English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.33

  1. هكذا ألصقت تهمة "الانفصال" بالزفزافي ورفاقه (0)

  2. صحفي اسباني : مشاريع المغرب في الريف تهدد مستقبل مليلية الاقتصادي (0)

  3. يوم دراسي بالحسيمة حول الاستثمار في المجال البحري (0)

  4. الدورة 6 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور تحتفي بالسينما الهندية (0)

  5. تفاصيل احكام جديدة في حق 6 من معتقلي الحراك بالحسيمة (0)

  6. "زمن الحرب" سلسلة درامية تبرز دور حسناوات اسبانيا في حرب الريف (فيديو) (0)

  7. يوم دراسي بالحسيمة يدعو الشباب للاستثمار في تربية الاحياء البحرية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | حفل الولاء للكرامة و أية دلالة

حفل الولاء للكرامة و أية دلالة

حفل الولاء للكرامة و أية دلالة

 

كغيري من النشطاء على الفايسبوك تلقيت رسالة تدعوني الى المشاركة في حفل الولاء للكرامة بالرباط , من أجل الغاء الطقوس المخزنية التي تقام كل سنة لتجديد البيعة بين الشعب و الملك أو ان صح القول بين المخزن و الملك. معتبرين أن كيفية تجديد الولاء والبيعة لشخص الملك والمتمثلة في الركوع الجماعي أمامه وهو على صهوة فرسه، مخلة بالكرامة الإنسانية ومذلة (لممثلي) الشعب.

كلمة الكرامة  ليست غريبة عني , فمن أجلها خرج الشعب المغربي يوم 20 فبراير 2011 لتظاهر , أما حفل ولاء , هذا الجزء من الجملة لم أستوعبه في الحين .

انها دعوة وجهت الى عموم الشعب المغربي لتظاهر ظد البروتوكول السنوي المعروف بحفل الولاء والبيعة.  

هذه المرة تم توضيف كلمة كرامة في غير محلها , ليس سهوا طبعا .

اذا لماذا تم توظيف مطلب الكرامة في غير محله ؟ و لمصلحة من ؟ و من وراء هذه الدعاية الاعلامية لاسقاط الطقوس المخزنية التي يستمد منها النظام مشروعيته ؟  

لنأكد أولا أن المطالب التي خرج الشعب المغربي مطالبا بها يومه 20 فبراير لم تتحقق , فلا كرامة و لاعدالة , بل مزيدا من التفقير , التجويع, التعذيب , القتل ,و الاعتقال ...  . فالنظام المغربي تمكن من أن يجعل من نفسه استثناء بفضل جهازه الايديولوجي و القمعي , و بفعل التناور المخزني على مطالب الشعب.اذ نخلص أن لا تغير حدث الا في أذهان حاشية الملك و أحزابه التي تعتبر بأن الملك أسقط النظام بخطابه التاريخي 9 مارس.

اذا الكرامة لم تتحقق وهي مطلب شعبي منذ الاستقلال الشكلي , و قبل ذلك , أي عندما كان أجدادنا يحاربون المستعمر , و يتوقون لتحرر منه .

اليوم مازالت الجماهير المغربية التي أعيتها سياسية الانتضار , تطالب بالكرامة التي لن تتحقق الا بتحقيق العدالة الاجتماعية , هذه الأخيرة أيضا لن تتحقق الا في نظام ديمقراطي .

بالرغم أن النظام تمكن من اعادة انتاج نفس الخطاب بمفاهيم جديدة لا تحمل جديد , واضعا على رأس الحكومة حزب العدالة و التنمية . و اعادة صياغة مضامين دستور 1996 بزيادة بعض الفصول و تغير أماكن أخرى . كلها محاولا ت لخداع الشعب و لتسويق لوهم التغير. لم يتمكن من اخماد نيران الكداح و الطبقة العاملة و الفئات المحرومة و عموم الشعب المغربي , لذا يحاول جاهدا أن يوجه نظالات الجماهير , و ادخال الشعب في متاهات لامخرج لها. فتوظيف مطلب الكرامة لغاية أخرى , فيه ما فيه من الخبث السياسي , بمعنى أن اللذين دعوا لحفل الولاء للكرامة , يطالبون بالغاء طقوس البيعة  لأنها مذلة لكرامة الانسان .  لكن من هم الذين يقمون بهذه الطقوس ؟

انهم مجموعة من الشرذمة محترفو الخبث و السياسة , و اللذين بهم يصنع النظام تحفته الفنية من القهر و الاستبداد. و بهم قرر تكتيكا إجراء عملية تجميل دستوري وسياسي وانتخابي وحقوقي واجتماعي على الوجه المخزني الشاحب والبئيس لبنيته الحاكمة. انهم  أعداء الشعب و جلاديه .

فكيف يرى من يدعوا الى الغاء حفل الولاء هؤلاء ممثلين لشعب المغربي ؟

و يا سذاجة هؤلاء و غبائهم , فبدعوتهم تلك يطالبون من الشعب اعطاء الشرعية لهؤلاء السذج الركع  , الذين يعتبرون أنفسه ممثلي الشعب , و يعتبرهم هذا الأخير  ناهبي المال العام , و حراس الملك , بل هم من ينفذون الجرائم السياسية , الاقتصادية و الثقافية  في حق هذا الشعب. 

فكيف لشعب ان يناظل لخلاص جلاديه من العبودية ؟  و يطالب الملك الغاء طقوس يستعملها مع خدمه و حراسه , لتسويق خاريجي و داخلي ,ولكي يستمد منها مشروعيته في الحكم.

فمن كان وراء هذه الدعاية الاعلامية الكبيرة لاقامة  حفل الكرامة ؟

هذه الدعوة التي أطلقت على الفايسبوك قبل أسبوع أو أكثر أطلقها مجموعة شباب مغاربة يريدون اسقاط طقوس الولاء  و بعضهم يدعون أنهم من نشطاء حركة 20 فبراير . و لنرى بعد ذلك في خروج اعلامي لهم بمعية نشطاء حقوقيون أنهم يقدمون الشكر للحكومة ( التي قمعة الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان في الرباط - التي أطلقوا عليها اسم حفل الولاء للحرية والكرامة  على حد تعبيرهم- و التي عرفت تدخلا وصف "بالعنيف جدا") لما كان لذاك القمع من اشعاع دولي , بعد أن أصيب بعض الصحفيين التابعين لقنوات أوروبية .

بعد ذلك بأيام ظهرت حملة إلكترونية كبرى لتشكيل ما يسمى بـ" اتحاد الصفحات المغربية الحرة"، على الفايسبوك داعية من خلالها جميع المغاربة إلى التعبير عن رأيهم حول الملكية المغربية والملك محمد السادس دون قيد أو شرط و المطالبة بالغاء طقوس البيعة.كما لقيت هذه الصفحة استهلاكا كبيرا في أخبار المواقع الالكترونية .

   أيضا بأروبا سيتم تنظيم "حفل الولاء للكرامة" يوم السبت فاتح سبتمبر أمام السفارة المغربية ب فرنسا من طرف شباب مغاربة, لايصال الرسالة الى الساحة الأروبية ووسائل الإعلام العالمية على حد تعبيرهم. .وطبعا سيتم تسويق لها اعلاميا بشكل كبير.

كما تحركت عدت أقلام مخزنية كتبت مقالات مؤيدة و أخرى معارضة لحفل الولاء.كل هذا لمحاولة تشتية ذهن المغاربة واقناعه لخوض معركة خيالية بطله المخزن.

الغريب ايضا خروج حركة 20 فبراير بالرباط يوم 26 غشت 2012  بشعرات من قبيل "الشَّعْب يُرِيد إسقاط الولاء ".فهل هذه فعلا حركة شباب 20 فبراير ؟ و هذا مطلب من مطالبها ؟ أم أن هؤلاء ثلة من المتمخزنين يحاولون تمويه الشعب عن قضايه الحقيقية , و اعطاء المشروعية لنظام فقد شرعيته و مشروعيته.

فهل اسقاط الذل عن الجلاد مطلب شعبي أم مخزني ؟  فكيف يتحول مصاص دماء الشعب المغربي من موقع ظعف الى موقع قوة , التي يحاول أن يستمدها من مثل هؤلاء  الخونة الذين يعرفون كيف يلعبون بالكلمات ليوظفوها متى شائوا و متى استطاعوا الى ذلك سبيلا . و كيف يحاول النظام أن يرسم طريقا جديدا لنظالات أبناء الشعب مستغلا هدوء تأثير رياح الثورات على نسيم البلاد ؟

ربما وحده التحليل الدقيق للمعطيات و الحقائق من سيجيب عن هذه الأسئلة .

ختاما أقول أن من كان وراء هذه الدعوات , هو نفسه من أحرق 5 من أبناء مدينة الحسيمة و قتل أخرون في مدن أخرى يومه 20 فبراير , و هو من يستعبد الشعب و يريده أن يقيم حفلا للعبودية .

                                benmohamedtarik@gmail.com    

دليل الريف :متابعة 

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
لاديني بالفطرة
30 غشت 2012 - 03:04
هذا كلام المراهقين ,ما فائدة من إلغاء حفل الولاء من عدمه ,فهذه الطقوس لها 400 سنة لا تضر ولا تنفع ..مثلا اليابانين ,لهم طقوس البيعة تعود إلى 1000سنة ,ويعتبرون الإمبراطور إلاها ,مع هذا فهم من آوائل الأمم تحضرا وثراء....هناك مثال أخر إنجلترا لها طقوس عريقة شبيهة بطقوس الولاء المغربية ..?المشكلة هي أكثر بكثير مما يمكن أن يتصوره إندفاعك المراهقي .

مودتي
مقبول مرفوض
-1
-2-
hamid
30 غشت 2012 - 08:47
مقال مليء بالأخطاء الإملائية، دون أن ننسى الركاكة في التعبير. صراحة لا يليق بدليل الريف . أظن انكم لم تقروا المقال نشرتموه كما توصلتم به.
مقبول مرفوض
-2
-3-
samir
30 غشت 2012 - 13:01
تحياتي لصاحب المقال
انه تحليل واقعي و دقيق للمعطيات , و بالتالي فان الهدف من المقال كان فضح سياسة المخزن و خبثه و محاولته توجيه النظال ,
كما أرى أن أصحاب التعليق كل من حيمد و لاديني بالفطرة لهم صراع اديولوجي مع صاحب المقال , بل قد يكنون من المخزن , لانهم ببساطة لم يقيمو المقال بشكل موضوعي , أو انهم لا يعرفةن فعل ذلك
مقبول مرفوض
5
-4-
مناظل قديم
30 غشت 2012 - 13:08
أحي صاحب المقال , ان البيعة طقوس مخزنية حقيرة , هذا لا يعني أنها مطلب شعبي أبدا , بل لشعب مطالب تهمه كالسكن و التغذية و الشغل ,ان هذه الطقوس سواء أقيمة أم لا لاتغني و لا تسمن من جوع , لذلك فعل الشعب أن يفطن لمثل هذه الخزعبيلات المخزنية
تحياتي
مقبول مرفوض
4
-5-
معتقل سياسي
30 غشت 2012 - 18:01
ان الذين يقفون وراء دعوة ما سمي بحفل الولاء للكرامة، هم هؤلاء الذين كانوا يحلمون باسقاط النظام وتشييد على انقاظه جمهورية السيف والدم بدمائنا واشلائنا،انها قوى الظلام وقوى العدم،الاولى تريد السفر بنا عبر الزمن الى القرن الاول للهجرة لنعيش في خيمة تحت ظل نخلة،والثانية توقف بها الزمن عند الثورة البلشفية،لكن الاحلام المريضة لخفافيش الظلام وامراء الدم تكسرت امام ناي الشعب وعدم مسايرتهم لمشروعهم الجهنمي ولاجندتهم الخبيثة...
...ورغم انكسارهم فانهم مع ذلك ما زالوا يحلمون احلام الخفافيش،ينتظرون الفرصة للانقضاض على اعناقنا حكاما ومحكومين...
مقبول مرفوض
3
-6-
أستاد من الحسيمة
30 غشت 2012 - 22:04
المخزن وحده من يقف وراء هذه الدعوة لالغاء حفل الولاء و ذلك بغية الاعتراف الشعبي بممثليه و بحكومته التي يطالب باسقاطها الشعب و بتالي فان المخزن يحاول خداع الشعب و التلعب به ...
مقبول مرفوض
5
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية