English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. امام ارتفاع عدد الزوار ..شواطئ الحسيمة تتحول الى فنادق مفتوحة (3.50)

  2. سيارات البضائع تعوض الحافلات في نقل التلاميذ نواحي الحسيمة (0)

  3. اندلاع حرب بلاغات بين تجمع عائلات معتقلي الحراك وإدارة السجون (0)

  4. اتفاق رسمي مع الركراكي لتدريب شباب الريف في القسم الثاني (0)

  5. الملك محمد السادس يستقبل بالحسيمة المفتش العام للجيش (0)

  6. الحسيمة.. الملك يوجه خطابا الى الامة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب (0)

  7. البحث عن عائلة مهاجر مغربي من اقليم الحسيمة توفي في المانيا (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | بعد تأسيس لجنة اطلاق سراح المعتقلين، أي افق لحل ازمة حراك الريف؟!

بعد تأسيس لجنة اطلاق سراح المعتقلين، أي افق لحل ازمة حراك الريف؟!

بعد تأسيس لجنة اطلاق سراح المعتقلين، أي افق لحل ازمة حراك الريف؟!

مما لا شك فيه ان التئام اللجنة الاقليمية بالحسيمة لإطلاق سراح المعتقلين يعتبر بحق انتصارا للإرادة الجماعية بالريف في اتجاه تقويم سيرها الجماعي ، اللجنة التي شكلت فرصة لنخبة الريف بكل اطيافها السياسية والايديولوجية لتأكيد وجودها وتجاوز استقالتها في معانقتها للهم الجماعي، كما ان هذه الخطوة تفترض ان تلقى تفاعلا ايجابيا من جانب الدولة وملاقاتها في منتصف المسار لقطع الطريق على الغوغاء ومروجي العدمية السياسية من جهة وعلى العقلية المخزنية المزهوة بالمقاربة السلطوية والامنية المتعارضة مع منطق الدولة في فلسفتها السياسية للعهد الجديد التي يمثلها الملك محمد السادس بأفقه الاصلاحي. واذا كان حدث تشكيل وتأسيس اللجنة  يعد في حد ذاته انتصارا للعقل السياسي والاجتماعي الجمعي الريفي، على الأقل في مستوى النخبة واجتماعه على أرضية وتصور محدد بغرض إحداث اختراق معين في جدار الازمة، فان ثمة عمل كبير ومجهود مضني ينتظر عمل هاته اللجنة، واكبر التحديات الملقاة على عاتقها تكمن بالأساس في توحيد الجهود وتذليل الصعاب على مستوى علاقتها بالمعتقلين وعائلاتهم والرأي العام بالمنطقة الذي يحمل صورة فيها كثير من السلبية والتشويش في كل ما هو مؤسساتي في شقيه المدني والسياسي بسبب المناخ الذي إشاعته بعض خطابات الحراك حول دور الفاعل الحزبي والمدني والنقابي حيث اعتبرته شرا مستطيرا ودكانا للارتزاق لم تستثني منه أحدا بالهجوم والتخوين، دون أن تقدم تلك الخطابات البديل عن الأحزاب والجمعيات والنقابات في تدبير النظام الاجتماعي والسياسي للبلد وبالتالي تكون تلك الخطابات قد سقطت في العدمية السياسية المولدة للفوضى والمشرعة لقانون الغاب السياسي والتنظيمي. 

     ان احد شروط ومقومات نجاح اللجنة في عملها هو تعاون و تفاعل المعتقلين وعائلاتهم مع مجهوداتها وهنا التمس من السيد احمد الزفزافي رئيس جمعية تافرا للوفاء والتضامن لعائلات المعتقلين كما ادعو المعتقلين السياسيين انفسهم بمنتهى الجد والخضوع ان ينخرطوا في هذه المبادرة بغرض التأسيس لميثاق مجتمعي لتوحيد الصف الريفي بهدف تحقيق الهدف الاسمى الذي هو اطلاق سراح المعتقلين وتحقيق الملف المطلبي .هذا الميثاق المجتمعي المنشود يستدعي ايضا ان تكون الدولة طرفا فيه بل ويجب ان تسعى إلى إنجاحه من اجل التسريع في انجاز الحل وطوي ملف الازمة والتأسيس لمرحلة انتقالية في الريف وتصحيح اعطاب المصالحة وثغراتها التي افضت الى مدخلات من الازمة ادت الى انتكاسة كل المجهودات والديناميات الإصلاحية والتنموية بالمنطقة منذ الزيارة التاريخية للملك محمد السادس الى الريف سنة 1999 غداة اعتلائه الحكم  الى عشية انفجار الانتفاضة الشعبية بعد الحادثة المأساوية التي اودت بحياة بائع السمك محسن فكري.

      المطلوب ايضا من اللجنة وكل الاطياف الريفية المنخرطة في دينامية الحل خاصة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم ان يعلنوا موقفا صريحا و يقفوا على مسافة واضحة من الاطاريح الانفصالية التي انتجها الحراك الاوروبي خطابا وسلوكا، كما ظهر ذلك في مسيرتي "روتردام" و"دنهاخ" الأخيرتين لان تلك السلوكيات المتهورة التي اقدم عليها بعض المغامرين والمقامرين بمستقبل المنطقة والوطن من الدوس على صور الملك واخراج الريف من خارطة المغرب ورفع شعارات انفصالية هي سلوكيات لا حراكية ولا ريفية ولا وطنية  يجب ادانتها بأشد العبارات والتبرؤ منها ومن أصحابها. لان هكذا افعال وتصرفات تسيء إلى الريف و أهله وتاريخه الوطني، وهي لا تمت بصلة لأخلاقيات وادبيات النضال المسؤول والملتزم. نقول هذا الكلام لأننا على قناعة ووعي تام ان تهمة الانفصال اساءت كثيرا للحراك الشعبي بالريف وملفه المطلبي وقمته كحراك طائفي عنصري انفصالي  ليس في علاقته بالدولة والسلطة فقط  ولكن عند الراي العام الوطني والدولي وحتى اعطت المشروعية لكل المقاربات الامنية والقضائية .

      للأسف أن هناك من لا يزال يخلق مناخا سلبيا بالريف فبعض الأصدقاء الجهلة عندنا لا هم لهم سوى تسفيه ونسف اي مبادرة تحاول ايجاد اي حل للخروج من الازمة التي توجد عليها المنطقة منذ شهادة محسن فكري وانطلاق الحراك الشعبي وما تبعه من اعتقالات ومحاكمات افضت الى اصدار احكام قاسية على المعتقلين. واذا تجاوزنا في الوقت الراهن بعض التداعيات السلبية الناتجة عن تجاوز وتجاهل كثير من القواعد والمسلكيات التي كان يجب على الحراك ونشطائه الاخذ بها لتنظيم الحراك وهيكلته تحصينا له من اي اختراق او توظيف في اتجاه يخدم اجندات تتعارض مع ملفه المطلبي الاجتماعي والحقوقي، وهو ما سقط فيه الحراك للأسف الشديد. فان اصرار البعض الى يومنا هذا على اشاعة خطاب العدمية في المنطقة في اطار المزايدات الفارغة لهو شيء غير مستساغ وغير مفهوم تماما بالشكل الذي يجعلنا نطرح سؤال وجيه وموضوعي ما ذا يريد هؤلاء من هذا التهور والعبث واي اجوبة وبدائل يملكون لحل الازمة؟ ولمصلحة من تقويض المجهودات التي تقوم بها بعض الفعاليات المدنية والسياسية لأطلاق سراح المعتقلين؟ ما معنى ان نسفه بعض اطارات الحل ونسوق للبعض الاخر كيف يمكن ان نرفض او نشكك او نضرب تحت الحزام في اللجنة الاقليمية لإطلاق سراح المعتقلين باعتبارها جاءت من "الدكاكين" وفي الوقت نفسه نسكت أو نتفهم انتقال احمد السيد الزفزاي إلى الرباط لإجراء حوار مع المجلس الوطني لحقوق الانسان اليس هذا المجلس مؤسسة مخزنية كما تقولون؟ مع اننا نتمنى كل التوفيق للسيد احمد الزفزافي في مساعيه سواء مع المجلس الوطني او مع الهيئات السياسية والمدنية الاخرى وفي أي مبادرة تساعد على إطلاق سراح المعتقلين ولكن كيف يمكن أن نفهم هذه الازدواجية في المواقف والكيل بمكيالين ؟ حراك الريف دينامية مجتمعية لا يحق لأي جهة او طرف سواء هيئة سياسية او مدنية او شخص طبيعي ان يحتكرها او يخصصها ويحفظها لنفسه لتحقيق مآرب سياسية او مادية شخصية رخيصة..!

      تشكيل لجنة اطلاق سراح المعتقلين بالحسيمة يمثل فرصة سانحة ومنعطف مهم في اتجاه حل الأزمة وإطلاق سراح المعتقلين، بشرط توفر الإرادة الحقيقية و الانخراط البناء و الجدي لكل الاطراف في هذا المسعى خاصة المعتقلين وعائلاتهم، وهي فرصة أيضا لتصحيح العلاقة  بين الحراك والنخب الريفية في الاتجاهين ، فالنخب خاصة السياسية منها شكل لها حدث الحراك اختبارا حقيقيا على مستوى كشف الاعطاب والاختلالات في علاقتها في بواقعها ومحيطها الاجتماعي وبالتالي فهي مطالبة بالنقد الذاتي، وبالقدر نفسه شكل الحراك اختبارا حقيقيا لنشطائه وكشف على حقيقة جلية وهو انه لا يمكن هدم وإلغاء كل المؤسسات والنخب ووضع الكل في سلة واحدة، لان ذلك يسقطنا في دائرة العدمية والفوضى.الدولة ايضا مطالبة بخلق الظروف والشروط المواتية لإنجاح هذه الدينامية عبر تفعيل الوسائط الحقوقية والمدنية . والله الموفق والهادي الى سواء السبيل.

د .سفيان الحتاش- باحث

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
محمد سعيد السويد
25 مايو 2019 - 13:39
رمضان كريم لاهلنا في الريف وكل الوطن وبشكل خاص للدكتور سفيان الحتاش على جهوده الفكرية ومقاربته السياسية الدقيقة لمشكل الحراك الشعبي في الريف وتعقيداته بعد الاحكام القاسية في حق مناضلي وقيادات الحراك والتي أظهرت الروح الانتقامية للمخزن واعوانه في حق المنطقة دون مراعات لابسط الحقوق ولحساسية الوضع التاريخي للمنطقة وكل لاالجراح العميقة والتي للأسف تقابل اليوم باشكال عدمية وعنصرية انفصالية في أوروبا من طرف أبناء الريف او من يدعون ذلك. اكاد اتفق تماما مع الدكتور حتاش في اطروحته هنا حول ضرورة التواصل بين النخب الفاعلة الجادة في خدمة المنطقة وكذا قيادات الحراك لخلق تصور مشترك ينهي ارتهان مصير كل المنطقة للعدمية السياسية كما اسمها الاستاد حتاش وللعقلية المخزنية المغلقة السوداء التي لا تري غير القمع والهراوات أسلوبا للتعامل مع نضالات سلمية راقية ومتحضرة. واضيف الى هذا ان الجميع هنا في حاجة ماسة الر روح منهجية وشفافة ووعي ديموقراطي سليم يرفع الجميع الى مستوي الحوارالجاد والمسوول لتجاوز الازمة وقطع الطريق على فريق التهور والمغامرة في ظرف ظرف وطني واقليمي ودولي دقيق وحساس لا يبشر كثيرا بالخير. ان الريف في حاجة ماسة لكل ابناءه في الداخل والخارج وان سياسة اخلاء المنطقة من أهلها وتركها للتهميش سياسة حقيرة عدمية بكل المقاييس لان الأجيال الصاعدة مصيرها في بلدها ولا افق لمزيد من التهجير في المقابل ان تواجدنا في الغرب يجب ان يكون مصدر قوة لبناء المنطقة علميا واقتصادية وبل كل شيء الاستفادة من التجارب الديوقراطية المتقدمة في الحوار الاجتماعي والسياسي والتدبير والإدارة .. اما ان نكتفي برفع رايات والوان ضيقة ومنغلقة في شوارع أوروبا فهو أسلوب عدمي ومتهور لا يمكن ان يصلح لبناء تجربة سياسية راقية في القرن الواحد والعشرين . وشكرا
مقبول مرفوض
1
-2-
صوفيا الريف
29 مايو 2019 - 21:16
كل التحية للمعلق الاول السيد محمد سعيد كلمتك تدل ان في الريف رجال حكمة يتسمون بعمق الرؤية واستراتيجية تفكير قل نظيرها. كل المودة
مقبول مرفوض
0
-3-
عبد اللطيف خطابي
30 مايو 2019 - 00:58
كل مبادرة إيجابية مرحب بها طبعا ، لكن هل المبادرة المدنية هي الحل الشامل لمشاكل المنطقة سياسيا ،اقتصاديا، ثقافيا وتاريخيا.
المشكلة لا تنحصر في ملف ضيق أرادت الدولة ان تعالجه قضائيا في حين وضع الريف ومناطق اخرى المهمشة في المغرب تعاني من نفس المشاكل،البطالة،الافتقار الى الخدمات الإجتماعية، الصحة ،التعليم،النقل الخ وبالتالي اعتقد ان الموضوع يتجاوز اللجنة المدنية بل لابد من الهيئات السياسية من تحمل مسؤوليتها التاريخية وهي التي لها صفة تمثيل الساكنة محليا ووطنيا بل من الصعب اختزال المبادرة في شقها الجنائي إغفال شقها الاجتماعي والسياسي والثقافي.
ان من شروط الإستقرار هو التضامن الاجتماعي والتماسك الثقافي والاستقرار في إطار إحقاق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وانه لمن الوهم علاج مشكل باطني بمسكن مثل دولبران.
ان النظرةالاستراتيجية لمغرب حداثي ديمقراطي يتطلب من جميع المؤسسات مراجعة نفسها وفق المبادئ الدستورية وانه بدون نقد ذاتي لا يمكن تحقيق قفزة نوعية لإعطاء المشروع الديمقراطي معنا على أرض الواقع لأن التحديات التي تواجه المغرب ليست بالبسيطة إقليميا ودوليا ولن يكون الحل للمشاكل الريف إلا بحل لجميع المناطق المنسية لذلك نرى أن المبادرة هنا والمبادرة هناك ستبقى محدودة الأثر اذا لم تكن في إطار مشروع وطني يلتحم حوله كل الطاقات السياسية والثقافية لبناء ارضية تعاقد جديد بعيدا عن الحسابات الضيقة التي برهنت التجارب انها لا تفيد في صناعة القرار السياسي الذي يستطيع ان يحقق القفزة النوعية التي تحتاجها البلاد وينتظرها المواطنون لبروز فجر الحرية والحقوق الاساسية على أرض الواقع ...
مقبول مرفوض
1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية