English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. ساكنة تماسينت تشتكي من تعثر مشروع طريق في اتجاه ايث قمرة (5.00)

  2. اسواق "ال سي وايكيكي" التركية "تستنفر" تجار مدينة الحسيمة (1.00)

  3. عامل اقليم الحسيمة يطالب رؤساء الجماعات بإرجاع اموال المبادرة (0)

  4. فعاليات تطالب رئيسة الجهة بالكشف عن المشاريع المبرمجة بإقليم الحسيمة (0)

  5. الشرطة الاسبانية تفرج عن 12 مهاجرا سريا ريفيا تم انقاذهم االخميس الماضي (0)

  6. كورونا .. حالة وفاة و8 اصابات جديدة بالحسيمة خلال 24 ساعة (0)

  7. تلميذ من الحسيمة يضع حدا لحياته شنقا بمدينة طنجة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الباحث المصري حسن البدوي يكتب : في ذكرى البطل المجاهد الخطابي

الباحث المصري حسن البدوي يكتب : في ذكرى البطل المجاهد الخطابي

الباحث المصري حسن البدوي يكتب : في ذكرى البطل المجاهد الخطابي

تمر بنا هذه الأيام الذكرى السابعة والخمسون لرحيل المُجاهد المغربي محمد بن عبدالكريم الخطابي، الذي قاد حركة الجهاد ومقاومة الاستعمارين الأسباني والفرنسي للمغرب في عشرينيات القرن الماضي، قبل أن يُكمل جهاده من أرض الكنانة عقب فراره من الأسر الفرنسي، ليختتم رحلة كفاحه الطويلة في القاهرة في السادس من فبراير عام 1963م ويضمه ثراها الطاهر في مقابر الشهداء بمنطقة الدراسة.

حقيقة فإنه بالرغم من مرور كل تلك السنوات على رحيل الرجل، فإن ذكراه تبقى ملهمة للكثيرين؛ خاصة في منطقة الريف في شمال المغرب، مسقط رأس الخطابي، الذين يسعون لتطوير منطقتهم بخصوصيتها الجغرافية، متأسين في ذلك بما قام به الخطابي في أوج تسلط المستعمر الأسباني في المنطقة، عندما أسس "الجمهورية الريفية" خلال قيادته للريفيين بين أعوام 1920م -1926م، والتي خاض خلالها أضخم المعارك ضد قوات الاستعمار.

كان كفاح الخطابي المبكر ومرافقته لوالده في التصدي للاستعمار وأعوانه، سببًا في إنضاج فكره وتأهيله لتلك القيادة، إذ تصدى مع والده للثائر "بو حمارة" المُنقلب على سلطان المغرب، كما اعتقله الأسبان عام 1915م للضغط على والده وإثنائه عن محاربتهم، ليخرج من السجن بعاهة مستديمة في ساقه.

وفي عام 1921م حقق الخطابي انتصارًا ساحقًا على الأسبان في معركة (أنوال)، وظل يجاهد حتى تحالفت ضده فرنسا وأسبانيا، وضربوا قواته بالغازات السامة، فقاوم حتى عدم وسائل الدفاع، وفضل أن يفتدي بنفسه حياة من تبقى من رجاله، فنفي هو وأسرته عام 1926م، إلى جزيرة "رينيون" في المحيط الهندي لأكثر من عقدين من الزمان، إلا أنه لم يستسلم، وبرغم معاناته في المنفي، رفض الخطابي عروض بعض الدول لتهريبه من المنفى نكاية في فرنسا، لإدراكه أن مُغادرته على هذا النحو لن تعود بأي نفع على بلاده.

قررت فرنسا متأخرة استبدال منفاه بمنفى آخر على أراضيها، إلا أن الأقدار شاءت خلاف هذا؛ عندما وصل الخطابي إلى مصر عام 1947م خلال توقف الباخرة التي كانت تقله من جزيرة "رينيون" في طريقها إلى فرنسا مرورًا بقناة السويس، ليبدأ من القاهرة رحلة كفاح جديدة استمرت حتى نهاية حياته.

وخلال تلك السنوات قاد الخطابي حركة مقاومة المستعمرين أيًا كانوا وفي أي مكان، وتحول من مجاهد مغربي إلى بطل كوني مدافع عن الحريات، كما أسس لجنة تحرير المغرب العربي في القاهرة عام 1948م، وراسل الملوك والرؤساء وقادة الهيئات الأممية، من أجل تحرير الشعوب المستضعفة في إفريقيا والعالم أجمع، وعلى هذا النحو قضى حياته مكافحًا، دونما تعصب ولا عنصرية، ولم يناد إلا بالالتزام بتعاليم الدين والعمل به، وحب الأوطان والتفاني من أجل رفعتها، وضرورة تنشئة جيل من الشباب المتعلم يستطيع مجابهة مصاعب الحياة وتحدياتها، ومواكبة التطور والعلوم الحديثة.

وتتويجًا لنضالات الزعيم المجاهد أقامت له مصر جنازة عسكرية، وشيعه كبار رجال الدولة، وتوجه الرئيس جمال عبدالناصر إلى منزل أسرة الخطابي لتقديم واجب العزاء، رحم الله أبطال ورجال أمتنا العظام، وحفظ المغرب ومصر.

حسن البدوي

باحث في التاريخ الحديث والمعاصر

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية