English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الزفزافي ورفاقه يُراسلون وزارة العدل لاسقاط الجنسية المغربية (5.00)

  2. إسبانيا تصدر تحذيراً دولياً مع ارتفاع الإصابة بداء الليستيريا (0)

  3. وفاة والد اشرف اليخلوفي معتقل الحراك المحكوم بـ10 سنوات سجنا (0)

  4. مجلس جطو يكشف اختلالات في انجاز مشروع سد "غيس" بالحسيمة (0)

  5. مندوبية التخطيط : انخفاض اسعار المواد الغذائية بالحسيمة خلال يونيو ويوليوز (0)

  6. بلوك : لن نعارض اعتقال حاملي الجنسية الهولندية في المغرب بسبب الحراك (0)

  7. تجار "غشاشون" يبيعون أسماك غير طرية بميناء الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | جمعية حقوقية : أحكام "حراك الريف" تؤكد أن الدولة تنتقم من نشطاء الحركات الاحتجاجية

جمعية حقوقية : أحكام "حراك الريف" تؤكد أن الدولة تنتقم من نشطاء الحركات الاحتجاجية

جمعية حقوقية : أحكام "حراك الريف" تؤكد أن الدولة تنتقم من نشطاء الحركات الاحتجاجية

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنه بتأييد غرفة الاستئناف بالدار البيضاء للأحكام الجائرة في حق نشطاء حراك الريف، تؤكد الدولة المغربية خيار القبضة الأمنية وتسخير القضاء لإسكات الأصوات المعارضة والانتقام من نشطاء الحركات الاجتماعية ببلادنا.

وأضافت الجمعية في بلاغ لها، أنه في الوقت الذي كانت الأصوات الديمقراطية والضمائر الحية ببلادنا ،تنتظر انتصار قضاة غرفة الاستئناف بالدار البيضاء للعدالة ومنطق القانون، أبى القضاء المغربي، مرة أخرى، إلا أن يجاري خيار المقاربة الأمنية، ويقبل بتسخيره في مهمة الانتقام من نشطاء الحركات الاحتجاجية ببلادنا.

وأكدت الجمعية أن الأحكام الاستئنافية في حق العشرات من شباب الريف وجرادة، والصحفي حميد المهدوي وآخرين، تضرب عرض الحائط بكل الانتظارات، وتكشف أن القضاء لا يمكن أن يكون سلطة مستقلة، في خدمة العدالة وسيادة القانون، إلا في ظل الدولة الديمقراطية، ودولة الحق والقانون.

وأشارت الجمعية أنها تابعت سلسلة الجلسات الابتدائية، وسجلت خلالها غياب أدنى شروط المحاكمة العادلة، انطلاقا من فترة الاعتقال، مرورا بالاستنطاق والمناقشة، ثم النطق بالأحكام، وقد عبرت عن إدانتها الشديدة للأحكام الصادرة عنها، باعتبارها جائرة وانتقامية؛ لا يسعها اليوم إلا أن تجدد إدانتها القوية  لها وهي تتثبّت استئنافيا، كونها كانت جاهزة، وتروم الانتقام من شباب عبّر بشكل سلمي وحضاري عن استياء منطقة الريف وكل فئات الشعب المغربي من الأوضاع المزرية للحقوق والحريات ببلادنا.

وأوضحت الجمعية أن  القضاء لم يعمل سواء في الفترة الابتدائية أو أثناء مرحلة الاستئناف، على التعبير عن أدنى رغبة في البحث عن الحقيقة وإظهارها، والإنصات لصرخات دفاع المعتقلين والحركة الحقوقية؛ مما اضطر المعتقلين إلى رفض المثول في الجلسات الأخيرة، والطلب من دفاعهم التزام الصمت كوسيلة للاحتجاج على مجريات المحاكمة.

وبهذا تكون الدولة حسب الجمعية قد اختارت الاعتقال السياسي ومجاراة أصحاب خيار المقاربة الأمنية، كإجابة وحيدة عن المطالب المشروعة للحركات الاجتماعية وعموم الفئات المتضررة، وكوسيلة لإسكات الأصوات المعارضة والمنتقدة للسياسات العمومية.

وشددت الجمعية على أن الحل لمعالجة وضعية الغضب الشعبي المتسع يمر عبر الإنصات والاستجابة لمطالب الفئات والمناطق المحتجة، والعمل على توجيه السياسات العمومية في اتجاه توفير شروط وسبل العيش الكريم لكل المواطنين والمواطنات، والتزام الدولة باحترام تعهداتها الدولية والحق في التظاهر السلمي والتجمع وحرية الرأي والتعبير.، إضافة إلى احترام الحق في تأسيس الجمعيات والأحزاب والنقابات والانتماء لها، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا تأسيسا لبناء الديمقراطية الحقة الضامنة لحق الشعب المغربي في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي والثقافي.

متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
مواطن حر
6 أبريل 2019 - 19:01
الانتقام كان واضحا،فتاخير النطق بالحكم وهو جاهز منذ ان امتنع النشطاء عن الحظور، واللعب على اعصاب عاءللت الاسرى ومل الضماءر النبيلة الحرة ماهو الا تاكيد على ان الدواءر العليا التي تصدر العليمات لديها حقد بغيض اتجاه اي خركة معارضة لسياستهم العرجاء،خصوصا الحقد الدفين والمعلن اتحاه الريف..والا فلماذا هذا الزخم من المحاظرات الفلسفية من طرف النيابة العامة ومن يدافع عن الدولة،لماذا كل هذا التضييع للوقت والمال وجرجرة الغاءلات اسبوعيا، هذا حقد وكراهية وعنصرية متعجرفة. لهذا نقول كل واحد يحصد مايزرع. نحن ايضا نبادلكم نفس الشعور. ولنا في مناضلينا عزتنا وكرامتنا مهما يكن. لن تركعونا للنكم اصلا غير شرعيين.
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية