English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. .. (0)

  2. مجلس حقوق الانسان ينظم ندوة حول العدالة المجالية وفعلية الحقوق بجهة الشمال (0)

  3. إدارية وجدة تعزل رئيس جماعة الناظور واثنين من نوابه (0)

  4. السلطات الاسبانية تحدد هوية 4 شبان من الناظور قتلوا اثناء محاولة للهجرة (0)

  5. بودرا "يخلق" ازمة داخل الحزب الحاكم في جنوب افريقيا (0)

  6. عائلات معتقلي حراك الريف تدعو للاحتجاج أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان (0)

  7. الحسيمة.. السجن النافذ لقاصر متهم بالعصيان والتظاهر بدون ترخيص (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | شواطئ الحسيمة.. بين مطرقة الاحتلال والاستغلال وسندان الفقر الثقافي

شواطئ الحسيمة.. بين مطرقة الاحتلال والاستغلال وسندان الفقر الثقافي

شواطئ الحسيمة.. بين مطرقة الاحتلال والاستغلال وسندان الفقر الثقافي

منً المتوقع ان تشهد هذه السنة صيف 2019 شواطئ الخزامى وعلى غرار السنوات الماضية توافدا قياسيا للمصطافين على طول الشريط الساحلي للمنطقة، من شاطئ السواني والطايث الصفيحة شرقا مرورا بشواطئ اسلي كلابونيطا مطاذيرو كيمادو إلى غاية المنطقة الحدودية لشاطئ كلايريس غربا.. حيث يقصدها ملايين المصطافين من مختلف جهات المغرب والخارج. 

يحتوي إقليم الحسيمة على حوالي 20 شاطئا.. ربما تخصص الجهات الوصية ميزانيات الخاصة بموسم الصيف على تهيئة الشواطئ من إنجاز الطرقات المؤدية إلى الشواطئ.. الإنارة العمومية.. حظائر السيارات... غير أنّ نقص هياكل الاستقبال يبقى المشكل الأكبر الذي يعيق التطور السياحي بهذه المنطقة. فضلا عن عوائق أخرى أضحت تقف حاجزا أمام نجاح موسم الاصطياف.. في ظل غياب المراقبة.. انتشار القمامة وتدني الخدمات.. فضلا عن التجاوزات غير القانونية من طرف بعض الانتهازيين.. والمتعلقة بتأجير الشمسيات والكراسي وفرض مبالغ خيالية لكراء مساحة على الشاطئ أو لركن السيارة.. 

ويحدث هذا في الوقت الذي لا تزال عدة شواطئ تنتظر التكفل بها لجعلها تتناسب والمواصفات الخاصة بالفضاءات السياحية.. خصوصا وأن أغلب الشواطئ المنطقة تعد مرافق سياحية هامة بحكم الموقع الاستراتيجي والإطالة البحرية التي بإمكانها استقطاب المصطافين من مختلف جهات العالم في انتظار تدخل المسؤولين المحليين لإضفاء الأبعاد الجمالية على الشواطئ المغلقة من خلال توفير المرافق والهياكل وكذا المساحات التي توفر الراحة والاستجمام للمصطافين.. خصوصا ما تعلق بمنابع المياه الصالحة للشرب، إلى جانب تهيئة أماكن تواجد العائلات وتوفير الهياكل السياحية والمرافق الخدماتية... هذا من أجل ألا تكرر من جديد ظاهرة تحويل الطرقات والمسالك المؤدية إلى بعض الشواطئ المنطقة إلى مواقف فوضوية للسيارات.. مع بداية توافد المصطافين على المنطقة موازاة مع غزو أصحاب المظلات الموجهة للكراء لأجزاء من المساحات الرملية.. حيث لوحظ من الآن في بعض شواطئ الخزامى انتشار العشرات من المظلات الشمسية والكراسي الموجهة للكراء فوق المساحات الرملية المتاخمة لمياه البحر.. كما هو الشأن بالنسبة لشواطئ الصفيحة كلابونيطا ماطذيرو كيمادو وتلايوسف... حيث يعمد أصحابها إلى كرائها بمبالغ مالية تتراوح في الغالب بين 100 و200  درهم.. وهو الشأن بالنسبة لمواقف السيارات الفوضوية التي بدأت في الظهور والمستغلة بأصحاب السترات الصفراء الذين يدعو انهم اصحاب الملك.. بالإضافة الى السلوكيات الغير الأخلاقية الذي يستفز به المصطافين.. رغم الحملة التي شنتها مصالح بعض الجماعات المحلية بالتنسيق مع المصالح الخارجية ضد محتلي المساحات الرملية وأصحاب المواقف والأكشاك الفوضوية قبل أيام من الآن.. يجب التحرك بسرعة وبقوة القانون من خلال معاقبة المتسببين.. وتجسيد العقوبات في هذا الإطار.

عبد المالك بوغابة 

رئيس المنتدى المتوسطي للسياحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
المرآة
5 يوليوز 2019 - 08:15
ما تعيشه الشواطئ من فوضى و تسيب راجع بالدرجة الأولى إلى فساد الإدارة المغربية من جهة و لا مبالاة المنتخبين من جهة ثانية . و من يدفع الثمن؟ أنت و أنا أي المواطن البسيط المغلوب على أمره.

لو لدى المسؤولين عندنا رغبة حقيقية في تصحيح الأوضاع لأعادوا الأمور إلى نصابها خلال 24 ساعة لا أكثر. و لكن : أين هي الرغبة و أين الكفاءة و المسؤولية؟ ؟؟؟؟

بداية كل موسم صيف، نسمع عن حملة هنا و أخرى هناك لتحرير الشاطئ من المحتلين و بلطجيتهم، ثم تنشر بعض المقالات لإثارة هذه الظاهرة السلبية و تأثيرها على صورة السياحة في بلادنا. لكن سرعان ما تعود الأوضاع إلى ما كانت عليه من قبل، حيث الإبتزاز المطلق، بدءا من مكان ركن السيارة وصولا إلى آخر حبة رمل في البحر.

أظن أن تصحيح الوضع يحتاج ربما إلى غضبة ملكية تكشف المستور و من يقف وراء هذه الفوضى العجيبة التي شوهت الشواطئ و أساءت بشكل كبير إلى السياحة في بلادنا. الزج ببعض المسؤولين الفاسدين في السجون هو الحل الوحيد للقضاء على هذا هذا التسيب. آنذاك يمكن لنا أن نكون في مقام الدول السياحية كإسبانيا، البرتغال، ...
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية