English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. "لارام" تنظيم رحلات استثنائية نحو 8 دول من بينها اسبانيا وبلجيكا وفرنسا (1.00)

  2. الحسيمة .. 20 اصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة (0)

  3. أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال (0)

  4. ‪اللجنة العلمية تتوقع إعادة فتح حدود المغرب عند نهاية الشهر‬ (0)

  5. عمر مورو يعين مقربا منه في منصب المدير العام للمصالح بإدارة الجهة (0)

  6. تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا باقليم الحسيمة (0)

  7. استدال الستار عن دوري الموظفين لكرة القدم المصغرة ببني بوعياش (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مجلس بوعياش يدخل على خط فضيحة "الجنس مقابل النقاط"

مجلس بوعياش يدخل على خط فضيحة "الجنس مقابل النقاط"

مجلس بوعياش يدخل على خط فضيحة "الجنس مقابل النقاط"

عبر المجلس الوطني لحقوق الإنسان عن “استغربه من تجاهل شكايات الطالبات ضحايا الابتزاز الجنسي، من طرف عدد من إدارات المؤسسات الجامعية وعدم أخذها بالجدية الضرورية”.

واعتبر المجلس، في بلاغ له، أن “حملات التشهير والتحرش والتحقير ضد الطالبات اللواتي قمن بالتبليغ، كما تم تسجيله في حالات عنف جنسي سابقة، والتي يعاقب عليها القانون، (اعتبرها) خرقا سافرا لحقوق الإنسان”.

كما أكد مجلس بوعياش على أهمية فتح التحقيقات من طرف النيابات العامة المختصة حتى لا تبقى الأفعال المجرمة بدون عقاب، مسجلا إيجابا الإجراءات الفورية التي اتخذتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالقيام بالتحريات الادارية الضرورية مع ما ترتب عن ذلك من إجراءات تأديبية.

و”ثمن المجلس كسر صمت الضحايا والتبليغ عن الاعتداءات التي مست بكرامتهن وحياتهن رغم ما يمكن أن يترتب عن ذلك من تجريمهن والتشهير بهن والتحريض ضدهن”، مؤكدا أن “تواتر حالات كسر الصمت من طرف الطالبات في حاجة إلى تدابير متعددة لتجاوز انعكاساته السلبية على الجامعة والأساتذة والطلبة بما يعزز الثقة في الولوج إلى المؤسسات من أجل الانتصاف”.

ودعا المصدر ذاته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى “تعميم بروتوكول إعلان مراكش لحماية الطالبات من العنف والتحرش وإحداث اليات خاصة بالتبليغ عن الابتزاز كيفما كان نوعه والتكفل بالضحايا”.

وشدد المجلس الوطني لحقوق الإنسان على “ضرورة دعم التبليغ كفعل مواطن نظرا للعواقب والآثار المترتبة عن المساومة القائمة على الشطط في استعمال السلطة، داعيا لإعمال تدابير حماية الضحايا طبقا لقانون مناهضة العنف ضد النساء واتخاذ تدابير حماية المبلغات والشهود، وموجها دعوة لوسائل الإعلام للنهوض بدورها الإخباري والتثقيفي دون المس بكرامة الضحايا وتعريضهن لأي تأويلات اجتماعية، أو ثقافية أو تشهير أو إيلام”.

كما أعلن المجلس عن استمرار متابعته لقضايا الابتزاز الجنسي ضد الطالبات سواء خلال المحاكمات أو غيرها، مشيرا إلى أنه سيعقد في إطار الاتفاقيات المبرمة مع الجامعات ولجنه الجهوية، موائد مستديرة بخصوص قضايا العنف والتحرش والابتزاز الجنسي وكيفية حماية الضحايا والمبلغين وحماية فضاء الجامعة من المساس به كفضاء للمعرفة.

وجدد المصدر ذاته “توصيته التي كان قد أكد عليها في حالات التبليغ من طرف ضحايا الاعتداءات الجنسية سابقا بالتكفل القضائي بضحايا الجرائم والجنح الجنسية، بما فيها الرعاية الطبية والنفسية للضحايا، إعمالا للمادة 117 من الدستور”.

ويسجل المجلس، يضيف البلاغ، “تعدد واختلاف المساطر المعلن عنها بالمؤسسات الجامعية، بعد تبليغ الضحايا بما تعرضن له من ابتزاز جنسي من طرف أساتذة، متسائلا عن غياب وحدات إدارية وتربوية ملائمة للتعامل مع الحالات المندرجة ضمن العنف ضد النساء والابتزاز الجنسي، ومشددا على أهمية الوقوف عند اجتهادات وممارسات فضلى هادفة إلى حماية الضحايا قبل شيوع أخبار المساومات”. 

متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية