English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. لائحة عفو ملكي ثانية تخلو من معتقلي الحراك (5.00)

  2. رسمياً .. معتقلي الحراك بـ"عكاشة" خارج لائحة المستفيدين من العفو الملكي (4.50)

  3. مندوبية السجون تنفي دخول معتقلي الحراك ب"عكاشة" في إضراب عن الطعام (0)

  4. مستشارون بجماعة شقران يَشكون رئيس المجلس لعامل الاقليم (0)

  5. الحسيمة .. انطلاق فعاليات الدورة الأولى للمعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني (0)

  6. بعد ايام على الهجمات الارهابية.. اسباني يطلق النار على مغربي بكاتالونيا (0)

  7. العائلات : ادارة سجن "عكاشة" تمارس التمييز بين معتقلي الحراك (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | حالة الطريق االساحلية بين الحسيمة وتطوان تثير قلق مستعمليها

حالة الطريق االساحلية بين الحسيمة وتطوان تثير قلق مستعمليها

حالة الطريق االساحلية بين الحسيمة وتطوان تثير قلق مستعمليها

كان موعد مستعملي الطريق الساحلية المتوسطية التي دشنها ملك  البلاد مؤخرا مع مظهر دراماتيكي كاد  أن يتحول إلى كارثة محققة، بعد  أن تفاجأ كل من تواجد على بعد  حوالي 10 كيلومترات من مدينة الجبهة اتجاه مدينة تطوان على حوالي  الساعة الحادية عشرة صباحا من يوم  الجمعة  على تساقط كتل جبلية  بكاملها عبارة عن أحجار وأتربة صخرية وسط الطريق.

حيث ساد جو من الهلع  والخوف وسط المتوقفين  بعين المكان بعد أن لاحظوا أن كتلا جبلية بكاملها  وأحجارا ضخمة تتدحرج نحوهم كانت ستشكل  خطرا حقيقيا حتى على العاملين الوحيدين المتواجدين ساعتها بنفس المكان

ويأتي هذا المشهد ليعزز  المخاوف التي عبر عنها في أكثر من مناسبة مستعملي هذه الطريق التي أعلن عن انتهاء الأشغال بها في شهر غشت  الماضي فقط، حيث عبر العديد من السائقين الذين يستعملون هذه الطريق بشكل يومي عن شكوكهكم عن جاهزية هذه الطريق للإستعمال وخاصة بما اسموه  ب"محور الموت" والذي يمتد على  طول 80 كيلومتر بين مدينة الجبهة ومدينة واد لاو حيث الطريق عبارة  عن فج عميق في معضمها والبنية الجيولوجية الهشة للتربة بادية للعيان من دون  أن يتم وضع أية حواجز لتفادي تساقط الأتربة وسط الطريق كما  حدث اليوم.

وفي تصريحات  من عين  المكان لبعض السائقين المستعملين لهذه الطريق بشكل يومي فإن الأمر سيتفاقم  أكثر مع تزايد التساقطات المطرية  التي تشتهر بها المنطقة داعين  المسؤولين إلى التدخل بسرعة لأن  مثل هذه الحالة عرفتها الطريق في حالالت مماثلة من دون أن يتم حتى  الإعلان عنها مكتفين بإيفاد عمال "بسطاء" يجازفون بحياتهم في غياب أدنى شروط السلامة  يعملون على تسريح الطريق بعد أن تكف الأتربة والأحجار عن التدحرج ليعملوا على إزالتها  وكأن" شيئا لم يحدث"، متسائلين –السائقين- عن مدى مصداقية  التقارير التي رفعت إلى أعلى جهة في الدولة ليتم تدشين مثل هذه الطريق  داعين الجهات المسؤولة "للتدخل بصفة مستعجلة تفاديا لكارثة  لا قدر الله"

للإشارة فإن الطريق الرابطة بين الجبهة وتطوان كانت آخر  مقطع من الطريق المتوسطية الساحلية  يتم انجازه حيث دشنه الملك محمد السادس في بداية غشت الأخير معلنا  بذلك بانتهاء ما أسمته العديد من الأوساط  بأهم المشاريع التي تم إنجازها  في عهد محمد السادس حيث أصبح بالإمكان السفر بين مدينة الصعيدية ومدينة طنجة في مدة 7 ساعات فقط بعد أن كان الأمر يتطلب أكثر من 12 ساعة.

دليل الريف : محمد الادريسي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
بهلال
5 يناير 2013 - 21:04
الكل مفتقر للرقابة الضميرية والمسؤولة من اغشاشها ونهب لبها
مقبول مرفوض
2
-2-
سائق
6 يناير 2013 - 13:29
هذا الحدث يدخل ضمن الاكذوبة لمقولة جبر الضرر الجماعي.
مقبول مرفوض
2
-3-
mimoun
6 يناير 2013 - 14:38
لماذا خان العرب طارق بن زياد الأمازيغي؟
مقبول مرفوض
0
-4-
ازرو
7 يناير 2013 - 13:38
لو كنا في بلد تربط فيه المسؤولية بالمحاسبة لتم اعتقال كل من قال بنهاية الاشغال بهذه الطريق عن الغش المرتكب ونهب المال العام لانه لو كان المهندس قام بعمله لما تساقطت الاحجار والاتربة لان الامر يتعلق بمسالة علمية 1+1 = 2 وقبل شق اي طريق تتم دراسة التربه والعمل وفق ما يجعلها لا تنجرف مستقبلا لكن الله غالب المهندس تخلص والمقاويل تخلص والوزير تخلص وهكذا ......
مقبول مرفوض
1
-5-
samira-holanda
7 يناير 2013 - 19:04
يالاسف... مغرب الديباناج
مقبول مرفوض
0
-6-
rifin
8 يناير 2013 - 17:43
demander a karim ghallab, il sait bien la reponse
مقبول مرفوض
0
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية