English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. احباط محاولة للهجرة ونقل المخدرات على "جيتسكي" من سواحل الحسيمة (0)

  2. جمعية حقوقية ترسم صورة قاتمة عن الوضع الاجتماعي بإقليم الدريوش (0)

  3. مصرع سائق دراجة هوائية في حادثة سير ببني بوعياش (0)

  4. جماعة بني بوعياش تنتظرها سنوات "عجاف" بسبب الاختلالات المالية (0)

  5. ابحروا من الحسيمة.. السلطات الاسبانية تفرج عن 6 مهاجرين من سيدي عابد (0)

  6. في عز ازمة كورونا.. العرض الصحي بتارجيست يتقلص بإغلاق مركز صحي حضري (0)

  7. كورونا.. الحالات النشطة تنخفض الى 48 بالحسيمة بعد تسجل 25 حالة شفاء جديدة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | اسبانيا.. تخريب تمثال الجنرال الذي قصف الريف بالغازات السامة

اسبانيا.. تخريب تمثال الجنرال الذي قصف الريف بالغازات السامة

اسبانيا.. تخريب تمثال الجنرال الذي قصف الريف بالغازات السامة

أقدم مجهولون على تخريب تمثال القائد العسكري الاسباني "بريمو ودي ريفيرا"، الذي قاد حملة للاطاحة بالمقاومة الريفية، بالتحالف مع فرنسا، الموجود بساحة رئيسية بمدينة خيريز.

وكتبت مجموعة من الشعارات على تمثال الديكتاتور الاسباني من قبيل  "خيريز تبكي من الألم لرؤية بريمو دي ريفيرا" ، "لا نريد ديكتاتوريين في ساحاتنا" ، "مجرم حرب: استخدم غاز الخردل ضد السكان المدنيين" في اشارة الى قصف منطقة الريف بالغازات السامة. 

وكان مجموعة من النشطاء في مجال حقوق الانسان في اسبانيا، قد اطلقوا عريضة للمطالبة بإزالة النصب التذكاري للجنرال بريمو دي ريفيرا، الموجود في منطقة خريز، بسبب تاريخه الملطخ بالدماء.

ويأتي تحرك النشطاء في إطار الحملة التي أطلقت بالعديد من الدول من اجل إزالة تماثيل الشخصيات التي ارتبط اسمها بالتاريخ الاستعماري، والتي عقبت موت المواطن الأمريكي من أصل إفريقي "جورج فلويد".

ويقول هؤلاء النشطاء ان "تاريخ الجنرال بريمو دي ريفيرا العسكري والاستبدادي والاستعماري يتصادم بشدة مع القيم الديموقراطية وحقوق الانسان في سنة 2020".

وتم إقامة النصب التذكاري للجنرال الاسباني في منطقة خريز سنة 1928، بعد تمكنه القضاء على المقاومة الريفية، بتحالف مع فرنسا، عقب إنزال الحسيمة في سنة 1925، وبعد سنوات من قصف منطقة الريف بالغازات السامة. 

وحسب العرضية التي أطلقها النشطاء فانه "خلال دكتاتورية بريمو دي ريفيرا ، تم حظر العديد من الحريات ، وتم تأسيس الحزب الوحيد ، وإقامة العلاقات مع الفاشية الإيطالية ، وتم إعدام المعارضين ، واضطهد المثقفين والطلاب والعمال ، إلخ وبعبارة أخرى ، فقد جمعت بين جميع مكونات الديكتاتوريات التي لا تحترم حقوق الإنسان ”.. وفي الخارج ، تم شن " حملة صليبية "ضد جمهورية الريف ، برئاسة عبد الكريم ، لإعادة دمج تلك الأراضي المغربية في الدولة الإسبانية. لهذا ، لم يتردد الدكتاتور في استخدام الأسلحة الكيميائية، تنفيذ إبادة جماعية حقيقية ، إطلاق الفوسجين ، الديفوسجين ، الكلوروبيكرين وغاز الخردل في الأسواق والأنهار في منطقة الريف، كل هذا بدعم من الملكية ".

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية