English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. تسجيل هزة ارضية بقوة 3,4 بسواحل منطقة الريف (1.00)

  2. السجن النافذ لافراد عصابة للتهجير السري بالحسيمة (0)

  3. المؤتمر الإقليمي الرابع لحزب الوردة بالحسيمة (0)

  4. اعتقال بارون مخدرات من الحسيمة مبحوث عنه دوليا منذ التسعينيات (0)

  5. وصول ازيد من 200 مهاجر الى جزيرة البوران من سواحل الريف (0)

  6. تقديم نحو 52 ألف طلب للاستفادة من دعم السكن (0)

  7. اضراب الشغيلة الصحية يشل المؤسسات الاستشفائية بإقليم الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | جمعيات | الحسيمة .. افتتاح فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للهيموفيليا (فيديو)

الحسيمة .. افتتاح فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للهيموفيليا (فيديو)

الحسيمة .. افتتاح فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للهيموفيليا (فيديو)

انطلقت اليوم الاربعاء 29 نونبر، بمدينة الحسيمة فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للهيموفيليا ، تحت شعار " من أجل تكفل طبي واجتماعي جهوي " .

ويتضمن برنامج التظاهرة العلمية ، التي تمتد الى غاية 3 دحنبر، والمنظمة من قبل فرع جهة طنجة تطوان الحسيمة للجمعية المغربية للمصابين بالهيموفيليا الفرع الجهوي لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، فقرات متنوعة، ، وندوة تحسيسية حول مرض الهيموفيليا من تأطير، حسن المراني العلوي الرئيس الوطني للجمعية، وعابد أقوضاض طبيب أخصائي في أمراض الدم.

كما سيتم تقديم عرضين ، الأول حول مبادرات الجمعية من أجل تحسين ظروف العلاج، والثاني حول مستجدات نظام الحماية الاجتماعية يقدمه ممثلو الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالحسيمة.

وستستمر فعاليات الملتقى يوم 30 نوفمبر بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة، وذلك بإجراء عملية ختان لطفل مصاب بالهيموفيليا B، وعملية فك اللسان المربوط لطفل مصاب بالهيموفيليا B، كما ستتخلل أنشطة هذا اليوم إجراء استشارات طبية، وتنظيم ندوة علمية من تأطير البروفيسور الخرساني وبمشاركة أطباء من الجهة حول المستجدات في علاج المصابين بالهيموفيليا على الصعيد الوطني.

وبالمناسبة ، أكد أمين الزياني رئيس الفرع الجهوي للجمعية المغربية للمصابين بالهيموفيليا بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، أن الغرض من الملتقى الجهوي الثاني هو التحسيس بمرض الهيموفيليا بوصفه اضطراب نزيف وراثي، يعاني منه أشخاص لديهم مستويات أقل من الطبيعي من عوامل التخثر، لذا لا يتجلط الدم لديهم بصورة طبيعية، ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمخاطر النزيف بعد الإصابات والعمليات الجراحية أو النزيف الداخلي.

وأضاف الزياني أن هذه الملتقيات تروم تحسيس الأسر على مستوى الجهة الشمالية بالمرض وأعراضه، وكذا التعريف بالمرض باعتباره أزمة صحية عادية ،موضحا أن جمعيته قطعت أشواطا في إدماج المرضى في المنظومة الصحية، وأيضا توفير الدواء المناسب لهم والذي يتسم بغلاء ثمنه، وذلك بالترافع لدى المؤسسات الرسمية المعنية.

أحمد لمكنفي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية

rif media