English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. قارب للصيد ينقل عشرات الشباب من الحسيمة والنواحي الى اسبانيا (5.00)

  2. ازيد من 4 ملايين اسرة مستفيدة سابقا من نظام راميد تتحول إلى نظام التغطية الصحية الإجبارية (0)

  3. مونديال 2022 .. المنتخب المغربي يبلغ ثمن النهاية بفوزه على نظيره الكندي (0)

  4. الداخلية تراسل جماعات بإقليم الحسيمة لترشيد استهلاك الإنارة العمومية (0)

  5. جماعات باقليم الحسيمة تُحدث مجموعة "المنارة" لجمع الكلاب الضالة (0)

  6. احتفالات عارمة بالحسيمة بعد تأهل المنتخب المغربي (فيديو) (0)

  7. الريف.. أمطار الخير تنعش آمال الفلاحين وتزرع الطمأنينة في نفوس الساكنة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | "نداء عمان" يتبنى مقترح المغرب لتحقيق المصالحة

"نداء عمان" يتبنى مقترح المغرب لتحقيق المصالحة

"نداء عمان" يتبنى مقترح المغرب لتحقيق المصالحة

في إعلانه الذي أطلق عليه "إعلان عمان"، تبنى مؤتمر "المواطنة الحاضنة للتنوع في المجال العربي.. الإشكالية والحل"، الذي انعقد بالعاصمة الأردنية عمان، والذي ترأسه الأمير الحسن بن طلال، من خلال المشاركة عن بُعد للمدعوين إليه، المقترح المغربي القاضي بضرورة تبني منهجية العدالة الانتقالية بين دول المنطقة قصد المصالحة بين الشعوب العربية والشعوب التي تشترك معها المجال المعروف سياسيا بـ"العالم العربي".

كما أثنى الأمير على مداخلة رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، ونوّه باجتهادات المركز صاحب المبادرة الهادفة إلى تكييف منهجية العدالة الانتقالية للاشتغال بها قصد معالجة ماضي الانتهاكات في المنطقة والمرتبطة بإشكالية بناء العيش المشترك بين دولها وشعوبها.

وكان عبد السلام بوطيب، رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، قد ألقى عرضا تحت عنوان "المصالحة/ المصالحات التاريخية مبتدأ تحقيق المواطنة الحاضنة للتنوّع، أو هل يمكن تكييف العدالة الانتقالية لقيام مصالحات تاريخية لإنهاء الصراعات التي عانى منها بعض المجتمعات العربية على أساس الهوية بغية تحقيق المواطنة الحاضنة للتنوع؟".

في مداخلته، استعرض بوطيب التجربة المغربية في مجال المصالحة الداخلية، وتوقف عند روح خطاب أجدير الذي كان قد ألقاه الملك محمد السادس بتاريخ 17 أكتوبر 2001، والذي قدم فيه تصورا جديدا بخصوص الهوية المغربية، مؤكدا أن الأمازيغية تشكل مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية، وأن النهوض بها يعد مسؤولية وطنية، مشددا على أن النهوض بالثقافة واللغة الأمازيغيتين مسؤولية "جماعية"؛ وذلك من خلال اعتبار الأمازيغية ملكا لكل المغاربة، لينتهى إلى تقديم اجتهاد المركز في مجال تكييف العدالة الانتقالية للاشتغال بها لمعالجة ماضي الانتهاكات في المنطقة والمرتبطة بإشكالية بناء العيش المشترك بين دولها وشعوبها المعتمد على روح التجربة المغربية في العدالة الانتقالية، وعلى روح خطاب أجدير.

متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية