English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. كورونا.. سلطات اقليم الحسيمة تمنع تنقل المواطنين بين الجماعات (0)

  2. 20 الف قنطار من الشعير لدعم الفلاحين باقليم الحسيمة (0)

  3. الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعم مستشفى الحسيمة بمعدات طبية (0)

  4. كورونا.. سفينة حربية تضم 800 سرير تحل بمليلية لتعزيز قدراتها الصحية (0)

  5. الحسيمة.. مجلس امرابطن يدعم الأسر المتضررة ويساهم لصندوق كورونا (0)

  6. فيروس كورونا .. إسبانيا وصلت إلى ذروة الوباء وبدأ منحنى انتقال العدوى في الانخفاض (0)

  7. الناظور.. اعتقال احد اكبر مروجي المخدرات الصلبة وبحوزته 4 كلغ من الهيروين (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الحسيمة.. السلطات تقدم بديل لساكنة "اشاون" وتتهم سماسرة العقار بالتحريض

الحسيمة.. السلطات تقدم بديل لساكنة "اشاون" وتتهم سماسرة العقار بالتحريض

الحسيمة.. السلطات تقدم بديل لساكنة "اشاون" وتتهم سماسرة العقار بالتحريض

 قررت السلطات ترحيل جميع ساكنة المنازل المشيدة في منطقة "اشاون " بمدينة الحسيمة، بدون ترخيص، والمهددة بالانهيار في اي لحظة بسبب طبيعة التربة المبنية فوقها.

وقال بلاغ للجنة اليقظة انه "في إطار إعادة تأهيل الأحياء الناقصة التجهيز بجماعة الحسيمة، قامت السلطات العمومية منذ بداية 2018 بإعداد دراسات جيو-تقنية لجميع الأحياء الهامشية المتواجدة بذات الجماعة بما فيها حي أشاون، للتأكد من صلابة تربتها حتى تتمكن من مباشرة عمليات التأهيل، وإتمام التجهيزات الأساسية والضرورية من طرق وماء وكهرباء، وخلصت هذه الدراسات فيما يخص منطقة أشاون الى ما يلي:

- إن التكوين الجيولوجي والبنية الجيو-تقنية لهذا الحي تجعلان من تربته غير مناسبة للبناء ومهددة بالإنهيار في أي وقت، علما أن هذه المنطقة هي محرمة من البناء طبقا لمقتضيات تصميم التهيئة لمدينة الحسيمة المصادق عليه بتاريخ 28 دجنبر 2015 والمنشور بالجريدة الرسمية عدد 6428 بتاريخ07 يناير 2016، وهو ما تم تأكيده من طرف المختبر العمومي للدراسات والتجارب أثناء تقديم خلاصات هذه الدراسات بتاريخ29 نوفمبر 2019، وقد تم إبلاغ جميع أصحاب البنايات المتواجدة بذات الحي والبالغ عددهم 81  بعدم شغلها حفاظا على سلامتهم وعائلاتهم وباقي الساكنة من خطر الموت، كما تم إخبار أصحاب الأراضي الفارغة بعدم بنائها نظرا للمخاطر التي تهدد هذه المنطقة".

واضافت اللجنة في بلاغ لها " أن بعض السماسرة، ومافيا العقار الذين يعملون في الخفاء استغلوا ما عرفه إقليم الحسيمة من احتجاجات أواخر 2016 وطيلة 2017وقاموا بتجزيء سري وبدون أي سند قانوني وبيع القطع الأرضية المستخرجة من هذا التقسيم السري للمستضعفين والفقراء من الساكنة وتحريضهم على بنائها، مع علمهم الكامل بأن هذه القطع الأرضية محرمة من البناء ولا تتوفر فيها شروط السلامة الضرورية، وقاموا بتجاوزات ومخالفات في ميدان التعمير مع ما يترتب عليها من آثار قانونية". 

واضافت "وأمام هذا الوضع، قامت السلطات العمومية بإحصاء السكان الذين قاموا بتشييد منازلهم بدون سند قانوني وإحالة محاضر مخالفات التعمير طبقا للقوانين الجاري بها العمل على المحكمة المختصة، كما قامت بعقد سلسلة من الإجتماعات مع ممثلي ساكنة هذه المنطقة وإبلاغهم حرصها على اخلاء هذه المنطقة حفاظا على سلامة أرواحهم المواطنين وممتلكاتهم، مقدمة الحلول التالية:

1- ترحيل جميع الساكنة المهددة الى بقع مجهزة تسلمها السلطات العمومية كتعويض عن البنايات التي سيتم اخلاؤها وهدمها.

2- وضع رهن إشارة الفئة المذكورة سكنا اجتماعيا لائقا كتعويض لها.

3- تعويض الأراضي التي لم يشملها التجزيء السري وذلك بإنجاز غابة حضرية لفائدة الساكنة تفاديا للترامي عليها من طرف سماسرة العقار مرة أخرى".  

واعتبرت اللجنة ان "هذه الحلول الاجتماعية التي وضعت رهن إشارة هؤلاء السكان تعتبر بديلا عادلا لحل هذه المشكلة في إطار التراضي والمصاحبة للفئات الهشة الذين كانوا عرضة لمافيا العقار في غفلة قانونية وقاموا بشراء قطع أرضية بمنطقة مهددة بالإنهيار من سماسرة التجزيء السري ومافيا العقار". 

وأضافت انه " وتبقى الإجراءات السالفة الذكر مفتوحة أمام هذه الساكنة لتسوية وضعيتهم بطرق قانونية واجتماعية عادلة الى حدود 28 فبراير 2020، وخارج هذا الآجال ستحال الملفات معززة بجميع الوثائق على القضاء للنظر فيها مع ما يترتب على ذلك من آثار قانونية".

واعتبرت اللجنة البلاغ الصادر عنها "موجه، من جهة، الى المعنيين بالأمر لإعطائهم فرصة أخيرة للاستفادة من التعويض بطريقة استثنائية، كما تعتبر من جهة ثانية، تنويرا للرأي العام لما يقوم به سماسرة ومافيا العقار من تحريض لهذه الساكنة على الإحتجاج دون الإكتراث بالعواقب المترتبة عنه وذلك بهدف تحويل الأنظار عن المخالفات التي ارتكبوها في ميدان التعمير". على حد تعبير البلاغ.

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
Mohamed
21 يناير 2020 - 10:26
و فين كان المقدم، يجب محاسبة المتواطئين
مقبول مرفوض
-1
-2-
Jdjs
21 يناير 2020 - 13:42
من انتم أولا تتحدثون باسم السلطات؟ثانيا ؛شقق مجهزة ما ثمنها وكيف سيعوضون من لديه منزل كلفه أكثر من 100 مليون...دعوا الناس يعيشون بسلام واذهبوا الى مكان آخر لتكتبوا مقالاتكم
مقبول مرفوض
-2
-3-
Jalal
21 يناير 2020 - 21:06
Jdid...اتركوا الناس يرتكبوا الفوضى ومايشاؤون...أفكار النم والتخلف....الاطيف مكاذ نتعيش
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية