English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. خوفا من دخول اصحاب التطبيقات .. جمعية الطاكسيات الصغيرة بالحسيمة توجه نداء للسائقين (1.00)

  2. الحسيمة.. تعثر مشروع تهئية طريق بني عيسي باكاون يصل الى البرلمان (0)

  3. العثور على جثتين بضواحي اقليم الدريوش (0)

  4. الحسيمة.. نشطاء يطلقون حملة لمقاطعة المطاعم والمقاهي التي ترفع الاسعار في فصل الصيف (0)

  5. ادانة بارون كوكايين في الحسيمة بالسجن والغرامة (0)

  6. حرارة مرتفعة بالحسيمة بداية الاسبوع (0)

  7. غياب مرشحين لرئاسة شباب الريف الحسيمي يفرض تشكيل لجنة مؤقتة جديدة ان وجدت!! (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | رأي : تاريخ الريف و منهجية " تحديث " الامير الخطابي من طرف الباحث الريفي‎

رأي : تاريخ الريف و منهجية " تحديث " الامير الخطابي من طرف الباحث الريفي‎

رأي : تاريخ الريف و منهجية " تحديث " الامير الخطابي من طرف الباحث الريفي‎

 ذات مرة سئل الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي عن المكان الذي يفضله ليكون مدفنا له بعد مماته فأجاب قائلا " في أي بلد إسلامي " !!! قد يستغرب البعض من إجابة الأمير لأنه لم يتمنى أن يدفن بمسقط رأسه الريف و هو المكان الذي من المفترض أن يختاره الأمير الخطابي مثوى له بعد أن رواه هو و رفاقه بدمه و عرقه و أشبع في محبته و النداء بإسمه و لكنه أبى إلا أن يكون أوسع من كل محاولة لتقزيمه أو تنميطه في جغرافيا محدودة أو زمن محدود و أعلنها مدوية أن إنتماءه الإسلامي مقدم على كل  المحاولات التي تريد " إختطافه " أو حشره في زاوية إنتمائية ضيقة  .

درج البحث التاريخي المحلي على وصف الأمير بأوصاف موغلة في إيديولوجية معينة مرتبطة أساسا بمرجعية تحاول اليوم تغريب المجتمع و الدولة و هي المرجعية الحداثية التي تقع على طرفي نقيض مع مرجعية الأمير الخطابي الذي لم يخفي في أي يوم من الأيام إعتزازه بمرجعيته الإسلامية أقول مرجعية إسلامية بكل ما تحمله أبعاد الكلمة من فلسفة و رؤية و منهج حركي و الذي جسده بن عبد الكريم في كل حركاته و سكناته في مقاومته و مباحثاته و في مقامه و منفاه أيضا .لقد كان من صور الإعتزاز الخطابي بالمرجعية الإسلامية مثلا تدريسه السيرة النبوية للضباط المصريين و الإعتناء الشديد بالتربية الإسلامية و الدينية لأبناءه و ربطهم بروحانية الإسلام عبر حرصه على قراءة الاوراد الدينية و المحافظة عليها و تعليمها لأولاده ( مؤلفات الجزولي و البوصيري مثلا) و من الامور التي تكشف مرجعية الأمير الفكرية مراسلته التي أوردها الشيخ مصطفى بن عليوة المستغانمي شيخ الزاوية العلاوية في أحد كتبه و التي طلب فيها الخطابي من الشيخ الدعاء له و الدعاء للمجاهدين لأن دعاء الصالحين " بحسب الخطابي" هو مفتاح النصر الأساسي!!!!! بل و إلحاحه في طلب هذا الأمر من الشيخ العلاوي .

إن الأمور التي تبين مرجعية الأمير الدينية كثيرة جدا وواضحة حتى جعلت حسن اوريد يقول في مقال بجريدة المساء عدد 7433 لسنة 2012 بمناسبة مرور الذكرى 65 لنزول الأمير الخطابي بمصر أن " فصل الخطابي عن مرجعيته الإسلامية خيانة للأمير الخطابي" كما أن مبادرات الأمير في الدعوة الى تأسيس وحدة مغاربية كانت منطلقاتها الأساسية دينية بالأساس بل أكثر من هذا دعا الى إستثمار هذه الرابطة الإسلامية لتجاوز المعيقات و العقبات و الحسابات الضيقة لبعض زعماء المنطقة المغاربية و هو ما يعني أن المبادئ التي نادى بها الأمير الخطابي هي نفسها التي يدعو اليها الإسلام .

إن تنميط شخصية الأمير الخطابي و إحتكار النبش في تراث الرجل من قبل " بقايا اليسار" و المتعاطفين معهم و الحداثويون الجدد بالمنطقة و بعض أساتذة الفلسفة بالجامعات المغربية و الحركات الأمازيغية التي حاولت إبراز صورة الرجل في مظهر الحداثي الثائر على التقليد و التراث و الشريعة و المخاصم للأعراف صورة خاطئة جدا و لا يمكن التسليم لهم بها خصوصا في ظل إنحسار مقاربة الأمير الخطابي من قبل التيار الإسلامي فإلى حدود اليوم لم نسمع أن محسوبا على التيار الإسلامي بالمغرب قد قارب شخصية الأمير غير مجزوءات صغيرة في بعض كتب الشيخ عبد السلام ياسين و التي أشارت اليه كمجاهد و مقاوم عظيم فقط و بالتالي فإحتكار الكتابة حول تاريخ الأمير من قبل " بقايا اليسار البائد" بالمنطقة أو المتعاطفين معه يسلمنا الى أحادية النظرة في مقاربة شخصية الأمير و إسقاط الصراع الإيديولوجي مع الخصوم في شخصية الامير و منهج ال،بحث التاريخي ككل حيث يصبح موجها بإيديولوجية المتعاطي مع عملية التأريخ و بالتالي فالعمل يعتبر فاقدا لشرعية البحث التاريخي كما هو معلوم لأن المؤرخ تجاوز نطاق إختصاصه و أصبح موجها لها في إتجاه غاياته و مراميه.

لقد أصبح تاريخ الرجل و الكلام حول هذا التاريخ سلطة معرفية لبعض الباحثين من أبناء المنطقة بل و قانون لا يقبل التشكيك أو التساؤل و اصبح الكاتب في شخصية الأمير و تاريخ المنطقة وارثا رمزيا لسره و مخاطبا بإسمه و مسقطا للمواقف على الأمير فتارة هو حداثي يدعو الى نصب المصانع مكان المأذن و تارة ثوري يدعو الى التنكر للدين و الأعراف و ثالثا و رابعا و خامسا ....

إن أحدية مقاربة شخصية الامير في المنطقة من قبل الباحثين المؤدلجين زادت من التعتيم حول شخصيته و اوغلت سوء الفهم في مرجعيته بل و طمست بقراءتها المتعددة شخصيته الحقيقية و هي شخصية الرجل الريفي المسلم البسيط الذي حاول توحيد أمته على شريعة الله و تلبية نداءه في الجهاد و قد وفى رحمه الله .

فإلى متى سيتم تحويل الكلام حول الأمير و تاريخه في المنطقة الى سلطة محتكرة من قبل الباحثين المحليين المؤدلجين.

جمال الدين أجليان.

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية