English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة.. مصلحة العزل الصحي بإمزورن تستقبل شخصا قصد اخضاعه للتحاليل اللازمة (5.00)

  2. وزارة الصحة تكشف الوضعية الصحية للمصاب الوحيد بفيروس كورونا بالحسيمة (5.00)

  3. طعنة بسلاح ابيض تنهي حياة شاب بجماعة لوطا نواحي الحسيمة (3.00)

  4. الحسيمة.. التحاليل التي اجريت لبعض المخالطين للمصاب بكورونا كانت نتائجها سلبية (0)

  5. المغرب يرفع عدد أسرة الانعاش المخصصة لاستقبال المصابين بكورونا الى 3000 (0)

  6. العثماني: الأيام العشرة المقبلة ستكون "حاسمة" في تطور وباء كورونا بالمغرب (0)

  7. كورونا بالمغرب .. ارتفاع عدد المصابين الى 333 حالة وحالات الوفاة الى 21 (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | في غياب اللقاحات :المناعة الذاتية وامكانية تحول كوفيد 19 من وباء pandémie الى متوطنendémie

في غياب اللقاحات :المناعة الذاتية وامكانية تحول كوفيد 19 من وباء pandémie الى متوطنendémie

في غياب اللقاحات :المناعة الذاتية وامكانية تحول كوفيد 19 من وباء pandémie الى متوطنendémie

ما هو متفق عليه من طرف الجميع ، انه لحد الان ليس هناك وصفة سحرية لعلاج وباء كورونا" كوفيد 19" . رغم كل ما يروج من اخبار حول نجاعة بعض الوصفات التي اختبرتها بعض الدول ،سواء ما تعلق منها بالادودية الاصطناعية او الطبيعية . بل كل ما هنالك، ان جل العلاجات المقدمة للذين تطلبت حالتهم الصحية الولوج الى النستشفيات، هي علاجات داعمة، بمعنى انها علاجات للتخفيف من العلامات الناجمة عن المرض ، كضيق التنفس والحمى الشديدة الخ... .كما ان جل المختصين في مجال صناعة الادوية واللقاحات يؤكدون على ان هذه العلاجات واللقاحات ستكون متوفرة في مدة زمنية تتراوح بين 6 اشهر و 12 عشرة شهرا على اكثر تقدير.

لكن من الان الى حدود التوصل الى اللقاح والعلاج ،كيف سيكون مصير العالم ؟ خاصة مع حقيقة الانتشار السريع للوباء ،وكيفية تتناوله من طرف وسائل الاعلام الدولية ، ووسائط التواصل الاجتماعي .وهل لا يمكن اعتبار هذا التناول الاعلامي المضخم للوباء انه يزيد من هلع وخوف شعوب العالم ؟ وهل يمكن اعتبار ما تقدمه منظمة الصحة العالمية والحكومات من ارقام حول عدد الاصابات يعكس حقيقة تفشي الوباء؟ لان ربما في التعاطي الموضوعي مع الوباء، وقول الحقيقة كما هي دون ان نسقط عليها توجساتنا من الغموض الذي يلف الوباء ويلف تفكيرنا في طريقة التعامل معه ، ما سيطمئن الناس على مستقبلهم اكثر .وبالتالي استعدادا اكثر لمجابهة هذا الوباء بنظرة واقعية تراعي حجم الاضرار الصحية التي يخلفها خاصة لدى كبار السن وتراعي كذلك ا ..؟. ولماذا تعد الدول الأفريقيية لحد الساعة أقل اصابة بالوباء مقارنة مع ما يشهده ا بقية لعالم؟.

انها فقط اسئلة مستفزة لكنها ربما ستكون مطمئنة الى حد ما لحالة الهلع والخوف الذي يصيب شعوب الكون من هذا الوباء المستجد ،الذي لم يستطع العلم لحد الساعة ايجاد العلاج واللقاح المناسبين لاستئصاله.

عندما اقول مطمئنة لاننا اذا رجعنا الى اعداد المصابين عبر العالم الذين بلغوا ..271660.وأعداد الوفيات التي بلغت…11401. حسب اخر احصائيات المنظمة العالمية للصحة . اي بنسبة 4%..واذا قمنا بتحليل الارقام البيانية التي قدمتها جامعة جونز هوبكينز مؤخرا لانتشار الوباء في الدول الاوروببة وبعض الدول الاخرى التي تتمتع بانظمة رصد قوية على الاقل بالنسبة للمصابين الذين يتقدمون للمستشفيات قصد التشخيص والعلاج من الوبا ء ولا اتحدث عن الحاملين الايجابيين للفيؤوس ،نجد ان الوباء يتصاعد وفق منحنى أسي courbe expenentille اي بمعدل كل شخص مصاب يعدي خمسة اشخاص اخرين على الاقل تدفعهم تدهور اوضاعهم الصحية للاتصال بالارقام الاستعجالية الخاصة الموضوعة لهذا الغرض، او يلجون المستشفيات مباشر في حالة تعذر الاتصال للضغط الذي تشهده خطوط الاتصال هاته .لكن بما ان مرحلة حضانة كوفيد 19..قد تدوم 14 يوما قبل ظهور الاعراض, فان الشخص المصاب قد يخالط في الوقع اكثر من خمسة اشخاص دون ان يضطرهم اللجوء الى المستشفيات لاسباب عديدة بما فيها عدم خطورة الاعراض التي تظهر عليهم خاصة وان اعراض الوباء تتشابه في الكثير منها بتلك المصاحبة للانفلووانزا الموسمية .

وفي استعراض لبعض الارقام من باب الاستئئاس . وبالرجوع الى ما أعلنته المملكة المغرببة مثلا حول عدد المصابين الذين بلغوا 86 حالة ، وعدد من خالطوهم بلغ 1326 بمعدل 15 شخصا لكل مصاب .اي بمعدل شخص واحد في اليوم لكل مصاب اذا اخذنا بعين الاعتبار معدل فترة حضانة الفيروس periode d incubation التي تصل الى 14عشر يوما، وهو ما يناسب والتدابير الاحترازية التي اتخذها المغرب التي قللت من الاختلاط بين الناس وبالتالي حد من اختلاط المصابين بباقي المواطنين. .

يمكن القول اذن ان الاعداد الاجمالية للمصابين على مستوى العالم قد يكون اضعاف ما تم الاعلان عليه ،ويجعل من المناعة والمقاومة الذاتية للمرض سببا وعنصرا مهما في الشفاء منه وعدم ولوج الجميع المستشفيات ،رغم ان هذه العنصر الذاتي في مقاومة المرض لم يؤخذ بعين الاعتبار لحد الساعة نظرا لواقع الصدمة التي يعيشها العالم ، رغم انه عنصرا مهما يساعد على اطمئنان النفوس والتقليل من حالة الهلع التي تسود شعوبه ..وبالتالي يمكننا القول ان نسبة الوفيات من جراء هذا الوباء على الصعيد العالمي التي همت بالاساس كبار السن والتي تقدر ب 4% من اجمالي عدد الاصابات المعلن عنها في العالم قد لا تكون صحيحة، بل يمكن ان تصبح نسبة الوفيات اقل من ذالك بكثير اذا ما اخذنا بعين الاعتبار الارقام والبيانات المتعلقة بانتشار الوباء التي تحتمل ان كل شخص مصاب قد يمرر العدوى الى عشرة من معارفه او ممن خالطهم كاقل تقدير ،فان معدل الوفيات بين الاصابات المعلنة والغير المعلنة سيكون في حدود. 0,4 % وهو يزيد قليلا عن نسبة الوفيات المتصلة بالانفلووانزا الموسمية (انظر البيان أسفله).

كما ان التفشي البطيء للمرض في القارة الافريقية حسب الاعلانات الرسمية لحكوماتها وللمنظمة العالمية للصحة، وذلك رغم تواجد الالاف من الجاليات الصينية والاوروبية فوق اراضي دولها ، وتواجد الملايين من مهاجري هاته الدول في القارة الاوروبية التي تعد حاليا البؤرة الاكثر انتشارا للوباء في العالم ،.يدفعنا الى التساؤل حول اسباب عدم انتشار العدوى بنفس الحدة التي تشهدها شعوب اخرى اوروببة واسيوية. .

هل يمكن ايعاز ذلك الى ظروف الطقس الحارة حسب بعض النظريات، وهو ما اعتبره مجانبا للصواب كون كوفيد 19 ككل الفيروسات هي عبارة عن كائنات ميتة خارج الحاضنة الملائمة لتكثاره. وبما انه يتكاثر لدى الانسان او بعض الكائنات الحية الاخرى فلكونه يعيش في بيئة حاضنة تعادل في حرارتها 37 درجة وربما يساعد على اناشاره كذلك ما يشهده الكون من ارتفاع لدرجات الحرارة نتيجة ما يعيشه من احتباس حراري ناتج عن ارتفاع مستوى التلوث. .ام يمكن ايعاز هذه النسب المنخفضة في عدد الاصابات الى مناعة مكتسبة بفعل ما تعانيه القارة عموما من اوبئة خاصة الملاريا، التي تبين من خلال بعض الوصفات الطبية التي ينصح بها حاليا لعلاح كوفيد 19 ،انها نفسها التي يتم وصفها للمصابين او للوقاية من الملاريا عند الكثير من الشعوب الافريقية والقائمة على مادة الكلوروكين. ام ان المسالة تعود لضعف الانظمة الصحية لدى هذه الدول ،وكذى ضعف انظمة الرصد لديها مما يجعل الارقام المقدمة في ما يخص اعداد المصابين لا تعكس حقيقة انتشار الوباء لدى هاته الدول والشعوب التي تقاوم المرض بعيدا عن انظار اليات الرصد والتتبع المتاحة .

كل هذا يحيلنا الى القول ، ان الوباء سيستمر في انتشاره مادام ليست هناك علاجات فعالة له، وان ما يتم تقديمه للمرضى لا تعدو ان تكون سوى علاجات داعمة. ومادام اللقاح لم ينتج بعد للوقاية منه خاصة ،وان جميع التصريحات ذات المصداقية تتحدث عن فترة تتراوح بين 6 اشهر كحد ادنى و12 عشر شهرا كحد اقصى للوصول الى انتاج لقاح فعال له .وللعلم كذلك لن يكون مفيدا لمن تعرض للاصابة بالوباء .و الى ذلك الحين فان الوباء سيعرف المزيد من الانتشار عبر العالم وبأرقام اكبر بكثير مما سيتم التصريح به ، وان المناعة الذاتية سيكون لها الدور الحاسم في تخطي هذه الازمة وفي شفاء المرضى ،وذلك بنسب كبيرة قد تزيد عن 95 في المئة من الاصابات ، وسيبقى اقل من5% ممن سيحتاجون الى عناية طبية متفاوتة في طبيعتها واجرائاتها .

اقول ما اقوله حتى يجتهد العالم بانظمته الصحية وبمؤسساته الاجتماعية والاقتصادي والسياسية لان يكون واقعيا في تدابيره الاحترازية، وان يتأقلم مع واقع الحال دون مغالات ودون استخفاف ،خاصة وان العلاج واللقاح قد يطول انتظاره ،وان ما يتخذ من تدابير احترازية قد تكون صالحة لأجل منظور لكنها غير قادرة على الصمود لاشهر عدة نظرا لما تسببه حالة الطوارئ الصحية من تداعيات اقتصادية واجتماعية ستؤدي بالضرورة الى المزيد من تدهور مستوى عيش المواطنين . وما دام الوباء سيستمر في انتشاره في غياب اللقاحات والعلاجات المناسبة له التي قد يطول انتظارها ، وبما أن ما يتخذ من اجرءات احترازية لا يمكن ان تدوم لشهور بنفس الطريقة ، فان على العالم ان يجتهد اكثر في طبيعة هذه الاجراءات الوقائية للحد من انتشار هذا الوباء لكن بالشكل الذي لا يؤثر على عجلة الانتاج وبالشكل الذي سيخفف عبئ هذه الاجراءات، بما يساعد تدريجيا على عودة دورة الحياة الى طبيعتها العادية ، كون الوباء في نهاية المطاف سيتحول من وباء pandémie الى متوطن عادي endémie كما الشان مع الانفلووازا الموسمية ، وان اللقاحات التي ستتوفر الى ذلك الحين سيستستعملها اكثر من تقل مناعتهم والفئاة العمرية المتقدمة في السن ،وسيستثى كل من اصيب من قبل، اللهم اذا كانت تلك المناعة المترتبة عن الوباء ظرفية وتحتاح الى لقاحات دورية.

د. تدمري عبد الوهاب

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
أستاذ مبرز
23 مارس 2020 - 00:06
أقدم تحيتي من جديد الى دكتورنا لمساهمته القيم في تنوير الرأي العام حول مستجدات Coronavirus.
فقط اود الاشارة الى انه حتى و ان تم الشفاء من هذا الفيروس فهناك دراسات تقول ان وظيفة الرئتين سوف تتراجع ب %30
و حسب منظمة الصحة العالمية فان هذا الفيروس كما هو الشان للفيروسات الاخرى لا يصمد في حرارة تفوق 30 درجة لكنه يتكاثر بشدة في المناطق الرطبة ،بمعنى ان دول الصحراء الكبرى البعيدة عن اخط الاستواء (مثل مالي و النيجر )هي الاوفر حظا للانفلات من هذا الوباء الخطير.
من جهة اخرى تعتبر افريقيا احد مناطق الأكثر انتشارا لمختلف الجراثيم الطفيلية بسبب تنوع الحياة البرية الحيوانية.الا انه رغم تواجد الحيوانات الشبيهة بتلك المشتبه لنقلها ل Coronavirus فافريقيا بقيت بعيدة من هذا الوباء عموما. اذن ثمة عدة اسئلة و جبت الاجابة عنها حول اسباب ذلك مثل:
- هل هذا الفيروس فعلا تم تعديله وراثيا لينتقل عند الانسان قبل حمله بعد ذلك الى الصين؟
- هل الحرارة المفرطة في افريقيا خاصة الصحراء الكبرى وراء استبعاد
افريقيا عن هذا الوباء؟
- هل استعمال الدواء المضاد للماريا هو السبب كما اشار الى ذك الدكتور في مقاله؟
مقبول مرفوض
2
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية