English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.67

  1. يوم دراسي بالحسيمة حول الاستثمار في المجال البحري (0)

  2. الدورة 6 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور تحتفي بالسينما الهندية (0)

  3. تفاصيل احكام جديدة في حق 6 من معتقلي الحراك بالحسيمة (0)

  4. "زمن الحرب" سلسلة درامية تبرز دور حسناوات اسبانيا في حرب الريف (فيديو) (0)

  5. يوم دراسي بالحسيمة يدعو الشباب للاستثمار في تربية الاحياء البحرية (0)

  6. شباب الحسيمة يتأهل إلى دور ربع نهاية كأس العرش (0)

  7. توتر حاد بين حكومة مدريد وكتالونيا ونادي برشلونة يَدعم الانفصال (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | دراسة : الامازيغية اللغة الثانية الاكثر تداولا في فرنسا بعد الفرنسية

دراسة : الامازيغية اللغة الثانية الاكثر تداولا في فرنسا بعد الفرنسية

دراسة : الامازيغية اللغة الثانية الاكثر تداولا في فرنسا بعد الفرنسية

اللغة الامازيغية ومشتقاتها هي اللغة الثانية في فرنسا ، و يتحدث بها ما بين مليون ونصف ومليونين من الناس والمنحدرين من شمال افريقيا .

هذا ما خلصت اليه دراسة استقصائية اعدت سنة 1999 من طرف "اللجنة الاستشارية لتعزيز اللغات والتنوع اللغوي" في فرنسا والتي ركزت على التعددية الثقافية في فرنسا واحصاء عدد الاشخاص الذين يتكلمون لغات اقليمة او غير اقليمة .

الدراسة التي اعيد نشرها مؤخرا ضمن تقرير شامل حول اللغات بفرنسا اشارت الى ان اللغة الامازيغية بشتى لهجاتها (القبائلية ، الشلحية ، الريفية ، الشاوية ...) يتواصل بها في فرنسا ما بين 1,5 مليون و مليونين شخص ثم تاتي بعدها اللهجة العربية (الدارجة)  ب 270000  ، ولغة الغجر الرومان ب 200000 والارمنية بـ 180000 .

اما بالنسبة للغات المحلية نجد مثلا الباسكية ب 50000 متحدث وموسيل الفرانكونية بما يقرب مليون متحدث و 170000 بالنسبة للكرسيكية و 80000 للفلمنكية و110000 للكاتلونية .

وحول عدد المتحدثين باللهجات الامازيغية جاءت اللهجة الريفية في المرتبة الثالثة بعد القبائيلة (الجزائر) والشلحية ب 300000 متحدث فيما يتحدث ما يقرب من مليون شخص القبائيلة و 500000 الشلحية و 200000 الشاوية (الجزائر).

 

ورغم تعدد اللغات في فرنسا الا ان اللغة الفرنسية هي اللغة الوحيدة المعترف بها كلغة وطنية رسمية.

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
ولد الريف
28 يوليوز 2013 - 00:33
وأنا أسأل سؤال ، ماهو هدف فرنسا في ذالك .؟؟؟ هل محبة في الأمازيغ أم ماذا.؟؟؟ ـ مع أنها هي من قصفت وأبادت إمازيغن بالغازات السامة بالتنسيق مع الإسبان والإنجليز في عهد الرجل البطل الأسطورة محمد عبدالكريم الخطابي رحمة الله عليه وهو أمازيغي ورياغلي وهم في وطنهم وتحت سقف بيوتهم أي إمازيغن ، قصفتهم فرنسا ضلما وعدوانا بكل أنواع السلاح المدمر والمحرم دوليا ، بل هي من نفت جدنا البطل المجاهدين محمد عبدالكريم الخطابي ، فعزلته عن العالم في جزيرة لارينيون ....!!!ـ فانتبهوا يا إمازيغن إنهم أكبر منافقين على وجه الأرض.........؟؟؟
مقبول مرفوض
-3
-2-
بنت الريف الحرة
28 يوليوز 2013 - 09:00
أين فرنسا التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان مما يقع في مصر الحبيبة أين الاتحاد الأوروبي وآخرين لعدم إدانتهم بقوة كافية مقتل العشرات من مؤيدي الشرعية في مصر الحبيبة ، في وقت سابق يوم السبت. الإتحاد الأوروبي المنافق الذي يكيل بمكيالين لإثارته تساؤلات في استخدام الشرطة لقنابل الغاز في تركيا حين أشعلوا فيها الفتنة في الأيام الماضية أي في الشهر الماضي ، ولكن دون أن يفعل ذلك في قتل محتجين بالنار في القاهرة . بالرصاص الحي في القاهرة .؟ هؤلاء الذين لزموا الصمت عندما ذبحت الإرادة الوطنية المصرية صمتوا مرة أخرى عندما قتل الناس.. مآلذي حدث للاتحاد الأوروبي وللقيم الأوروبية .؟ أين هؤلاء الذين يذهبون في كل مكان يعطون دروسا في الديمقراطية .؟. " أين الامم المتحدة.؟ أين الآن هؤلاء الذين أثاروا ضجة عندما استخدمت الشرطة التركية بأسلوب مبرر وقانوني تماما (مدافع) المياه ورذاذ الفلفل عندما يكون هناك انقلاب ومذبحة في مصر؟." نعم أيها العقلاء أيها المسلمون هذه هي فرنسا لمن لا يعرفها ، هذه هي الأمم المتحدة لمن لايعرفها .؟ـ ثم أقول أين أولاء الذين يسمون أنفسهم حقوقيون في بلادنا من أين هم من التضاهر والإستنكار مما يقع في مصر من جرائم في حق الإنسانية .؟ أكثر 100.قتيل وآلاف الجرحى في 24 ساعة.؟ أم هم لا يتحركون حتى يحركهم الأسياد.؟ـ أين إلياس صاحب الجمعيات الحقوقية الكثيرة .؟ـ أما حكام الدول العربية كعادتهم فإنهم يباركون النكسات والذل والهزائم . عساهم أن تحفض كراسيهم الذليلة والحقيرة .
مقبول مرفوض
1
-3-
al mohajir
28 يوليوز 2013 - 10:34
ياأخي لا علاقة للبحث وبما عمله الاستعمار الفرنسي
مقبول مرفوض
1
-4-
أمثكوم
28 يوليوز 2013 - 19:55
نشكر أختنا الفاضلة على ما جاء في تعليقها المميز ، نعم فعلاً من لم يهتم بأمر المسلمين ليس منهم كما يقال ، فهكذا يجب على المسلم أن يكون واعي ، كيس ، فطن ، ومطلع على مجريات الأحداث ،( أما شك أيمثنغ زفرانسا إتبيناي إتهمش أغروم ذْبَطَطَ وَهَ أشْ بْصحتحك قَمجودْ ذِنْ كِفرانسا ، مر أشتهمشي المشاكل إنعيشنْ أيثْماكْ ،
مقبول مرفوض
-1
-5-
Massien
28 يوليوز 2013 - 21:12
الإعلام العربي يتكلم دائما عن "ملايين العرب" في فرنسا و "نصف مليون عربي" في هولنا ... وعندما تطلع على تقارير وزارت الداخلية في أوروبا تكتشف أن الأكثرية المطلقة من المهاجرين المغاربيون في أوروبا هم في الحقيقة أمازيغ. وهذا أمر طبيعي، لقد تم تهجير الأمازيغ لتحقيق عدة أهداف:
1 ـ ابعادهم عن المغرب للنقص من عددهم
2 ـ لكي يأتوا بالعملة الصعبة
3 ـ نشر اللغة العربية من خلال اتفاقيات مع حكومة الرباط، بالإضافة للجواسيس العرب الذين ينشطون في أوساط الأمازيغ لأنهم صيد سهل، إذ يستخدمون الدين للسيطرة عليهم.
أرجو من الريفيين و الأمازيغ عموما أن لا يرتكبوا نفس الأخطاء التي ارتكبها أجدادهم في الأندلس:
"لقد كان فتح الأندلس أمازيغيا في كل شيء فكرة و قيادة و جيشا وفتوحات"
و لما حكم العرب فعلوا بالأمازيغ ما يلي:
"و يضاف إلى هذا أن الأمازيغ الذين يشكلون أغلبية العنصر الدخيل، لم يمنحوا و لو مرة قيادة البلاد، و تعرضوا للتهميش و سوء المعاملة و الإهانات المتكررة من قبل العرب المتعصبين لعروبتهم""
"وسلط المهدي العامة على دور الأمازيغ فنهبتها و قتلت كل من قدرت عليه رغبة في الجائزة التي خصصها المهدي لكل من قتل أمازيغيا.فاضطر الأمازيغ إلى مغادرة المدينة"
"وبلغت موجة العداء قمتها عند بداية القرن 11 عندما عذب الأمازيغ و سبيت نساؤهم و هتك عرضهم بقرطبة. و ستستمر هذه المعاملة طيلة هذا القرن، بحيث نجد عباد بن المعتضد يحتفظ برؤوس أعدائه الأمازيغ في خزانته للمباهاة بقتلهم"
(محمد حقي، البربر في الأندلس، نشر المدارس، ص.150 ـ166 ـ203ـ)
مقبول مرفوض
4
-6-
أمثكوم
29 يوليوز 2013 - 23:24
فعلاً من الحكمة أن تخاطب الناس حسب عقولهم ، ولذالك فإنني أعتذر لأخي من فرنسا مما صدر مني من هفاوة وزيغة اللسان أرجوا أن تسامحني إذا شعرت مني بالإسائة وإن لم أقصدها في إشارتي خلال تعليقي الأول ، والسبب هو ما أشعر به من ضيق وحزن ، حين أنظر إلى حال الأمة اليوم ، وما وصلت إليه من إنحطاط وتراجع حتى أصبحنا غثاء كغثاء السيل يتلاعب بنا الأعداء كيف شاؤوا ونحن نائمون ولا نشعر بما يحاك لنا ، نسأل الله اللطف ، نعم أكيد تقتضي الحكمة بأن نعطي المريض الدواء المناسب في الوقت المناسب وبالأسلوب الأمثل ، وبالتالي فإن من الحكمة أيضاً أن نأخذ الشخص البعيد عن جادَّة الحقِّ بالرفق، لأنه مريض في فكره وقلبه ، فالضلالة داؤه والإيمان دواؤه والسبيل إلى ذلك الحكمة. ـ الموعظة الحسنة هي أن تخاطب الناس على قدر عقولهم ، لا على قدر بلاغتك وفصاحتك. الحوار الإيجابي البنَّاء، القائم على الحُجَّة والبرهان، والَّذي يهدف إلى إقامة جسور المودَّة مع الآخرين، يثمر الإقناع والهداية والارتباط بمنهج السعادة ، وعلى النقيض من ذلك فإن الجدال العقيم القائم على التبجُّح بالمعارف، والاستعلاء على الآخرين، يثمر التنافر وضياع الهدف ، فسامحني مرة أخرى أخي من فرنسا.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية