English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. هولندا .. مقتل مغربية على يد زوجها رميا بالرصاص (فيديو) (0)

  2. "لارام" تكشف برنامجها للرحلات بعد الترخيص للجالية بالولوج الى المغرب (0)

  3. بوريطة : السماح بولوج التراب الوطني ومغادرته مجرد عملية استثنائية (0)

  4. "قفف كورونا" تثير النقاش داخل مجلس جماعة بني بوعياش (0)

  5. "البام" يستبق "الهروب الكبير" لمنتخبيه بالشمال باتهام الاحرار (0)

  6. اصابات كورونا بالمغرب تتجاوز 15 الف حالة (0)

  7. التحاليل المخبرية تؤكد سلامة أسرة بامزورن من فيروس كورونا (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | تجديد النموذج "التربوي" لبناء النموذج "التنموي" الجديد !

تجديد النموذج "التربوي" لبناء النموذج "التنموي" الجديد !

تجديد النموذج "التربوي" لبناء النموذج "التنموي" الجديد !

إن النقاش الدائر اليوم ببلادنا حول التطوير والتأهيل في أفق الوصول إلى محطة تنزيل مضامين نموذج تنموي جديد يراعي كل المستجدات المحيطة بن دوليا وإقليميا وحتى داخليا من جهة دون أن ينفصل عن عمق الارتباط بالثوابت والقيم الكائنة في سياق الإيجابي من جهة ثانية، (النقاش) حول ركائز تنموية صرفة لا تلغي أساسا الحاجة المستعجلة إلى نموذج تربوي- قيمي- مجتمعي بالتزامن مع النقاش الدائر عن آليات تنزيل وتفعيل النموذج التنموي المرتقب.

فلماذا هذه الحاجة المستعجلة؟

إن الجواب على هذا التساؤل يضعنا أمام سؤال لا يقل أهمية مرتبط ب 3 عناصر تتعلق ب: ماهية التربية وواقع القيم وارتباط تبعات هذين العنصرين بالممارسات المجتمعية المتحولة.

والحال أن الواقع عبر مجموعة من التجليات ينحو في اتجاه الحديث عن ما يمكن تسميته ب “التفكك” الذي كان يناقض عملية “التجميع” أو بالأحرى “الانصهار” الذي وصم العناصر المشار إليها في كل المحطات التي واكبت البناء المجتمعي حتى كدنا نتحدث حينها عن مفاهيم منسجمة جدا صعب أمر تفكيكها لتتحول إلى عناصر مستحدثة تبحث عن ذاتها وسط فضاء من المفاهيم الجديدة و”انتشار” تمثلات ميزتها السرعة والتأثر بغض النظر عما يمكن أن تحدثه من تأثير.

وفي ظل “العجز” الملاحظ الذي تعيشه مجموعة الأسس داخل المنظومة المجتمعية، والتأثير الناجم عن المفاهيم الجديدة للعلاقات الإنسانية المشتركة، فإن ذلك أفرز سلوكات تفسرها أجيال عاشت على إيقاع ما اكتسبته من مدارس أخلاقية وإيديولوجية معينة كأدوات أشبه بمعاول للهدم أكثر منها آليات للتمحيص بهدف إعادة البناء، إضافة إلى ما تملكته كذلك في المحيط الأسري الصغير والكبير وحتى في الشارع بما له وما عليه، والنتيجة حدوث شرخ واضح بوصمة "الجماعي" بين أساليب البناء في الماضي وأساليب البناء في الحاضر وحتى في المستقبل إن لم يتم تدارك الأمر كما ينبغي.

شرخ أصاب أسس تربية الفرد ويؤثر بشكل أو بآخر على مساره ومصيره وبناءه النفسي وحسه العاطفي وقدرته على التفاعل مع المحيط الصغير والكبير.

هذا الشرخ قيد الحديث في حاجة ماسة للتأمل والخروج بخلاصات عاجلة بغية علاجه وتجاوز نتائجه المؤثرة ليس على الفرد فحسب بل علـــى المجتمع ككل، والسبب في كل ذلك هو أنه أي الشرخ لامس الحياة الاجتماعية بقدر جعل أمر ضبط الكثير من السلوكات صعب على عدة أصعدة، حتى طغت السلبية والفردانية مع تسجيل تصاعد منسوب للعنف الشفوي الذي يصل إلى عنف مادي في مواقف كثيرة، حتى تخال المرء بات مستغنيا عن الحوار ليحل محله ” التلاسن” الذي يتطور إلـــى أشياء أخرى لطالما حسبناها سلوكات نادرة ومعزولة لكنها تحولت حاليا إلى سلوكات غالبة وتصرفات يندى له كل الوجه وليس الجبين فحسب.

تزايد منسوب العنف بصوره المختلفة والملحوظة يعكس حقا أزمة تمس العناصر ال 3 التي أوردناها في بداية مقالتنا هاته، يمس القيم ويلمس التربية وينعكس فعلا على المجتمع، فالعنف يحول العلاقات الإنسانية إلى خلافات مستمرة ضاربا بذلك القيم المشتركة في الصميم ويحول المجتمع حيث يعيش الأفراد إلى فضاء “يترقب” و”يتوقع” لكنه يجتهد بكل الوسائل التوعوية والتأطيرية الممكنة إعادة الوضع المفروض في الأصل أن يكون إلى نصابه أخلاقيا وتربويا.

إن إعادة البناء التربوي الغاية منها تجديد ثقة “الإنسان” بنفسه وذاته وقدراته ومساعدته أكثر على الاندماج في مجتمعه ومحيطه، وإن من شأن ذلك في نهاية المطاف المساهمة في بناء “مواطن” يملك قدرة لا محدودة على أن يكون صالحا يؤمن بالقيم الإنسانية المشتركة ويجتهد في اتجاه الحفاظ عليها ويسعى حتى تظل تلك القيم الإيجابية التي تربى عليها حاضرة في ذهنه قبل أن تنتقل إلى سلوكاته وممارساته اليومية، مواطن يؤثر إيجابيا ويغلب الحوار عند الاختلاف لكنه يتجنب في معظم الحالات الوصول إلى أسباب الخلاف.

وبذلك، سنكون قد حققنا الهدف المنشود من رسم معالم النموذج التربوي المطلوب حاليا بمشاركة فاعلة وفعالة للإنسان الذي هو أساس التنمية وصلب النموذج التنموي المنتظر.

مراد بنعلي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية