خلال قبول قادته لمساعدات وتمويل من هؤلاء.

وحدد ثلاثة أخطاء وقع فيها قادة الحراك اعتبرها قاتلة وهي المراهنة على الخارج للضغط على الداخل، وتبني ما وصفه ب" الخطاب العنيف والاقصائي والدوغمائي والاستعلائي والاستعدائي، واستغلال مطالب اجتماعية، والثالث هو تسفيه جميع المبادرات أو الحلول للأزمة.

واعتبر ان الافعال الإجرمية دليلها وسائل الاثبات التي أوجدها المعتقلون انفسهم والمضمنة في المحاضر ، وبشهادة شهود مدنيين اعترفوا ان الزفزافي اعطى الاوامر بالهجوم على مسكن الشرطة وإحراقه، وايضا باشرطة مصورة عرضتها المحكمة عليهم بحضور مترجم. وختم مرافعته بالتماس الإدانة

واجل الملف للثلاثاء المقبل للاستماع لمرافعات دفاع المطالبين بالحق المدني ودفاع المهداوي.

تيل كيل 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
مواطن حر
16 مارس 2019 - 17:51
وانتم ابها الجبناء،لماذا تقمعون كل من يعارضكم؟ اليس الزج بالاسرى في سجون العار هو اعدام لكل معارض لسياستكم العرجاء؟
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية